المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصيدة شكر للشيخ مشرف الشهري


البشير الزيتوني
11-01-09, 08:25 AM
بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيم ، وصلَّى اللهُ على سيدِنا مُحَمَّدٍ الفَاتِحِ الخاتِمِ وعلَى آلِهِ وصحبِهِ وسَلَّم .
إن المرء ليشعر بالضآلة أمامَ عِظَمِ ما قدَّمه الشيخُ مشرف الشهري للعلماء وطلاب العلم على السواء ، فإن كان أهل الخير يرفعون الكتب بالكتاب بعد الكتاب ، فهو يرفع الكتب بالمئات بعد المئات ! ولم يكتف برفع آلاف الكتب التي وجدها ، بل صوَّر العديد من الكتب (الموسوعات) ، التي لم نكن نحلم برؤيتها ، كالفردوس للديلمي ، والبحر الزخار المعروف بمسند البزار ، والمداوي للغماري ، وغيرها الكثير من نوادر الموسوعات وروائعها التي ينوءُ بتصويرها العصبة أولوا القوة من الرجال ، فضلا عن رفعها إلى فضاء الإنترنت ، صدقةً جاريةً وعلما يُنتَفعُ به ؛ ولا صدقة أفضل من العلم ، ولا عطاء أفضل من العلم ؛ « مَن سَلَكَ طَرِيقاً يَطْلُبُ فِيهِ عِلْماً سَلَكَ اللَّهُ بِهِ طَرِيقاً مِنْ طُرُقِ الْجَنَّةِ ، وَإِنَّ الْمَلاَئِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا رِضًا لِطَالِبِ الْعِلْمِ ، وَإِنَّ الْعَالِمَ لَيَسْتَغْفِرُ لَهُ مَنْ فِى السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِى الأَرْضِ وَالْحِيتَانُ فِى جَوْفِ الْمَاءِ ، وَإِنّ فَضْلَ الْعَالِمِ عَلَى الْعَابِدِ كَفَضْلِ الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ عَلَى سَائِرِ الْكَوَاكِبِ ، وَإِنَّ الْعُلَمَاءَ وَرَثَةُ الأَنْبِيَاء ، وَإِنَّ الأَنْبِيَاءَ لَمْ يُوَرِّثُوا دِينَاراً وَلاَ دِرْهَماً ، إنَّمَا وَرَّثُوا الْعِلْمَ فَمَنْ أَخَذَهُ أَخَذَ بِحَظٍّ وَافِرٍ» .
وكنتُ قد توقفت عن قَرْضِ الشعر منذ ولَّى الشبابُ ، واشتعل الرأسُ شيبًا ، وانحنى الجسمُ مني ، وخَبَتْ جذوةُ الحماس للأشياء ، لكنَّ صنيع هذا الماجد الكريم أوقد مني جذوةَ الشعرِ من جديد ، شكرا له على كل ما صنع وما يصنع ، وإنْ كان أيُّ شكرٍ يقالُ لن يوفيه حقَّه ... لكنها كلماتٌ أعبر بها عما أكنُّ له ويكنُّ له أهلُ الملتقى من عميق الامتنان ، تاركين الحق عز وجل يوفيه حقَّهُ من الثواب في الآخرة إن شاء الله ؛ ﴿وَلَلآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلاً﴾ .

فضائِلُكَ الكبرى تَفُوقُ على الحصْـرِ
وأفضالُكَ العُظمَي تُعَدُّ من السِّـحْرِ

صَنيعُكَ فاقَ المدحَ من كل مادحٍ
وأَعْجَزَ منَّا الشُّـكْرَ بالشِّـعْرِ والنَّثْرِ

هَطَلْتَ على أَرواحِنا مِثلَ مُزْنَةٍ
فطابَتْ رِياضُ العِلْمِ بالزَّهْرِ والعِطْرِ

إذا كانتِ الأجسـامُ تحيا بِقُوتِهَا
فإنَّ حياةَ الرُّوحِ بالعلمِ والذِّكْـرِ

وَكَمْ تَطْرَبُ الأرواحُ بالعلمِ صافيًا
كما يَطرَبُ السَّكْرَانُ من نَشْوةِ الخمرِ

وكُلُّ كُئُوسِ العلمِ جاءتْ هَنِيـئَةً
وَأَتْرَعَهَا بالعلمِ مشـرفٌ الشـهري

يَزِينُ الورَى مَن كان مِثْلَكَ ، مِثلَما
يُزَيِّنُ رأسَ المَلْكِ تاجٌ من الدُّرِّ

سأدعو لكم في كلِّ يَومٍ وليلةٍ
وأشـكُرُكُم حتَّى أُوَسَّـدَ في قبري

وصلَّى على شمسِ العلومِ محمدٍ
إلهُ الْوَرَى ما حَنَّ طَيْرٌ إلى وَكْرِ

عيسى بنتفريت
11-01-09, 08:38 AM
بارك الله فيك وجزاك الله خير وجعله في ميزان حسناتك.

أبو عبد الله السني
11-01-09, 09:51 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا فض فوك يا أخي الحبيب.
والشكر موصول منا ومن كل من ينتفع بما رفعه الشيخ مشرف، داعين الله تعالى أن يبارك له في وقته وماله وأهله، وأن يدخر له الأجر في الآخرة على كل جهد مبارك قام به، هو والجنود المجهولون الذين يساعدونه.
لا تنسوا أهل غزة

عبد الله الكتبي
11-01-09, 11:55 AM
أحسنت بارك الله فيك

اللهم ارزقنا جميعا الإخلاص في القول والعمل

أم عبد الله الكندية
11-01-09, 01:54 PM
والله إنه لأهل لأن يدعا له في جوف الليل والأسحار. وما قدمه لطلبة العلم ممن حرم مكتبة عامرة يعجز به اللسان عن الشكر ونعظم له الدعاء أن يرزقه الله الفردوس الأعلى وكل من ساهم معه. وعسى أن يكون جهده سببا لتأسي به في خدمة طلبة العلم

مشرف الشهري
11-01-09, 02:14 PM
الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه والصلاوالسلام على المبعوث رحمة للعالمين نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن سار على هديه واستن بسنته إلى يوم الدين

فضيلة الشيخ البشير الزيتوني وفقه الله لكل خير وجزاه الله عنا وعن الإسلام خيرا

وددت والله من كل قلبي أنك لم تطرح هذا الموضوع ولم تقل هذه القصيدة فقد قصمت ظهر أخيك وألصقت به نعوتا ليست له ومنحته فضائل ليس لها والله بأهل وهي بعيدة منه بعد المشرقين

وأحب أن أنوه هنا بانني لست من صور هذه الكتب وقد ذكرت ذلك في مقدمة تلك المواضيع لم أصور كتابا واحدا ودوري الوحيد هو التجميع والرفع فقط وهذه يستطيعها كل أحد فليس هذا بمزية لي دون غيري حتى يشاد بي

من يستحق المدح هم أولئك الأخفياء الذين لا يعرفهم إلا القليل هم من قام بالتصوير والجهد الكبير فلهم منا خالص الدعاء ولو لم نكن نعرفهم فالله يعرفهم

أيها الشيخ الكريم أشكرك جزيل الشكر لحسن ظنك بأخيك وهذا يدل على طيب معدنك وكريم اصلك

ولي طلب من الإدارة الموقرة مشكورة أن تحذف هذا الموضوع ونحن هنا لا نرفع الكتب من أجل المديح والقصائد وأنا سأتوقف عن رفع الكتب حتى يزال هذا الموضوع مع شكري وامتناني الكبيرين لكل من اثنى ولدعوة بظهر الغيب من أخ أو أخت في الله لهي عندي بالدنيا وما عليها

ونسأل الله عز وجل الإخلاص والصدق في القول والعمل ونسأله جلت قدرته أن ينصر إخواننا المجاهدين في فلسطين على عدوهم إنه ولي ذلك والقادر عليه

السهيلي
11-01-09, 04:49 PM
بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيم ، وصلَّى اللهُ على سيدِنا مُحَمَّدٍ الفَاتِحِ الخاتِمِ وعلَى آلِهِ وصحبِهِ وسَلَّم .
إن المرء ليشعر بالضآلة أمامَ عِظَمِ ما قدَّمه الشيخُ مشرف الشهري للعلماء وطلاب العلم على السواء ، فإن كان أهل الخير يرفعون الكتب بالكتاب بعد الكتاب ، فهو يرفع الكتب بالمئات بعد المئات ! ولم يكتف برفع آلاف الكتب التي وجدها ، بل صوَّر العديد من الكتب (الموسوعات) ، التي لم نكن نحلم برؤيتها ، كالفردوس للديلمي ، والبحر الزخار المعروف بمسند البزار ، والمداوي للغماري ، وغيرها الكثير من نوادر الموسوعات وروائعها التي ينوءُ بتصويرها العصبة أولوا القوة من الرجال ، فضلا عن رفعها إلى فضاء الإنترنت ، صدقةً جاريةً وعلما يُنتَفعُ به ؛ ولا صدقة أفضل من العلم ، ولا عطاء أفضل من العلم ؛ « مَن سَلَكَ طَرِيقاً يَطْلُبُ فِيهِ عِلْماً سَلَكَ اللَّهُ بِهِ طَرِيقاً مِنْ طُرُقِ الْجَنَّةِ ، وَإِنَّ الْمَلاَئِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا رِضًا لِطَالِبِ الْعِلْمِ ، وَإِنَّ الْعَالِمَ لَيَسْتَغْفِرُ لَهُ مَنْ فِى السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِى الأَرْضِ وَالْحِيتَانُ فِى جَوْفِ الْمَاءِ ، وَإِنّ فَضْلَ الْعَالِمِ عَلَى الْعَابِدِ كَفَضْلِ الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ عَلَى سَائِرِ الْكَوَاكِبِ ، وَإِنَّ الْعُلَمَاءَ وَرَثَةُ الأَنْبِيَاء ، وَإِنَّ الأَنْبِيَاءَ لَمْ يُوَرِّثُوا دِينَاراً وَلاَ دِرْهَماً ، إنَّمَا وَرَّثُوا الْعِلْمَ فَمَنْ أَخَذَهُ أَخَذَ بِحَظٍّ وَافِرٍ» .
وكنتُ قد توقفت عن قَرْضِ الشعر منذ ولَّى الشبابُ ، واشتعل الرأسُ شيبًا ، وانحنى الجسمُ مني ، وخَبَتْ جذوةُ الحماس للأشياء ، لكنَّ صنيع هذا الماجد الكريم أوقد مني جذوةَ الشعرِ من جديد ، شكرا له على كل ما صنع وما يصنع ، وإنْ كان أيُّ شكرٍ يقالُ لن يوفيه حقَّه ... لكنها كلماتٌ أعبر بها عما أكنُّ له ويكنُّ له أهلُ الملتقى من عميق الامتنان ، تاركين الحق عز وجل يوفيه حقَّهُ من الثواب في الآخرة إن شاء الله ؛ ﴿وَلَلآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلاً﴾ .

فضائِلُكَ الكبرى تَفُوقُ على الحصْـرِ
وأفضالُكَ العُظمَي تُعَدُّ من السِّـحْرِ

صَنيعُكَ فاقَ المدحَ من كل مادحٍ
وأَعْجَزَ منَّا الشُّـكْرَ بالشِّـعْرِ والنَّثْرِ

هَطَلْتَ على أَرواحِنا مِثلَ مُزْنَةٍ
فطابَتْ رِياضُ العِلْمِ بالزَّهْرِ والعِطْرِ

إذا كانتِ الأجسـامُ تحيا بِقُوتِهَا
فإنَّ حياةَ الرُّوحِ بالعلمِ والذِّكْـرِ

وَكَمْ تَطْرَبُ الأرواحُ بالعلمِ صافيًا
كما يَطرَبُ السَّكْرَانُ من نَشْوةِ الخمرِ

وكُلُّ كُئُوسِ العلمِ جاءتْ هَنِيـئَةً
وَأَتْرَعَهَا بالعلمِ مشـرفٌ الشـهري

يَزِينُ الورَى مَن كان مِثْلَكَ ، مِثلَما
يُزَيِّنُ رأسَ المَلْكِ تاجٌ من الدُّرِّ

سأدعو لكم في كلِّ يَومٍ وليلةٍ
وأشـكُرُكُم حتَّى أُوَسَّـدَ في قبري

وصلَّى على شمسِ العلومِ محمدٍ
إلهُ الْوَرَى ما حَنَّ طَيْرٌ إلى وَكْرِ


نعم جزاه الله خيرا عن طلبة العلم .

راشد بن عبد الرحمن البداح
11-01-09, 06:17 PM
وأزيد أنا فأقول بقول القائل:
( وَإنْ قَصّرَتْ عن بَعضِ ما تَستَحِقّه ** فمثلكَ منْ أولى الجميلَ لمن أسا
وهبنيَ أعطيتُ البلاغةَ كلها ** فما قدرُ مدحي في علاكَ وما عسى )
ألا إن منها الـ(بيدف) والشاملة التي** أفدناها وأشكر من أسسا

البشير الزيتوني
11-01-09, 07:11 PM
بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيم ، وصلَّى اللهُ على سيدِنا مُحَمَّدٍ الفَاتِحِ الخاتِمِ وعلَى آلِهِ وصحبِهِ وسَلَّم .
الشيخ الفاضل مشرف الشهري
عندما كتبت هذه الأبيات لم أكن أقصد مدحك ، فأنا لست من الشعراء الذين يمدحون شخصا نفاقا أو طلبا لدنيا ، فمثلك غني عن المديح لأنه يفعل الخير لله لا للناس ، ومثلي غني عن المديح لأني لا طلب لي منك ولا غاية لي من ورائه .
لكنَّ هذه القصيدة (كتبت نفسها) ، فأنا لم أكتب بيتا منذ عشرين سنة ، مهما تعمَّلتُ لا أستطيع أن أكتب بيتا فضلا عن قصيدة ، لكني فوجئت بهذه الأبيات تنزل على قلبي بدون تعمُّل مني ولا تصنع ... أنا لم أكتب حرفا منها ، ولم أفكر في وزن كلمة أو تعديل قافية ، لكنها نزلت على قلبي هكذا ، لتعرِّفك مقدار ما أشعر به من امتنان نحوك أفعالك الكريمة ، ونحو أفضالك على طلاب العلم والعلماء على السواء .
هذه ليست قصيدة مدح ، ولكنها قصيدة شكر ، ولقد قال صلى الله عليه وسلم : (لم يشكر اللهَ من لم يشكر الناسَ) .
أردت أن أشكرك مثل العشرات الذين شكروك من قبلي نثرا ، فجاء شكري شعرا .
أما قولك يا أخي : (مع شكري وامتناني الكبيرين لكل من اثنى ، ولدعوة بظهر الغيب من أخ أو أخت في الله لهي عندي بالدنيا وما عليها) فقد قلت لك :

سأدعو لكم في كلِّ يَومٍ وليلةٍ *** وأشـكُرُكُم حتَّى أُوَسَّـدَ في قبري

وأنا أعتذر إن كانت شكري لك قد ترك أثرا عكسيا لديك ، وأرجو من الإدارة أن تحذفه مشكورةً من المنتدى .