المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : :: ألا تُحِبُّونَ أنْ تَتَنَعَّمُوا بِنَعِيمِ أهلِ الجَنَّةِ و أنتُم عَلَى الأرض ::


أبو سهيل بن مهدي
16-05-09, 10:28 AM
ألا تُحِبُّونَ أنْ تَتَنَعَّمُوا بِنَعِيمِ أهلِ الجَنَّةِ و أنتُم لا زِلتُم عَلَى الأَرضِ !!..
::
قال اللهُ تَقَدَّسَتً أسماؤُه في وصفِ بعضِ نَعِيمِ أهلِ الجنَّة – جَعَلنَا اللهُ و إيَّاكُم مِنْهُم - :
(( وَ نَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ ))
نقل الطَّبَرِيُّ عَنِ الضَّحَّاكِ في معنى الغِلٍّ أنَّهُ : ( الْعَدَاوَةُ ) ؛
و نَقَلَ عَنْ قَتَادَةَ : ( قَالَ : هِيَ الإِحَنُ ) ؛
قال القُرطُبيُّ :
( ذَكَرَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فِيمَا يُنْعِمُ بِهِ عَلَى أَهْلِ الْجَنَّةِ نَزْعَ الْغِلِّ مِنْ صُدُورِهِمْ .
وَالنَّزْعُ : الاِسْتِخْرَاجُ . وَالْغِلُّ : الْحِقْدُ الْكَامِنُ فِي الصَّدْرِ )
::
أفلا تحبون أن تتنعموا ببعض نعيم أهل الجنة و أنتم على وجه الأرض ؟؟!!..
::
أفلا يكون ردّنا إذا دعينا للعفو كردِّ أبي بكرٍ الصديق رضي الله عنه حين خاصم مسطح في خوضه في الإفك ..
فنزلت فيه الآية تحثه على العفو :
(( أَلاَ تُحِبـُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ))
فما كان أجمل ردَّه رضي الله عنه إذ قال :
( بَلَى ، وَ اللَّهِ إِنَّا نُحِبُّ - يَا رَبَّنَا - أَنْ تَغْفِرَ لَنَا )
::
إذا احتجَجْت أخي الشديد على أخيك !!.. بأن المخالف خاض في عرضك !!..
أو أنه رمى شيخك أو إمامك بالبهتان !!..
فإن مسطح كان منه ما كان في حقِّ أم المؤمنين رضي الله عنها !!..
و رغم ذلك عاتب اللهُ الصديقَ في مقاطعته له ..
و قد استجاب الصديقُ رضي الله عنه !!..
فهلاَّ تبعت هَديَ صاحب رسول الله صلى الله عيه و سلَّم ..
أم أن شيوخنا و أئمتنا و أنفسنا أعز علينا من أمهات المؤمنين ؟!!..
(( أَلاَ تُحِبـُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ))
::
يا معشر المؤمنين ..
اعفوا كما عفا عليٌّ رضي الله عنهما !!..
فَعَنْ قَتَادَةُ : قَالَ عَلِيٌّ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ :
( إِنِّي لأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَنَا وَ عُثْمَانُ وَ طَلْحَةُ وَ الزُّبَيْرُ مِنَ الَّذِينَ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى فِيهِمْ :
وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ ) [ رَوَاهُ ابْنُ جَرِيرٍ ]
أفلا نعلُوا بأخلاقنا كعُلوِّ عثمان و عليّ و طلحة و الزَّبير رضي الله عنهم أجمعين !!..
فقد كان عليٌّ رضي الله عنه يُصلِّي على قتلى الفريقين يوم الجَمَل !!..
و كان يُدني منه ابن طلحة و يطرد من عابَ فيه من مجلِسِهِ رضي الله عنهم أجمعين !!..
::
إن العُلُوَّ .. في اللِّين على المؤمنين و الشدَّةِ على الكافرين !!..
::
و ليس في الاستعلاءِ على أهل الإيمان – و إن خالفناهُم - إلا كلُّ خزيٍّ و دناءَةٍ و عار !!..
::
و قد كانَ بعضُ السَّلَفِ يقول :
( إنَّا لَنَرُدُّ رِوَايَةَ أقْوَامٍ ؛ و نحنُ نرجُو شَفَاعَتَهُم يَوْمَ القِيَامَةِ )
!!!
..!! فأينَ نحنُ من هذه الأخلاق !!..
::
ليكُن شعارنُا و إن خالفنا بعضنا
فيمَ التقاطعُ و الإيمانُ يجمعُنا *** قُمْ نَغسِل القلبَ ممَّا فيهِ من وَضَرِ
::
هذا الشافعيُّ و قد لقي بعض مُخالفيه فعانقه و قال :
( ألا يصلح أن نكون إخواناً وإن اختلفنا )
فلمَّا سمع بذلك المُزنيُّ قال :
( رحم الله الشافعي فقد كان فقيه النفس )
فأين فقه نفوسِكُم و تهذيبها يرحمكم الله !!..
قال الإمام عبد الله بن أبي جمرة.
( وددتُ أنه كان من الفقهاء من ليس له شغلٌ إلا أن يعلم الناس مقاصدهم في أعمالهم؛
فما أُتِي كثير ممن أُتِي إلا من قِبَل تَضْييعِ ذلك ) ؛
::
اعلموا يرحمكمُ الله ؛ أن
( العلمَ يهتفُ بالعمل .. فإن أجابه و إلا ارتحل ) !!
::
ألا تُحِبُّونَ أنْ تَتَنَعَّمُوا بِنَعِيمِ أهلِ الجَنَّةِ و أنتُم لا زِلتُم عَلَى الأَرضِ !!..
::
(( أَلاَ تُحِبـُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ))
بلي يا ربِّ نُحبُّ أن تغفرَ لَنَا ..
(( وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّي إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ ))
::

كانت تلك نصيحةٌ لمن يسيء إلى إخوانه .. أوردتها لينتفع بها من شاء اللهُ له أن ينتفع ..
و لست أقصدُ بها عينًا أحدًا من الفضلاء أهل المُلتقى ؛ فإنما أنتم إخوتي و مشائخي ..
لله دَرُّكُمُ من مَعشرٍ نُجُبٍ *** قومٌ أُحِبُّهُمُ ما الله أحياني
قومٌ صَحِبْتُهُمُ و بلوتُ أمرَهُمُ *** فَعَلِمْتُ أنَّهُمُ حقاً لَإخواني
فرسانُ أُمَّتِهمْ دوماً و رايتهمْ *** تَعْلو و قُدوتُهمْ هو خيرُ إنسانِ
في الله حُبُّهُمُ ، في الله بُغضُهُمُ *** أَمضي بدربهمُ فيزيد إيماني
نِعْمَتْ صداقتُهُمْ أَجْمِل بصُحْبتِهمْ *** في الخير رُفْقتُهُمْ هُم خيرُ أعوانِ
يا من أَعُدُّهُمُ من خير خِلَّاني *** في الله أُحْبِبُكُمْ ما ثَمَّ قولانِ

http://www.alnebras.com/pic/img/trheb-b/14eww.gif

احمد صفوت سلام
16-05-09, 11:15 AM
جزاك الله خيرا

ابوعبدالله المغربي
16-05-09, 12:57 PM
بارك الله فيك

أبو سهيل بن مهدي
16-05-09, 01:08 PM
جزاك الله خيرا
و جزاكَ و كلَّ خيرٍ حَبَاك .. بارك الله فيك ..

أبو سهيل بن مهدي
16-05-09, 01:10 PM
بارك الله فيك
و فيك بارك الله .. جَعَلني و إياك من أهلِ ذلك النَّعيمِ ..

السوادي
16-05-09, 11:12 PM
جزاك الله خيرا

أبوراكان الوضاح
17-05-09, 02:27 AM
أحسنتم...بارك الله فيك أخونا أبو إياد..

أبو سهيل بن مهدي
17-05-09, 11:19 AM
جزاك الله خيرا
جزاني و جزاكَ أخي الكريم .. و لكلِّ خيرٍ و صلاحٍ هداني و هداك .. آآميييين ..

أبو سهيل بن مهدي
17-05-09, 11:22 AM
أحسنتم...بارك الله فيك أخونا أبو إياد..
أحسَنَ اللهُ إليكم يا الأخ الفاضل أبو راكان ..
و قد منَّ اللهُ علينا و وفَّق فتمَّت بحمدِهِ تعالى موافقةُ الإدارة على تغيير مُعرَّفي إلى كُنيتي - بولدي - و نسبي ( أبو سهيل بن مهدي ) .. فلهم جزيل الشكر و بارك الله فيهم ..
و جزاك الرحمن خيرًا و جمعني بك في دار كرامته ..

أبو سهيل بن مهدي
17-05-09, 05:21 PM
قَالَ الشَّافعيُّ رَحِمَهُ اللهُ :
( لَمَّا عَفَوْتُ ، وَ لَمْ أَحْقِدْ عَلَى أَحَدٍ *** أَرَحْتُ نَفْسِي مِنْ هَمِّ العَدَاوَاتِ )

أبو سهيل بن مهدي
20-05-09, 09:08 AM
قال يَحي بن مُعَاذ رَحِمَهُ الله :
( ليكن حظ المؤمن منك ثلاثة :
إن لم تَنْفَعْهُ فلا تَضُرّه ، و إن لم تُفْرِحْهُ فلا تَغُمّه ، و إن لم تَمْدَحْهُ فلا تَذُمّه )