المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من أراء الإمام أحمد في علوم (العربية )


عمر المقبل
12-03-04, 09:44 AM
قال المروذي :
كان ابو عبدالله يكتب عنوان الكتاب :


( إلى أبي فلان )

ويقول : هو أصوب من من أن يكتب : ( لأبي فلان ) !

وقال في رواية حرب : ( ليس له معنى إذا كتب إلى أبي فلان ) !


ومما كتبه أحمد إلى بعض أهل العلم ـ نموذجاً تطبيقياً ـ :

(من أحمد بن محمد إلى سعيد بن يعقوب ، سلام عليك ، أما بعد :


فإن الدنيا داء ، والسلطان دواء ، والعالم طبيب ، فإذا رأيت الطبيب يجر الداء إلى نفسه فاحذره ، والسلام عليك ) ا.هــ .

نقل ذلك ابن مفلح في الآداب الشرعية 1/363

هيثم حمدان
13-03-04, 02:14 AM
جزاك الله خيراً شيخنا وبارك فيك.

أبو عبدالله النجدي
13-03-04, 07:10 AM
الشيخ الفاضل: عمر ، انظر ما تقول، حفظك الله، فما عهِدَ أحمدُ السلاطين "دواءً" !

ولعله وهمٌ، أوخوفٌ من النساخ، أمدَّك الله بصونِه ...

عمر المقبل
13-03-04, 08:56 AM
الشيخ هيثم شكر الله لكم ...


أبا عبد الله النجدي .. الأمر كما ذكرتم ، وأظن ـ والله أعلم ـ صوابها (داء في الموضعين ) ،ويمكن مراجعة ط.قرطبة للتأكد منها ، فإن النسخة التي عندي هي نسخة شعيب والقيام ط.الأولى .


وأذكر أن الكلمة مر بي كلمة نحوها لسفيان الثوري في ترجمته في "الحلية "، فلعل أحمد استفادها منه ... ثم بحثت عنها فوجدتها في "الحلية" 6/361 :

قال سفيان الثوري :

العالم طبيب الدين والدراهم داء الدين فإذا جذب الطبيب الداء إلى نفسه فمتى يداوي غيره .


وفي الحلية 8/112 :
"قال الفضيل بن عياض : العلم دواء الدين ، والمال داء الدين ، فإذا جر العالم الداء إلى نفسه كيف يصلح غيره " ؟؟!!


بارك الله فيكم ،،،،،،،،،

خالد الفارس
13-03-04, 02:16 PM
جزاكم الله خيراً شيخنا عمر

أبوحاتم الشريف
14-03-04, 09:08 PM
الإخوة الفضلاء العبارة السابقة موجودة في كتاب طبقات الحنابلة عن الإمام أحمد رحمه الله على هذا الرابط
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?threadid=17737

عمر المقبل
15-03-04, 06:31 AM
هذا نص العبارة من ذلك الرابط :
(قال سعيد بن يعقوب كتب إلي أحمد : بسم الله الرحمن الرحيم :من أحمد بن محمد إلى سعيد بن يعقوب أما بعد : فإن الدنيا داء والسلطان داء والعالم طبيب فإذا رأيت طبيب يجرالداء إلى نفسه فاحذره .طبقات الحنابلة ( 168 ))



أثابك الله يا أبا حاتم ...