المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تنبيه على لفظ أثر ابن عباس ( يوشك أن تنزل عليكم حجارة من السماء)


عبدالرحمن الفقيه
03-05-02, 03:13 PM
أشتهر لفظ أثر ابن عباس (يوشك أن تنزل عليكم حجارة من السماءأقول لكم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وتقولون قال أبو بكر وعمر)
وقد ذكره بهذا اللفظ ابن القيم في زاد المعاد (2/195) وذكره الشيخ محمد بن عبدالوهاب في كتاب التوحيد باب من أطاع العلماء والأمراء في تحريم ما أحل الله وتحليل ما حرم الله فقد اتخذهم أربابا من دون الله
وهذا اللفظ لم يوجد في كتب السنة كما سبق

وقد ورد بلفظين ( أراكم ستهلكون اقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وتقولون قال أبو بكر وعمر) كما عند أحمد (1/337)
ولفظ 0 والله ما أراكم منتهين حتى يعذبكم الله أحدثكم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وتحدثونا عن أبي بكر وعمر ) ينظر زاد المعاد (2/206)

وقد نبه صالح العصيمي إلى ذلك في كتابه الدر النضيد في تخريج كتاب التوحيد ص 129

ابن القيم
03-05-02, 07:55 PM
أحسنت أبا عمر على هذا التنبيه ...

وقد كرر ابن القيم هذا اللفظ في عدد من كتبه .

وكذلك ذكره شيخ الإسلام ابن تيمية بهذا اللفظ في عدد من المواضع ، فلعل ابن القيم أخذه منه ... وأخذه الشيخ محمد منهما ...


لكن ؛ ربما وجدا هذا اللفظ في بعض ما لم يصل إلينا من الكتب ، وما أكثرها !!


والله الموفق .

طالبة
03-05-02, 08:25 PM
جزاك الله خيرا على التنبيه

فقد وضعت قول ابن عباس رضي الله عنه في توقيعي ولكني لم اتأكد من اللفظ.

وقمت بالبحث بعد ان قرأت موضوعك ووجدته في مسند أحمد بهذا اللفظ:

حَدَّثَنَا حَجَّاجٌ حَدَّثَنَا شَرِيكٌ عَنِ الْأَعْمَشِ عَنِ الْفُضَيْلِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ أُرَاهُ عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ تَمَتَّعَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ عُرْوَةُ بْنُ الزُّبَيْرِ نَهَى أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ عَنْ الْمُتْعَةِ فَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ مَا يَقُولُ عُرَيَّةُ قَالَ يَقُولُ نَهَى أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ عَنْ الْمُتْعَةِ فَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ أُرَاهُمْ سَيَهْلِكُونَ أَقُولُ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَيَقُولُ نَهَى أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ

محمد الأمين
03-05-02, 09:19 PM
الظاهر أن إسناد المقولة ضعيف: حجاج.. شريك.. وعنعنة الأعمش. إلا إن كانت له طرق أخرى، والله أعلم.

الأخت الطالبة: أرجو إصلاح الشطر الأول من البيت الثاني في توقيعك.

أبو محمد
04-05-02, 12:53 AM
تتميما للفائدة :
سمعت الشيخ صالح آل الشيخ منذ مدة طويلة في أحد أشرطته يقول ما معناه: هذا الأثر بهذا اللفظ موجود ونقل إسناده شيخ الإسلام في أحد المواضع من رواية الإمام أحمد ، قال الشيخ : ولعله في كتاب الإمام أحمد : طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم 0

عبدالرحمن الفقيه
04-05-02, 01:20 AM
أحسنت أخي الفاضل ابن القيم على هذا التنبيه
وبالنسبة لكلام الأخ محمد الأمين فالأثر له أسانيد صحيحة غير هذا عند عبدالرزاق وغيره
وبالنسبة لكلام الأخ أبو محمد فما ذكره عن ا لشيخ صالح آل الشيخ من كون هذا الأثر ذكره ابن تيمية عن الإمام أحمد في أحد كتبه فقد يكون ولكن بغير هذا اللفظ
وقد بحثت في كتب ابن تيمية بواسطة البرامج المختلفة فلم أجد كلامه حول الحديث فليتثبت من هذا

ومما يؤيد ذلك أن صالح آل الشيخ قد راجع كتاب الدر النضيد للعصيمي كما ذكر العصيمي في مقدمة كتابه ص 9 حيث قال ( في مقدمة هذا الجهد المتواضع ، أسدي شكري للشيخين الفاضلين :
1- الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن السعد 0
2- الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ 0
اللذين زوداني ببعض الملحوظات والإفادات على هذا الجهد
بعد عرضه عليهما ، فجزاهما الله خيرا ) انتهى
ومع ذلك لم ينبه على هذه الفائدة
والله الموفق

محمد الأمين
04-05-02, 10:18 AM
الشيخ أبو عمر بارك الله بك

وجدت للأثر ألفاظ جديدة أخرى :D

المحلى ج: 11 ص: 355
قال (ابن عباس) في أمر متعة الحج وفسخه بعمرة: ما أراكم إلا سيخسف الله بكم الأرض أقول لكم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وتقولون قال أبو بكر وعمر

التمهيد لابن عبد البر ج: 8 ص: 208
والله ما أراكم منتهين حتى يعذبكم الله نحدثكم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وتحدثونا عن أبي بكر وعمر
رواه معمر عن أيوب

لكني لم أجده لا في مصنف عبد الرزاق ولا جامع معمر. فهلا أرشدتني إلى لفظه هناك إن كان ذلك متوفراً عندك؟

عبدالرحمن الفقيه
02-06-02, 08:27 AM
أخي الشيخ الفاضل محمد الأمين بارك الله فيك
أحسنت في إيراد هذا اللفظ لهذا الأثر
واما رواية عبدالرزاق عن معمر فذكرها ابن عبدالبر في جامع البيان (2/1209) فقال ( وذكر عبدالرزاق قال أنا معمر عن أيوب قال قال عروة 0000( والله ما أراكم منتهين حتى يعذبكم الله )
وكذا قال ابن القيم في زاد المعاد (2/206)
(وقال عبدالرزاق عن معمر فذكره بمثل اللفظ السابق)
وساق اسنادها ابن حزم في حجة الوداع ص 353 فقال ( حدثنا حمام حدثنا الباجي حدثنا أحمد بن خال حدثنا الكشوري حدثنا الحذاقي حدثنا عبدالرزاق عن معمر000) بنفس اللفظ
ولعل هذا ليس من رواية الدبري عن عبدالرزاق

أبو محمد
04-06-02, 12:51 AM
عفوا أخي عبد الرحمن ... أنا أقصد الأثر بهذا اللفظ ، والشيخ تكلم عن هذا اللفظ بالذات ، وأنا متأكد مما أقول.
قال الشيخ حفظه الله في شرحه لكتاب التوحيد في باب من أطاع العلماء والأمراء...
( هذا الحديث - يقصد الأثر - رواه الإمام أحمد بإسناد صحيح ، وإسناده : عن عبد الرزاق عن معمر عن طاووس عن ابن عباس أو نحو ذلك، وقد ذكر إسناده شيخ اإسلام ابن تيمية في موضع من الفتاوى بنصه ، فذكر الإسناد والمتن، وغالب الذين خرجوا كتاب التوحيد قالوا إن هذا الأثر لا أصل له بهذا اللفظ، وهذه جرأة منهم؛ حيث ظنوا أن كل كتب الحديث بين أيديهم، ولو تتبعوا كتب أهل العلم لوجدوا أن إسناده والحكم عليه موجود في كتبهم ) ا هـ كلام الشيخ .
وجزاكم الله خيرا ، وآمل ثراء الموضوع

عبدالرحمن الفقيه
04-06-02, 01:29 AM
أحسنت أخي الفاضل أبو محمد
حاول البحث عن الجزء والصفحة من الفتاوى
وعلى حسب بحثي الكثير أنه غير موجود في كتب الشيخ

عبدالرحمن الفقيه
04-06-02, 05:44 PM
ثم وقفت على ما نقله ابن تيمية رحمه الله في مجموع الفتاوى (26\50) (ولهذا كان ابن عمر و ابن عباس يأمران بالمتعة قال أحمد أخبرنا عبدالرزاق حدثنا معمر عن الزهري عن سالم قال سئل ابن عمر عن متعة الحج فأمر بها فقيل له إنك تخالف أباك فقال عمر لم يقل الذي تقولون إنما قال عمر إفراد الحج من العمرة فإنها أتم للعمرة أو أن العمرة لا تتم فى أشهر الحج إلا أن يهدي و أراد أن يزار البيت في غير أشهر الحج فجعلتموها أنتم حراما و عاقبتهم الناس عليها و قد أحلها الله و عمل بها رسول الله صلى الله عليه و سلم فإذا أكثروا عليه قال أفكتاب الله أحق أن تتبعوا أم عمر(( و كان ابن عباس يأمر بها فيقولون إن أبا بكر و عمر لم يفعلاها فيقول يوشك أن تنزل عليكم حجارة من السماء أقول لكم قال النبى صلى الله عليه و سلم و تقولون قال أبو بكر و عمر وكان عروة بن الزبير يناظر ابن عباس فيها فقال إن أبا بكر و عمر أعلم برسول الله صلى الله عليه و سلم منك فقال له ابن عباس ياعرية سل أمك يعنى أنها تخبره أن النبى صلى الله عليه و سلم أمر أصحابه بالإحلال و كانت أسماء ممن أحلت وهذه المشاجرة إنما و قعت لأن ابن عباس كان يوجب المتعة) انتهى


فلعل الشيخ صالح آل الشيخ التبس عليه الأمر فحسب أنها بالإسناد السابق مع ان الذي بالاسناد السابق انما هو أثر ابن عمر وأما قوله كان ابن عباس يقول فلا يعنى أنها بالاسناد الذي ذكره
فلعل هذا سبب وهم آل الشيخ
والله أعلم

أبو محمد
05-06-02, 05:22 AM
جزاك الله خيرا أخي عبد الرحمن على هذه الفائدة النفيسة0

عبدالرحمن الفقيه
21-09-02, 11:47 AM
وجزاك خيرا أخي الفاضل

أهل الحديث
21-03-03, 06:58 AM
للفائدة.

عبد الله زقيل
21-03-03, 11:40 AM
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&postid=35972#post35972

عبدالرحمن الفقيه
13-01-04, 12:44 AM
جزاك الله خيرا أخي عبدالله.

عبدالرحمن الفقيه
25-11-04, 12:24 AM
فيتبين مما سبق أن لفظ (يوشك أن تنزل عليكم حجارة من السماء) لايعرف ، وإنما اللفظ الصحيح أُرَاهُمْ سَيَهْلِكُونَ أَقُولُ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَيَقُولُ نَهَى أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ

ابن وهب
03-12-04, 11:03 PM
جزاكم الله خيرا
وأقول كما قال شيخنا ابن القيم وفقه الله
(لكن ؛ ربما وجدا هذا اللفظ في بعض ما لم يصل إلينا من الكتب ، وما أكثرها !!
)

ابن تيمية النميري - رحمه الله اطلع على أكثر من 100 تفسير مسند
ولاشك أن هذا الحرف في بعض هذه الكتب التي اطلع عليها هذا الحبر - رحمه الله ورضي عنه

والله أعلم

أبوبدر ناصر
04-12-04, 06:34 AM
لكن الغريب أن هذا الأثر مشهور بين الناس و غالب الناس يظنون أنه لابن عمر و ليس لابن عباس رضي الله عنهما.

عبدالرحمن الفقيه
04-12-04, 08:35 AM
بارك الله فيكم شيخنا الكريم ابن وهب ونفعنا بشريف علمكم
وأما كون الإمام ابن تيمية رحمه الله طالع كثيرا من الكتب وآتاه الله شدة حفظ واستحضار فلا نزاع في ذلك ، ولكن قد يحصل عنده أحيانا ذكر لبعض ألفاظ قد يذكرها بالمعنى ونحو ذلك
وذلك مثل أيضا لفظ في حديث الولي(فبي يسمع وبي يبصر) فقد عجر الناس عن الوقوف عليه بهذا هذا اللفظ حتى الحافظ ابن حجر وغيره فلو قيل بأن الإمام ابن تيمية رحمه الله قد حصل له وهم في هذا اللفظ بعد البحث وشدة الفحص لكان ذلك سائغا، وكذلك قول الإمام ابن تيمية رحمه الله في كتاب النبوات ص 236-237
( وما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال أنا نبي الله ولست بنبئ الله فما رأيت له إسنادا لا مسندا ولا مرسلا ولا رأيته في شيء من كتب الحديث ولا السير المعروفة ومثل هذا لا يعتمد عليه) انتهى.

الحديث عند الحاكم في المستدرك(2/231) عن أبي ذر وله شاهد عن ابن عباس عند العقيلي في الضعفاء(3/81) وغيره .
ومما ينبغي التنبيه عليه كذلك أن محقق الطبعة الجديدة لكتاب النبوات الدكتور عبدالعزيز بن صالح الطويان لم يشر إلى تخريج الحديث في (2/882) مع أنه عزا للمفردات للراغب ص 790(تحقيق الداودي) وفي حاشيتها تخريج للحديث.
وكذلك الأثر الذي يذكره عن عمر رضي الله عنه (إنما تنقض عرى الإسلام عروة عروة إذا نشأ في الإسلام من لايعرف الجاهلية)
ينظر حوله هذا الرابط
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=88846#post88846

ابن وهب
04-12-04, 09:13 AM
شيخنا الحبيب الفقيه
نفع الله بعلمكم
منكم نستفيد
أقول
ماذكرتموه صحيح
ولكني أقول على سبيل المباحثة
ابن تيمية لابد أن يكون نقل هذا من كتاب مسند أو غير مسند فهو قد كرر هذا
وهذامالايمكن أن يكون أخطأ فيه من جهة الحفظ الا أن يكون ألحق لفظ أثر في أثر آخر
وهذا محتمل
ولكن الذي يغلب عليه الظن أنه اطلع على هذا الأثر بنفس هذا اللفظ


وعن عبارة ((فبي يسمع وبي يبصر) فهذا لعله نقله من بعض كتب الصوفية أو الكتب التي تنقل من كتب الصوفية
من مثل كتب النقاش وابن طاهر
أو وجد ذلك في أثثر من الاثار الاسرئيلية وأخطأ ابن تيمية في النسبة لانه يعتمد على الحفظ
كل هذه الاحتمالات واردة

وأما النفي ففبابه أوسع لان ابن تيمية يعتمد في ذلك على الحفظ
ومعروف ان الانسان مهما بلغ به الحفظ فانه يخطىء

عبدالرحمن الفقيه
04-12-04, 09:43 AM
حفظكم الله وبارك فيكم وما تفضلت به احتمال وجيه فقد يكون قرأه بهذا اللفظ في بعض الكتب التي تذكر الروايات بالمعنى فعلق في ذهنه.

وكذلك لفظ (معه) في الحديث كان الله ولم يكن شيء معه ، فقد قال الحافظ ابن تيمية رحمه الله في عدد من المواضع من كتبه (وفي صحيح البخاري عن عمران بن حصين عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال كان الله ولم يكن شيء معه
)

قال ابن حجر في فتح الباري ج6/ص289
قوله كان الله ولم يكن شيء غيره في الرواية الآتية في التوحيد ولم يكن شيء قبله وفي رواية غير البخاري ولم يكن شيء معه والقصة متحدة فاقتضى ذلك أن الرواية وقعت بالمعنى ولعل راويها أخذها من قوله صلى الله عليه وسلم في دعائه في صلاة الليل كما تقدم من حديث بن عباس أنت الأول فليس قبلك شيء.

عبدالرحمن الفقيه
04-12-04, 10:15 AM
وكذلك لفظة(معه) هل أحد وقف على تخريجها.

عبدالله المزروع
04-12-04, 10:42 PM
الشيخ عبد الرحمن وفقه الله
ومشايخي الفضلاء :

قال صلاح الدين الأدلبي في رسالته : حديث : " كان الله ولم يكن شيء غيره " ص 11 : أما رواية : " كان الله ولا شيء معه " فلم أقف عليها في شيءٍ من طرق الحديث ، لا في " صحيح البخاري " ولا في غيره ، مع أنني خرجته من أكثر من عشرين مصدراً من مصادر السنة النبوية .

ثم قال في الحاشية : قلد ابن كثير شيخ الإسلام ، وزاد أن عزاه إلى مسلم ! وتبعهم ابن أبي العز في شرح الطحاوية . ( الحاشية مختصرة ) .

عبدالرحمن الفقيه
04-12-04, 10:48 PM
بارك الله فيكم وحفظكم وقد بحث عنها كذلك عدد من أهل العلم ولم يقفوا عليها وكأن الحافظ ابن حجر هنا في الفتح نقل اللفظ السابق من كلام ابن تيمية وهذا يظهر عند التأمل.

ابن وهب
04-12-04, 11:11 PM
جزاكم الله خيرا

حول (بي يسمع)
ابن تيمية في أكثر من موضع نسب الحديث الى البخاري ولكن في مواضع أخرى بين بأن هذا الحرف ليس في البخاري
((ما في الحديث الذي رواه البخاري عن أبيي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏(‏يقول الله تعالى‏:‏ من عادى لي ولياً فقد بارزني بالمحاربة، وما تقرب إليّ عبدي بمثل أداء ما افترضت عليه، ولا يزال عبدي يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنتُ سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، فبي يسمع، وبي يبصر، وبي يبطش، وبي يمشي، ولئن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه، وما ترددت عن شيء / أنا فاعله ترددي عن قبض نفس عبدي المؤمن، يكره الموت وأكره مساءته، ولابد له منه‏)‏‏.‏
وهذا الحديث يحتج به أهل الوحدة وهو حجة عليهم من وجوه كثيرة)
(ثم قال‏:‏ ‏(‏فإذا أحببته كنت سمعه وبصره ويده ورجله‏)‏ وفي رواية في غير الصحيح‏:‏ ‏(‏فبي يسمع، وبي يبصر، وبي يبطش، وبي يمشي‏)‏ فقوله‏:‏ / ‏(‏بي يسمع وبي يبصر، وبي يبطش، وبي يمشي‏)‏ بين معنى قوله‏:‏ ‏(‏كنت سمعه وبصره ويده ورجله‏)‏)
(ولهذا اتفق العارفون على أن حال البقاء أفضل من ذلك، وهو شهود الحقائق بإشهاد الحق، كما قال اللّه ـ تعالى ـ فيما روى عنه رسوله‏:‏ ‏(‏ولا يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، ولئن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه‏.‏ فبي يسمع وبي يبصر، وبي يبطش وبي يمشي‏"‏ وفي رواية‏:‏ ‏"‏وبي ينطق، وبي يعقل‏)‏‏.‏ فإذا سمع بالحق ورأى به سمع الأمر على ما هو عليه وشهد الحق على ما هو عليه‏.‏
وعامة ما تجده في كتب أصحاء الصوفية مثل شيخ الإسلام ومن قبله من الفناء هو هذا، مع أنه قد يغلط بعضهم في بعض أحكامه كما تكلمت عليه في غير هذا الموضع)
انتهى
(من نسخة الكترونية)
فلابد أنه اطلع على هذه الراوية في كتاب من كتب الصوفية بيان ذلك أنه ذكر أن هذا الحديث مما يحتج به أهل الوحدة الخ
مما يقوي أنه نقله من كتب الصوفية

والله أعلم بالصواب

عبدالله المزروع
05-12-04, 12:45 AM
وكذلك مما نفاه ابن تيمية ووهم في ذلك :

لفظة " إبراهيم وآل إبراهيم " فقد نفى وجودها في حديث واحد ابن تيمية وكذلك ابن القيم - رحمهما الله تعالى - مع أنه في الصحيحين !

ومن هذا الباب : ما وهم فيه الحافظ عبد الغني في عمدة الأحكام حيث عزا حديث سهل بن سعد إلى الصحيحين بهذ اللفظ : " لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر ( وأخروا السحور ) " مع أنَّ هذه الزيادة ليست في الصحيحين ؛ بل هي عند أحمد بسند ضعيف ( فائدة : الظاهر - والله أعلم - : أنه لم يصح في ( الحث ) على تأخير السحور حديث ) .
ثم توارد كثير من أهل العلم - وخاصة المعاصرين - إلى نسبة الحديث بتمامه للصحيحين مع ذكر رقم الحديث ! والجزء ! والصفحة !

عبدالرحمن الفقيه
06-12-04, 05:25 AM
بارك الله فيكم مشايخنا الكرام
وما تفضل بنقله الشيخ ابن وهب حفظه الله يفيد وقوف ابن تيمية في بعض الكتب على لفظ(فبي يسمع) فهذا يزيل الإشكال فجزاه الله خيرا.

عبدالرحمن الفقيه
13-09-07, 03:57 PM
بارك الله فيكم مشايخنا الكرام
وما تفضل بنقله الشيخ ابن وهب حفظه الله يفيد وقوف ابن تيمية في بعض الكتب على لفظ(فبي يسمع) فهذا يزيل الإشكال فجزاه الله خيرا.
ثم وقفت على هذه اللفظة في نوادر الأصول للحكيم الترمذي ، فرحم الله الإمام الحافظ شيخ الإسلام ابن تيمية .

صالح العقل
19-10-07, 07:56 AM
للفائدة

إحسـان العتيـبي
08-06-12, 03:46 PM
من الأحاديث المشتهرة التي استشهد بها شيخ الإسلام وغيره ، ويكثر ورودها على ألسنة الوعاظ حديث (التوبة تجب ما قبلها ) وقد قال الألباني في السلسلة الضعيفة 1039 :
لا أعلم له أصلاً .
التفصيل هنا :
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=46457

عبدالرحمن الفقيه
01-09-12, 03:34 PM
ثم وقفت على هذه اللفظة في نوادر الأصول للحكيم الترمذي ، فرحم الله الإمام الحافظ شيخ الإسلام ابن تيمية .
نوادر الأصول في أحاديث الرسول (1/ 264)
وهو قوله عليه السلام فيما يحكى عن الله عز وجل فإذا ( كنت سمعه وبصره ويده ورجله ولسانه وفؤاده فبي ينطق وبي يعقل وبي يمشي وبي يبصر وبي يبطش )

رياض العاني
07-09-12, 12:30 AM
جزاكم الله خيرا ونفع بعلمكم المسلمين