المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خدعة إنفلونزا الخنازير ( للفطناء فقط ) !!


أبو معاوية البيروتي
10-07-09, 08:01 PM
بقلم هشام سليمان

ليست المشكلة في أن يحاول البعض خداعنا، ولا هي في أن ننخدع، لكن المعضلة في أن ننخدع مرارا وتكرارا بنفس الطريقة، وتنطلي علينا الخدعة هي هي مرة بعد أخرى.

يدفعني لذلك أننا – للأسف – كالعميان نجري وراء كل ناعق، حتى لو كان هذا الناعق منظمة الصحة العالمية، فقد انبهرت الأنفاس من الجمرة الخبيثة ثم من سارس ثم من إنفلونزا الطيور، والآن أنفاسنا تنبهر مما تعارف عليه إعلاميا بإنفلونزا الخنازير..
قبل أي شيء، ليعلم القراء أن الإنفلونزا العادية تصيب سنوياً ما يتراوح بين 25 مليونا و50 مليونا في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها، يدخل منهم ما يتراوح بين 150 ألفا و200 ألف المستشفيات، ويتوفي بسببها ما يتراوح بين 30 ألفا و40 ألف مريض.
بعد ذلك، هل تذكرون الهلع الذي تملك الناس منذ 3 سنوات بسبب ما عرف باسم إنفلونزا الطيور، وقامت الدنيا آنذاك ولم تقعد رعبا من وباء كاسح لا يبقي ولا يذر، واستطاعت ثلة منتفعة أن تستنفر العالم بأسره على جميع المستويات والأصعدة.

إنني أدعوكم الآن لكي تدركوا حجم الخديعة أن تدخلوا على الموقع الإلكتروني لمنظمة الصحة العالمية لقراءة آخر تحديث للإحصاءات المتصلة "بالوباء" الرهيب، وهنا من بين الأرقام سوف تجدون أن عدد الوفيات بإنفلونزا الطيور 261 نفسا في العالم كله منذ تفشي "الوباء" حتى 15 مايو 2009.. أي والله 261 حالة وفاة فقط، أي أقل من وفيات طائرة واحدة خرت من عل.
وقتها كتبت ملفا كبيرا متخما بالمعلومات والأرقام والحقائق والحجج والبراهين تحت عنوان "إنفلونزا الطيور.. سياسة وبيزنس"، وأوضحت فيه أن التخوف من إنفلونزا الطيور.. هلع لا داعي له، وألحقته بأن الخبراء يستنكرون هذا الهلع، وتحدثت فيه عن صناعة الهلع من إنفلونزا الطيور، وبينت أن "السبوبة" أو البحث عن الكسب المادي هي السر وراء هذا الإرعاب المؤسسي الإعلامي المنظم، ووضعت عقار "تامي فلو" في الميزان الذي يروج له على أنه طوق النجاة في بحر الوباء العاتي، وأخيرا شفعت الملف بما ظننت آنذاك أنه يتممه، مقيما الحجة على أن إنفلونزا الطيور.. إرهاب سياسي.

"تامي فلو" ولعبة جديدة

ولا زال الحديث متصلا عن عقار الـ"تامي فلو" باعتباره هو المنقذ من وباء إنفلونزا الخنازير أيضا.

سعر سهم شركة جي ليد Gilead المنتج الأصلي لعقار Tamiflu والتي تحتفظ بحق تحصيل 10% من مبيعات وتسويق العقار كان مطلع عام 1994م لا تساوي قيمته أكثر 75 سنتا، وظل يصعد ويهبط حتى وصلت قيمته بعد عشر سنوات أي عام 2004 نحو 14 دولارا ، ثم مع استعار هوجة إنفلونزا الطيور تجاوز سعره منتصف العام 50 دولارا.

ظلت القوة الدافعة مع القصور الذاتي للزخم الذي أحدثته "بروبجندا" إنفلونزا الطيور يدفعان بقيمة سهم جي ليد صعودا وهبوطا حتى تجاوزت قيمته 57 دولارا في أغسطس 2008، ثم هوى في أوائل 2009 إلى 35 دولارا، أما الآن، أي بعد صرعة "إنفلونزا الخنازير" حتى لحظة كتابة هذه السطور فهو 43 دولارا أمريكيا، وأخذ منحنى قيمته في الصعود تارة أخرى ولا يزال السهم يحلق.
نذكر أيضا أن دونالد رامسفيلد وزير الدفاع في عهد جورج بوش الابن كان منذ عام 1997 وحتى عام 2001م رئيس مجلس إدارة شركة جي ليد، وتركها عندما تقلد الوزارة في أول ولاية بوش، ولا يزال مالك نصيب الأسد من أسهم الشركة.

محل رامسفيلد من الإعراب هاهنا أنه جمهوري من غلاة المحافظين الجدد الذين كانوا ومازالوا يقتاتون سواء وهم في داخل السلطة أو خارجها لتحقيق مصالح ومنافع عامة أو خاصة على إشاعة الرعب ونشر الهلع والخوف لتبرير وتمرير مخططاتهم.

أظني –وما أعتقد أني مخطئ– أن لا أحد أصغى أذنا أو انتفع بمحاولات التهدئة السابقة التي باءت كلها تقريبا بالفشل، فلا زال الحديث عن إنفلونزا الطيور حتى الآن حاضرا، ومع ذلك سوف أكرر عبارة سقتها أثناء امتلاء الفضاء حولنا بالرعب الذي ما برحت منظمة الصحة العالمية تحذرنا منه صباح مساء فاعتبروا يا أولي الأبصار.

قلت ساعتها: "لا تجزع من إنفلونزا الطيور فكل الذين تتجاوز أعمارهم 50 عاما مروا بوبائين وما زالوا بيننا وهناك من تجاوزت أعمارهم فوق ذلك خرجوا بسلام من 3 أوبئة للإنفلونزا هي الإنفلونزا الإسبانية 1918، والإنفلونزا الآسيوية 1957، وإنفلونزا هونج كونج 1968".

أكرر أيضا: يا قوم "حجم تجارة الأدوية يصل لنصف تريليون دولار أمريكي، وحجم الأموال التي تتداول في الرعاية الصحية الشاملة يتجاوز التريليون والنصف".

والحديث متصل..
كاتب في الشأن العلمي، ومحرر بقسم الأخبار بـ"إسلام أون لاين.نت"
منقول كما وردني

أبو المظفر السِّنَّاري
10-07-09, 11:52 PM
جزاك الله خيرًا ...............

أبو حاتم المهاجر
11-07-09, 12:21 AM
بارك الله فيكم .

عمرو موسى
11-07-09, 12:35 AM
جزاكم الله خيرا


كلام سليم


-

إحسـان العتيـبي
20-07-09, 02:02 AM
خبير دولي يحذر من هيستيريا "أنفلونزا الخنازير" ويؤكد وجود أطماع مادية
مفكرة الإسلام: تصديقاًً لتحليلات العديد من الخبراء والعلماء حذر خبير طبي من انتشار حالة من الهيستيريا غير المبررة من أنفلونزا الخنازير على مستوى العالم، ونقلت مجلة "دير شبيجل" الألمانية عن خبير الأنفلونزا الدولي توم جيفرسون الذي يعمل في جمعية كوكران الدولية لتقييم الدراسات العلمية الخاصة بالأنفلونزا أنه لمس حالة من المبالغة الشديدة في التعامل مع أنفلونزا الخنازير التي قال عنها إنها لا تختلف كثيرا عن موجات الأنفلونزا الموسمية.
وانتقد جيفرسون "الكوارث" التي يتكهن بها خبراء الأنفلونزا كل عام، وقال "لم يتحقق حتى الآن أي من هذه التكهنات".
وأكد الخبير أن فيروس الأنفلونزا أقل أهمية مما يقال، وأرجع سبب اهتمام الباحثين به إلى وجود العديد من العقاقير الطبية الخاصة بمكافحته، وقال "لا يمكن كسب الكثير من النقود عن طريق الفيروسات الأخرى".

http://www.islammemo.cc/akhbar/Oloom-we-seha/2009/07/19/85254.html

محمد العياشي
20-07-09, 02:25 AM
المتتبع لتصريحات ما يسمى بمنظمة الصحة العالمية, و التي رفعت قبل أيام الراية البيضاء في مواجهة فيروس الخنازير, يخرج بقناعة أن هذه المنظمة كانت تسعى جاهدة لانتشار هذا المرض, فكل تصريحاتها مرفقة بالتشديد على عدم إغلاق الحدود, و ترك الحرية للناس و السلع, بالله عليكم كيف يمكن السيطرة على وباء إلا بحصاره أولا في البقعة التي ظهر بها. و هناك أصوات لكثير من الخبراء الألمان لا ينبغي لها أن تسمع, أكدت على عدم جدية هده المنظمة, و متى وصفت كلمة منظمة بالعالمية, استغرقت جميع أنواع الفشل, و لا تتعب نفسك في البحث عن مخصص متصل أو منفصل فلن تجد..

أبو القاسم المصري
20-07-09, 03:01 AM
و متى وصفت كلمة منظمة بالعالمية, استغرقت جميع أنواع الفشل, و لا تتعب نفسك في البحث عن مخصص متصل أو منفصل فلن تجد..

جميلة جدا

أبو إلياس السلفي
20-07-09, 03:36 AM
وقالوا اليوم أيضا (انفلونزا الكلاب )

المسيطير
20-07-09, 04:50 AM
بارك الله فيكم .

إن ثبت ذلك ... فللأسف ... لازال البعض يُخدع ... ثم يُخدع ... ثم يُخدع !!.

فتجارهم مصابون بانفلونزا الذئاب ( الخبث والجشع ) ...
ومنظماتهم بانفلونزا الثعالب ( المكر والخديعة ) ...
والبعض مصابون بانفلونزا البهائم ( كثرة انطلاء الخدع عليهم ) .


وعليه يمكن أن يقال :
إذا قّلت أرباح البشر ... زادت انفلونزا الحيوانات .

د. محمد العطار
20-07-09, 09:54 AM
يفتقر المقال للإسناد العلمي، ولا يحوي الدليل الطبي ...

من الواضح ان شركات الادوية تستغل الفرص، وربما تضخم المشكلة .... ولكن من الصعب خلق مشكلة كهذه ...
اعتقد ان الاطباء هم الاحق بإبداء النظر في مثل هذه الامور، ولنفترض انهم ليسوا حمقى، ولا مغفلين، وهم أعلم بما تقوم به شركات الادوية

أسامة بن الزهراء
20-07-09, 11:18 AM
يفتقر المقال للإسناد العلمي، ولا يحوي الدليل الطبي ...

من الواضح ان شركات الادوية تستغل الفرص، وربما تضخم المشكلة .... ولكن من الصعب خلق مشكلة كهذه ...
اعتقد ان الاطباء هم الاحق بإبداء النظر في مثل هذه الامور، ولنفترض انهم ليسوا حمقى، ولا مغفلين، وهم أعلم بما تقوم به شركات الادوية

تعرض أحد الأطباء الجزائريين (البروفيسور كمال صنهاجي ) إلى هذه القضية في بداية الاعلان عن هذا الداء، وذهب إلى ما ذكره صاحب المقال ...

حسين العسقلاني
20-07-09, 01:29 PM
بارك الله فيكم
أكاد أجزم بصحة ما ورد في هذا المقال
فجزاكم الله خيرًا
مع العلم إن الوباء وصل الدرجة 6 (ابتساماااات) جاب آخره بالمصري

إحسـان العتيـبي
20-07-09, 02:03 PM
خبير الأنفلونزا الدولي توم جيفرسون الذي يعمل في جمعية كوكران الدولية لتقييم الدراسات العلمية الخاصة بالأنفلونزا

كل هذا وتريد " طبيباً " ؟!!!

د. محمد العطار
20-07-09, 05:36 PM
من الواضح ان شركات الادوية تستغل الفرص، وربما تضخم المشكلة .... ولكن من الصعب خلق مشكلة كهذه ...
اعتقد ان الاطباء هم الاحق بإبداء النظر في مثل هذه الامور، ولنفترض انهم ليسوا حمقى، ولا مغفلين، وهم أعلم بما تقوم به شركات الادوية <!-- / message --><!-- sig -->

الاعزة:
اسامة بن الزهراء: شكرا لك، حبذا لو اكملت السند بالدليل، كي لا ياتي غدا من يقول: البروفسور د. محمد العطار يقول كذا وكذا ...
فكما تعلم، في العالم المجازي يمكن لاي ان يقول اي شئ ...

إحسان العتيبي: راجعت مفكرة الاسلام، فلم اره ذكر مصدر الخبر ... وهذا يكفي بالنسبة لي لاسقاط الثقة عنه ... أليس لديكم في دراسة الحديث راوٍ ثقة وآخر ليس كذلك ... لماذا؟

طبعاً، من الطبيعي ان يحذر الاطباء من موجات (الهيستريا) ... ولكن لا يعني هذا انه ليس هناك ثمة مشكلة ...
في المستشفى الجامعي الذي ادرس فيه، ثمة شخص ابتلي بهذا، وهو تحت العلاج، وقد تم تحذير جميع من كان على اتصال به بأعراض المرض، وهو ما لا يفعله الاطباء مع كل موجة (انفلونزا) ...
ومع هذا، فاي من اجهزة الاعلام لم تناول هذا الامر ... كي لا تنتشر الهستريا ...

تحياتي