المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إخوانكم يُقمَعون في إقليم شينجيانج، وحتى القرآن يحتاج إلى رقابة ورخصة حيازة ! فلا تنسوهم من الدعاء !


أبو معاوية البيروتي
10-07-09, 07:54 PM
دبي-العربية

أمرت السلطات الصينية باغلاق المساجد في اورومتشي، عاصمة اقليم شينجيانج المتمع بالحكم الذاتي غرب البلاد، للحيلولة دون صلاة الجمعة، وقد فرقت شرطة مكافحة الشغب الصينية احتجاجا صغيرا نظمه اويغوريين بعد صلاة الجمعة في أحد احياء المدينة وألقت القبض على خمسة أو ستة أشخاص واقتادتهم مرفوعي الايدي.

وتجمع عدة مئات بالقرب من المسجد الابيض بينما انتشر مئات من شرطة مكافحة الشغب المسلحين ببنادق نصف الية وسدت عربات مصفحة تابعة للشرطة الطرق حول
المسجد.


وبقي مسجد عيد كاه في كاشغار، الواحة القديمة الواقعة في اقصى غرب الصين، المصلين منذ 500 عام مقفلا هذا الاسبوع، وحال مسجد عيد كاه كحال المساجد في كاشغار واورومتشي التي تم اغلاقها بعد احداث العنف في المنطقة بين المسلمين وأثنية هان.

ويقول اويغوري لصحافي اجنبي يسأله اذا ما سيتم اعادة فتح المسجد لصلاة الجمعة "لا يمكننا ان نتكلم".

وقد ساد الحذر بعد المواجهات العنيفة التي ضربت اورومتشي الاحد بين اتنية هان التي تشكل الاكثرية في الصين والاويغوريين المسلمين الناطقين بالتركية، والذين يحركهم انفصاليون اويغوريون من الخارج، بحسب بكين.

ويؤكد الاويغوريون ان اعمال العنف اندلعت بعد القمع العنيف الذي تعرضت له تظاهرة سلمية نظمها الاويغوريون، وهو ما يعتبرونه دليلا اضافيا على الاضطهاد الذي يتعرضون له وتحديدا في ما يتعلق بشؤونهم الدينية من قبل السلطات الصينية الشيوعية العلمانية.

ويشيرون الى الصعوبات التي يواجهونها في اداء شعائرهم والتي يؤديها المسلمون في كل العالم، مثل صعوبة الحج الى مكة، والقاء خطب الجمعة بحرية، وحيازة القران احيانا.

ويقول رجل اعمال اويغوروي ثلاثيني يقطن في اورومتشي رفض الافصاح عن اسمه "انهم يقمعوننا لانهم يعرفون انهم لا يستطيعون السيطرة علينا نحن المسلمين (...) يعرفون اننا لا نخاف الموت".

ويشرح رجل الاعمال ان الحج واجب على كل مسلم قادر على ادائه بمعزل عن جنسيته، الا ان السلطات الصينية ترفض منح الاويغوريين جوازات سفر، وبحسب شهود اويغوريين فان الذين يتاح لهم الحصول على جوازات سفر ينبغي عليهم دفع تامين الى الشرطة قيمته 4000 دولار اميركي، علما ان معدل الراتب السنوي في المنطقة يتراوح بين 1500 دولار في المدن و470 دولارا في الارياف.

ويجب ان تخضع نسخ القرآن لرقابة مسبقة حيث ان بعض الايات لا تتوافق ووجهة النظر الرسمية، فيما تعتبر حيازة نسخة غير مرخصة بمثابة التهريب، وتعرض صاحبها للتوقيف.

ويشير الاويغوريون الى ان ارتياد المساجد ممنوع على من هم دون الثامنة عشرة، وان الشرطة تقوم بالتفتيش احيانا للتأكد من تطبيق الامر.

وتقول السلطات الصينية ان كل المواطنين ينعمون بالحرية الدينية. كما اكدت وكالة الصين الجديدة الرسمية ان هذه "الحرية محترمة ومحفوظة" مستندة الى تصريحات مسؤولين دينيين معينين من قبل السلطات الصينية.

وكانت منظمة المؤتمر الاسلامي قد اعربت عن "قلقها العميق" ازاء اضطرابات شينجيانغ مستنكرة "الاستخدام غير المتكافىء للقوة" وداعية بكين الى اجراء "تحقيق نزيه حول هذه الاحداث الخطيرة". ويعلق صاحب مطعم على ذلك مبتسما "جيد، جيد جدا ... معظمنا يعتقد الا احد يهتم لامرنا".

أبو زرعة حازم
10-07-09, 09:04 PM
بارك الله فيك

نسأل الله الكريم أن يفرج عنهم وعن جميع المسلمين وأن يقر أعيننا بالعيش في دولة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة ولو لساعة قبل أن نموت.

وأحب أن أنبه إلى أن هذا البلد اسمه تركستان الشرقية أما شينجيانج أو غيره فهو اسم صيني أطلقها المحتلون الكفرة بعد الاحتلال ويعني المستعمرة الجديدة
وهنا رابط لموضوع قديم
نحن الأويغور .. اخوانكم في الإسلام .. وهذه قضيتنا.
http://majles.alukah.net/showthread.php?t=18627

وشيخنا الكريم أن ما كتبت هذا تعليقاً على موضوعك بالذات لأن الملتقى كتب فيه عدة مواضيع وذكر فيه هذا الاسم وأنا أعلم أن بعض من كتب يعرف الاسم الصحيح وإنما أراد أن يفهم الإخوة عما يتحدث

أبو بكر بن عايد
10-07-09, 09:27 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
إنّا لله و إنّا إليه راجعون
لا حول و لا قوة إلاّ بالله
أين المسلمون؟؟؟!!!
رحم الله الرجالَ!!!!!
أين الصحابةَ؟؟؟!!!!
و أين الأشاوس؟؟؟!!!
هذه هي نشرةُ الأخبارِ المعتادة في عالم المسلمين
و المسلمون ساكنون
لا يتحركون

اللهم أحي قلوينا
و ردّنا للإسلام

اصبروا يا إخواننا المسلمين هنالك في تركستان الشمالية
اصبروا فلكم الله
ليس لكم سواه
محبكم في الله:
الضعيف الفقير
أبو بكر بن عايد

مستور مختاري
11-07-09, 09:42 PM
اللهم الطف بإخواننا ..

أبو معاوية البيروتي
12-07-09, 05:51 PM
بارك الله فيك

نسأل الله الكريم أن يفرج عنهم وعن جميع المسلمين وأن يقر أعيننا بالعيش في دولة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة ولو لساعة قبل أن نموت.

وأحب أن أنبه إلى أن هذا البلد اسمه تركستان الشرقية أما شينجيانج أو غيره فهو اسم صيني أطلقها المحتلون الكفرة بعد الاحتلال ويعني المستعمرة الجديدة
وهنا رابط لموضوع قديم
نحن الأويغور .. اخوانكم في الإسلام .. وهذه قضيتنا.
http://majles.alukah.net/showthread.php?t=18627

وشيخنا الكريم أن ما كتبت هذا تعليقاً على موضوعك بالذات لأن الملتقى كتب فيه عدة مواضيع وذكر فيه هذا الاسم وأنا أعلم أن بعض من كتب يعرف الاسم الصحيح وإنما أراد أن يفهم الإخوة عما يتحدث

أخي الكريم
جزاك الله خيراً على التنبيه،
وكما قال النبي صصص : " المؤمن مرآة المؤمن "، قال أبو هريرة ررر : " إن رأى فيه عيباً أصلحه " ( رواه البخاري في الأدب المفرد، وصححه الألباني ) .

أبو معاوية البيروتي
12-07-09, 05:53 PM
دبي- محمد عبيد


<mainbody xmlns="">سلطت أحداث العنف الدامي، الذي شهده إقليم شينجيانغ الصيني أو مايعرف تاريخيا باسم "تركستان الشرقية" خلال الأيام القليلة الماضية والذي أوقع حسب تقديرات رسمية نحو 160 قتيلا غالبيتهم من طائفة الإيغور المسلمين, الضوء على حجم المعاناة التي تعانيها تلك الأقلية وتاريخ الإقليم وما مر به من أحداث ومحاولات التهميش التي تعرض لها مسلمو الإقليم من طائفة الإيغور وهي العرقية الأكثر عددا في الإقليم.

وتقدر مصادر من داخل الطائفة أن عدد القتلى في الاشتباكات بين الإيغور المسلمين وقوات مكافحة الشغب بما يتراوح بين 600 إلى 800 قتيل, وذلك عقب مناوشات بين الإيغور الذين يدين غالبيتهم بالإسلام وينحدورن من أصول تركية ومغولية وطائفة الهان ذات الإصول الصينية.</mainbody>



ومر الإقليم الذي تبلغ مساحته 1.8مليون كيلومترا مربع, أي مايعادل خمس المساحة الكلية للصين والغني بموارده الطبيعية بحقب تاريخه عدة، حيث كانت تركستان الشرقية جزءا من أراضي خضعت لحكام مسلمين في عصور عدة إلى أن ضمتها أمبراطورية مانشو الصينية عام 1759 ميلادية, ومع قيام الثورة الشيوعية عام 1949 اقتطعت الصين مساحات واسعة من الإقليم وضمتها لأقاليم صينية.

ويقطن الإقليم 18.6مليون نسمة منهم 11مليون مسلم ومن بين هؤلاء ينتمى 8.5 مليون نسمة لطائفة الإيغور, وتوجد به عدة أقليات أخرى من الطاجيك والأوزبك والتتر.

ومنذ الثورة الصينية كثفت السلطات من عمليات التوطين لذوي الأصول الصينية الذين وصل عددهم إلى 7.5 مليون نسمة ليشكلوا ثاني أكبر الطوائف عددا في تركستان الشرقية بعد الإيغور.

ورغم أن الدستور الصيني ينص حقوق جميع الأقليات في التعبير والعبادة واستخدام اللغة الخاصة بكل طائفة, إلا ان الممارسات الفعلية تتناقض مع هذه النصوص.

وعلي سبيل المثال ينص على الدستور على استخدام لغة الإيغور وهي التركية في المدارس الإبتدائية والثانوية , ولكن أبناء الطائفة يستخدمون لغتهم بشكل سري وهم خائفون بسبب إجبار السلطات لهم على استخدام اللغة الصينية, كما فرضت السلطات اللغة الصينية كلغة وحيدة للتدريس في جامعة شينجيانغ اعتبارا من عام 2002.

وفيما يتعلق بالحريات الدينية فإن المادة 36 من الدستور الصيني تكفل حرية العبادة لكل شخص إلا أن السلطات حظرت فعليا الأعياد والمناسبات الدينية لأبناء الطائفة مثل الأعياد الإسلامية , وعيد النيروز كما تحظر الصوم بالنسبة للطلاب في الجامعات خلال شهر رمضان , وفي عام 2007 صادرت السلطات جوازات سفر أبناء الإيغور لمنعهم من السفر لأداء فريضة الحج.

التمييز موجود أيضا على نطاق واسع في المجال الإقتصادي ويتضح ذلك بشكل واضح في قطاع النفط والغاز الذي يمتلك الإقليم كميات وفيرة منه.

ورغم المشاريع التنموية التي تقوم بها السلطة المركزية في بكين في الإقليم منذ ثمانينات القرن الماضي إلا ان تلك المشاريع صبت في اقتصاد المدن والخدمات والطاقة فيما بقيت أقلية الإيغور منزوية في الأرياف وتعتمد على الزراعة.

ووفقا لبيانات حول مستويات الدخول فأن الفارق بين سكان المدن والقرى يصل لثلاثة أضعاف.

ومع أن حوالي 70% من ثروات إقليم شيينجيانغ يأتي من الصناعات النفطية والبتروكيماوية فإن عددا محدودا من أبناء طائفة الإيغور يعملون في هذ القطاع.

ويعد إقليم شينجيانغ ثاني أكبر أقاليم الصين إنتاجا للبترول, تزايدت أهميته مؤخرا بعد تراجع الإحتياطي النفطي في إقليمي هيلوغنجيانغ وشاندونغ.

ويزيد موقع اقليم شينجيانغ الجغرافي من اهميته الاستراتيجية حيث يجاور ثمانية دول هي منغوليا في الشرق وروسيا في الشمال وكازاخستان وقيرغيزستان وطاجيكستان وأفغانستان في الغرب والهند وباكستان في الجنوب.

وتتزايد الأهمية الاستراتيجية للأقليم لانه يشرف على خطوط أنابيب نقل الغاز والنفط من آسيا الوسطى الى المناطق الصينية الصناعية.

والى جانب النفط فان الإقليم يملك موارد مهمة من الفحم الحجري ومساحات واسعة من الأراضي الزراعية المستصلحة يعمل فيها أكثر من 2.2 مليون شخص معظمهم من الهان حيث يعمل الهان في نحو 3 مليار هيكتار عبارة عن مزارع حكومية بينما يسيطر الإيغور على نحو مليوني هيكتار, وهو مايعني نسبة اقل من نسبتهم في التعداد السكاني.

وساعدت هجمات الحادي عشر من سبتمبر / ايلول عام 2001 على نيويورك وواشنطن على إطلاق يد السلطات الصينية في البطش بمسلمي الإقليم ووصمهم "بالإرهابيين" وكثفت من قبضتها ومساعيها لطمس الهوية العرقية والدينية للأقليم وسط صمت دولي مطبق تحت ستار مايسمي "بالحرب على الإرهاب" , وإن كان الصمت الدولي على مايحدث في تركستان مستغربا , فإن الصمت الإسلامي أشد غرابة.

أبو طلحة العتيبي
13-07-09, 05:08 AM
أين قتـــــــــــــــــــــــــيبة بن مســـــــــــــــــــــلم الباهـــــــــــــــــــــــلي أبا حفــــــــــــــــــــــــــص


أين هو من الخنازير أحفاد جنكيز خان

إن مات فأين رجال الإسلام أين رجال السيف والنار

الصابرة
13-07-09, 07:10 AM
اللهم أعز الاسلام والمسلمين وأذل الشرك والمشركين ودمر أعداء الدين

أبو معاوية البيروتي
28-06-17, 06:27 AM
هكذا عاقبت السلطات الصينية المسلمين الصائمين في شهر رمضان!!
المصدر : وطن تاريخ النشر : 27 Jun 2017


قالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، إنّ السلطات الصينية عاقبت المسلمين الصائمين في شهر رمضان عبر فرض غرامة عليهم، وإرسالهم لتلقي دروسا إجبارية في كيفية تعلم ما تزعم أنه المواطنة الصحيحة في البلد الشيوعي الأسيوي.

وذكرت الصحيفة في سياق تقرير على نسختها الإلكترونية أن الحكومة في منطقة شينجيانج قد طبقت قانونا يلزم كافة المطاعم الكائنة في المنطقة بفتح أبوابها وتقديم خدماتها في شهر رمضان.

وتزعم الحكومة الصينية، من وراء الإجراءات الأخيرة، أنها تحاول كبح جماح الإرهاب والتطرف الذي تُلقي فيهما بالائمة على المتشددين الإسلاميين.

ووفقا لما ذكرته إذاعة “أسيا الحرة”، عاقبت السلطات الصينية في شينجيانج الواقعة شمال غربي الصين قرابة 100 مسلما لمخالفة القيود المفروضة على صيام رمضان.

وبموجب القيود، يتعرض أي موظف حكومي يصوم لغرامة تصل إلى 500 يوان (57.68 استرليني) أو حتى يتم إرساله لتلقي دروس في فصول تعليمية تهدف “لاستئصال التطرف الديني” لديهم وتعريفهم بالقيم الصينية.

وأشار تقرير “ديلي ميل” إلى أن الكثير من الأشخاص الذين تعرضوا للعقاب في هذا الخصوص هم أعضاء في الحكومة المحلية.

كانت السلطات قد فرضت حظرا على صوم المسؤولين الحكوميين في العام 2014 بزريعة حماية صحتهم، وأيضا في إطار التأكيد على مضي النظام الشيوعي في المحافظة على الطابع اللاديني للدولة.

وأصدرت السلطات الصينية إخطارا يتضمن الإجراءات والتدابير التي يتعين على المواطنين الالتزام بها خلال رمضان الذي بدأ من الـ 26 من مايو الماضي ويستمر إلى الـ 24 من يونيو الجاري، وتشتمل تلك الإجراءات على إلزام المطاعم بتقديم خدماتها خلال الشهر.

وذكر المنشور أن الإجراءات تهدف لخلق وحدية وطنية، لاسيما بين الجماعات الأقلية. وفي السنوات الأخيرة، أطلقت بكين حملة قمعية في المنطقة لمواجهة الإرهاب التي تلقي فيه بالائمة على المسلحين المتشديين.

يُشار إلى أن شينجيانج التي تبعد عن العاصمة الصينية بحوالي 4 ساعات ونصف الساعة طيران، تضم 10.37 مليون من طائفة “اليوجور” المسلمة.

ولطالما اشتكي الكثير من المسلمين في المنطقة من تهميشهم والتمييز ضدهم وتضييق الخناق عليهم من قبل الحكومة المحلية.

يُذكر أن الرجال في شينجيانج ممنوعون أيضا من إطالة شعر ذقنهم، كما يُحظر على السيدان تغطية رؤوسهن عبر ارتداء الحجاب.

محمد التلمساني
28-06-17, 11:11 AM
اللهم انصرهم

محمد التلمساني
28-06-17, 11:19 AM
الشرطة الصينية تدخل بيوت المسلمين في ”تركستان” فى رمضان و تجبرهم على الإفطار

أبو معاوية البيروتي
02-07-17, 11:47 PM
لعنهم الله!
وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَن يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ !!

أبو معاوية البيروتي
03-07-17, 12:40 AM
شكك بعض الإخوة بصحة بعض الأخبار السابقة، فهاكم بعض المقالات مع روابطها:

فى الصين.. إفطار المسلمين بالقانون

أخبار وتقارير
الأربعاء, 02 يوليو 2014

كتبت - زينب زهران:

يدخل شهر رمضان على المسلمين جالبا معه الاحتفالات من صلاة تراويح، زيارة الأقارب، العزائم والفوانيس إلا أن لرمضان وجه آخر فى الصين، فيُمنع بالإكراه مسلمو منطقة "شينجيانج" من الصوم، ويجبروا على تناول الأطعمة فى نهار رمضان عن طريق السلطات الصينية بل ويتلقى الذين يفطرون علنا إشادة وترحيبا

والحقيقة أن منع المسلمين من ممارسة شعائرهم الدينية فى "شينجيانج" ليس جديدا ولكن أصبح أكثر تشددا خلال السنوات القليلة الماضية وتعكس هذه الإجراءات تفاقم قمع السلطات الشيوعية فى هذا الإقليم الشاسع للمسلمين.
فالكثير من المسلمين لا يعلمون أن ما يدعى (إقليم شينجيانج) كان فى الأصل (تركستان الشرقية), ولكن قامت الصين بتغيير اسم البلد لتنزع منه الصبغة الإسلامية من تلك المساحة الكبيرة البالغة 1,6 مليون كم, والتى يمثل المسلمون فيها أغلبية بنسبة 90%, وهو ما أزعج الحكومة الصينية التى تحاول بشتى الوسائل تقليل هذه الأغلبية من خلال سياسات الاضطهاد والتهجير.
وفتحت تركستان فى عهد الخليفة الأموى "عبد الملك بن مروان" على يد قائده الباسل "قتيبة بن مسلم الباهلي" الذى تمكّن فى الفترة من (83- 94هـ - 702- 712م) من السيطرة على ربوع التركستان ونشر الإسلام بين أهلها.
وتوطد الإسلام فى تركستان الشرقية، سنة (322هـ - 934 م)، بعد ما اعتنق الخان "ستاتول بوجرا" الإسلام، وأسلم لإسلامه معظم السكان، وبمرور الوقت أصبح شرق تركستان مركزًا رئيسيًا من مراكز الإسلام فى آسيا.
ويذكر الباحثون أن اسم تركستان ينقسم إلى كلمتين: "ترك" و"ستان" ومعناها أرض الترك, وقد نالت استقلالها لفترة وجيزة عن الصين عام 1944, إلا أن قيام ثورة عام 1949 والإعلان عن قيام الشيوعية فيها أعادت تركستان الشرقية إلى الاحتلال الصينى مرة أخرى.
ووفقا لوثائق أعدتها مفوضية حقوق الإنسان بالأمم المتحدة فإن سكان تركستان الشرقية من أكثر الشعوب المضطهدة التى تعرضت للغزو على ظهر الأرض.
وتاريخ الاضطهاد الصينى لمسلمى الإيجور طويل يعود إلى عام 1863 حيث قتل الصينيون من مسلمى الايجور أكثر من مليون شخص, واستمر الاضطهاد فى عام 1873م فى عهد أسرة كينج, ليأتى عام 1949 داميا أيضاً بعد انتهاك الجيش الصينى الشيوعى لسيادة تركستان الشرقية واستقلالها, وضمها ثانية إلى الصين.
ويبدو أن أشكال الاضطهاد متعددة, ومنها توطين الصينيين بتركستان الشرقية وتهجير المسلمين الإيجور منها ليصبحوا أقلية فى الأقاليم الصينية كافة, تطبيق قانون (الولد الواحد للعائلة الواحدة) على مسلمى الايجور خاصة للتقليل من أعدادهم, تلويث البيئة فى تركستان الشرقية من خلال إجراء التجارب الذرية الصينية هناك, وهدم مساجدهم وإزالة مدارسهم ومنع الشباب والنساء من الذهاب للمساجد لأداء الصلاة والتعلم وحفظ القرآن، واعتقلت السلطات الصينية السيدات اللاتى يدرسن مبادئ الإسلام, واتهامهم الدائم والمستمر بالإرهاب رغم براءتهم منه لتبرير عمليات الاضطهاد والعنصرية الممارس عليهم.
ورغم هذا الكبت والاضطهاد للمسلمين إلا أنهم ما زالوا صامدين وثوراتهم لم تتوقف ضد السلطات القمعية، ومنها ثورة (1386هـ - 1966م) فى مدينة "كاشجر"، التى حاول فيها المسلمون أداء صلاة عيد الأضحى داخل أحد المساجد، فاعترضتهم القوات الصينية وارتكبت فى حقهم مذبحة بشعة، وانتشرت الثورة فى الإقليم، وقام المسلمون بحرب عصابات ضد الصينيين، واستشهد فى هذه الثورة -خلال أحد شهورها- حوالى 75 ألف شهيد، ولا تكف الأخبار عن تناقل أنباء انتفاضات للمسلمين فى تركستان الشرقية ضد الاحتلال الصينى الدموى اللا إنساني.

https://alwafd.org/%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1-%D9%88%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1/703307-%D9%81%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%8A%D9%86-%D8%A5%D9%81%D8%B7%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%84%D9%85%D9%8A%D9%86-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D9%86%D9%88%D9%86

.

أبو معاوية البيروتي
03-07-17, 12:45 AM
للعام الثانى.. الصين لـ المسلمين: عفوا رمضان لا يمر من هنا

24/06/2015


الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

للعام الثانى.. الصين لـ المسلمين: عفوا رمضان لا يمر من هنا
تقرير بكر العطار

فى اقليم شينجيانج (تركستان الشرقية) تمنع الحكومة الصينية مرور شهر رمضان على المسلمين اذا تتعمد اجبار المسلمين فى الأقليم على الافطار فى نهار رمضان وعدم الذهاب للمساجد لأداء فريضة الصلاة، اذا تتجه الحكومة فى العام الجارى الى تجريم الصيام على المسلمين بعد أن منعته فى المدارس العام الماضى.

تمارس الحكومة ضغوطات كبيرة على مسلمي “الإيغور” لمنعهم من صوم رمضان وممارسة الشعائر الدينية بعد ان منعتهم على بيع المحرمات (السجائر والخمور) عنوة ومنعتهم من الذهاب الى المساجد.

أفادت وكالة الأنباء الفرنسية، اليوم الأربعاء، بأن الحكومات المحلية في إقليم شينجيانغ المضطرب بأقصى غرب الصين تشدد رقابتها على ممارسة الشعائر الدينية التي تتبعها أقلية “الإويغور” المسلمة مع اقتراب شهر رمضان، وتضغط على المسؤولين المحليين لأداء القسم بأنهم لن يصوموا الشهر”.

و نشرت وسائل الإعلام الرسمية ومواقع حكومية على الإنترنت في شينجيانغ (تركستان) تقارير وإخطارات رسمية تطالب أعضاء الحزب والموظفين العموميين والطلاب والمدرسين بشكل خاص عدم صوم رمضان وهو أمر حدث في العام الماضي أيضا.

وأصدرت مؤسسات حكومية أخرى تعليمات مماثلة. وذكرت وسائل الإعلام الرسمية أنه في إقليم مارالبيشي قدم مسؤولو الحزب تعهدات شفوية وكتابية “بعدم ممارسة أي شعائر وعدم المشاركة في أنشطة دينية وسيقودون الدعوة إلى عدم صوم رمضان”.

وتقول جماعات “الإويغور” وناشطو حقوق الإنسان إن السياسات القمعية للحكومة في شينجيانغ، ومن بينها وضع قيود على الممارسات الدينية، أثارت الاضطرابات.

وقال ديلشات راشيت، المتحدث باسم مؤتمر “الويغور” العالمي الذي يمثل الويغور في المنفى في بيان، “الصين تزيد من محظوراتها ومراقبتها مع قدوم رمضان. ممارسة الشعائر الدينية للويغور تم تسييسها بشكل كبير وزيادة القيود يمكن أن تسبب مقاومة حادة”.

ويعانى المسلمين الايجور فى اقليم تركستان الشرقية الذى يسكنه أكثر من 95 % من المسلمين من الاضطهاد الدينى حيث تحرمهم الحكومة الصينة من الذهاب الى المساجد لأداء فريضة الصلاة.

وكانت الحكومة الصينية قد أجبرت الشهر الماضى الأئمة المسلمين على الرقص فى الميادين العامة فى خطوة منها على اهانة الأئمة الذين يعتبرهم المسلمين رموز للدين الاسلامى.

وفرضت الحكومة على المسلمين فى الإقليم بيع المحرمات (الخمور والسجائر) وأقرت بمعاقبة الممتنع عن البيع بالسجن.

ويطالب المسلمين فى الاقليم بالاستقلال عن الحكومة الصينية ويسمون الصين بالدولة المحتلة للاقليم المسلم، ويظهر تمسك الصين به فى كونه كنز استرراتيجى.

جدير بالذكر أن تركستان الشرقية هي ثاني أكبر منتج للنفط.. أكبر منتج للغاز الطبيعي.. المنتج الأول للقطن طويل التيلة.. النافذة الوحيدة على حدود 8 دول مجاورة.. النافذة الوحيدة على دول آسيا الوسطى بالنسبة للصين.

http://www.turkistan***.com/?p=3909

.