المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : القرضاوي يجيز استخدام علامات الترقيم في القرآن الكريم


طويلبة علم حنبلية
27-06-09, 12:13 AM
أجاز الداعية المعروف الدكتور يوسف القرضاوي استخدام علامات الترقيم
(الفاصلة والاستفهام والتعجب والفاصلة المنقوطة)
في كتابة آيات القرآن الكريم، في الأبحاث العلمية، واستثنى من علامات الترقيم
(الشرطة الاعتراضية). </SPAN>
بينما قابل عدد من علماء الأزهر هذه الفتوى بالرفض، ورأوا جواز استخدام النقطة فقط كفاصل بين الآيات القرآنية في حال كتابتها، بحسب ما جاء في صحيفة "الشروق الجديد".</SPAN>
جاءت فتوى د.القرضاوي في ردّه على سؤال ورد من الشيخ عبدالسلام البسيوني أحد الشعراء والدعاة حول عزمه إضافة علامات الترقيم العصرية، كالفاصلة، والفاصلة المنقوطة، وعلامة المعترض، والنقطتين المتعامدتين، لآيات القرآن الكريم في عمل علمي يجريه، بهدف توضيح بعض معانيه، فقال القرضاوي إن هذه الإضافة جائزة
"بل أستحسنها وأستحبها، لأنها تعين على فهم النص القرآني". </SPAN>
وأضاف "أنا شخصياً ألتزم بهذا فيما أستشهد به من نصوص القرآن الكريم في كتبي ومحاضراتي، وكل ما أكتبه، بل أنا في الحقيقة ملتزم باستخدام هذه العلامات حتى في الرسائل الخاصة، وأي شيء أكتبه، هكذا اعتدت من قديم، وأنصح كل الكاتبين أن يحذوا حذوي". </SPAN>
وتحفظ فقط د.القرضاوي في فتواه بإباحة علامات الترقيم، على علامة الاعتراض (الشرطتان الأفقيتان)؛ خشية أن يظن القارئ أنها شيء خارج النص، ولا أحب أن تحدث هذه العلامات أي التباس. </SPAN>
وقال "إن علماء العصر قديماً، أجازوا كتابة آيات القرآن بالرسم المعتاد، وإن خالف الرسم العثماني، وذلك إذا استشهد المرء بها في كتاب أو مقالة أو نحوها، ولم يلزموا باتباع الرسم إلا في كتابة المصحف أو أجزاء كاملة منه". </SPAN>
بينما اعترض علماء من الأزهر على الفتوى وقال الدكتور عبدالفتاح الشيخ رئيس اللجنة الفقهية بمجمع البحوث الإسلامية إنه لا يجوز استخدام أي علامات ترقيم في كتابة الآيات، ويمكن الفصل فقط بين الآيات بنقطة. أما الاستفهام والتعجب وما إلى ذلك فهو مرفوض حفاظاً على الرسم العثماني الذي أجمع عليه العلماء، وقال إن البحث العلمي أولى به كتابة الآيات بالرسم العثماني. </SPAN>
وفي السياق ذاته رفض الدكتور محمد المختار المهدي عضو مجمع البحوث الإسلامية إضافة أي علامات أثناء كتابة آيات القرآن الكريم، وقال يجب كتابة الآيات كما هي بالرسم العثماني، ولا يتم إضافة أي علامة ترقيم حتى لا يحدث تغيير لشكل الآيات...

المصدر: صحيفة السوسنة الأردنية..
آخر تحديث:25\6\2009 افرنجي.</SPAN>

أحمد سالم السلفي
27-06-09, 12:25 AM
ما المشكلة أختنا الكريمة ؟

حسين بن محمد
27-06-09, 12:41 AM
[للنقاش] حكم وضع علامات الترقيم في المصحف ! (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=152048)

طويلبة علم حنبلية
27-06-09, 12:51 AM
لستُ إلاّ ناقلة للخبر، وأحب أن أرى أقوال أهل العلم في المسألة ..

عبد الله الأثري الجزائري
27-06-09, 02:48 AM
هل وجد مثل هذا عند ائمة الاسلام اللغويين

لا

و لا فعله السلف

هذه العلامات وضعها الكفار ، أليس هذا من التشبه بهم و تعريض كتاب الله للإمتهان..

أبوعمرالهلالى
27-06-09, 02:59 PM
أولا : الدكتور يوسف القرضاوي مع احترامي الشديد له ليس من علماء القرآن و لا علماء الرسم بل هو فقيه - مع التحفظ على بعض فتاواه- فليس من حقه أن يتكلم في فن غير فنه
ثانيا : القرآن يتلى و يفسر منذ 15 قرن ، و العلماء يؤكدون على الرسم العثماني و الالتزام به
ثالثا : هناك آيات فيها استفهام استنكارى مثلا فهل ستوضع علامة استفهام أم تعجب أم كلاهما ، كما أن الأسلوب القرآني المعجز قد يحتار المفسرون- و كثيرا ما يحدث- في معرفة المقصود الحقيقي من الآية فقد يكون الأسلوب خبري و لكنه بمعنى الإنشائى إلى غير ذلك مما يعرفه أهل اللغة و القرآن .. و الذي يقول بمقالة القرضاوي إن صحت عنه يتجاهل الإعجاز البياني في القرآن الكريم ، و من الذي يمتلك الجرأة على كتاب الله فيصرف تأويل بعض الآيات لتأويل واحد ظني
رابعا : لقد احتاط الصحابة رضوان الله عليهم في رسم المصحف ليحتمل القراءات المختلفة، ثم إن ما جاء به الغرب من علامات ترقيم لتوضح كلام البشر أما كلام رب العالمين فهو كلام مبين يحفظه الصغير قبل الكبير و الأعجمي قبل العربي .
خامسا : أهيب بشيخنا الفاضل القرضاوي أن يراجع البحث في هذا الأمر خاصة و قد خالفه العلماء أو يبين مراده إن كان قد أسئ فهمه .. و الله المستعان

محمود المحلي
27-06-09, 03:07 PM
هل وجد مثل هذا عند ائمة الاسلام اللغويين

لا

و لا فعله السلف

هذه العلامات وضعها الكفار ، أليس هذا من التشبه بهم و تعريض كتاب الله للإمتهان..

أخي عبد الله الأثري الجزائري: أرجو منك أن توضح مقصودك. فهل ترى أن لا نستخدم تلك العلامات على الإطلاق بسبب أن الكفار هم الذين وضعوها، أم ترى أن لا نستخدمها مع كتاب الله فحسب؟

عبد الله الأثري الجزائري
27-06-09, 03:22 PM
علامات الترقيم في القران الذي و ضعها أئمة الإسلام

صلي / الوصل أولى مع جواز الوقف
قلي / الوقف أولى
ج / جواز الوقف
لا / النهي عن الوقف
م / لزوم الوقف
.: :. / جواز الوقف بأحد الموضعين

هذه الكلمات أشمل من علامات الترقيم التي المذكورة

ولنضرب مثلا :

فلكل من هذه الرموز والكلمات دلالة ومضمون يلائم المعنى الإجمالي للآية
فلو عدنا للآية التي ذكرت في مقالك : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنْكُمُ ....} النور 58

لوجدت (ج) بعد قوله تعالى: { ثَلاث مَرَّاتٍ }
ممايوحي للقاريء أن عليه أن يستمر بـِـنَفَس واحد من بداية الآية إلى هذا الموضع حتى يكتمل المعني

ثم تأتي بعدها قوله تعالى {ثَلاثُ عَوْرَاتٍ لَكُمْ }
ويتبعها أيضا حرف (ج) دلالة على استحباب الوقف هنا
ثم : { لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلا عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ } ويتبعها أيضا (ج).. وهكذا لآخر الآية

فتكون الآية على هذا الشكل :

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنْكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنْكُمْ ثَلاثَ مَرَّاتٍ (ج) مِنْ قَبْلِ صَلاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُمْ مِنَ الظَّهِيرَةِ وَمِنْ بَعْدِ صَلاةِ الْعِشَاءِ (ج) ثَلاثُ عَوْرَاتٍ لَكُمْ (ج) لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلا عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ (ج) طَوَّافُونَ عَلَيْكُمْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ (ج) كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآياتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ }

فعلامات الوقف المعتمدة منذ القديم أشمل من تلك التي و ضعها الكفار فلماذا نسعى لمشابهتهم فيما نحن مستغنون عن ذلك ، ثم وضع علامات التعجب و الاستفهام مثلا في كتاب الله سيجعله مماثلا لأي نص !! أما علامات الترقيم العربية لا نجدها إلا في كتاب الله

حسين بن محمد
27-06-09, 03:29 PM
ما مناسبة أن يكون هذا الموضوع في ( استراحة الملتقى ) ؟!

ذو المعالي
27-06-09, 03:59 PM
أسئلة :
هل الرسم العثماني توقيفي و لا يجوز أن يُستبدَل بغيره ؟
هل هناك تغيُّرٌ في المعنى إذا استُعملت علامات الترقيم ، و ربما تكون أبلغ إيضاح من الرسم العثماني ؟
يستغربُ الكثيرون من استعمال علامات الترقيم في غيرِ ما استُعملت فيه ، كاستعمالها في الشعر ، و هنا أيضاً ، فما الإشكالُ ؟
أسئلة تُوردُ على من يتحسسون كثيراً حول مثل هذه المواضيع ، فقليلاً من الإشغال بالإهمال .
و القرآنُ يتكلم فيه كل عالم شرع ، و رُبَّ مختصٍّ في دراسة القرآن لا يَفقه أحكامه الفقهية .

أم صفية وفريدة
27-06-09, 04:03 PM
هل وجد مثل هذا عند ائمة الاسلام اللغويين ؟
هذه العلامات وضعها الكفار
على حد علمي أن العرب هم من وضعوا علامات الترقيم ( ربما أكثم بن صيفي ) وليس الكفار !!
لكنا لن نضعها في النصوص القرءانية ؛ لأن كلام الله ليس كأي نص .

عبد الله الأثري الجزائري
27-06-09, 04:15 PM
كتاب الله بعلامات وقف أعجمية

أي امتهان هذا !

أم صفية وفريدة
27-06-09, 04:27 PM
كتاب الله بعلامات وقف أعجمية
أي امتهان هذا !
مرة أخرى تقول أعجمية !!
يا أخي العلامات من صنع العرب .

طويلبة علم حنبلية
28-06-09, 04:33 AM
جزاكم الله خيرا لتعقيبكُم ..
وهنا سؤال: هل للعلماء رأيٌ واضحٌ،صريح حول هذا الأمر؟
إن كان ثمة فتوى أو قول فنرجو من الإخوة رفعه مأجورين بإذن الله...
وأظن المسألة اجتهادية فقد تختلف الآراء، ولكن يبقى الرأي الأرجح ( الأقرب للدليل الشرعي من الكتاب والسنَّة )..

فهلا أطلعتمونا على هذه الأقوال ؟
*هي فرصةٌ للاستفادة؛ فالموضوعُ لم يُطرح كثيراً على نطاقِ الشبكة.
فيكون مرجعا لمن أرادَ النظرَ في المسألةِ والاستزادة فبطِّلاعه على أقوالِ أهلِ العِلم يكون قد أحاطَ المسألةَ من جوانبَ كثيرة .
ومرجِعا لنا لنستفيدَ ونفيد -بإذن الله تعالى- .

طويلبة علم حنبلية
28-06-09, 04:41 AM
علامات الترقيم في كتابة القرآن
المجيب د. ناصر بن محمد الماجد
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الاثنين 22 شوال 1427 الموافق 13 نوفمبر 2006

السؤال

وأنا أقرأ أحد المواضيع عن الصلاة وأهميتها أورد الكاتب هذه الآية بهذا الشكل:
"كل نفس بما كسبت رهينة إلا أصحاب اليمين في جنات يتساءلون عن المجرمين ما سلككم في سقر؟ قالوا: لم نك من المصلين"، فهل يجوز عند كتابة أي آية قرآنية كتابة علامات الاستفهام عند الآية التي تأتي بمعنى سؤال أو إضافة نقطتين إلى غير ذلك، أم أن هذا يعد زيادة في القرآن؟

الجواب
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
كتابة علامات الترقيم كالتي أشار إليها السائل ونحوها عند كتابة آية من القرآن الكريم فيها تفصيل، فإن كان ذلك في كتابة المصحف جميعه فإن بعض أهل العلم يشدد في مثل هذا ويمنع منه، من باب حياطة القرآن الكريم وسدًّا للذريعة التي ربما أفضت إلى التبديل في القرآن الكريم أو التغيير.
أما إن كانت الكتابة لجزء من القرآن؛ كآية ونحوها في مقام التعليم والتدريس وما في هذا المعنى، فهذا أرجو ألا بأس به؛ لأنه من باب التوضيح وإفهام القارئ.
وقد سبق للسلف –رحمهم الله تعالى- أن وضعوا ما يعرف بنقط المصحف للتفريق بين الحروف، كالعين والغين والفاء والقاف، ووضعوا ما يعرف بشكل المصحف كالفتحة والكسرة، وقصدهم في ذلك ضبط لفظ القرآن الكريم وعصمة تاليه من الخطأ عند القراءة، كما وضعوا الأجزاء والأحزاب لتيسير حفظه وضبطه، ومثل هذا لا يعد زيادة في القرآن الكريم؛ لأن حقيقة الزيادة إنما تكون بتغيير حروفه زيادة أو نقصاً، والله أعلم.

وجدتُ هذه الفتوى، فهلا أطلعتمونا على غيرها من فتاوى أهل العلم ؟

أبوعمرالهلالى
28-06-09, 10:36 PM
لماذا لم يلتفت إلى هذه النقطة الهامة في كلامي السابق .. هل لعدم وضوحها أم ماذا ؟
ثالثا : هناك آيات فيها استفهام استنكارى مثلا فهل ستوضع علامة استفهام أم تعجب أم كلاهما ، كما أن الأسلوب القرآني المعجز قد يحتار المفسرون- و كثيرا ما يحدث- في معرفة المقصود الحقيقي من الآية فقد يكون الأسلوب خبري و لكنه بمعنى الإنشائى إلى غير ذلك مما يعرفه أهل اللغة و القرآن .. و الذي يقول بمقالة القرضاوي إن صحت عنه يتجاهل الإعجاز البياني في القرآن الكريم ، و من الذي يمتلك الجرأة على كتاب الله فيصرف تأويل بعض الآيات لتأويل واحد ظني .

طويلبة علم حنبلية
29-06-09, 12:26 AM
لفتةٌ جيدة منكم، وأردتُ بسؤالي أين أهل العلم الاستزادة، فهي طيبةٌ وتُلمُّ بالمسألة من جهاتٍ مختلفة بارك الله فيكم..

طويلبة علم حنبلية
23-08-10, 06:50 PM
أسئلة :
هل الرسم العثماني توقيفي و لا يجوز أن يُستبدَل بغيره ؟
هل هناك تغيُّرٌ في المعنى إذا استُعملت علامات الترقيم ، و ربما تكون أبلغ إيضاح من الرسم العثماني ؟
يستغربُ الكثيرون من استعمال علامات الترقيم في غيرِ ما استُعملت فيه ، كاستعمالها في الشعر ، و هنا أيضاً ، فما الإشكالُ ؟
أسئلة تُوردُ على من يتحسسون كثيراً حول مثل هذه المواضيع ، فقليلاً من الإشغال بالإهمال .
و القرآنُ يتكلم فيه كل عالم شرع ، و رُبَّ مختصٍّ في دراسة القرآن لا يَفقه أحكامه الفقهية .
محمد المصباحي ـ جدة

اهتم المسلمون اهتماما كبيرا بهذا الكتاب العظيم وألفوا فيه كتب التفسير وبينوا أحكام التجويد واستسقوا إعراب اللغة عبر إعجازه، فقاموا يطورون ويمهدون وييسرون علومه وقراءته ويعتنون بشكله وإخراجه

إلى أن وصلت آخر الاهتمامات به تلك الفتوى التي أجازت أن تدخل علامات الترقيم في القرآن الكريم، فاحتج المؤيدون بأنه سبيل للفهم وعارض آخرون أن هذا سبب للخلط في إدراك عقول الناس.

(الدين والحياة) كانت لها وقفة حول هذا الموضوع:
سيصبح ألعوبة
بداية تحدث إلينا أستاذ علم القضاء في جامعة أم القرى الدكتور ياسين الخطيب فقال إن الفتوى الصادرة عن الشيخ القرضاوي بجواز وضع علامات الترقيم في المصحف كأن نضع الفواصل بين آيات القرآن وعلامات الاستفهام عند موطن الأسئلة وعلامات التعجب في مواطن الاستغراب ينبغي ألا نخوض فيها، وذلك لعدة أسباب منها أن الناس قد عرفوا وتعودوا على هذا المصحف الشريف بشكله الحالي وهيئته المعروفة، فوضع علامات الترقيم حتما بلا شك ستسبب إشكالا عند الناس ومن الأولى أن نجعل هذا القرآن ميسرا وهذه العلامات ستسبب له غموضا.
وأما السبب الثاني لضرورة منع هذه العلامات أننا في البداية سندخل العلامات الترقيمية العربية ثم نضطر بعد زمن إدخال العلامات بلغات مختلفة كالباكستانية وغيرها من اللغات وهذه العلامات المختلفة حتما ستسبب إشكالا على الناس.
أما السبب الأخير والأهم أن القرآن سيكون ألعوبة بيد البشر، فكل شخص يريد أن يضع فيه مايراه سببا لتحقيق المصلحة والأنسب، بحجة تطوير هذا الكتاب العظيم رغم أنها تشتت فهم الناس.
لا حرج منها
بينما قال القاضي في المحكمة العامة في مكة المكرمة الدكتور هاني الجبير إن وضع علامات الترقيم في المصحف الشريف لا يظهر فيه حرج لأن الكتابة التي اتفق السلف عليها هي الكتابة بالرسم العثماني، وأما زيادة علامات الترقيم فلا دخل له في الرسم.
ويواصل إن الرسم كما هو معلوم وضع شكلا للكلمات بترتيب الحروف أما وضع علامات الترقيم بين الكلمات فهي سبب لمساعدة القارئ على فهم كلام الله تعالى فلاحرج في ذلك، والدليل أن الصحابة لم يكونوا يضعون النقاط على كلمات المصحف ولم يشكلوها ولم يضعوا علامات للأحزاب والأجزاء، ثم وضعها التابعون بعد زمن الصحابة وهذا دليل أن ما فيه مصلحة في كتابة المصحف لاحرج في إدخاله،
إذا لم يؤثر على الكلمات العثمانية، فالرسم العثماني يعتمد عليه في القراءات المختلفة وإن كان إبقاء المصاحف على حالها هو الأحوط حتى لا يدخل على أفهام الناس الإشكال بسبب هذا التغيير، مما يجعل البعض يعتقد أن هذه العلامات وضعت تحريفا لكلام الله سبحانه وتعالى، لكننا شهدنا من أضاف في المصاحف معاني الكلمات ومن كتب الحروف بالألوان المختلفة، وذلك مراعاة للحكم التجويدي وهذا كله يراد منه زيادة الفهم كما يراد من هذه العلامات الترقيمية.
هناك ما يغني
وقال عضو هيئة التدريس في جامعة الملك عبد العزيز الدكتور علي بادحدح من المهم أن نعلم أن التبسيط يؤدي إلى إهمال الرسم العثماني أو إغفاله، فالرسم العثماني له آثار مهمة في القراءات وقد بقي الخط العثماني إلى اليوم وأهل العلم صنفوا فيه كتبا تشرح طريقة هذه الكتابة، فهذا الإرث أصبح خصوصية للقرآن الكريم،
فأي قضية في التفصيل ينبغي أولا ألا تمس المصحف أو الرسم العثماني وألا تكون سببا في إهماله أو تقليل تداوله في المستقبل، أما ما أشير إليه من وضع علامة الاستفهام أو وضع علامة التعجب فكون علامات الترقيم إضافية، أي خارجة عن الرسم، فهي لا تؤثر في الرسم أما إذا كان المقصود بها إعطاء دلالات للتدبر أو الفهم فلابأس.

ويتابع: أرى أنه لا حاجة لهذه العلامات لأسباب، أولا أن بعضها لا تكون معروفة عند غير العرب، بل هناك من العرب أنفسهم من لايعرف دلالتها، الأمر الثاني وهو مهم أننا نخشى أن هذه العلامات تؤثر على القارئ غير العربي، فيظنها أحرفا أو أن لها دلالة معينة، ونحن على مر العصور كان القرآن غير مرتبط بهذه الأمور وإنما المرتبط أن الناس يعرفون التفسير ومعاني كلمات القرآن ويتدبر ما يبين هذه المعاني، مبينا أنه تم الاصطلاح قديما بوضع علامات الأجزاء والأحزاب والاستفادة من كتب الوقف والوصل، وهذه قد عرفت عند الناس إلا أن بعض المصاحف قد تكتب رموز الوقف والوصل كتابة حرفية كأن تكتب لا تقف فهذا يشوش على القارئ لأن هذه الكتابات تكون فوق الكلمات القرآنية.

موضحا أننا لا نخشى على أنفسنا من وضع علامات الترقيم، فنحن عرب وربما نحفظ القرآن إلا أن المشكلة تكمن في غير العربي وغير الحافظ، معتقدا أن المحافظة على الرسم العثماني بالإشارات الموجودة فيه والتي توضح رموزها في نهاية كل مصحف يغنينا عن وضع علامات الترقيم التي لا نعتقد أن فائدتها كبيرة ترجى.

عكاظ

طويلبة علم حنبلية
08-09-10, 11:04 AM
قال واضع " التّرقيم " فيه :

وعندي أنّه لا موجبَ لاستعمال هذه العلامات في كتابة القرآن الكريم ؛ لأنّ علماء القراءات -رحمهم الله- قد تكفّلوا بالإشارة إلى مافيه الغناءة والكفاية فيما يختص به ، وربما كان الأوفق عدم استعمالها أيضا في كتابة الحديث الشّريف ؛ لأنّ تعليمه حاصلٌ بالتّلقين ، وأمّا روايته فلابدّ من الدّرايةِ أيضا ً " ص13 .