المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مما استنكر على الحسن في روايته عن سمرة


عبدالله العتيبي
12-03-02, 01:18 AM
مما استنكر على الحسن في روايته عن سمرة

1-قتادة عن الحسن عن سمرة مرفوعا: في تسمية آدم ابنه عبد الحارث.

2- قتادة عن الحسن عن سمرة مرفوعا: من ترك الجمعة متعمدا فليتصدق بدينار فان لم يجد فنصف دينار.

اذا رواية الحسن عن سمرة ضعيفة الا ما ثبت سماعه ونص الحفاظ عليه.

محمد الأمين
12-03-02, 07:28 AM
الحسن لم يسمع من أبي بكرة إلا بضعة أحاديث والباقي كتاب. والحكم هو المناولة، وهي مقبولة عند كثير من الحفاظ. ودخول التحريف إليها بعيد. نعم قد يدخل تصحيف، لكن ليس حديث كامل!

ومع ذلك فهذه الأحاديث فيها نكارة واضحة. ولعل الأخ العتيبي يتفضل بتخريجها لنرى صحتها للحسن.

ابن معين
12-03-02, 10:27 AM
أرى من الأفضل أن تنقل ما توصل إليه الشيخ الفاضل الشريف حاتم العوني في هذه المسألة وذلك من خلال كتابه ( المرسل الخفي وعلاقته بالتدليس ، دراسة نظرية تطبيقية على مرويات الحسن البصري ) فإنه قد أفاد وأجاد في دراسة أحاديث الحسن البصري بما لم يُسبق إليه ، وخاصة كلامه حول أحاديث الحسن عن سمرة ، إلا إذا لم تطلعا على كتابه هذا ؟؟؟

هيثم حمدان
12-03-02, 04:51 PM
بارك الله فيك أخي عبدالله.

لا شكّ أنّ هذه الطريقة العمليّة في تأمّل مرويّات الراوي عن شيخه هي خير طريقة لمعرفة كيفيّة تقييم تلك المرويّات.

وهي أفضل من الاقتصار على أقوال أهل العلم فيها.

عبدالله العتيبي
29-04-02, 09:46 AM
أحسنت شيخنا هيثم، هو كذلك فبالسبر تعرف الاحكام، ويرجح عند الخلاف

محمد الأمين
29-04-02, 04:40 PM
أظن الإسناد لا يصح أصلاً إلى الحسن

وبالتالي لا تصلح تلك الأمثلة

وعلى أية حال فالأمر بحاجة لتدقيق

عبدالله العتيبي
29-04-02, 06:10 PM
اخي الموفق المسدد الامين:

ليتك توثق تضعيفك لها.

محمد الأمين
30-04-02, 04:24 AM
أكتفي على عجل بنقل ما كتبه ابن كثير في تفسيره في نقد هذا الحديث:

قال الإمام أحمد في مسنده حدثنا عبد الصمد حدثنا عمر بن إبراهيم حدثنا قتادة عن الحسن عن سمرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لما ولدت حواء طاف بها إبليس وكان لا يعيش لها ولد فقال سميه الحارث فأنه يعيش فسمته عبد الحارث فعاش وكان ذلك من وحي الشيطان وأمره
وهكذا رواه ابن جرير عم محمد بن بشار عن بندار عن عبد الصمد بن عبد الوارث به
ورواه الترمذي في تفسير هذه الآية عن محمد بن المثنى عن عبد الصمد به وقال هذا حديث حسن غريب (يعني ضعيف في اصطلاحه) لا نعرفه إلا من حديث عمر بن إبراهيم عن قتادة ورواه بعضهم عن عبد الصمد ولم يرفعه
ورواه الحاكم في مستدركه من حديث عبد الصمد مرفوعا ثم قال هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه (وهذا علامة ضعفه)
ورواه الإمام أبو محمد بن أبي حاتم في تفسيره عن أبي زرعة الرازي عن هلال بن فياض عن عمر بن إبراهيم به مرفوعا
وكذا رواه الحافظ أبو بكر بن مردويه في تفسيره من حديث شاذ بن فياض عن عمر بن إبراهيم مرفوعا
قلت وشاذ هو هلال وشاذ لقبه والغرض أن هذا الحديث معلول به من ثلاثة أوجه أحدها أن عمر بن إبراهيم هذا هو البصري وقد وثقه ابن معين ولكن قال أبو حاتم الرازي لا يحتج به ولكن رواه ابن مردويه من عن أبيه عن الحسن عن سمرة مرفوعا فالله أعلم
الثاني أنه قد روي من قول سمرة نفسه ليس مرفوعا كما قال ابن جرير: حدثنا ابن عبد الأعلى عن أبيه و حدثنا ابن علية عن سليمان التيمي عن أبي العلاء بن الشخير عن سمرة بن جندب قال سمى آدم ابنه عبد الحارث
الثالث أن الحسن الآية بغير هذا فلو كان هذا عنده عن سمرة مرفوعا عدل عنه
قال ابن جرير حدثنا ابن وكيع حدثنا سهل بن يوسف عن عمر وعن الحسن جعلا له شركاء فيما آتاهما قال كان هذا في بعض أهل الملل ولم يكن بآدم
وحدثنا محمد بن عبد الأعلى حدثنا محمد بن ثور عن معمر قال قال الحسن عنى بها ذرية آدم ومن أشرك منهم بعده يعني جعلا له شركاء فيما آتاهما
وحدثنا بشر حدثنا يزيد حدثنا سعيد عن قتادة قال كان الحسن يقول هم اليهود والنصارى رزقهم الله أولادا فهودوا ونصروا
وهذه أسانيد صحيحة عن الحسن رضي الله عنه الآية بذلك وهو من أحسن التفاسير وأولى ماحملت عليه الآية ولو كان هذا الحديث عنده محفوظا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما عدل عنه هو ولا غيره ولا سيما مع تقواه لله وورعه
انتهى كلام ابن كثير

عبدالله العتيبي
30-04-02, 06:47 AM
أخي الامين وفقك الله:

تلحظ ان ابن كثير اشار الى وروده من غير طريق عمر بن ابراهيم، وقد قال ما نصه:

((هذا الحديث معلول به من ثلاثة أوجه أحدها أن عمر بن إبراهيم هذا هو البصري وقد وثقه ابن معين ولكن قال أبو حاتم الرازي لا يحتج به ولكن رواه ابن مردويه من عن أبيه عن الحسن عن سمرة مرفوعا فالله )).


ثم ما هي علة الاخر

محمد الأمين
30-04-02, 08:37 AM
رَوَاهُ اِبْن مَرْدَوَيْهِ مِنْ حَدِيث الْمُعْتَمِر عَنْ أَبِيهِ عَنْ الْحَسَن عَنْ سَمُرَة مَرْفُوعًا

ما عندي الإسناد كاملاً. فما أستطيع الحكم عليه.

قَالَ اِبْن جَرِير : حَدَّثَنَا اِبْن عَبْد الْأَعْلَى حَدَّثَنَا الْمُعْتَمِر عَنْ أَبِيهِ حَدَّثَنَا بَكْر بْن عَبْد اللَّه بْن سُلَيْمَان التَّيْمِيّ عَنْ أَبِي الْعَلَاء بْن الشِّخِّيرِ عَنْ سَمُرَة بْن جُنْدُب قَالَ : سَمَّى آدَم اِبْنه عَبْد الْحَارِث.

فهذا يعارض الأول. ولم أعرف من الذي رفعه عن المعتمر.

والمسألة تحتاج لمزيد من البحث. والحديث الآخر كذلك يحتاج لبحث.

فقد أخرجه البخاري في التاريخ (4\176) وضعفه. وأنكر سماع قدامة بن وبرة من سمرة. وأحمد جهّل قدامة هذا وأنكر حديثه. وكذلك العقيلي. وجهله كذلك ابن خزيمة والذهبي. أما توثيق ابن معين فلم يعتمد عليه احد لأنه يوثق المجاهيل ممن ليس لديهم إلا بضعة أحاديث. والعجيب أن أبا حاتم جعله صالحاً كما في العلل (1\196). ولا أعرف ماذا قصد بالضبط من كلمة صالح.

بالمناسبة ما حكم رواية قتادة عن الحسن بالعنعنة؟ هل كان يدلس عنه؟

ابن معين
30-04-02, 12:55 PM
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد :
أخي الفاضل : عبدالله العتيبي سلمه الله .
الحديث الأول الذي ذكرته لا يصح إلى الحسن ، والحديث الثاني الصحيح أنه ليس للحسن فيه رواية ، وإنما هو من رواية قتادة عن قدامة بن وبرة عن سمرة مرفوعاً .
وانظر بيان ذلك موسعاً في المرسل الخفي (3/1403_1410، 1414_1416) ومن أحيل على مليء ... ! .
ولذا لا يصح القول بأن رواية الحسن عن سمرة ضعيفة إلا ما ثبت سماعه ونص الحفاظ عليه ، بل الصحيح أن رواية الحسن عن سمرة مقبولة كما بينه الشيخ الفاضل الشريف حاتم العوني في كتابه آنف الذكر .

عبدالله العتيبي
01-06-02, 07:54 AM
شكر الله لك اين معين

أبو مالك العوضي
10-12-09, 02:13 AM
والعجيب أن أبا حاتم جعله صالحاً كما في العلل (1\196). ولا أعرف ماذا قصد بالضبط من كلمة صالح.


أبو حاتم قال: (وهو حديث صالح الإسناد)، فلم يصف قدامة بن وبرة بذلك، وإنما وصف الإسناد.
ولا أظنه يعني أنه صحيح أو قوي، ولعله يقصد أن إسناده مستقيم.

والحديث اختلف في وصله وإرساله، فوصله همام بن يحيى عن قتادة عن قدامة عن سمرة، وأرسله أيوب بن مسكين عن قتادة عن قدامة.

والإمام أحمد رجح الرواية الموصولة.

وعلى هذا يتجه أن يكون مقصود أبي حاتم ترجيح الوصل، وغني عن البيان أن هذا لا يستلزم صحة الحديث.

والله أعلم.