المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خطأ من ضعف حديث :إني تارك فيكم ثقلين في صحيح مسلم


أبو تيمية إبراهيم
02-05-02, 11:56 PM
الحقيقة الذي أحوجني إلى كتابة هذا هو اقتحام الأخ الأمين شيئا صعب الاقتحام ، و ولوغه في تضعيف أحاديث في الصحيحين ، حيث ضعف في موضوع منهج البخاري في صحيحه ( حديث الاستخارة )و حديث ( الأولياء )
و سيقول : إني مسبوق بهذا ، و لو قال فالجواب عنه فيه طول ؛ لكن يقال لأخينا :
هذا الذهبي في الميزان لما ترجم لخالد القطواني و ذكر له حديث الأولياء كان لطيف العبارة ، و لم يصرح بالنكارة ، مع أن الذهبي في هذا غير مصيب ، فالحديث صححه جماعة ، و يكفي في ذلك إمام الصناعة البخاري ، و من جهل المتأخر أنه ينظر لحال الراوي للحكم على الحديث - مكتفيا به – و هذا خلاف منهج النقاد جميعًا .
و حديث الأولياء للفائدة – لا بحثا فقد أفردت له جزءا خاصا بينت فيه غلط من انتهج منهج النظر في أسانيد الصحيحين من جهة الرواة غافلا عن طرائق النقاد في انتقاء الحديث و ما يحيط كل رواية من قرائن يظهر بها أن الراوي حفظ الحديث الذي رواه – أقول = الحديث لم يعده أحد قبل الذهبي في منكرات خالد كالعقيلي و ابن عدي و هو أحرى أن يذكر فيها لأهميته و لما تضمنه من الأمور التي خلا عنها غيره ..
فدل على صواب صنيع البخاري من إيراده الحديث في الصحيح ، و هو الإمام الذي لا يحتاج إلى تصويب ..
و على كلٍّ :
فبعد أن كتبت مقالي للأخ محمد الأمين و هو الآتي :
((( .... الأخ الفاضل / الأمين
الحقيقة تضمن كلامك العديد من القضايا التي أرى أن الحكم فيها كان عجلا ، و غير دقيق ..
لكن ؛ لا يمكن بحثها كلها في هذه العجالة ..
إنما الذي أود ذكره هنا قولك ( البخاري لما صنف الصحيح لم يكن أحد قد وثق يزيد بن حيان هذا ).
أقول : من أين لك أن البخاري لم يقف على توثيق له ؟؟
هل يلزم يا أخي الفاضل أن يكون توثيق الأئمة لكل راو نصا - أعني لفظا - يعني ينصون على ثقته ؟؟؟
لا يلزم ، ففي رواة الصحيح خلق ما نص على توثيقهم ، كما ذكر الذهبي و غيره ، و هذا الواقع .
هل يلزم أن يكون النسائي لما وثقه لم يسبق بتوثيق ...!!!
و هل يلزم أن يكون - كما ذكرت - كل من خلا عن كلام للأئمة أن الأئمة ما عرفوه بثقة أو ضعف .
هذا البخاري ما وثق و لا جرح نصا إلا خلقا قليلا مقابل غيره من النقاد الذين نقل لنا كلامهم بكثرة ..
و هذا التاريخ الكبير و غيره من مصنفاته خلا أغلب رواته عن توثيق أو تجريح و للأئمة فيهم كلام قبل البخاري ، فهل تتصور أن البخاري غافل عن كلامهم ؟؟
لا تقل مثل هذا يا أخي ..
الواجب الحذر في الحكم على مناهج الأئمة و على الأحاديث التي لم يسبق فيها للأئمة كلام ..
أقول : مع أن الواجب أنك تعرف أن الأئمة النقاد المتقدمين لا ينطلقون في الحكم على الراوي من أحكام غيرهم عليها ، فلا ينظرون في كلام الإمام الناقد على الراوي مثلا بالضعف ثم يقولون عن الحديث : ضعيف ، لا يا أخي ..
الأئمة ينظرون في حديث الراوي و يختبرونه فإن وجدوه منكرا ، خطأ ، باطلا ، ,... قالوا بنكارته و خطئه و بطلانه و لو كان راويه من الثقة بمكان ، فهم يردون من حديث الراوي ما أخطأ فيه ،،
يا أخي الأمين :إعلم أن الأئمة النقاد لو أخرجوا لمن هم في ظنك مجاهيل مغمورين غير مكثرين : مصححين لحديثهم ، إما بإخراجه في الصجحيح أو تصحيحه نصا : أن حكمهم هو الصواب ، و لا يعترض عليهم بجهالة الراوي ..
فهؤلاء الضعفاء و من في حفظهم شيء من اللين صحح لهم محمد بن إسماعيل و مسلم و غيرهم ، بل المجهول الذي قال عنه أبو حاتم في أوائل الجرح : مجهول و الحديث الذي رواه صحيح ..
ز لبسط هذا موضع آخر ..
و قد تكلمت على هذه المسألة بتفصيل في محاضرة لي في مؤتمر الحديث التخصصي الأول بالكويت ، و هي أيضا مفصلة في كتابي ( إحكام الدليل في تحقيق مسائل المصطلح و الجرح و التعديل )
هذا و الله أسأل لنا جميعا الإخلاص في القصد و التوفيق فيما نكتب و نقول
و الحمد لله
و كتب أبو تيمية ))))) ..
كتب معقبا :
(((( >>الأخ "خادم ابن تيمية" .. إن كان له توثيق فأت به، وإلا كان رجماً بالغيب. وهذا الافتراض لو صح، لوجب القول بأن توثيق ابن حبان لمجاهيل التابعين ملزم لأنه قد يكون قد وقع له توثيق لم نقع عليه!)))) .
أقول : الأخ الأمين ..كأنك لم تقرأ الذي ذكرته لك جيدا ، أنا قلت لك :
كيف تعرف ثقة الراوي ؟ هل فقط بالتنصيص على ثقته من إمام ؟
إن قلت نعم ، فهذه جهالة كبرى ، يلزمك إذًا أن تنظر في كتب الفن ، و هذا الذهبي يقول لك في ترجمة حفص بن بُغَيل من (( الميزان )) (1/556) معترضاً على قول ابن القطان فيه : (( لا يعرف له حال و لا يعرف )) : (( قلتُ : لم أذكر هذا النوع في كتابي هذا ، فإنَّ ابنَ القطان يتكلم في كل من لم يقل فيه إمام عاصر ذاك الرجل أو أخذ عمن عاصره ما يدل على عدالته ، و هذا شيءٌ كثيرٌ ، ففي الصحيحين من هذا النَّمَط خلقٌ كثير مستورون ما ضعفهم أحد ولا هم بمجاهيل )) اهـ.
ثم الحديث الذي ضعفته من جهتين ثم حاولت التخلص من ذلك بقولك أنه من أدنى درجات المقبول ...ليس بشيء لمناقضته تصريحاتك ، فمنها :
قولك ( قلت: وفيه ضعفٌ من جهتين: ‏أولاهما أن يزيد بن حيان مجهولٌ ...)
و اعترضت على الإيرادات التي أوردت عليك بشأن ثقة راويه و تصحيح الرازيين لما في صحيح مسلم ..
و هذا كاف في بيان أنك تضعف الحديث ..
و أزيدك بيانا :
عدك يزيد راويه من مجاهيل التابعين هذه من كيسك ، لم يسبقك أحد من الأئمة إلى هذا ، ثم ما هو معيارك في كون هذا الراوي مجهولا أم لا ؟؟؟
كيف تحكم بجهالة راوٍ روى عنه جماعة من الثقات : سعيد الثوري والد سفيان ، و الأعمش و فطر بن خليفة و ابن أخيه أبو حيان التيمي ، و وثقه الأئمة و صححوا له .
و حديثه هذا صححه مسلم و ابن خزيمة و ابن حبان و أبو عوانة ، فدلَّ على ثقته عندهم ، و هذا يعرفه الحذاق من المشتغلين بالحديث ، و من قبل كان الأئمة يوردون تصحيح الحفاظ لحديث الراوي في ترجمته مع من وثقه .
و أخرجه أبو داود أيضا و لم يعله ، ساكتا عنه ، و كذا الإمام أحمد في المسند و ما استنكره أحد من أئمة الشأن ..
يا أخي الأمين ...لا تجهل راويا ثم تحاول من الآخرين أن يوافقوك على ذلك هذا غير صواب = أأنت خير من البخاري و ابن أبي حاتم ترجما له و لم يحكموا بجهالته .
أأنت خير من النسائي وثقه و لم يحكم بجهالته ؟؟
و قس على هذا ...
ثم دعواك العريضة أن النسائي يوثق المجاهيل ، أهؤلاء الذين حكمت بجهلهم بعلم حكمت و النسائي بجهل وثق؟؟؟
يا أخي الفاضل / ما هو معيارك في الحكم على التابعي بالجهالة ...؟؟؟
ما الفرق بين من وثقهم أحمد و ابن معين و ابن المديني و غيرهم و هم من طبقة التابعين – و من المقلين – و بين توثيق النسائي لهم ؟؟؟
النصيحة لكل من يكتب في المنتدى لا يكتب لأجل أن يكتب فقط ، لا يعترض لأجل أن يعترض ، نحن لا نود أن نسمع منكم ما نسمعه من الأغمار ممن يعدون أنفسهم من طلبة العلم في الدواوين و المجالس !!!؟؟؟
إن أردت أن تشارك شارك بعلم و أدب ، و إلا فلا تكتب ما تندم عليه دنيا و أخرى
هذا ما لزم ذكره ، مع الرجاء من الأخ الأمين أن يتقبله لأن أراه – و العلم عند الله - من النصيحة لسنة رسول الله e

و كتب أبو تيمية .

ابوعبدالكريم
26-02-10, 09:31 PM
ورك فيك كلام محقق

مازن العريفي
05-05-16, 11:31 AM
السلام عليكم

1- قال الإمام احمد أحاديث الكوفيين هذه مناكير

2- في التاريخ الكبير للبخاري
2981 - يحيى بْن سَعِيد بْن حيان أَبُو حيان التيمي الكوفِي سَمِعَ الشَّعْبِيّ وأباه روى عَنْهُ الثوري والأعمش.

3182- يزيد بْن حيان التيمى سمع زيد ابن أرقم روى عَنْهُ سَعِيد بْن مسروق (1) (وأَبُو حيان - 2) والأعمش والثوري، الكوفِي.

كأن البخاري -والله اعلم - يشير إلى عدم ثبوت سماع يحيى بن سعيد من يزيد بن حيان وإن كان قد روى عنه.

3-في كتاب تاريخ ابن معين - رواية ابن محرز

وسمعت يحيى وقيل له يحيى بن سعيد ابو حيان التميمى قال هو من بنى تيم الله بن ربيعة قيل ليحيى بن معين يزيد بن حيان الذى روى عنه هو عمه قال لا بينه قرابة هذا كوفى سمع منه الأعمش وفطر وسفيان

الكتاب: جامع التحصيل في أحكام المراسيل
يحيى بن سعيد بن حيان أبو حيان التيمي قال أبو حاتم لم يسمع من عطاء
قلت : وقد روى عنه