المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الجاثوم/شلل النوم ماحقيقته أفيدوني وجزيتم خيرا....


أم عبدالله الخلف
24-02-09, 02:15 PM
ماحقيقته أفيدوني وجزيتم خيرا

<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<

أبو سلمى رشيد
24-02-09, 02:21 PM
سؤالك هو نفس سؤالي أيضاً
في الجزائر يسمونه : الـجْـهَـامَــة و يسمونه : بُـو بَــرَّاكْ

ابو هبة
24-02-09, 02:25 PM
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=18202
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=103827
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=35344
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=74633

وهذه من فوائد البحث في الملتقى

أم عبدالله الخلف
24-02-09, 07:02 PM
جزيت خيرا...

أم ديالى
26-02-09, 12:34 AM
هذا وصلني قبل قليل عبر البريد

الجاثوم ( شلل النوم )



يمكن الإشارة إلى شلل النوم بأنه تجربة مرعبة عند البعض تحدث أثناء النوم. ويمكن تلخيص عوارضه بالآتي:

- عدم القدرة على تحريك الجسم أوأحد أعضائه في بداية النوم أوعند الاستيقاظ.
- كما يمكن أن يصاحبه هلوسات مخيفة.


تستغرق أعراض شلل النوم من ثوان إلى عدة دقائق، وخلالها يحاول بعض المرضى طلب المساعدة أو حتى البكاء؛ لكن دون جدوى، وتختفي الأعراض مع مرور الوقت أو عندما يلامس أحد المريض أو عند حدوث ضجيج. وقد أظهرت الدراسات بأن 2% من الناس يتعرضون لشلل النوم على الأقل مرة في الشهر. وقد يصيب هذا المرض المرء في أي عمر. ويتعرض 12% من الناس لهذه الأعراض لأول مرة خلال الطفولة.

ما الذي يحدث في الدماغ خلال هذه الظاهرة الغريبة؟

من الثابت علمياً أن النوم يتكون من عدة مراحل، أحد هذه المراحل يدعى (حركة العين السريعة)، وتحدث الأحلام خلال هذه المرحلة. وقد خلق الله سبحانه وتعالى آلية تعمل لتحمينا من تنفيذ أحلامنا؛ تدعى هذه الآلية (ارتخاء العضلات). وارتخاء العضلات يعني أن جميع عضلات الجسم تكون مشلولة خلال مرحلة الأحلام ما عدا عضلة الحجاب الحاجز وعضلات العينين. فحتى لو حلمت بأنك الرجل الخارق (سوبرمان)، فإن آلية ارتخاء العضلات تضمن لك بقاءك في سريرك. وتنتهي هذه الآلية بمجرد انتقالك إلى مرحلة أخرى من مراحل النوم أو استيقاظك من النوم، إلا أنه وفي بعض الأحيان يستيقظ المريض خلال مرحلة حركة العين السريعة، في حين أن هذه الآلية (ارتخاء العضلات) لم تكن قد توقفت بعد؛ وينتج عن ذلك أن يكون المريض في كامل وعيه ويعي ما حوله، ولكنه لا يستطيع الحركة بتاتاً. وبما أن الدماغ كان في طور الحلم فإن ذلك قد يؤدي إلى هلوسات مرعبة وشعور المريض باقتراب الموت أو ما شابه ذلك.

هل شلل النوم مؤذٍ؟

ظن البعض بأن ساعة الموت قد حانت، والبعض الآخر يعتقد أن هنالك جنّي يضغط على صدره، إلا أن ذلك ليس له أي أساس علمي. كما أنه لم يثبت حدوث أي حالة وفاة خلال شلل النوم، فالحجاب الحاجز لا يتأثر، ويبقى التنفس طبيعي وكذلك مستوى الأوكسجين في الدم.
عند أكثر المرضى يكون شلل النوم العرض الوحيد، ولكن في بعض الحالات يكون مصحوباً باضطراب آخر يدعى نوبات النعاس أو النوم القهري. والنوم القهري اضطراب نوم يتميز بهجمات غير مقاومة ولا يمكن السيطرة عليها من النعاس تصيب المريض بالنوم. والمرضى المصابون بشلل النوم المصاحب للنوم القهري يحتاجون إلى العلاج الطبي والمتابعة الطبية لعلاج النوم القهري.

من ناحية أخرى فإن المرضى الذين لا يكون شلل النوم لديهم مصاحب للنوم القهري ، فأود أن أطمئنهم بأن هذا الاضطراب حميد ولا يحمل أي خطر على حياتهم، ومعظم هؤلاء المرضى ليسوا بحاجة إلى علاج طبي.

العلاج:

يحتاج المرضى المصابين بشلل النوم غير المصاحب للنوم القهري أن يدركوا بأنهم غير مصابين بأي مرض عقلي أو مرض عضوي خطير، كما أن معظمهم لا يحتاجون إلى أي علاج طبي. وأفضل ما يمكن أن يفعله مرضى شلل النوم خلال حدوث النوبة أن يحاولوا تحريك عضلات الوجه وتحريك العينين من جهة إلى أخرى، ففعل ذلك كفيل بإسراع إنهاء هذه الأعراض. وفي حالات الزيادة المتكررة في حدوث هذه الأعراض كحدوثها أكثر من مرّة في الأسبوع على سبيل المثال، قد يصف الطبيب المختص أدوية لاستخدامها.

ومن المعروف بأن الضغط النفسي والتوتر إضافة إلى عدم كفاية النوم يزيد من حدوث هذه الأعراض، لذلك ولتقليل احتمال حدوث ذلك ينصح باتباع التالي:

- حاول الحصول على القدر الكافي من النوم.
- حاول التقليل من الضغوط التي تتعرض لها.
- مارس التمارين الرياضية، ولكن قبل النوم بوقت كافٍ.
- حافظ على جدول نوم واستيقاظ منتظم.
- بعض الفرضيات تقول بأن النوم على الجنب قد يساعد في التخلص من هذه النوبات.

______________________
الدكتور أحمد سالم باهمام
عضو هيئة التدريس بكلية الطب- جامعة الملك سعود
استشاري أمراض الصدر واضطرابات النوم
مدير مركز تشخيص وعلاج اضطرابات النوم بمستشفى الملك خالد الجامعي

ابو معاذ المصرى السلفي
26-02-09, 01:13 AM
اليس هو مانسميه فى مصر ( الكابوس )؟

محمّد محمّد الزّواوي
26-02-09, 02:01 AM
والبعض الآخر يعتقد أن هنالك جنّي يضغط على صدره، إلا أن ذلك ليس له أي أساس علمي.


وَ مُنْذُ مَتَى كَانَ هُنَالِكَ أُسُسٌ لِعَالَمِ الجِنِّ وَ الشَّيَاطِيْنِ عِنْدَ الأَطِبَّاءِ الأَكَادِيْمِيِّيْنَ !!!

كما أنه لم يثبت حدوث أي حالة وفاة خلال شلل النوم

هَذِهِ إِحْصَاءَاتٌ بِشَهَادَةِ الأَحْيَاءِ ، فَمَنْ شَهِدَ لِلأَمْوَاتِ الَّذِيْنَ لَعَلَّهُم تُوُفُّوا جَرَّاءَ مَا يُسَمُّونَهُ بِشَلَلِ النَّوْمِ !!؟ .


[ وَ لاَ يَخْفَى بِأَنَّ المُتَعَقَّب هُوَ الطَّبِيْبُ ! لاَ النَّاقِلُ وَفَّقَهُ اللهُ تَعَالَى .]

علي الفضلي
27-02-09, 07:32 AM
إليكم خلاصة الروابط السابقة :

حقيقة الجاثوم :: للشيخ د. خالد بن عثمان السبت <?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>
<HR align=center width="100%" color=#d1d1e1 noShade SIZE=1>
السؤال
مارأي الدين في الجاثوم ؟
وجزاكم الله خيرا.
الإجابة :
(الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
يحسن قبل الشروع في الجواب أن ننبه هنا إلى أمر يكثر تكرره ، وهو السؤال عن (رأي الدين)، فهذا التعبير غير صحيح؛ لأن الدين ليس برأي، إذ الرأي يصيب ويخطئ، وإنما يُنسب الرأي لصاحب الاجتهاد ونحوه، وبناء على ذلك فالتعبير الصحيح أن يقال : (ما رأيكم في كذا؟) ، إن كان مما يحتمل الرأي، أو: (ما حكم كذا؟)
وأما ما ورد السؤال عنه وهو (الجاثوم) ، ويقال له: (جثّامة، وجُثمة، وركّاب، ورازم، وباروك، وكابوس، وخانق، وديثاني، ويسميه بعض الأطباء المعاصرين (شلل النوم)، وهو ما يجده النائم من ثقل شديد يجثم على صدره ويضيق معه نفسه، حتى يكاد يخنقه، ولا يستطيع معه القيام أو الحركة أو الكلام، وربما بقي ثواني أو دقائق.
وقد تكلم عنه الأطباء قديماً وحديثاً، وكثير منهم يرجعه إلى أسباب مادية من اضطرابات في النوم، أو ضغوط نفسية، أو أبخرة متصاعدة من المعدة إلى الدماغ، أو بسبب تعاطي بعض الأدوية، أو غير ذلك مما قد يحصل في دماغ الإنسان أحياناً في أول النوم أو آخره.
وغير مستبق أن يرجع بعض ما يجده الإنسان منه إلى شيء مما ذُكر، لكنه قد يقع أو يتكرر لأمر خارج عن ذلك، وهو ما قد يحصل من تسلط الجن وملابستهم؛ ولذا سرعان ما ينقشع إذا تمكن الإنسان من ذكر الله أو قراءة القرآن.
وفيما يتعلق بتوقيه: فإن النوع الأول يمكن أن يُدفع بدفع أسبابه من كثرة مأكل أو غيره.
وأما الثاني: فيُدافع بلزوم طاعة الله – تعالى- والبعد عن المعاصي التي تكون سبباً لتسلط عدوه من الجن عليه، وكذا بالمحافظة على الطهارة عند النوم وملازمة الأذكار، مع النوم على الشق الأيمن ، إلى غير ذلك من آداب النوم التي حُفظت عن النبي _صلى الله عليه وسلم_، والله أعلم)اهـ الشيخ خالد السبت. .<o:p></o:p>
(منذ زمن كانت أعراض الجاثوم أو الشلل النومي المؤقت كابوسا محيرا لدى الكثيرين من المرضى ، وذلك يعود لنقص الوعي وتوفر أجهزة التشخيص المعينة التي تهتم في القضاء أو دراسة هذه الحالة ..
أما اليوم فلحسن الحظ أصبح هناك تخصص جديد يدعى بطب (النوم).. وهناك مراكز اضطرابات النوم في شتى أنحاء العالم عندما قام العلماء باكتشاف هذا الحلم ، أصبح للحلم رؤية أخرى وتمكنوا من تفسير العديد من الظواهر .. واضطرابات النوم ليست فقط مقتصرة على ظاهرة واحدة بل هناك عدة ظواهر منها انقطاع التنفس الانسدادي أو المركزي أثناء النوم ؛ وهناك أيضا متلازمة حركة الساقين ، والأرق ، والنوم المفاجئ و و و و و.. أشياء كثيرة بداخل هذا العلم ؛ ولتشخيص الحالة يلزم مراجعة طبيب متخصص في طب النوم ، ومراجعة مركز اضطرابات النوم لتشخيص الحالة لو أردت أن تفحص فلديك في الرياض في التخصصي ،ولديك أيضا معمل في مستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة ما عليك إلا مراجعة الدكتور سالم الفيفي ليقوم بفحصك ومن ثم يتم تحديد الإجراء المناسب)اهـ أخونا عبد الله يعقوب في إحدى المشاركات. ..<o:p></o:p>
(السؤال:
كثيرا ً ما نسمع عن " الجاثوم " وأنه من جني يجثم على صدر الإنسان حين يكون تاركاًً للصلاة أو غيرها ، هل يوجد أي شيء في سنة النبي صلى الله عليه وسلم يذكر ذلك ؟ أم أنه من الخرافات والأساطير ؟.

الجواب :<o:p></o:p>
(الحمد للهأولاً:الجاثوم هو الكابوس الذي يقع على الإنسان في نومه.قال ابن منظور :
("الجثام " و " الجاثوم " : الكابوس ، يجثم على الإنسان ، ... ويقال للذي يقع على الإنسان وهو نائم " جاثوم ")اهـ.

"لسان العرب " ( 12 / 83 ).وقال – أيضاً- :( والكابوس:ما يقع على النائم بالليل ، ويقال : هو مقدمة الصرع ، قال بعض اللغويين : ولا أحسبه عربيا إنما هو النِّيدلان ، وهو الباروك ، والجاثوم )اهـ
"لسان العرب" ( 6/190).ثانياً :
قد يكون " الجاثوم " بسببٍ عضوي مادي ، كتأثير طعام أو دواء ، وقد يكون بسببِ تسلط الجن ، ويكون علاج الأول بالحجامة والفصد وتخفيف الطعام وغيرها ، ويكون علاج الثاني بالقرآن والأذكار الشرعية.قال ابن سينا في كتابه الطبي " القانون " :
(فصل في الكابوس :ويسمى الخانق ، وقد يسمى بالعربية الجاثوم ، والنيدلان .الكابوس مرض يحسّ فيه الإنسان عند دخوله في النوم خيالاً ثقيلاً يقع عليه ، ويعصره ويضيق نفسه ، فينقطع صوته وحركته ، ويكاد يختنق لانسداد المسام ، وإذا تقضى عنه انتبه دفعة ، وهو مقدمة لإحدى العلل الثلاث : إما الصرع ، وإما السكتة ، وإما المانيا ؛ وذلك إذا كان من مواد مزدحمة ، ولم يكن من أسباب أخرى غير مادية " انتهى.http://63.175.194.25/index.php?ln=ar...QR=75612&dgn=4 (http://63.175.194.25/index.php?ln=ara&ds=qa&lv=browse&QR=75612&dgn=4)
وهكذا يقول الأطباء المعاصرون ، فقد قسَّم الدكتور حسَّان شمسي باشا الكوابيس إلى قسمين : الكوابيس العارضة ، والكوابيس المتكررة ، وجعل الأول لأسباب مادية ، والثاني بسبب تسلط الجن.وقال الدكتور حسان شمسي باشا في كتابه " النوم والأرق والأحلام " :

(1- الكوابيس العارضة:
تحدث لسببين:أ- تحيز بخارات في مجرى النفس تتراقى إلى الدماغ أو تنصب منه دفعة حين الدخول في النوم ؛ فيشعر المصاب بثقل في الحركة والكلام أو شعور بالفزع ، وهو مقدمة الصرع العضوي ، ويحدث أيضا عند التعرض للضغوط النفسية.ب- تعاطي أدوية يمكن أن تسبب الكوابيس وهي:1-الرزربين.2- حصرات بيتا.3-ليفودبا.4-مضادات الهمود .5- بعد التوقف عن استعمال الأدوية المهدئة ،كالفاليوم .2-الكوابيس المتكررة : وهذا النوع من الكوابيس يدل على تسلط وإيذاء الأرواح الخبيثة للإنسان " انتهى .والخلاصة : أن الجاثوم هو الكابوس ، وليس هو خرافة ولا أسطورة ، بل هو حقيقة واقعة ، وقد يكون لأسباب مادية ، وقد يكون من تسلط الجن.والله أعلم .<o:p></o:p>
<o:p></o:p>

علي الفضلي
27-02-09, 07:40 AM
إليكم خلاصة الروابط السابقة :

السؤال
مارأي الدين في الجاثوم؟
وجزاكم الله خيرا.
الإجابة:
(الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علىنبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
يحسن قبل الشروع في الجواب أن ننبه هناإلى أمر يكثر تكرره ، وهو السؤال عن (رأي الدين)، فهذا التعبير غير صحيح؛ لأن الدينليس برأي، إذ الرأي يصيب ويخطئ، وإنما يُنسب الرأي لصاحب الاجتهادونحوه، وبناء على ذلك فالتعبير الصحيح أن يقال : (ما رأيكم في كذا؟) ، إن كان مما يحتمل الرأي، أو: (ما حكم كذا؟)
وأما ما ورد السؤال عنه وهو (الجاثوم) ، ويقال له: (جثّامة، وجُثمة، وركّاب، ورازم، وباروك،وكابوس، وخانق، وديثاني، ويسميه بعض الأطباء المعاصرين (شلل النوم)، وهو ما يجده النائم من ثقل شديد يجثم على صدره ويضيق معه نفسه، حتى يكاد يخنقه، ولا يستطيع معه القيام أو الحركة أو الكلام، وربما بقي ثواني أو دقائق.
وقد تكلم عنه الأطباء قديماً وحديثاً، وكثير منهم يرجعه إلى أسباب مادية من اضطرابات في النوم، أو ضغوط نفسية، أو أبخرة متصاعدة من المعدة إلى الدماغ، أو بسبب تعاطي بعض الأدوية، أو غيرذلك مما قد يحصل في دماغ الإنسان أحياناً في أول النوم أو آخره.
وغير مستبق أن يرجع بعض ما يجده الإنسان منه إلى شيء مما ذُكر، لكنه قد يقع أو يتكرر لأمر خارج عن ذلك، وهو ما قد يحصل من تسلط الجن وملابستهم؛ ولذا سرعان ما ينقشع إذا تمكن الإنسان من ذكر الله أو قراءة القرآن.
وفيما يتعلق بتوقيه: فإن النوع الأول يمكن أنيُدفع بدفع أسبابه من كثرة مأكل أو غيره.
وأما الثاني: فيُدافع بلزوم طاعة الله– تعالى- والبعد عن المعاصي التي تكون سبباً لتسلط عدوه من الجن عليه، وكذا بالمحافظة على الطهارة عند النوم وملازمة الأذكار، مع النوم على الشق الأيمن، إلى غير ذلك من آداب النوم التي حُفظت عن النبي _صلى الله عليه وسلم_، والله أعلم) اهـ الشيخ خالد السبت..<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>
(منذ زمن كانت أعراض الجاثوم أو الشلل النومي المؤقت كابوسا محيرالدى الكثيرين من المرضى ، وذلك يعود لنقص الوعي وتوفر أجهزة التشخيص المعينة التي تهتم في القضاء أو دراسة هذه الحالة ..
أما اليوم فلحسن الحظ أصبح هناك تخصص جديد يدعى بطب (النوم).. وهناك مراكز اضطرابات النوم في شتى أنحاء العالم عندما قام العلماء باكتشاف هذا الحلم ، أصبح للحلم رؤية أخرى وتمكنوا من تفسير العديد من الظواهر .. واضطرابات النوم ليست فقط مقتصرة على ظاهرة واحدة بل هناك عدة ظواهر منها انقطاع التنفس الانسدادي أو المركزي أثناء النوم ؛ وهناك أيضا متلازمة حركة الساقين ، والأرق ، والنوم المفاجئ و و و و و.. أشياء كثيرة بداخل هذا العلم؛ولتشخيص الحالة يلزم مراجعة طبيب متخصص في طب النوم ، ومراجعة مركز اضطرابات النوم لتشخيص الحالة لو أردت أن تفحص فلديك في الرياض في التخصصي،ولديك أيضا معمل في مستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة ما عليك إلا مراجعة الدكتور سالم الفيفي ليقوم بفحصك ومن ثم يتم تحديد الإجراء المناسب) اهـ أخونا عبد الله يعقوب في إحدى المشاركات. ..<o:p></o:p>
(السؤال:
كثيرا ً ما نسمع عن " الجاثوم " وأنه من جني يجثم على صدرالإنسان حين يكون تاركاًً للصلاة أو غيرها ، هل يوجد أي شيء في سنة النبي صلى الله عليه وسلم يذكر ذلك ؟ أم أنه من الخرافات والأساطير ؟.

الجواب:<o:p></o:p>
(الحمد لله أولاً:الجاثوم هو الكابوس الذي يقع على الإنسان في نومه.قال ابن منظور:
("الجثام " و " الجاثوم" : الكابوس ، يجثم على الإنسان ، ... ويقال للذي يقع على الإنسان وهو نائم " جاثوم")اهـ.

"لسان العرب " ( 12 / 83).وقال – أيضاً- :( والكابوس:ما يقع على النائم بالليل ، ويقال : هو مقدمة الصرع ، قال بعض اللغويين : ولا أحسبه عربيا إنما هو النِّيدلان ، وهو الباروك ، والجاثوم )اهـ
"لسان العرب" ( 6/190).ثانياً:
قد يكون " الجاثوم " بسببٍ عضوي مادي ،كتأثير طعام أو دواء ، وقد يكون بسببِ تسلط الجن ، ويكون علاج الأول بالحجامةوالفصد وتخفيف الطعام وغيرها ، ويكون علاج الثاني بالقرآن والأذكار الشرعية.
قال ابن سينا في كتابه الطبي " القانون" :
(فصل في الكابوس:ويسمى الخانق ، وقد يسمى بالعربية الجاثوم ، والنيدلان.الكابوس مرض يحسّ فيه الإنسان عند دخوله في النوم خيالاً ثقيلاً يقع عليه ، ويعصره ويضيق نفسه ، فينقطع صوته وحركته ، ويكاد يختنق لانسداد المسام ، وإذا تقضى عنه انتبه دفعة ، وهو مقدمة لإحدى العلل الثلاث : إما الصرع ، وإما السكتة ، وإما المانيا ؛وذلك إذا كان من مواد مزدحمة ، ولم يكن من أسباب أخرى غير مادية " انتهى.http://63.175.194.25/index.php?ln=ar...QR=75612&dgn=4 (http://63.175.194.25/index.php?ln=ar...QR=75612&dgn=4)

وهكذا يقول الأطباء المعاصرون ، فقد قسَّم الدكتور حسَّان شمسي باشا الكوابيس إلى قسمين : الكوابيس العارضة ، والكوابيس المتكررة ، وجعل الأول لأسباب مادية ، والثاني بسبب تسلط الجن.
وقال الدكتور حسان شمسي باشا في كتابه " النوم والأرق والأحلام" :

(1-الكوابيس العارضة:
تحدث لسببين:أ- تحيز بخارات في مجرى النفس تتراقى إلى الدماغ أو تنصب منه دفعة حين الدخول في النوم ؛ فيشعر المصاب بثقل في الحركة والكلام أو شعور بالفزع ، وهو مقدمة الصرع العضوي ، ويحدث أيضا عند التعرض للضغوط النفسية.ب- تعاطي أدوية يمكن أن تسبب الكوابيس وهي:
1-الرزربين.2- حصرات بيتا.3-ليفودبا.4-مضادات الهمود.5- بعد التوقف عن استعمال الأدوية المهدئة ،كالفاليوم.
2-الكوابيس المتكررة : وهذا النوع من الكوابيس يدل على تسلط وإيذاء الأرواح الخبيثة للإنسان " انتهى.
والخلاصة : أن الجاثوم هو الكابوس ، وليس هو خرافة و لا أسطورة ، بل هو حقيقة واقعة ، وقد يكون لأسباب مادية ،وقد يكون من تسلط الجن.
والله أعلم.<o:p></o:p>
<o:p></o:p>

ريحانة الإيمان
27-02-09, 08:24 AM
سبحان الله مع كثرة بحث هذا الموضوع في المنتدى إلا أنه لم يحذف هنا!!!!
معذرة أختي أحلام لم أقصد أن يحذف موضوعك لكن الأمر عجيب كثير من المواضيع حذفت لكونها مكررة
وهذا موضوع مكرر و....

أم عبدالله الخلف
27-02-09, 05:39 PM
سبحان الله مع كثرة بحث هذا الموضوع في المنتدى إلا أنه لم يحذف هنا!!!!
معذرة أختي أحلام لم أقصد أن يحذف موضوعك لكن الأمر عجيب كثير من المواضيع حذفت لكونها مكررة
وهذا موضوع مكرر و....
( ابتسامة ) :)

أبو شهيد
27-02-09, 08:21 PM
أنا يأتيني الجاثوم أو كما ( يسمى الرازم عندنا في اليمن ) بصورة متقطعة كل 4 أشهر وأحياناً شهر وأحيانا اسبوع

ويأت في حالة إن لم اقرأ سورة الكرسي قبل النوم

أو إن أحدثت حدث أكبر في المنام أو اقتربت !

ولا أتخلص منه إلا بعد أن أقول سبعاً حسبي الله ونعم الوكيل

وحالته لا تستطيع تحريك أي عضو في جسمي ولا أنطق إلا أرفع السبابه فقط !

ونادراً أقاومه وأستطيع تحريكه ومسه وضربه !


فقول من قال أنه بسبب الجن هذا مؤكد عندي 100 % !!

وقول من قال بأن السبب يكون مادي أو عضوي هو مؤكد أيضاً لإن الكثير عندنا ممن يقلع عن أكل القات يأتيه الرازم او الكابوس !!

وقد يستغل الأول الثاني فيضاعفه والله أعلم

اسأل مجرب ولا تسأل طبيب :)

زوجة وأم
28-02-09, 12:59 AM
السلام عليكم

أنا أوافق الأخ أبو شهيد

أنه من الجن

فقد حصلت لي حوالي 5 إلى 8 مرات في خلال السبع السنين الماضية

وكلها حصلت مباشرة بعد استغراقي في النوم وأعلم ذلك لأنني كل ما استيقظت منها وجدت بأنه لم يمر سوى ربع ساعة أو 30 ساعة منذ وقت نومي.

وأرى فيها (يعني في المنام) نفسي مستلقية في الغرفة التي أنا نائمة فيها وكأني مستيقظة ولست نائمة أحلم
فأرى إما يدا أو شخصا يدخل الغرفة من الباب أو من النافذة
ويظهر لي كالظل، لا تظهر أي من ملامحه
فأريد أن اتحرك أو اتكلم فلا أستطيع
كأنني مشلولة
ثم بعدها بقليل أقوم مفزوعة

وهذا لا يحصل لي إذا قرأت آية الكرسي قبل النوم

أما إذا نسيت قراءة أية الكرسي أو أخذني النوم قبل قراءتها فقد تصيبني
والحمد لله لم تحصل لي سوى مرات قليلة


ولا أشك في أنها من الجن
والوقاية منها تكون بقراءة آية الكرسي قبل النوم

أبو عبد الرحمن البرادعي
28-02-09, 11:56 AM
الحمد لله وبعد
كان هذا يأتيني قبل التزامي , وما أذكر انه أتاني بعد أن بدأت أحافظ على أذكار النوم إلا مرة أو مرتين وحينها كنت أرفع السبابة وأشرع في قراءة آية الكرسي بقلبي طبعا لأن اللسان يكون مشلولاً فقبل أن أنتهي منها يذهب عني بفضل الله
وأوافق الإخوة أنه لا يأتي أبدا إذا نمت على الأذكار بإذن الله

القاسم بن محمد
20-10-09, 01:08 PM
أخفتموني ، عافانا الله وإياكم . أسمع عن هذا كثيراً وما كنت أظنه حقاً . نسأل الله لنا ولكم وللمسلمين الحفظ من كل مكروه .

أم عبدالله الخلف
12-09-11, 10:45 PM
هناك حل جذري للجاثوم بإذن الله وهو دعاء وارد في السنة وهو
[ أعوذ بالله من غضبه وعقابه وشر عباده ومن الشياطين وأن يحضرون ]
احرصوا على قوله يومياً مرة واحدة عند النوم


اللهم عافنا في ديننا أهلنا ومالنا ....آمين آمين آمين