المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ياطالب العلم من أحلّ لك هذا ؟


المسيطير
06-03-04, 12:16 AM
يحدثني أحد الدكاترة من وكلاء الكليات - من المستقيمين - فيقول : إن أشد ما يتعب في العمل هو تخلف بعض الموظفين ممن سيماهم الالتزام بل هم من طلبة العلم الذين يُسألون وهواتفهم لاتكاد تصمت من كثرة الاستفتآءت من دكاترة او أئمة مساجد وخطباء جوامع .
يقول الدكتور : ان سبب المشكلة - والله اعلم - ان وضعهم الاجتماعي والعلمي منع الناس من نصحهم وتوجيههم الى ان التخلف عن الدوام لايجوز ، وان الموظف قد استأجرته الدوله في وقت معين ومحدد فتعطيه عليه مالا ، فاذا اخذ المال دون ان يلتزم بما عاهد عليه الدولة فإن المال الذي يأخذه لايجوز له وهو عليه حرام .

قلت : انا اكاد اجزم بأن طالب العلم - هذا - لو سأله أحد العامة عن موظف يتأخر عن الدوام ، وقد يخرج مبكرا ، وقد يتغيب عن العمل دون مسوغ او عذر يبيح له الغياب ؟ لأفتاه الشيخ بأن هذا العمل لايجوز ، والمال الذي يأخذه حرام ، ولعله يستشهد بالآيات والأحاديث النبوية وآثار السلف الى عدم الجواز .
قلت : تناقض عجيب سببه انعدام النصيحة .

يقول الدكتور : فأخذت بقاعدة الحزم والامانة ، والمثل العامي ( اللي مايحترم نفسه لاتحترمه ) ، فبدأت اشدد عليهم بخصوصهم ، لعل الله يصلح حالهم ، وبدأوا بالاعتدال ولله الحمد ، لكن على كره لي وبغض لطريقتي - ولا يهم - .
قال الدكتور : وان مما دعاني الى ذلك امور منها :
- ان الناس تتحدث عن هؤلاء وانهم غير صادقين في التزامهم ، اذ لو صدقوا لاتقوا الله في الامانة التي حملوها .
- حرصي على ان لا يأكلوا الا الحلال من المال .
- تحقيق الامانة التي وُكلت بها .
- تنبهيهم الى ان عندهم اخطاء قد يغفلون عنها - ولا ناصح لهم - فلعلهم يراجعون انفسهم .
انتهى من حديث مع الدكتور وفقه الله .

اضافة :
يحدثني مدير احدى الادارات التي تتولى التدريس فيقول : عندما الزمت مدرسي العلوم الشرعية بالتوقيع حيث كان التخلف والتأخر والانصراف مبكرا ظاهرة ملفتة ، جاءني احد المدرسين بكل برورد رافضا التوقيع ويقول : نحن مشايخ لانوقع !!! ، فكان نصيبه لفت نظر خطي في ملفه .
قلت : قد جلست مع هذا الذي يدعي المشيخة فتناقشنا في مسائل احسب ان بعض العامة يعرفها فوجدته يجهلها ، ثم يقول نحن مشايخ !!.

اضافة :
جاءني أحد الموظفين ممن اتولى ادارتهم يريد ان يستأذن يومين في الاسبوع ليعمل في مكتب الجاليات بعد العصر ، ولايريد ان يحضر في الصباح !! فقلت له : ان عملك معروف وليس له علاقة في الجاليات فكيف تريد ان تعمل المستحب وتترك الواجب ، مع انه يمكنك العمل في الصباح ثم العمل في المكتب بعد العصر اذ لاتعارض ، وذكرت له ان اهل التجارة احرص منا وأجلد ، فالتاجر يعمل الى الساعة الثالثة عصرا ثم يذهب الى تجارته من الرابعة او الخامسة مساءا الى ساعات متأخرة من الليل ولم يشتكِ ، وانت تريد ان تترك الدوام الرسمي حتى تنام طوال الصباح ثم تذهب الساعة الرابعة الى المكتب ... الخ !! ثم ذكرت له فتاوى المشايخ في ضرورة الالتزام بالدوام ... الخ فلم يقتنع ، ويقول : الامر سهل ، الامر في يدك ... الخ من الحيل الشيطانية التي نقنع انفسنا بها ونلوم ممن ظاهره المعاصي اذا احتج بها !!

فتاوى :
سئل الشيخ ابن عثيمن رحمه الله :
السؤال : النظام الذي هو الدوام الرسمي للدولة تجد البعض يأتي متأخرا نصف ساعة او يخرج من الدوام ايضا نصف ساعة واحيانا يتأخر ساعة او اكثر فما الحكم ؟
فأجاب الشيخ رحمه الله :
الظاهر ان هذا لايحتاج الى جواب لأن العوض يجب ان يكون في مقابل المعوض ، فكما ان الموظف لايرضى ان تنقص الدولة من راتبه شيئا فكذلك يجب ان الا ينقص من حق الدولة شيئا ، فلا يجوز للانسان ان يتأخر عن الدوام الرسمي ولا ان يتقدم قبل انتهائه .
قال السائل :
ولكن البعض يتحجج انه مافيه عمل اصلا لأن العمل قليل ؟
قال الشيخ :
المهم انت مربوط بزمن لا بعمل ، يعني قيل لك هذا الراتب على ان تحضر من كذا الى كذا سواء في عمل ام لم يكن في عمل ، فما دامت المكافأة مربوطة بزمن فلا بد ان تستوفي هذا الزمن يعني ان يوفي هذا الزمن ، والا كان أكلُنا لما لم نحضر فيه باطلا .

جواب آخر من الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
الايام التي تغيبت فيها عن عملك بدون اذن لايحل لك ان تأخذ مايقابلها من الراتب لان الراتب مقابل العمل ، وان كنت اخذت الراتب كاملا بدون خصم فالواجب عليك ان ترده الى من اخذته منه ان امكن ، وان كنت تخشى من المسئولية والتعب فتصدق به تخلصا منه او ادخله في عمارة مسجد او في اصلاح طريق لتسلم من اثمه .

قال الشيخ الفوزان :
لايجوز للموظف الخروج الى بيته او اعماله الخاصة في وقت الدوام بل يجب عليه البقاء ،، ثم قال : لأنه قد اشُتري منه هذا الوقت بالراتب الذي يستلمه ، فلا يجوز ان يبخس شيئا من الوقت لمصالحه الخاصة الا بعذر يقره النظام .

عبدالله المحمد
06-03-04, 12:46 AM
موضوع جدير بالعناية من الطرفين ، المرؤس من ناحية التقيد بحضوره

وإنصرافه وعمل جميع ما يجب عليه عمله . الطرف الآخر ، الرئيس من ناحية الرفق بمن ولاه الله أمره وعدم التنطع الشديد في بعض الأمور التي هي من صلاحياته ، مثال: تأخر أحدهم ( طبعا غير متكرر الـتأخر)

عن الدوام دقيقة أو اثنتين فتجد بعض الرؤساء هداهم الله يتشدد في ذلك ويضيق عليهم ويكون ذلك أمرا محزنا للغاية إذا كان بين طلاب العلم.

هذه وجهة نظر أخي المسيطير أحببت فيها أن أشارك على هذا

الموضوع المهم الذي طرحته ..

منحاز
06-03-04, 02:53 AM
هل تعتقد أخي أن تمسكه بالدين دعاه الى هذا الشي بمعنى’’’’

أنه كان غير ملتزم فكان يعمل بجد ومثابره ثم لما تمسك بهذا الدين ترك,,,,

أخي فقط لتـأمل خطوره هذا الكلام والسلام


محبك منحاز

المسيطير
06-03-04, 04:00 AM
الاخ الكريم منحاز ،،،
قولك ( هل تعتقد أخي أن تمسكه بالدين دعاه الى هذا الشي )
اقول : هل تعتقد اني اعتقد هذا الاعتقاد ، كلا والله لا اعتقد هذا الاعتقاد ولا يجوز لي ان اعتقد ، بل لو اعتقد معتقد هذا الاعتقاد لكان في اعتقاده خلل ، بل من اعتقد ان التمسك بالدين يدعو الى التقصير وخيانة الامانة لحكم بردته .

وقد بينت سبب تقصير بعض طلبة العلم في هذا الأمر ولعل من ابرز الاسباب :
1- انعدام النصح من الغير .
2- رؤية النفس احيانا .
3- استغلال هيبة المدير له ، اي ان المدير يهاب الشيخ فلا يدقق عليه .
4- الانشغال ببعض الامور الدعوية قد يسوغ له الاخلال بالعمل .
5- قد يقول البعض ان الالتزام بالدوام واخراج المال الذي لا يستحقه الموظف عن الايام التي غاب فيها ان هذا من باب الورع ، والورع غير ملزم .

مع ملاحظة ان هذا التقصير هو في ثلة من طلبة العلم ، لا في الجميع ، بل الأكثر هم الأمثل في الانضباط والمحافظة على الامانة واداءها على اكمل وجه .

والأمر يتعلق بعدم اداء الامانة ، ولابد من النصح والبيان مهما كان المقصر .

والتقصير في اداء الامانة ظاهر في بعض العامة ، لكن ان يكون التقصير ممن ظاهره الاستقامة ، وقد بلغ مرتبة من العلم يغبط عليها ، فهذا مما لايرضاه احد .


قال لي احد العامة ( مع التحفظ ) : انتم يا المطاوعة ، الشيء التي تبونه حلال تخلونه حلال ، والشيء اللي تبونه حرام تخلونه حرام ( اي انكم تعرفون من الادلة مايؤيد قولكم ) .

ووالله ان المقصد النصح ، وقد حز في نفسي كلام الدكتور اعلاه وتأثرت به ، فكانت كتابة هذا المقال .
اصلح الله الحال والمآل .

خاطرة :
- لا أرى ان الانضباط في العمل أمر مستحيل .
- الآن عرفت سبب قلة البركة في المال .

عبدالله الحسني
06-03-04, 04:42 AM
هي راجعة للطبيعة فطبيعة الإنسان الجدي لا توافق المذكور !

أما هذا المتميش فهو دليل على جهله وخفة دينه

وعلى المدير أن يوازن ! فتتبع الدقائق غير سائغ خصوصا إذا كان الموظف (وهو كثير) يزيد في عمله ويجتهد فوق المطلوب ، وقد يكون بخس حقه ككثير من المعلمين الذين عينوا على البند ثم المستوى الثاني الخ

فقد بخسوا حقهم (المستوى الخامس) ومع ذلك تجدهم يدفعون قيمة الوسائل (مسجل أقلام لوحات الخ) كان من المفترض أن تأمن من العمل ، ولا يخفى ما يشابهها

المسيطير
20-03-04, 11:04 PM
الأخوة الكرام :
جزاكم الله خير الجزاء على تفضلكم بالاطلاع والمشاركة .

علما اني لا أقصد صاحب الدقيقة والدقيقتين والثلاث بل لا أقصد صاحب الربع ساعة والنصف بل لا أقصد صاحب الساعة والساعتين - مع أهمية الأمر - لكني أقصد أقواما رأيتهم وحدثت عنهم ، اناس يتغيبون عن العمل باليوم واليومين ، ويتأخرون عن التدريس بالمحاضرة والمحاضرتين والثلاث ، مما يسبب حرج على زملائهم وعلى طلبتهم ، بل قد قال لي أحد الطلبة اننا نفرح بمحاضرة الشيخ فلان لعلمنا انه لايحضر غالبا !!- مع علمي انها حالات شاذة - .

اما الغياب آخر ايام العمل وقبل الاجازات الرسمية فلا تسأل ، وكذلك اول ايام الدوام بعد الاجازات .

اضافة الى التأخر اليومي المستمر ، والانصراف اليومي المستمر ايضا .

والمشكلة الكبرى احيانا : ان الشيطان يسول للبعض بالتوقيع خلاف الوقت الحقيقي حضورا وانصرافا ( وقد رأيتها بنفسي مرارا ، ولاتعليق!! ) .

والله الموفق .

المسيطير
02-03-05, 07:28 PM
قال الشيخ ابن جبرين حفظه الله وعافاه :
لايخرج الموظف من مقر عمله حتى ينتهي وقت الدوام ، ولو كان فارغا وسواء كان راتبه كثيرا أو قليلا ، لكن إن عرض له عارض وحدث له أمر يضطره الى الخروج كمرض أو شغل ضروري لا يجد من الخروج له بدا فله ذلك ثم يرجع بعد انتهائه من شغله ، وذلك لأن وقته مملوك عليه للدولة أو للشركة التي يعمل فيها ، إلا إن كان عمله ميدانيا محددا فله أن ينهي ذلك العمل المحدد ثم يذهب حيث يشاء ، والله أعلم .

محمد سعيد
07-03-05, 04:28 PM
جزاك الله خيرا الأخ المسيطير

فهذه فعلا مشكلة منتشرة عندنا , وكم أسمع من الشكاوى في هذا الأمر ويضيق صدري جدا بذلك , فأسأل الله أن يهدينا جميعا للصواب

وجزاك الله خيرا على هذه النصيحة الغالية جدا

عبدالله المحمد
08-03-05, 01:47 PM
(( من العجب في تحامل الشيخ على نفسه لمصالح الناس ما حدثني به ابنه أحمد أنه في شهر ذي القعدة من عام 1419هـ دخل سماحته المستشفى بعدما تعسر عليه البلع وأصبح يتقيأ فعُمل له منظار بعد صلاة العشاء واقترح الأطباء عليه أن يبقى يوما في المستشفى فلما قاربت الساعة التاسعة صباحا ، قال سماحته نتوجه إلى المكتب ، قال أحمد : فأشرت عليه بالذهاب إلى المنزل وكلّم أحمد بعض موظفي الشيخ وطلب منهم التوجه إلى المنزل لقدوم الشيخ فلما وصلوا قرب المنزل وأخبروا الشيخ قال : نذهب إلى المكتب ، فلما رأى اصراره قال له تعود يا أبي بعد الظهر ، قال نعم الساعة الثانية والنصف ، فكلم أحد المسؤولين ابنه أحمد وسأله عن الشيخ ، فطلب منه أحمد أن يقنع الشيخ حتى يرتاح فكلم المسؤولُ الشيخ فأجابه الشيخ بقوله : راحتي في العمل . ))

انتهى من كتاب الإمام ابن باز رحمه الله ص48

المسيطير
08-03-05, 02:53 PM
الإخوة الأفاضل /
جزاكم الله خير الجزاء على الإفادات .
وفي المحافظة على الدوام الرسمي :
1- أداء للأمانة .
2- أكل للحلال .
3- القدوة الحسنة .
4- البركة في المال .
5- إمكانية الترقي في الرتب الوظيفية وشغلها بالموظف الكفء الأمين .

أصلح الله الحال .

الداعية إلى الخير
16-03-05, 07:55 PM
لقد حركت في نفسي أشياء و أشياء .
كم و الله أعرف ممن ذكرتم (بل هم كثير ).
و العجب أنك إذا نصحت أحدهم ، راوغ و راوغ ، و جاء بالمبررات و المسوغات ، التي أقل ما يقال فيها أنها لا تمت إلى التقوى بصلة .

و الأدهى من ذلك عندما تكون تلك الوظائف مما لارقابة شديدة عليها ، بل يوكل ذلك إلى تقوى الرجل كالإمامة و الأذان .
أعرف رجلا صاحب منصب ....... ( يتقاضى مرتبا كبيرا )و هو إمام لمسجد ( يأخذ مقابل ذلك مكافأة يسيرة )أخذ دورة أنتداب في الرياض لمدة 4 أشهر و لم يتقييد بالنظام و يجعل له نائبا خلال غيابه.
فاشتكى أهل المسجد تأخره و تغيبه ، فحققوا في الأمر ، و إذا به لم يحضر تلك المدة كلها ، فأوقفوا مكافأته .
و ياليت الأمر توقف هنا .
لقد ذهب إلى وكيل وزارة الأوقاف يشتكي توقف مكافأته .
فاتصل بتلك الادارة فأخبروه بالحقيقة ، فقال _ جزاه الله خيرا - طبقوا عليه النظام .

خالد الأنصاري
21-03-05, 03:39 AM
من ضيع الصلاة فهو لما سواها أضيع !!


فعامة الناس اليوم لا يأبهون أكان مأكلهم ومشربهم من حلال أو حرام بله لا يسألون عن ذلك .

ومسألة الدعاء خير شاهد على ما أقول , فأنى يستجاب لهم !!

فإذا كانوا لفروض ربهم مضيعون , فكيف بأعمالهم الدنيوية , أتراهم يَسْأَلون عن حلال أو حرام هذا الذي يَطْعَمون .

قال رسول الله صصص : ففف لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع ..... وذكر منها : وماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه ققق .


وقد قال رسول الله صصص عن هذا الذي يحدث الناس بالحلال والحرام , وهو لا يعرف حلالاً من حرامٍ : ففف لا ألفين أحدكم متكئاً على أريكته يأتيه الأمر من أمري مما أمرت به أو نهيت عنه فيقول لا أدري , ما وجدنا في كتاب الله اتبعناه ققق .

وفي رواية أخرى : ففف ألا إني أوتيت القرآن ومثله معه , ألا يوشك رجل شبعان على أريكته يقول عليكم بهذا القرآن , فما وجدتم فيه من حلال فأحلوه ..... إلخ ققق .


وفي رواية ( ضعفها شيخنا الألباني ) كما في " المشكاة " 1 : 178 :

وعن أبي سعيد الخدري , قال : قال رسول الله صصص : ففف من أكل طيّباً , وعمل في سُنة , وأمن الناس بوائقه دخل الجنة ققق , فقال رجل : يا رسول الله إنّ هذا اليوم لكثيرٌ في الناس ؟ قال : ففف وسيكون في قرون بعدي ققق , رواه الترمذي وقال ( حديث غريب ) .


هذا والله أعلم .


ــــــــــــــــــــــــــ

المواضع التي ضللتها باللون الأحمر هي بيت القصيد .

ــــــــــــــــــــــــــ


كتبه محبكم / خالد الأنصاري .

المسيطير
07-04-06, 07:01 AM
الشيخ الفاضل / خالد الأنصاري
جزاكم الله خير الجزاء .
أسأل الله تعالى أن يعجل لكم بالشفاء والغطاء :-) ( مصطلح يعرفه الشيخ خالد ) .

زيد الزعيبر
07-04-06, 01:37 PM
من القصص الشاذة :
أن أحد زملائي في العمل كان قد يردد على مسامعنا أن آخر ما يفكر فيه شيء إسمه التوقيع ، أو قل بيان الحضور والإنصراف ، لكن بعد أن ترك المدير أن يوقع عنه الساعة الثامنة ، وأحيانا ً الساعة الثانية أصبح يرغي ويزبد بأن المدير لايحترم من يعمل ، وأن إدارتنا بها كذا ، وكذا.... إلخ.
فائدة : الرجل يحضر بعد انصراف بيان توقيع الحضور بساعة أو ساعة ونصف غالبا ً،
وينصرف قبل بيان الإنصراف بنصف ساعة أو ساعة أحياناً.

السني
07-04-06, 07:07 PM
وأنا -والله- رأيت هذا، فأنا مسؤول لعدد من معلمي العلوم الشرعية،
وأحد المعلمين ممن يعد من دعاة المدينة التي يقطنها، يهز المنابر كلما اعتلاها،
يصدر الكثير عن رأيه وفتاويه، لا يهدأ هاتفه الجوال من كثرة المستفتين.
ومع ذلك فالأصل عنده الاقتصار على حصص التدريس - على خلل كبير فيها -
وباقي اليوم يرى أن وجوده في المدرسة نافلة من العم، وتطوعًا منه.
فلما ناصحته، فإذا بي ألد أعدائه، وقاطعني مدة لا يكلمني.

أيها الأخوة:
حسب تجربتي في الميدان التعليمي فإن هذه النوعية من البشر، إذا استلمت منصباً فأشد ما تكون على الموظفين، وماذاك إلَّا لأنهم يرون الناس بعين طِباعهم.
والله المستعان.

العارض
08-04-06, 09:32 PM
ــــــــــــ

المسيطير
29-10-07, 11:58 PM
الإخوة الأكارم /

جزاكم الله خيرا ... ونسأل الله أن يصلح الحال .

أبو حذيفة الجزيري
30-10-07, 12:24 AM
قد جاء رجل لابى حنيفة فقال لة أن راتبى لايكفى وهو خمس دنانير فقال لة اطلب من رب العمل أن يعطيك أربع دنانير فتعجب الرجل وذهب فجاء لابى حنيفة وقال أن الاربع الدنانير لاتكفينى فقال لة خذ ثلاث دنانير فجاء الرجل بعد فترة وشكرة فقال لماذا أمرتنى بذلك يااباحنفية فقال ان عملك لايستحق الا ثلاثة دنانير فختلط الحلال بالحرام فضيع الحرام بركة الحلال

ودمتم بخير

مشتاق حجازي
30-10-07, 01:30 AM
جزاك الله خيرا

فعلا أمر خطير

والسبب والله أعلم عدم استشعار الأمانة المنوطة بهم ، وعدم فهم معنى الإجارة الشرعية وحقوق المؤجر والمؤجر له

أبو الأشبال الأثري
30-10-07, 07:04 AM
[QUOTE=خالد الأنصاري ]من ضيع الصلاة فهو لما سواها أضيع !!

نعم هو هذا ... رأيت من هذه صفته لا يصلي إلا في الصفوف الأخيرة .. وكم وكم تفوته الركعة والركعتان والثلاث .. ثم إن سألته قال: أنا مشغول بالدعوة إلى الله ..

أبو زارع المدني
10-03-08, 04:01 AM
واه واه من أكل الحرام

ما أكثر مايؤرقني هذا الأمر

والله الذي لا إله إلا هو لوددت أن أوزن نفسي ذهبا وأتصدق به لوجه الله أتحلل به من كل ذرة في جسدي

خوفا أن يكون أصاب لحمي شيء من حرام

لأن في أكل الحلال الخالص والحرص على ذلك أثر على الإيمان والقلب

وفي أكل الحرام دواهي ومصائب لايحصيها إلا الله

ومنها فساد القلب (( ألم يُسئل الإمام أحمد رحمه الله عما يلين القلب فقال: " أكل الحلال" ))

فما بالك إذا كان هذا الحرام من جهة عملك ..؟

وما رأيك إذا كان عملك فيه مصالح لليتامى والأرامل

وماذا تقول إن كان هذا الحرام من أموال المسلمين كالصدقات والزكوات !!!

من منا ليس في حاجة الله سبحانه حتى يظلم نفسه بنفسه وبسبب أكله وشربه ولباسه للحرام
لا يستجاب لدعائه ؟!

ألست في حاجة الله أن يعلمك وتدعوه وترجوه بذلك

ألست في حاجة الله أن يهديك الصراط المستقيم

ألست تحتاج الهدى فيما اختلفوا فيه

أليس للمسلمين نصيب من دعائك

أليس لوالديك حاجة لدعائك

أسألك بالله ماذا يغنيك وينفعك إذا فقدت إيمانك

وذلك بعدأن أكلت الحرام ففسد قلبك وذهب إيمانك

ماذا يضيرك لو انك جعلت أكلك وشربك ولباسك كفافا بالحلال

الحذر الحذر يا إخواني والله إن الأمر خطير والخطب عسير

اللهم يامن إذا أعطى ادهش وإذا أكرم أسبغ

سائلك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلى

أن تحرم علي وعلى أجساد أخواني المأكل والملبس والمشرب الحرام

وتكفينا بحلالك عن حرامك وتغنينا بفضلك عمن سواك

أبو زارع المدني
10-03-08, 04:17 AM
تعليقات تربوية على الاربعن النووية/



الحديث السادس :

عن أبي عبدالله النعـمان بن بشير رضي الله عـنهما، قـال: سمعـت رسـول الله صلى الله عليه وسلم يقول : { إن الحلال بيّن، وإن الحـرام بيّن، وبينهما أمـور مشتبهات لا يعـلمهن كثير من الناس، فمن اتقى الشبهات فـقـد استبرأ لديـنه وعـرضه، ومن وقع في الشبهات وقـع في الحرام، كـالراعي يـرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه، ألا وإن لكل ملك حمى، ألا وإن حمى الله محارمه، ألا وإن في الجـسد مضغة إذا صلحـت صلح الجسد كله، وإذا فـسـدت فـسـد الجسـد كـلـه، ألا وهي الـقـلب } .[رواه البخاري:52، ومسلم:1599]
الفوائد التربوية :
الفائدة الأولى : أمور الشرع وما أحله وحرمه واضح بين ، فليست شريعة الإسلام غامضة لا يفهمها إلّا الخواص ، كلا فقد أنزلت بكلام عربي مبين ، وهذا في الجملة دون التفصيل .
الفائدة الثانية : الحلال الخالص واضح بين من أراده عرفه .
الفائدة الثالثة : الحرام الخالص واضح بين لا يجهله أحد .
الفائدة الرابعة : هناك أمور مشتبهة لا يعلمها كثير من الناس فيجب الحذر .
الفائدة الخامسة : فيه فضل العلم ، حيث أن العالم تصبح الأشياء كلها عنده بينه " الحرام والحلال والمشتبه " .
الفائدة السادسة : تفاضل الناس في العلم فقد يكون الأمر فيه شبهة عند شخص لكنه واضح عند آخر .
الفائدة السابعة : من ترك الشبهات فقد برَّأ دينه من الهمز وعرضه من كلام الناس .
الفائدة الثامنة : الحث على أن يبتعد الإنسان عن مواطن التهمة حتى لا يعرض عرضه للنيل منه .
الفائدة التاسعة : براءة الدين من الخدش والعرض من الكلا م أمر مقصود في الشريعة لقوله " فقد استبرأ لدينه وعرضه " .
الفائدة العاشرة : المكروهات والإصرار عليها يقود إلى المحرمات فقد قال " ومن وقع في الشبهات فقد وقع في الحرام " .
الفائدة الحادية عشرة : من أساليب التعليم : ضرب المثال كما قال صلى الله عليه وسلم " كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه " .
الفائدة الثانية عشرة : بيان الشريعة لجميع أمور الحياة الحلال والحرام والمشتبه ، فما مات النبي صلى الله عليه وسلم إلّا وقد أوضح كل شيء وبينه .
الفائدة الثالثة عشر : حدود حرمات الله هي محارمه التي حرمها على الناس .
الفائدة الرابعة عشر : يدل الحديث على أن دائرة الحلال أوسع من دائرة الحرام في الشريعة الإسلامية فالمحرم فقط الحمى وأما بعده فحلال .
الفائدة الخامسة عشر : قوة الله وجبروته سبحانه ولهذا جعل لنفسه حمى ، وحمى الملوك على قدر قوتهم والله سبحانه ملك الملوك .
الفائدة السادسة عشر : بصلاح القلب يصلح الجسد فيعمل الصالحات ويسابق في الخيرات قال ابن رجب " صلاح حركات العبد بجوارحه واجتنابه المحرمات واتقائه الشبهات " .
الفائدة السابعة عشر : بفساد القلب يفسد الجسد فيعمل المنكرات والسيئات .
الفائدة الثامنة عشر : دل على أهمية القلب وأنه ملك والأعضاء الجنود .
الفائدة التاسعة عشر : فيه حث على مراقبة القلب وإصلاحه والعناية به ، لأنه أهم الأعضاء في الإنسان .
الفائدة العشرون : دل على أن القلب يصلح ويفسد .
الفائدة الحادية والعشرون : فيه التماس عذر لمن أخطأ من أهل العلم في مسألة من المشتبهات لقوله " وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس " فمن أخطأ فهو معذور لأنه الأمر أصلاً مشتبه .
الفائدة الثانية والعشرون : اتقاء الشبهات نابع من صلاح القلب ولهذا ذكر القلب في الحديث .
الفائدة الثالثة والعشرون : الوقوع في الشبهات ثم المحرمات نابع من فساد القلب .
الفائدة الرابعة والعشرون : الحرص على براءة الدين أهم من الحرص على براءة العرض ولهذا قدمت في الحديث "فقد استبرأ لدينه وعرضه" .
الفائدة الخامسة والعشرون : أكل الحلال الخالص والحرص على ذلك له أثر على الإيمان والقلب . وسئل الإمام أحمد رحمه الله عما يلين القلب فقال : " أكل الحلال " ومن تأمل الحديث وجد في أوله الحلال والحرام وفي آخره صلاح القلب وفساده .
الفائدة السادسة والعشرون : الحديث أصل في سد الذرائع ، وأنه ينبغي للإنسان أن يترك ما لا بأس به حذراً مما به بأس .
الفائدة السابعة والعشرون : يؤصل الحديث عند المؤمن باب الورع وهو ترك ما قد يضر في الآخرة .

أبو زارع المدني
10-03-08, 04:18 AM
(تحذير) العلاقة بين صلاح القلب وفساده وبين طعام العبد وكسبه (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=124340)

أبو زارع المدني
10-03-08, 07:54 AM
اخي القارئ إليك هذه :


قلة التوفيق , وفساد الرأي , وفساد القلب ,
وخمول الذكر , وإضاعة الوقت , والوحشة بين العبد وربه ,
ومنع إجابة الدعاء , وقسوة القلب , ومحق البركة في الرزق والعمر ,
ولباس الذل , وإهانة العدو , وضيق الصدر ,
والابتلاء بقرناء السوء الذين يفسدون القلب ويضيعون الوقت ,
وطول الهم والغم , وضنك المعيشة , وكسف البال


- تتولد من المعصيه-

أم سليم
10-03-08, 08:38 AM
موضوع جد خطير وصفحاته مؤلمة ,أنى شرقت بوجهتك أو غربت تجد نماذجا مؤسفة وصورا محزنة لأناس ما عرفوا من الالتزام إلا ظاهره ..سمتهم سمت الصالحين وحديثهم حديث المتقين ..أما فعلهم فخلاف ذلك .. ...
يحرص أحدهم على معرفة الدليل وحكم الله في ....( هل يجوز قتل البعوض بالأداة الصاعقة ؟؟)
ويغفل عن حقيقة أن مطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام ...."وقد غذي جسده بالحرام "!!
البعض من طلبة العلم يظن أنه بلغ من العلم مرتبة ومنزلة تمنحه مالاحق له فيه ..بل ربما ظنها حقا مشروعا له مقابل (تضحيـــــــــــــــاته ...!!) في سبيل الدعوة .
أحسب أن المشكلة أساسها الجهل بحقيقة الالتزام بدين الله ...وأجزم أن أحدهم لو كان يدرك بسلوكه ذاك أنه يسيء أشد الإساءة إلى دين محمد صلى الله عليه وسلم ..لسارع إلى التوبة وإلى العودة إلى قافلة الأخيار والانضمام إلى الركب من جديد ..
نسأل الله السلامة من كل إثم

محمد الحريص
10-03-08, 04:38 PM
قال أحد العوام :
قاعدة: ( إذا شفت مطوع متكبر فاعلم بأنه شيخ)

قلت : صدق ورب الكعبة

زاحم الشمري
10-03-08, 07:15 PM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ...

نعم إخواني .. والله إنها بليه وأي بليه ورزية أي رزية ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

أبو عبدالرحمن عبدالله
21-03-08, 01:00 AM
هناك نقطة: (وهي خاصة بالمدرسين ) قد يقول بعض المعلمين أن الايام الاخيرة من الدراسة لايحضر أحد من الطلاب ، وأنا عملي معتمدا أساساَ على وجود الطلاب ، فهل يجب علّي أن أمكث في المدرسة ستة ساعات ..؟

المسيطير
17-11-08, 04:56 PM
قال أحد العوام :
قاعدة: ( إذا شفت مطوع متكبر فاعلم بأنه شيخ)

قلت : صدق ورب الكعبة

غريبٌ هذا التعميم !!... وما نعلم عن مشايخنا إلا خيرا ... فالتكبر ليس من صفات أهل التقى .

وتصرف بعض المشايخ ... قد يظنه البعض تكبرا ... وهو من أبعد الناس عن التكبر ...

والصفات لا يمكن قياسها وتحديدها ... بتصرفات معينة قد يكون لها مسبباتها ... ونحن لا نعلم .

قد يكون ذلك الرجل ملتحيا ... لكن لا يلزم أن يكون طالب علم .

أبو زيد الشنقيطي
17-11-08, 07:50 PM
أوَّه أوَّه ما أشد ألــمَ الجِراحَ التي أنكأها هذا الموضوع , ولي مع كل جرح وقفة.!!

أمَّا الجرحُ الأوقعُ ألماً والأوجعُ في قلبي فهو كلام أخي الحبيب/ محمد الحريص الذي أورده في آخر الموضوع عن تكبر المشايخ .!!

ومعلومٌ أنّ العوامّ لا يريدون بوصف الشيخ من نريده , فكل من أطلق اللحية وظهرت عليه سيما الصلاح كان شيخاً , شاء أم أبى .!!

وهاكم هذين الموقفين:

دخل أبو زيد الشنقيطي قبل أشهر , إحدى الكليات , فالتقى بأحد رؤسـاء الأقسام في مواقف السيارات , وكان الشيخ وأبو زيد متقابلينِ وجهاً لوجه , فقلت أسلم عليه وأصافحه احتراماً , فمددت يدي إليه مسلماً , فقال منتهراً إيايَ (ولعل ذلك بسبب المظهر أو الدابة ) :

( يا اخي وعليكم السلام انا تراني مشغول وعندي اجتماع.!!!)

فقلت في نفسي وقد أعرض ونئا بجانبه: هذا خلُقك مع من لا يحتاجك في أمر دين ولا دنيا و فكيف بمن بُـلي بالحاجة إليك , ألا , لا جعل الله لمسلمٍ إليك حاجة.!!



وأعود للجرح الأولِ , وما أبرئ نفسي فأنا والله مبتلىً أسأل الله معافاته , فالالتزامُ بدوام العمل وأدائه , خصوصاً في ميادين تحفيظ القرآن ( التي أشرف بالعمل فيها ) والإمامة وتدريس المدارس والجامعات , أمـرٌ يحتاجُ العملُ به إلى الاجتهاد في الدعاء , والافتقار إلى الله , والتوسل إليه أن يجعلنا ممن أتقن ما وُكل إليه وأُنيط به.

يقول لي أحد الطلبة:

كان أحد مدرسينا غيَّاباً بكل ما تحمله الكلمة من معنى , وهو ذو جاهٍ , ويدرسُ علوم القرآن , وغاب في فصل دراسي واحدٍ أكثر من عشر حصص , مع أنها حصةٌ في الأسبوع.!!!!!!!

مرت أيام وسنون , وصار مديراً للمدرسة , فانقلب على من تحته بالتعنيف والتتبع والتضييق والإجحاف والترصد , فقال الطالب المحدث لي:

سبحان الله وكأنه ليس الذي درسني بالأمس.

قلت: إن كان ذلك إنما به استقامتُه ورشده وزكاة نفسه مؤخراً , فأسأل الله له الثبات والتوفيق , وإن كان التضييق لأجل الكرسي الذي يعمه في سكرته فاللهم اشقق عليه كما شق على عبادك..!

طه الفهد
17-11-08, 09:27 PM
أوَّه أوَّه ما أشد ألــمَ الجِراحَ التي أنكأها هذا الموضوع , وما أبرئ نفسي فأنا والله مبتلىً أسأل الله معافاته , فالالتزامُ بدوام العمل وأدائه , أمـرٌ يحتاجُ العملُ به إلى الاجتهاد في الدعاء , والافتقار إلى الله , والتوسل إليه أن يجعلنا ممن أتقن ما وُكل إليه وأُنيط به.



كلنا ذاك الرجل غير أن ميداننا ليس التدريس و إنما هو أحد الدوائر الحكومية !! و لا أجد دواءا شافيا لهذا إلا أن يتعفف المرء عن هذه الوظائف و يتخذ لنفسه مصدر رزق_بعيدا عن الوظائف الرسمية_ يكون هو من يحدد مواعيد الحضور و الانصراف فيها فيحضر متى شاء و ينصرف متى شاء نسأل الله أن يغنينا من فضله .

أم جمال الدين
17-11-08, 09:48 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيراً ..

وقد يكون هناكَ سبب لتخلّف من ذكرت عن الدّوام أو انصرافهم قبل انتهائه أو حتّى القيام بالأعمال الخاصّة في وقت الدّوام ..

وهو أنّ ثمن الوقت الذي تشتريه الشركة هو ثمن بخس .. لا يكفي لأن يُخلص هذا الموظف لشركته التي يعمل بها ..

جهاد حِلِّسْ
16-04-10, 10:40 AM
جزاكم الله خيراً

أبو محمد القحطاني
16-04-10, 02:48 PM
معشر القراء يا ملح البلد && من يصلح الناس إذا الملح فسد ؟!

أبو الوليــــد التونســـي
16-04-10, 08:14 PM
للإمام لابن الجوزي – رحمه الله – كلام نفيس حيث يقول :

انتقدت على أكثر العلماء والزهاد : أنهم يبطنون الكبر .

فهذا ينظر من موضعه وارتفاع غيره عليه ، وهذا لا يعود مريضاً فقيراً يرى نفسه خيراً منه .

وقل من رأيت إلا وهو يرى نفسه . والعجب كل العجب ممن يرى نفسه ، أتراه يماذا رآها !

إن كان بالعلم فقد سبقه العلماء ، وإن كان بالتعبد فقد سبقه العباد ... إلى أن قال :

ومن تلمح خصال نفسه وذنوبها علم أنه على يقين من الذنوب ، والتقصير ، وهو من حال غيره على شك .

فالذي يحذر منه الإعجاب بالنفس ، ورؤية التقدم في أحوال الآخرة والمؤمن الحق لا يزال يحتقر نفسه .

وقد قيل لعمر بن عبد العزيز – رضي الله عنه – إن مت ندفنك في غرفة رسول الله ص ؟ فقال : لأن ألقى الله بكل ذنب غير الشرك ، أحب إلي من أن أرى نفسي أهلاً لذلك . ا هـ

قال في تهذيب الأحياء :

والكبر بالعلم ، وهو أعظيم الأفات ، وأغلب الأدواء ، وأبعدها عن قبول العلاج ، إلا بشدةٍ شديدةٍ وجهدٍ جهيدٍ ، وذلك لأن قدر العلم عظيم عند الله ، عظيم عند الناس ، وهو أعظم من قدر المال والجمال وغيرهما .

أبو معاذ السلفي المصري
17-04-10, 03:32 AM
جزاكم الله خيرا

موضوع هام جدا

أبو زارع المدني
17-04-10, 05:37 PM
كلمات تكتب بماء الذهب يا أبا الوليد فجزاك الله خيرا .

أبوراكان الوضاح
18-04-10, 03:05 AM
أمر خطيــر يارب نسألك أن تستر علينا..

لكن..ما رأيكم أحبتي بطلاب الكليات ( الجامعات مثلاً ) لأنهم يتقاضون مكافأة و قدرُها 800 ريال شهرياً ؟ هل إذا خرجوا أو غابوا عن بعض المحاضرات نقيس أمرهم على الموظفين ؟

من لديه علم فليتفضل مأجوراً بإذن الله تعالى..

أبوراكان الوضاح
18-04-10, 03:07 AM
للأسف أقولــها و بكل صراحة :

..[ سلّموني على بعض القضاة هداهم ربي ]..

فنسأل الله أن يعيننا على تحمّلنا للأمانة فإنّا و الله مقصّرين..

أبا مالك السعدي
18-04-10, 05:52 AM
موضوع في الصميم ، بارك الله فيك أخي .

أبو الوليــــد التونســـي
18-04-10, 04:06 PM
كلمات تكتب بماء الذهب يا أبا الوليد فجزاك الله خيرا .
و خيرا جزاكم شيخي الفاضل.
بارك الله فيكم و أطال عمركم بالصالحات

بدر احمد عبدالرحيم
18-04-10, 09:13 PM
(تحذير) العلاقة بين صلاح القلب وفساده وبين طعام العبد وكسبه (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=124340)



جزاك الله خير ....اخي الحبيب ابازراع ...

وياليت تعلمني كيف تكتب هذا الرابط بالعربية؟؟(( ارجو ان تكون قد فهمت الطلب))

أبو زارع المدني
18-04-10, 09:31 PM
نعم وفقك الله :

تكتب في الصفحة الجملة التي تريد أو العنوان .

ثم تظلل عليها بالفأرة .

ثم تنسخ الرابط المراد الدلالة عليه .

ثم تذهب لهذا الخيار : http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=75135&stc=1&d=1271615314 وتضغط عليه .

سيأتيك مستطيل .. ضع فيه الرابط الذي تريده .

ستتحول الجملة التي كتبتها أو العنوان إلى جملة تحتها خط .. وأسألك الدعاء بخير

أبوراكان الوضاح
19-04-10, 12:19 AM
ليهنك العلم يا أبا زارع..:)..

أبوخالد
19-04-10, 01:26 PM
حتى تحل هذه الظاهرة؛ لابد لنا معرفة أمور:
أولا: ليس كل من أطلق اللحية، أوتخرج من كلية شريعة، أو أدار بعض البرامج الدعوية؛ يكون شيخا .
ثانيا: الاستقامة الحقة هي ما ذكرها الله جل وعلا بقوله: {فاستقم كما أمرت}، لذلك قيل: هي الآية التي شيبت رسول الله صلى الله عليه وسلم - والحديث ضعيف -، ومع ذلك: فنحن أحق أن تشيب مفارقنا، خصوصا ونحن نكيل كل يوم من المعاصي .
ثالثا: ليس كل أحد حمل كتابا، أو حضر درسًا، أو حفظ متنًا هو طالب علم، بل قد يكون محبًا للعلم فقط .
إذا فهمت هذه الثلاث؛ فتعال معي لهذه الظاهرة:
1- إذا اتفقنا أن من صدرت منه هذه الظاهرة طالب علم حقا، أو شيخا - و لا أظن -، أو مستقيما كما أمر الله؛ فهذا تنبيهه سهل جدا؛ لأن ما عنده من علم أو خشية تعين على معرفة الحق .
2- أما إن كان يدعي أنه طالب علم؛ فهذا ينبه بالتنزل معه، وقد يضطر الوضع للشدة في الخطاب، والأولى أن يكون الناصح له طالب علم حقا أكبر من هذا المخطئ .
3- أما إن كان يدعي أنه شيخ؛ فهذا صعب جدا؛ لأنه يرى من أمامه بأنه لا شيء، وقد تكون معرفته بشيء من العلم ضررًا عليه، كما قال لي بعضهم - وهو يعد في مجال عمله شيخًا -: "نحن نصلي صلاتين من خمس" يعني: في المسجد، وكما حدثني بعضهم قال: "نبهت بعض الطلاب بضرورة الوفاء مع شيخك، فقال: هذا يعلمني!"، ووالله إني لمحتار في مثل هذا كيف أصنع معه؟؟!

إذا ظهر لك هذا؛ فلا ينبغي أن يعمم الحكم على طلاب العلم، أو المشايخ، أو المستقيمين، وكما قال الحسن: "وهل رأيت فقيها قط؟" ، ولكن الناس إذا رأت خطئًا صادرا ممن لبس لباس قوم نسبته إليهم!
فينبغي أخذ الأمور بشيء من بصيرة .
وما زلت أتعجب من مشاركة الأخ محمد الحريص!

بدر احمد عبدالرحيم
20-04-10, 02:55 PM
نعم وفقك الله :

تكتب في الصفحة الجملة التي تريد أو العنوان .

ثم تظلل عليها بالفأرة .

ثم تنسخ الرابط المراد الدلالة عليه .

ثم تذهب لهذا الخيار : http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=75135&stc=1&d=1271615314 وتضغط عليه .

سيأتيك مستطيل .. ضع فيه الرابط الذي تريده .

ستتحول الجملة التي كتبتها أو العنوان إلى جملة تحتها خط ..


وأسألك الدعاء بخير

بارك الله فيك...وجزيت خيرا،، ورزقني الله واياك-والاخوة الاكرام- الحكمة والفقه الدين...

سامي العبدلي
15-09-11, 10:25 PM
موضوع مهم .. بل في غاية الأهمية

جزاكم الله خيراً

قبل سنوات استمعت لمحاضرة للشيخ / سعيد بن مسفر اسمه (أكل الحلال وأثره) .. بحثت عنه قبل فترة في أكثر التسجيلات ولم أجده .. حتى في النت

ذكر فيه هذه القصة : (سأنقلها بتصرف)

كنت في زيارة لدولة بنجلاديش قبل سنوات للمشاركة في مؤتمر تفسير القرآن ولما جئنا للمكان كان الحضور خمسمائة ألف نسمة وقد اجتمعوا في ميدان جامعة هناك وبينما نحن وقوف إذا السماء ترعد والسحاب والمطر

" فإذا جاء المطر كيف يجلس هؤلاء الناس !؟ " .

فقالوا : نأتي بالشيخ فلان نجعله يدعو الله ويتوقف المطر ، فجاء الشيخ فقالوا :

(هذا الشيخ لا يأكل إلا حلالاً) ، فرفع يديه الى السماء فدعى الله ، فجلسنا قليلاً فإذا بالمطر يتوقف وتستمر المحاضرة خمس ساعات للمحاضرين الخمسة فلما انتهينا من المحاضرة والعشاء نزل المطر

المغربي أبو عمر
26-02-12, 03:18 AM
أنا أصلي السنن الرواتب لكن عملي لا يسمح في بعض الأحيان لضغط العمل ,هل أصلي بعد الفريضة؟ للشيخ محمد الشنقيطي
http://www.ansarallah.com/play_audio.php?audio=890

محمد بن عصام
06-03-12, 04:15 PM
لا حول ولا قوة الا بالله

اللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه

أبو أنس الزهراني
26-04-12, 07:32 PM
موضوع في الصميم، وعلى الجرح، أسأل الله أن يغفر ويصفح، وحساب النفس في الدنيا أحسن من الحساب في الآخرة.
للرفع رفع الله قدرك.