المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المقامة العَدُّودِية ـ زلزال شنقيط برحيل بحر الأمة المحيط !!..


أبو همام عبد الحميد الجزائري
09-05-09, 07:56 PM
المقامة العَدُّودِية <o:p></o:p>
زلزال شنقيط برحيل بحر الأمة المحيط !!..<o:p></o:p>
ـ العلامة الموسوعي محمد سالم ولد عدود رحمه الله ـ<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
حدثني أبو همام الجزائري قال :<o:p></o:p>
الحمد لله على الأقدار ، حيثما حلت في كل دار ، بليل نزلت أو نهار ، تكشف حِكَمَ الواحِدِ القهار....<o:p></o:p>
و الصلاة و السلام على النبي المختار ، إمام الصبر و الاصطبار، ، عند المحن و الاختبار ....<o:p></o:p>
أما بعد ...<o:p></o:p>
فقد ابتليت الأمة ، بفقد موسوعة مهمة ، و حافظة ملمة ، و فهم سديد ، و عقل رشيد ، و خلق حميد....<o:p></o:p>
نعم ، ابتليت برحيل حافظ ضابط ، و معلم في المحاضر مرابط ، حتى في الطائرات و هو صاعد هابط !....<o:p></o:p>
مات الشيخ محمد سالم ولد عدود ...<o:p></o:p>
فلكل نفس أجل معدود ، و لا نقول إلا ما يرضي المعبود ، و لا نشق الجيوب و لا نلطم الخدود ، و لكن قد حزن على فراقه الوجود ،و بكى لموته أهل السجود ، و جفت السدود ، برحيل بحرنا عدود !!! ....<o:p></o:p>
صبرا يا أهل شنقيط ، على فقد البحر المحيط ، و العالم الجلد النشيط...<o:p></o:p>
مات الشيخ ولد عدود...<o:p></o:p>
فمن للعلم يا تُرى ، من يُعَلِّمُ الوَرَى ، في تلك المحاضر و القرى ، بذلك الحفظ الذي لا يجارى....<o:p></o:p>
مات الشيخ ولد عدود...<o:p></o:p>
الحافظة التي لا تعرف الحدود ، و الاجتهاد الذي لا يعرف التعصب والقيود ، و القضاء الذي يحكم بالشريعة و تطبيق الحدود...<o:p></o:p>
رحلت عنا شيخنا الحبيب...<o:p></o:p>
و لمّا نراك من قريب ، و نسألك فتجيب ، و نسمع منك أشعار الأديب.....<o:p></o:p>
رحلت عنا أيها النابغة العبقري....<o:p></o:p>
قد شابهت في صباك الإمام البخاري، حيث كنت غلاما في العلم تجاري ، أكابر القوم في تلك الصحاري ... فاستودعك الأبُ كرسيَّهُ عند الفراق ....<o:p></o:p>
فأخذت تعلم بلا أوراق !!....<o:p></o:p>
فذاع صيتك في الآفاق ، و جاء العلماء المتخصصون على اتفاق ، يوم الخميس مع الإشراق ، ليمتحنوك يريدون الاخفاق....<o:p></o:p>
فسألوك عن قاعدة في التصريف ، فقلت : الشرحَ تريدون أو الخلطَ المخيف ، فاختاروا الأمر الثاني ، رجاء الانصراف في ثواني ، فخلطتَّ لهم المعاني ، مع المسائل و المباني ، حتى كدت تلج النهار الثاني ، فانصرفوا و نفضوا أيديهم من علّامة الغلمان ، و ظنوا أنه جن من الجان !!!<o:p></o:p>
رحلت عنا يا فارس الشعر و القانون !...<o:p></o:p>
يا من نظمت بتونس الفنون ، فسحرت الآذان و العيون ، بنظمك الدوليَّ من القانون ، في ألفية حيرت أهل تلك الشؤون ، و أخرى نظمت فيها الإداريَّ من القانون ، فكنت الفاتن و كان غيرك المفتون...<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
رحلت يا ناصر القضاء الشرعي !....<o:p></o:p>
و قامع القضاء الوضعي...<o:p></o:p>
رحلت عنا أيها العالم التقي...<o:p></o:p>
و العامل النقي....<o:p></o:p>
يا من فرقت بين النفقة والراتب ...<o:p></o:p>
فتحملت المشاق و المتاعب...<o:p></o:p>
فكنت تنفق على أهلك بالدَّين ! ...<o:p></o:p>
و تسدد ما عليك بالراتب قرير العَيْن !...<o:p></o:p>
فدَفْعُ الدَّيْن بالشبهة في المذهب جائز...<o:p></o:p>
اجتهدت و أنت على الآلة حائز...<o:p></o:p>
و من احتاط لدينه فهو فائز...<o:p></o:p>
رحمك الله يا دُرّةَ البحار و واحة المفاوز!!...<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>

محمدزين
09-05-09, 08:28 PM
بارك الله فيك أخي أباهمام

وأقول مقامتك ذات شجون فكنت الفاتن و كان غيرك المفتون

أبو الوليد الجزائري
12-05-09, 12:03 AM
عاودتني المآسي و الاحزان و انا في أجواء السماء على متن الطائرة فقلت

فقد الشيوخ أجج وجدا - - - و هل يُجدي وجد لهم مردا

أحبار علم شيبا و مُرد - - - آيات فهم عمقا و بُعدا

أركان دين بهم تبدّى - - - من رام خلفا لهم تردى

أسياد خير , فضلٌ تعدى - - - فعُد ما شئت فيهم عدا

فأنى لأكبادنا اليوم بردا - - - و ابن عدود قد أُرقد لحدا

جزاك الله خير الجزاء و أوفاه أيها الشيخ الفاضل و المربي الكبير و القاضي العادل و الاب الحنون

لازلت مثالا عظيما لتلامذتك ينهلون من الخير الذي علمتهم و التنشئة التي انشأتهم

اسأل الله ان يتقبل منك و يتقبلك في جنان الخلد

و الله لا زال خاطري يجول في تلاوتك المتخشعة و خطبك الصادقة و نصيحتك الهادفة فضلا عن علمك المتدفق و تواضعك الجم
باركك الله في عقبك و ابن اختك و جميع تلامذتك .. و جمعنا بك في جنان الخلد مع الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم و السلف الصالحين و من تبعهم باحسان الى يوم الدين

صخر
13-12-09, 04:11 AM
اللهم امين

أبو همام عبد الحميد الجزائري
20-12-09, 06:12 PM
عاودتني المآسي و الاحزان و انا في أجواء السماء على متن الطائرة فقلت

فقد الشيوخ أجج وجدا - - - و هل يُجدي وجد لهم مردا

أحبار علم شيبا و مُرد - - - آيات فهم عمقا و بُعدا

أركان دين بهم تبدّى - - - من رام خلفا لهم تردى

أسياد خير , فضلٌ تعدى - - - فعُد ما شئت فيهم عدا

فأنى لأكبادنا اليوم بردا - - - و ابن عدود قد أُرقد لحدا

جزاك الله خير الجزاء و أوفاه أيها الشيخ الفاضل و المربي الكبير و القاضي العادل و الاب الحنون

لازلت مثالا عظيما لتلامذتك ينهلون من الخير الذي علمتهم و التنشئة التي انشأتهم

اسأل الله ان يتقبل منك و يتقبلك في جنان الخلد

و الله لا زال خاطري يجول في تلاوتك المتخشعة و خطبك الصادقة و نصيحتك الهادفة فضلا عن علمك المتدفق و تواضعك الجم
باركك الله في عقبك و ابن اختك و جميع تلامذتك .. و جمعنا بك في جنان الخلد مع الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم و السلف الصالحين و من تبعهم باحسان الى يوم الدين

اللهم آمين ...آمين...آمين

أعظم الله أجرك أخي المفضال : أبا الوليد الجزائري

حقيقة ، من يعرف الشيخ رحمه الله عن قرب ، يشتد مصابه به أكثر ، و الله المستعان ، فليس الخبر كالمعاينة.....

رحم الله الشيخ رحمة واسعة ، و أكرمه و نعمه في قبره و جنته.....

عوضنا الله و إياكم خيرا .....

أبو سامى البرقى
06-10-11, 10:14 AM
أبيات فى رثاء الشيخ العلامة عدود
خبرارأيت بموقع مرصود *** للدوو موت العالم العدود
ياللذهول فما أمالك عبرتى ** ولقد غدوت اليوم كالمعمود
فبموته قد هد ركن شامخ *** للعلم فابك لركنه المهدود
مات الذى نظم الخليل بدقة ** وبراعة كالجوهر المنضود
فالمالكية يفخرون بعلمه *** إذ كان أ كبر عالم موجود
والحنبلية يحمدن نظامه *** واسم الإمام اشتق من محمود
فالنظم سماه الموثق فاطلع ** واقرأ كتاب العمدة المعقود
إن جادل الحساد أو إن طاعنوا* فالشيخ يلقاهم بكل صدود
وأشد ما يقلى مراء مجادل ** لاشئ يبغضه كفعل ردود
لو ناز ل( الحربى) دق عظامه **ولكان وثب الشيخ( وثب أسود)
لكن ترفع -والسمو طبيعة- ***فى الشيخ لايصغى لقول حسود
كم حاول الجهال طمس ضياءكم نشروا( السحاب) ببرقهم ورعود
لله درك كم حللت قضية *** أهل القضا بالعلم( خير شهود)
ليس الغريب بأن تبرز نابغا ** فالعلم عن شنقيط غير بعيد
ولقد ورثم كابرا عن كابر *** علما عن الآباء بعد جدود
ورفعتمو بالعلم راية هاشم ** حتى أمات الغيظ كل حقود
فلئن رحلت فقد تركت أئمة *** من خيرة الطلاب والمولود
وتركت فى أرض الرباط خليفة ** فى العلم نجل الأخت خير مريد

أبو أسامة القحطاني
06-10-11, 11:14 AM
[/FONT][/COLOR][/B]
يا من نظمت بتونس الفنون ، فسحرت الآذان و العيون ، بنظمك الدوليَّ من القانون ، في ألفية حيرت أهل تلك الشؤون ، و أخرى نظمت فيها الإداريَّ من القانون ، فكنت الفاتن و كان غيرك المفتون...<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
ونظم شراع الفلك المشحون

طويلبة شنقيطية
01-01-12, 12:17 AM
آمين .. آمين .. آمين

أحسن الله إليكم جميعا وجزاكم خيرا

أحمد مرتضى
01-01-12, 12:45 AM
رحم الله الشيخ رحمة واسعة ، و أكرمه و نعمه في قبره و جنته.....

عوضنا الله و إياكم خيرا