المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قطعة من مخطوط سنن الأثرم (لأول مرة تنشر)


عبدالرحمن الفقيه
27-03-04, 04:54 PM
هذه قطعة من سنن الأثرم رحمه الله ، وهي القطعة الموجودة المتبيقة فيما ذكر أهل العلم من السنن للأثرم ، ويظهر فيها نقولات متعددة عن غير الأثرم كابن عبدالبر وغيره ، فقد تكون من إدخال بعض النساخ المتأخرين أو نحو ذلك

وقد نسخ هذه المخطوطة الأخ الشقيق خالد بن عمر الفقيه الغامدي حفظه الله ورعاه وزاده علما وتوفيقا ، ومن باب نشر الفائدة والعلم نشرت في الملتقى .

خالد بن عمر
27-03-04, 07:39 PM
جزاك الله خيرا أبا عمر
الاخوة الأفاضل الذين حمَّلوا الملف سابقا

النسخة التي وضعها شيخي أبو عمر ليست مقابلة على المخطوط إلاَّ حين كتابتها منه أول مرَّة ، فمن وجد فيها تصحيفا أو خطأ في الكتابة أو غيرها فليعذرني

و كنت أريد أن أحققها فلما سمعت أن الدكتور عامر صبري وفقه الله ذكر أنه سيخرجها توقفت عن ذلك ، فهو أولى مني بهذا العمل .

أسأل الله أن ينفع بها على ما في قراءتي لها من إعواز وقصور أو تصحيف .

خالد بن عمر
29-03-04, 12:39 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سأضع الروايات هنا مرقَّمة مقابلة إن شاء الله
لأني سأدخل ما في الحواشي مع النص الأصلي
ولم يمنعني منه سابقا إلا أني طمحت أن أقابلها أنا وأخي _ وشيخي _ أبو عمر على المخطوط ، ولكن قدَّر الله وما شاء فعل

الاخوة الذين حمَّلوا الملف سابقا ، عليهم التأكد من المقابلة مع ما سأنزله في كلَّ مشاركة .
وسأضع النسخة في ملفٍّ مرفق عند الفراغ من آخر مشاركة إن شاء الله .

****************
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمد بن عبدالله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد :
فهذه هي القطعة الموجودة من سنن الأثرم ( نسخة الظاهرية )
وهي بخط جيد نوعا ما ؛ وكتابتها غير منقوطة ، وفيها بعض الطمس والسواد حاولت تتبعه من المصادر الأخرى

والقطعة تقع في ثمانية ألواح ، وعدد الأسطر في كل ورقة حوالي ستة وعشرون سطرا

**************** ( البداية : (بداية القطعة ) ****************

(ق /1 /ب )
1- أبوبكر بن أبي شيبة عن شريك عن سنان البجلي عن إبراهيم قال : يجزي مسحه للرأس .
2- حدثنا أبو بكر ثنا عبدالرحيم بن سليمان عن يزيد بن أبي زياد قال : دخلت على عبدالرحمن بن أبي ليلى فدعا بوضوء ؛ ومسح رأسه مرة ؛ وغسل قدميه ثلاثا ، وقال : هكذا رأيت عليا يتوضأ .
* قال الأثرم : وسمعت أبا عبدالله ، يسأل عن مسح مرة واحدة فقال : نعم

***************** ( بَابُ مَسْحِ الرَّأْسِ كَيْفَ هُوَ ) *****************

3- حدثنا علي بن بحر ثنا الوليد بن مسلم ثنا عبدالله بن العلاء عن أبي الأزهر عن معاوية أنه أراهم وضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلما بلغ مسح رأسه ، وضع كفيه على مقدم رأسه ، ثم مرَّ بهما حتى بلغ القفا ، ثم ردهما حتى بلغ إلى المكان الذي منه بدا .
4- حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد ثنا هشام بن عروة أن أباه كان يمسح رأسه ببلل يديه ، من مقدم رأسه إلى القفا ثم يعيدهما إلى مقدم رأسه .
5- حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد قال : زعم حميد عن الحسن بمثله .
* قال الأثرم : وسمعت أبا عبدالله يُسأل عن مسح الرأس كيف هو ؟
فقال : هكذا ؛ ووضع يديه كلتيهما على مقدَّم رأسه ثم جرهما إلى مؤخر رأسه ، ثم ردهما جميعا إلى المكان الذي منه بدأ ، وذلك كله في مرة واحدة ، لم يرفعهما عن رأسه ، ثم قال : على حديث عبدالله بن زيد .
قال أبوعبدالله : وحديث عليٍّ هكذا ، ووضع يديه على مقدم رأسه ، ثم جرهما إلى قفاه ولم يردهما .

**************** ( بَابٌ فِي الأُذُنَينْ ِ، أَمِنَ الرَّأسِ هُمَا ؟ ) ****************

6- حدثنا عفان حدثنا حماد بن زيد ثنا سنان عن شهر بن حوشب عن أبي أمامة ؛ أنه وصف وضوء النبي صلى الله عليه وسلم ، فذكر ثلاثا ثلاثا ، ولا أدري كيف ذكر المضمضة والاستنشاق ، وقال : الأذنان من الرأس .
7- حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا عبدالرحيم بن سليمان عن سعيد عن قتادة عن سعيد بن المسيب والحسن قالا : الأذنان من الرأس .
8- حدثنا أبو بكر عن عبد ( ق / 2/ أ ) الرحيم بن سليمان عن أشعث عن الحسن عن أبي موسى قال : الأذنان من الرأس
9- حدثنا القعنبي عن مالك عن نافع أن عبدالله بن عمر كان يأخذ الماء بأصبعيه لاذنيه .
* وسمعت أبا عبدالله يسأل هل الأذنان من الرأس ؟ قال : نعم

***************** ( بَابُ الْمَسْحِ عَلَى الْعِمَامَةِ ) *****************

10- حدثنا أبو جعفر النفيلي ثنا زهير ثنا حميد الطويل عن أبي رجاء عن أبي إدريس أنه كان جالسا بدمشق ، في يوم بارد ، فتوضأ ، فأراد أن يخلع خفيه للوضوء ، فمر به بلال مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا بلال ، كيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ ؟
قال : كان يمسح على الخفين والخمار .
قال : الحمد لله ؛ وترك خفيه فلم يخلعهما .
11- حدثنا عفان ثنا داود بن أبي الفرات ثنا محمد بن زيد عن أبي شريح عن أبي مسلم مولى زيد بن صوحان قال : كنت مع سلمان فرأى رجلا قد أحدث ، وهو يريد أن ينزع خفيه للوضوء ، فأمره سلمان أن يمسح على خفيه وعمامته ويمسح بناصيته ، وقال سلمان قدرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على خفيه وعمامته .
12- حدثنا أبو عبدالله أحمد بن حنبل ثنا يحيى بن سعيد عن ثور عن راشد بن سعد عن ثوبان قال : بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية ، فأصابهم البرد ، فلما قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم شكوا إليه ما أصابهم فأمرهم أن يمسحوا على العصايب و التساخين ، يعني : الخفاف .
13- حدثنا الحكم بن موسى ثنا هقل عن الأوزاعي حدثني يحيى عن جعفر بن عمرو عن عمرو بن أمية أنه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على العمامة والخفين .
14- حدثني أبو جعفر النفيلي ثنا عُفير بن معدان ثنا أبوخالد الحمصي ثنا سليم بن عامر عن أبي أمامة الباهلي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مسح على الخفين والعمامة في غزوة تبوك .
15- حدثنا عفان ثنا أبوعوانة ثنا عمران بن مسلم عن سويد بن غفلة قال : أرسلنا نباتة بن عبدالله الجعفي إلى عمر بن الخطاب وكان أجرأنا عليه فقلنا : سله عن الوضوء والمسح على الخفين في السفر ، فأخبر أنه قال : (ق / 2 / ب ) للمقيم في أهله إذا لبس خفيه غدوة ... ... ...ما لم ينزعهما من شيء مسح عليهما يوم وليلة ، وللمسافر ثلاث وإن ... ... ... ... ، وإن شاء مسح يده على (قُلِيسِيَتَه ) وعمامته .
16- حدثنا عفان ثنا ثابت بن زيد ثنا عاصم الأحول قال : أمَّنا أنس بن مالك وراحلته بينه وبين القبلة ، فبال ، ثم توضأ ومسح على عمامته وخفيه .
* قال الأثرم : وسمعت أبا عبدالله يُسأل عن المسح على العمامة ، أَيَذْهَبُ إليه ؟ قال : نعم .
* قال الأثرم : قلت لأبي عبدالله ، إذا مسح على العمامة ثم خلعها ، أعاد وضوءه ؟ قال : نعم ، فأي شيء .

*********** ( بَاب ٌ فِي مَنْ نَسِيَ الْمَضْمَضَةَ والاسْتِنْشَاقَ فِي وُضُوْئِهِ ) ***********

17- حدثنا الفضل بن دكين ثنا سفيان عن أبي هاشم عن عاصم بن لقيط بن صبرة عن أبيه قال : أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أسبغ الوضوء ، وخلل الأصابع ، وإذا استنشقت فبالغ ، إلا أن تكون صائما .
18- حدثنا معاوية بن عمرو ثنا زائدة عن منصور عن هلال عن سلمة بن قيس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا توضأت فانثر و[إذا] استجمرت فأوتر .
19- حدثنا عفان ثنا حماد بن سلمة أنا علي بن زيد عن سلمة بن محمد بن عمَّار بن ياسر عن عمَّار بن ياسر ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : من الفطرة أو الفطرة المضمضة والاستنشاق .
20- حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد عن ليث عن مجاهد قال : المضمضة والاستنشاق نصف الوضوء .
21- حدثنا موسى ثنا حماد عن قيس بن سعد عن عطاء بن أبي رباح قال : من نسي المضمضة والاستنشاق ، قال : يعيد .
22- حدثنا أبو بكر بن ابي شيبة ثنا عباد بن العوام عن عُمر بن عامر عن حماد عن إبراهيم قال : يعيد الرجل الوضوء من نسيان المضمضة والاستنشاق .
23- حدثنا عثمان بن أبي شيبة حدثنا جرير عن مغيرة أنه قال في رجل نسي المضمضة والاستنشاق : أحب أن يقطع الصلاة ويعيد
24- حدثنا موسى ثنا أبان عن قتادة أن أبا موسى كان يقول : عليكم بالاستنشاق فإن الشيطان يدخل مدخل الدم .
25- حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا غندر عن سعيد عن أبي بشر قال : سمعت عمر العنبري أنه أبصر عبيدالله بن عبدالله بن عتبة توضأ ، فلما ولى الغلام بالكوز قال نسيت أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعا بماء ، فاستنشق مرتين .
26- حدثنا المنجاب بن الحارث أنا ابن أبي زائدة عن أبيه عن أبي إسحاق عن أبي حيَّة الوادعي عن علي قال : إذا توضأت فاعرك أنفك ثم انتثر ، فأذهِب ما كان في المنخرين من خبث .
(ق / 3 / أ )
* قال الأثرم : وسمعت أبا عبدالله يُسأل عن رجل نسي المضمضة والاستنشاق في وضوئه قال : يعيد الصلاة .
* قال الأثرم : وكذلك سمعت أبا عبيد يقول .
* قلت لأبي عبدالله : يعيدهما أم يعيد الوضوء كله ؟
قال : لا بل يعيدهما ولا يعيد الوضوء لأنهما ليسا مما سمي في القرآن .
* قلت : ( وهل تصح إذا نسي ) المضمضة وحدها ؟
قال : الاستنشاق عندي أوكد .

************ ( بَابُ الْمَضْمَضَةِِ وَالاسْتِنْشَاقِ بِغَرْفَةٍ وَاحِدَةٍ ) ************

28- قال الأثرم : حدثنا معاوية بن عمرو ثنا زائدة ثنا خالد بن علقمة الهمداني عن عبد خير قال : دخل عليٌّ الرَحَبَةَ ثم قال لغلام له ايتني بطهور فأتاه الغلام بإناء فيه ماء وطست ، قال عبد خير ونحن جلوس ننظر إليه ، فذكر أنه أدخل يده اليمنى في الإناء فملأ فمه فمضمض واستنشق ونثر بيده اليسرى ، ففعل هكذا ثلاث مرات ثم قال : هكذا طهور نبي الله صلى الله عليه وسلم ، فمن أحب أن ينظر إلى طهور نبي الله فهذا طهوره.
29- حدثنا أحمد بن عبدالله بن يونس ثنا شريك عن خالد بن علقمة عن عبد خير أن عليا ، تمضمض واستنشق ، من كف واحد .
30- حدثنا عفان ثنا مهدي بن ميمون قال : رأيت الحسن وابن سيرين يأخذان غرفة فيستنشقان ويتمضمضان منها .
31- حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا عباد بن العوام عن جميل بن زيد قال : رأيت ابن عمر يمضمض ويستنشق من كف واحدة .
* قال الأثرم : قلت لأبي عبدالله ، يتمضمض الرجل ويستنشق من غرفة واحدة ؟ قال : نعم ، فعاودته قال : نعم ، لحديث النبي صلى الله عليه وسلم ، وذكر حديث عبدالله بن زيد من حديث خالد الواسطي .
قلت : وفي حديث علي شريك يقوله
قال : زائدة جوَّده .
* قال وسمعت أبا عبدالله مرة أخرى يُسأل : أيما أعجب إليك ، المضمضة والاستنشاق بغرفة واحدة ، أم كل منهما على حدة ؟ فقال : بغرفة واحدة .

يتبع إن شاء الله

الأزهري السلفي
30-03-04, 11:56 AM
الحمد لله وحده ...
جزاكما الله كل خير
أخي خالد بن عمر
خبر جديد , قديم
كنت كلما حدثت نفسي بإخبارك خفت عليك منك
ولكن قد لا أستطيع أن أخبرك بعد ذلك لظروف خاصة قد تطرأ علي في أي لحظة
كان الشيخ محمد عمرو قد اطلع في الملتقى على تخريج لك :
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=2791
فأثنى عليك وعلى عملك
ووصفك بالقوي
فقال بالمصرية : ( الأخ دا قوي أوي ) أي : جدا
في بيتي منذ فترة طويلة
نحسبك على خير ,ولا نزكيك على الله
فاتق الله واجتهد في الطلب
ولا تقعدن ولا تتباطأ
عسى أن يكون من ورائك خير
.........................................
في الحاشية :
كلما قرأت توقيعك أعجبني البيت جدا
ثم أتذكر أن أحمد بن مروان بن محمد المالكي اتهمه الدارقطني بالكذب فأحزن !
.......
لا تنسني من صالح دعائك
والمعذرة لك ولأخيك على قطع موضوعك الشيق
واعتبرني كتبت ذلك ...
للرفع..
والسلام.

خالد بن عمر
01-04-04, 04:27 AM
جزاك الله خيرا أخي ابا حمزة
أسأل الله أن يوفقك لكل خير وأن يشفي الشيخ محمد عمرو عبداللطيف وأن يبارك فيه وفي علمه .
وهذا الذي قاله لا أستحقه والله ، فأنا طويلب علم مبتديء ، أسأل الله أن يعينني على السير في ركاب أهل العلم وقفو أثرهم واتباع هديهم وطريقتهم التي هي امتداد لهدي نبينا محمد صلى الله عليه وسلَّم وسلفنا الصَّالح .
أما الذي يليق بي حقا هو قول الشاعر :
وابن اللبون إذا ما لزَّ في قرن ** لم يستطع صولة البزل القناعيس

وهذا والله قدري وما أستحق ، فأنا لا زلت في بداية الطريق ، وليس من باب التوضع الذي يراد منه المدح الكاذب

***************

أما البيت الذي حزنت من أجله لأنه من رواية الدينوري في المجالسة وهو متكلم فيه فلا تحزن أبا حمزة وفقك الله
أول ما عزوت هذا البيت عندما وضعته في توقيعي هكذا :
المنتقى من مسموعات مرو " للضياء المقدسي " (ق / 34 / أ )
فأرسل لي أخي الفاضل " الحمادي " وفقه الله رسالة يقول إن البيت موجود في المجالسة للدينوري وهو أعلى من كتاب الضياء _ وصدق _ والعلو مطلوب عند أهل الحديث ، فبادرت بشكرة وامتثال أمره وفقه الله وزاده من فضله .
والبيت موجود _ كما أخبرني _ ثم رايته في " الأمالي الشجرية " أو " الخميسية " للشجري (1/47) ، والجليس الصالح (3/150)
وإسناد الضياء في المنتقى هو من طريق ((... يحيى بن عمار الشيباني السجزي ثنا الحسين بن أحمد بن موسى القاضي أبو علي ثنا محمد بن يحيى الصوفي قال حدَّث يحيى بن ثعلب عن النضر بن شميل ... ))

فإن صح البيت عنه فالحمد لله ، وإن لم يصح فما يهمني هو معناه ومضمونه ، لأنه يستحق أن يكتب بماء الذهب .
والله أعلم

خالد بن عمر
01-04-04, 07:30 AM
*************** ( بَابُ تحَرِيْكِ الخاَتمَِ فِي الوُضُوْءِ ) ***************

32- حدثنا عبدالله بن عمر بن محمد بن أبان ثنا طلحة عن برد بن سنان عن (ق / 3 / ب ) نافع عن ابن عمر أنه كان إذا توضأ أزال خاتمه .
33- حدثنا أبو زكريا ( ........... ) أنا ابن لهيعة عن عبدالله بن هبيرة عن أبي تميم الجيشاني قال : رأيت عبدالله بن عمرو بن العاص ، إذا توضأ نزع حلقة كانت في يده فإذا فرغ لبسها .
قال عبدالله بن هبيرة : أنا وأبو تميم نفعل ذلك .
34- حدثنا الفضل ثنا مسعر قال سمعت حمادا يقول أَزِلِ الخاتم . قال أبو نعيم : يعني إذا توضأ .
35- حدثني ابن الطباع حدثني رفاعة بن إياس بن نُذير عن عمارة بن القعقاع بن شبرمة قال : كان إبراهيم إذا توضأ حرك خاتمه حتى يصيبه الماء .
* قال الأثرم : سمعت أبا عبدالله يُسأل عن تحريك الخاتم في الوضوء ؟ فقال : إذا كان واسعا ، يدخله الماء ، أجزأه ، وإن كان ضيقا لا يدخله الماء حركه .

******************* ( بَابٌ ) *********************
36- قال الأثرم : حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا هشيم عن أبي حُرَّة عن الحسن قال : إذا خضخض رجليه في الماء ، فقد أجزأه في الوضوء .
* قال الأثرم : وسمعت أبا عبدالله يُسأل عن رجل خلل أصابع رجليه حين توضأ ، ثم صبَّ على سائر قدميه ؟
قال : أما الحديث ، فإنما جاء غسل رجليه ، مع أن غير واحد أجاز أن يخضخض قدميه .

*********************( أَبْوَابُ المِيَاه ) *********************

**************( بَابُ مَا يُنَجِّسُ المَاءَ وَمَا لاَيُنَجِّسهُ ) **************

37- حدثنا إبراهيم بن حمزة ، وعلي بن بحر ، المعنى واحد ، قالا ثنا حاتم بن إسماعيل ثنا محمد بن أبي يحيى عن أمه قالت : دخلنا على سهل بن سعد الساعدي في نسوة فقال : لو أني أسقيكم من بضاعة لكرهتم ذلك ، وقد والله سقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي منها .
38- حدثنا عفان ثنا يعقوب بن إسحاق ثنا يونس قال : كان الحسن يقول في ركي الماء إذا كان جنبها ركي البول ، قال : كان يقول : ما لم يتغير لونه أو ريحه فلا بأس أن يتوضأ منها .
39- حدثنا القعنبي ثنا داود بن أبي الفرات عن محمد بن زيد عن سعيد بن جبير قال : الماء الراكد ، لا ينجسه شيء ، إذا كان قدر ثلاث قلال .
قال محمد : القلة : مثل الجرة التي يستقى فيها .
40- حدثنا مسلم بن إبراهيم ثنا الربيع بن أبي الميثا ثقة قال : سأل رجل الحسن - وأنا شاهد - أنَّا نكون بالهند ، وهي (فلاة) صحراء فيه مكان يقال له التَلاَج ، وهو مجمع الماء .
فقال الحسن : كم عرضه ؟
قال : واسع يقل فيه النبات ، وفي نواحيه الجيف ، يغتسل فيه الجنب والحائض ، قال اغتسل منه واشرب ، فإن الماء لا ينجسه شيء .
41- حدثنا عفان ثنا محمد بن عثمان قال : سمعت الطيب بن منصور اليحمدي قال : صحبت جابر بن زيد إلى مكة ، فمَرَّ بعين كثيرة الجعلان والخنافس ) ق / 4 / أ ) فقال هكذا ، وقال عفان بيده اليمنى كأنَّه ينحي تلك ، قال : فتوضأ وشرب منه ، قال فقلت : يا أبا الشعثاء ، لولا أني رأيتك شربت من هذا الماء وتوضأت (منه) ماطابت نفسي أن أشرب منه ، ولا أتوضأ.
فقال يا بني : إن الماء يُطَهِّرُ كلَّ شيء ، ولا ينجِّسُهُ شيء .

42- حدثنا يوسف بن كامل ثنا عبدالعزيز بن مسلم سمعت مطرف بن طريف عن خالد بن أبي نوف عن سليط عن سعيد بن أبي سعيد عن أبيه قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ من بئر بضاعة ، فقلت يا رسول الله ، هذه يلقى فيها النتن ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الماء طهور لا ينجسه شيء .
43- حدثنا محمد بن المنهال حدثنا يزيد بن زريع عن محمد بن إسحاق عن محمد بن جعفر بن الزبير عبيدالله بن عبدالله بن عمر عن أبيه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم سُئل عن الماء يكون بالفلاة تنوبه الدواب والسباع فقال : إذا كان الماء قلتين لم يحمل الخبث .

* سمعت أبا عبدالله يُسأل عن البئر يقع فيها السنور وما أشبهه ، فقال : إذا كان الماء كثيرا ، ولم يتغير ، فلا ينجس .
قيل له : ولا ينزح منها شيء ؟ قال : لا .
فذكر لأبي عبدالله ، عن عبدالله بن داود أنه قال : لو أن إنسانا أصاب سنورا قد تفسخ في بئر، وقد كان توضأ منها ، لقلت له : أعد صلاة ثلاثة أيام .
فضحك أبو عبدالله كالمتعجب ، وقال : من أين قال ثلاثة أيام !؟
قيل : يقول : إن السنور لا يتفسخ في أقل من ثلاثة أيام .
قال : فلعلها تفسخت قبل ذلك ، ثم قال : إنما يكون القياس على أصل يشبَّهُ عليه ، هذا من أين جاء به ؟!
ثم قال أبو عبدالله : هو أيضا يقول لو أخرجها من ساعتها نجس الماء كالمنكر لذلك .
* قال : وسمعت أبا عبدالله يقول : إذا [كان] الماء قلتين ، لم ينجسه شيء ، حتى يتغير طعمه أو ريحه ، إلا من البول والغائط.
* وسمعت أبا عبد الله يُسأل عن القلتين ؟ فقال : قالوا قربتين كل ( ..... ) .
* وسمعت أبا عبد الله سُئل عن تفسير القلتين ؟
فقال : القلة ، قربتان هكذا فسر ابن جريج في كلامه .

44- حدثنا محمد بن سعيد بن عفير ثنا ابن لهيعة عن خالد بن يزيد عن ربيعة بن أبي عبدالرحمن ، أنه كان يقول : ما سقط قي البئر مما لايؤكل لحمه إلا بذكاة ، فغيَّر طعمه وريحه ، فلا يصلح الشرب منه حتى ينزف .
45- حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا هشيم عن أبي الزبير عن جابر ، أنه سُئل عن الرجل الجنب ينتهي إلى الغدير ؟ قال : يغتسل في ناحية منه .
* وسمعت أبا عبدالله يُسأل عن المصانع التي بطريق بمكة ؟ فقال : ليس يُنَجِّس تلك عندي شيء . قلت له : ولا بول ، ولاشيء ؟! قال : ولا بول ولا شيء ، إذا كثر الماء حتى يكون مثل تلك المصانع .



*********************** ( بَابٌ ) ***********************

* قال الأثرم : سمعت أبا عبدالله يُسأل عن الوضوء في الماء الراكد ، فقال : يُتَوَضَّأ منه ، ولا يُتَوَضَّأ فيه .
* قال : وسمعت أبا عبدالله يُسأل عن البير ماؤها دائم ؟ فقال : ربما كانت له مادة ، ثم قال : وإن كانت له مادة فهو واقف لا يجري ، ليس هو بمنزلة الجاري .
* وسمعت أبا عبدالله يُسأل عن الغدير ، يجتمع فيها الماء ، ثم يجيء الرجل فيتوضأ منه ، فيرى فيه العذرة في نواحيه ؟
فجعل يُظْهِرُ كراهية العذر .

************************ ( بابُ مَاءِ الحَمَّامِ ) ************************

46- قال الأثرم : حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا جرير بن عبدالحميد عن منصور قال : قلت لإبراهيم : أَغْتَسِلُ من ماء الحمَّام ؟ قال : إذا أخذته [من] حجرة ، أجزأك .
47- حدثنا مسلم بن إبراهيم ثنا محمد – يعني ابن دينار – قال ثنا أبو رجاء قال سمعت الحسن يقول : ماء الحمَّام نجس .

****************** ( بَابٌ ) ******************

48- قال الأثرم : حدثنامحمد بن بشار قال حدثني أبو داود صاحب الطيالسة ثنا شعبة عن عاصم الأحول عن أبي حاجب عن الحكم بن عمرو الغفاري وهو الأقرع ، أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن يتوضأ الرجل بفضل وضوء المرأة .
49- حدثنا مسدد ثنا يزيد بن زريع ثنا سليمان التيمي عن أبي حاجب عن رجل من أصحاب النبي ، أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن يتطهر الرجل بفضل طهور المرأة .
50- حدثنا أيوب بن سليمان الأزدي ثنا عبدالواحد ثنا عاصم قال سمعت عبدالله بن سرجس يقول : إِغْتَسِلا جميعا ، هيَ هكذا ، وأنت هكذا ،
قال عبدالواحد في إشارته : كان الإناء بينهما ، وإذا خلت به ، فلا يَقْرَبَنَّهُ .
51 حدثنا القعنبي حدثنا ابن أبي الزناد عن أبيه عن أم سعد ابنة سعد بن الربيع امرأة زيد بن ثابت ، قالت : كنت أغتسل أنا وزيد من الجنابة ، من إناء واحد .
* قال الأثرم : سمعت أبا عبدالله يُسْأل عن الوضوء من فضل المرأة .
فقال : إذا خلت به فقد كرهه غير واحد من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، وأما إذا كانا جميعا فلا بأس به ، واحتج بحديث عائشة (ق / 4 / ب ) (( كنت أغتسل أنا والنبي صلى الله عليه وسلم من إناء واحد )) .
* قيل لأبي عبدالله : فالمرأة تتوضأ بفضل الرجل ؟
فقال : أما الرجل فلا بأس به ، إنما كرهت المرأة .
* قلت لأبي عبدالله مرة أخرى فضل فضل المرأة ؟
قال : إذا خلت به ، فلا يتوضأ منه ، إنما النبي صلى الله عليه وسلم رخص أن يتوضأَ جميعا ، وذكر حديث الحكم بن عمرو ، وقال : هو يرجع إلى أنه إذا خلت به إلى الكراهية .
52- حدثنا عفان ثنا همام ثنا قتادة قال : كان الحسن وسعيد يكرهان أن يتوضأ من فضل طهور المرأة ، ولا يكرهان سؤر شرابها .
53- حدثنا مسلم بن إبراهيم ثنا شعبة عن المهاجر أبي الحسن عن مولى لجويرية عن جويرية أنها رأته يشرب من فضل وضوئها فنهته .

وذكر الأثرم في هذا الباب حديث عائشة وحديث ابن عمر ثم قال :

54- حدثنا حفص بن عمر ثنا هشام عن يحيى عن أبي سلمة عن زينب بنت أم سلمة عن أم سلمة قال : وكانت هي ورسول الله صلى الله عليه وسلم يغتسلان من الإناء الواحد من الجنابة .
55- حدثنا أبو حذيفة ثنا إبراهيم بن نافع عن ابن أبي نجيح عن مجاهد عن أم هاني قالت : اغتسل النبي صلى الله عليه وسلم وميمونة في إناء واحد في جفنة .

******************** ( بَابٌ ) *********************

قال الأثرم :
56- حدثنا عبيدالله بن معاذ ثنا أبي ثنا الأشعث قال : وكان الحسن يقول : من استيقظ من نومه فغمس يده في إنائه قبل أن يغسلها ثلاثا ، اهراق ذلك الماء ، فإن توضأ به ، أو اغتسل ، فهو كمن لم يتوضأ ، يعيد الوضوء والصلاة إن كان صلى ، وإن تناول من الجب ، فأصاب طرف أصابعه الماء أو حمل إناء فأصاب الماء أصابعه ، فلا بأس بذلك الماء أن يتوضأ به ويشرب .
57- ثنا محمد بن عبدالله بن نمير ثنا عائذ عن هشام قال : كان عروة ينهى أن يدخل يده إذا استيقظ من نوم من الليل حتى يغسلهما ثلاثا .
قال الأثرم :
* وسمعت أبا عبدالله يُسأل عن الرجل يستيقظ من نومه فيغمس يده في الإناء قبل أن يغسلها ؟
فقال : أما بالنهار ؛ فليس عندي به بأس أن يُدْخِلَ يده قبل أنْ يغسلها ، وأما إذا قام من النوم باللّيل ؛ فلا يدخل يده في الإناء قبل أنْ يغسلهما ، لأنه قال : لا يدري أين باتت يده ، فالمنهي إنما هو بالليل .
قلت لأبي عبدالله : وهو بالنهار أيضا ، لا يدري أين باتت يده ؟! فقال : نعم ، ولكنَّ الحديث في المبيت بالليل ، فأما بالنهار ، فلا بأس به .
قيل لأبي عبدالله : فما يصنع بذلك الماء ؟
فقال : إنْ صَبَّ الماء ، وأبدله فهو أسهل .
قيل لأبي عبدالله : فلو ابتُلِيْتَ أنت بهذا ، فغمست يدك في الإناء ، وقد قمت من نوم الليل قبل أن تغسلها ، كيف كنت تصنع ؟
قال : كنت أصب كلَّ الماء .
58- قال الأثرم : حدثنا العباس بن عبدالعظيم ثنا روح أنا أشعث عن الحسن ، أنه كان لا يرى في نوم النهار غسل يد . (ق / 5 / أ )


******************* ( بَابُ مَا يجُزِيءُ مِن المَاءِ فِي الجنابة ) *******************

59- حدثنا مسلم بن إبراهيم وعفَّان قالا ثنا أبان ثنا قتادة عن صفية بنت شيبة عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتوضأ بالمد ويغتسل بالصاع .
60- حدثنا مسلم بن إبراهيم ثنا وهيب عن أبي ريحانة عن سفينة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتوضا بالمدِّ ويغتسل بالصَّاع .
61- حدثنا يحيى بن جعفر ثنا علي بن عاصم ثنا عبدالله بن مطر أبو ريحانة قال حدثني سفينة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يوضِّيه المدُّ ويغسله الصَّاع من الجنابة .
62- حدثنا مسدد ثنا ................................... عن جابر بن عبدالله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يجزيء في الغسل الصاع وفي الوضوء المد .
63- ... ثنا يزيد بن أبي زياد عن سالم بن أبي الجعد عن جابر بن عبدالله قال : يجزي من الوضوء المد ومن الغسل من الجنابة الصَّاع . فقال رجل : ما يكفينا الصَّاع .
فغضب حتى (تزيل) وجهه ، ثم قال : قد كفى من هو خير منكم ، وأكثر شعرا .
64- حدثنا القعنبي ثنا سليمان بن بلال عن عبدالرحمن بن عطاء ، أنه سمع سعيد بن المسيب ورجلا من أهل العراق يسأله عمَّا يكفي الإنسان من غسل الجنابة فقال سعيد : إن لي تورا يسع مدين من ماء أونحو ذلك فأغتسل به ويكفيني ويفضل منه فضل .
فقال الرجل : فوالله إني لأستنثر وأتمضمض بمدين من ماء .
فقال سعيد بن المسيب : فما تأمرني إن كان الشيطان يلعب بك ، فقال له الرجل : فإن لم يكفني ؛ فإني رجل كما ترى عظيم .
فقال له سعيد: ثلاثة أمداد.
فقال ثلاثة أمداد قليل .
فقال له سعيد فصاع .
وقال سعيد إن لي ركوة أو قدحا ما يسع إلا نصف المد ماء أو نحوه ثم أبول ثم أتوضأ وأفضل منه فضلا .
قال عبد الرحمن : فذكرت هذا الحديث الذي سمعت من سعيد بن المسيب لسليمان بن يسار ، فقال سليمان بن يسار : وأنا يكفيني مثل ذلك .
قال عبد الرحمن فذكرت ذلك لأبي عبيدة بن عمار بن ياسر ، فقال أبو عبيدة : وهكذا سمعنا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم .
65- حدثنا أبوحذيفة ثنا عكرمة - يعني - ابن عمار قال : مررت أنا و القاسم ( يوما ) على قوم ، فقال القاسم : اسقوا أبا عبدالرحمن ، فسقوه ، ثم دعا بوضوء ، فأُتي بقدر نصف مدٍّ وزيادة قليل فتوضأ .
* قال الأثرم : قلت لأبي عبدالله : يجزيء في الوضوء مدٌّ ؟
قال : كذا جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : إذا أحسن أن يتوضأ به فهو يجزيه .
قلت له : فإن الناس في الأسفار ربما ضاق عليهم الماء ! فيتوضأ الرجل بأقلَّ من مدٍّ ، يجزيه ؟
فقال : إذا أحسن أن يتوضأ به فهو يجزيه .
قال أبو عبدالله : لا يمسح مسحا ، إنما هو ( ق / 5 / ب ) الغسل قال الله عزَّ وجلَّ ( فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ ) فإنما هو الغسل ، ليس هو المسح ، فإذا أمكنه أن يغسل به غسلا ، فإن مدَّاً أو أقل أجزأه .
.................................................. . [ سطر مطموس لم أتمكن من قراءته ]

*************** ( بابُ المنديلِ بَعْدَ الوضُوءِ والغُسْلِ ) ***************

قال الأثرم :
66- حدثنا عمر ثنا على بن سهل بن المغيرة ثنا وضاح بن حسان الأنباري ثنا بكر بن خنيس عن محمد بن سعيد عن عبادة بن نسي عن عبدالرحمن بن غنم عن معاذ بن جبل قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ ثم أخذ طرف ردائه فمسح به .
67- حدثنا داود بن شبيب ثنا حبيب بن عمرو قال : سُئل جابر عن رجل توضأ للصلاة أيصلح له أن يمسح وجهه ويديه بثوب ؟
قال : نعم .
68- حدثا موسى بن إسماعيل حدثنا حماد ثنا عبدالله بن أبي بكر قال : رأيت أنس بن مالك يمسح وجهه بالمنديل بعد الوضوء .
69- حدثنا معاوية بن عمرو ثنا زائدة عن إسماعيل عن حكيم بن جابر قال : أرسل أبي مولاةً ( لنا ) إلى الحسين بن على ، فرأته يتوضأ ، ثم مسح وجهه .
70- حدثنا الفضل بن دكين ثنا مسعر عن ثابت بن عبيد قال : رأيت بشير بن أبي مسعود يمسح بالمنديل .
71- حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد قال : زعم حميدٌ أنَّ الحسنَ كان يمسح وجهه بالمنديل بعد الوضوء ، وكان حميد يفعله .
72- حدثنا قبيصة ثنا سفيان عن إبراهيم بن محمد بن المنتشر عن أبيه عن مسروق ، أنه كانت له خرقة ينشف بها بعد الوضوء .
73- حدثنا الفضل بن دكين ثنا سفيان عن سالم الأفطس عن سعيد بن جبير ، أنه كان لا يرى بالمنديل بأسًا .
74- حدثنا قبيصة ثنا سفيان عن الأعمش عن إبراهيم أنه كان لا يرى به بأسا – يعني المنديل – بعد الوضوء .
75- حدثنا الفضل بن دكين ثنا أبو إسرائيل عن الحكم ، سمعه سُئِلُ عن المنديل فقال : إن أرضنا أرض باردة ، فنحن نتمندل .
76- حدثنا الفضل بن دكين ثنا مسعر عن سويد مولى عمرو بن حريث عن عمرو بن حريث أنه أتى عليا وقد اغتسل ، فأخذ ثوبا فلبسه أو قال دخل فيه ( ق / 6 / أ )
****************** ( أَبْوَابُ مَا يُتَوَضَّأ مِنْهُ ) ******************
قال الأثرم :
********** ( بَابُ الوُضُوءِ مِنْ الْقَيْءِ ) ************
77- قال الأثرم : حدثنا الحكم بن موسى عن هقل عن الأوزاعي عن عطاء قال : إن قاء فليتوضأ .
78- حدثنا (أبوحذيفة) ثنا إبراهيم – يعني بن نافع – عن ابن أبي نجيح عن مجاهد قال : يقطع الصلاة القيء .
79حدثنا الفضل بن دكين ثنا سفيان عن مغيرة عن إبراهيم قال : إذا دسع ، فليتوضأ .
* قال الأثرم : سألت أبا عبدالله عن الوضوء من القيء . فقال : نعم يتوضأ.
قلت : على إيجاب الوضوء . قال : نعم ولايصح لحديث ثوبان : أنا صببت لرسول الله صلى الله عليه وسلم وضوءه .
قلت له : هو يثبت عندك ؟
قال : نعم .
قلت له : إنهم يضطربون ؟
فقال : حسين المعلم يجوِّدُه .
قلت له : هو يقول عن عبدالله بن عمرو الأوزاعي ؟!
فقال : عبدالله وعبدالرحمن ، واحد .
قلت له : يعيش بن الوليد معروف ؟
قال : قد روي عنه .
قلت له : فأبوه ؟
قال : أبوه معروف ، سمع منه ابن عيينة ، قال حدثني الوليد بن هشام المعيطي وكان عامل عمر بن عبدالعزيز .
قلت لأبي عبدالله : فيكون قول ثوبان أنا صببت لرسول الله صلى الله عليه وسلم وضوءه توكيدا لقول أبي الدرداء في الفطر من القيء .
فذهب إلى أنه توكيد للوضوء .
وذكر ايضا من قال من القيء الوضوء .

***************** ( بَابُ الوُضُوْءِ مِن الْحِجَامَةِ ) *****************
80- قال الأثرم : حدثنا أبو بكر- يعني ابن أبي شيبة – ثنا أبو قبيصة عن هشام بن عروة عن أبيه ، قال : كان يحتجم فيغسل أثر المحاجم ثم يتوضأ وضوءه للصلاة فيصلي .
81- حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا عبدالأعلى وعبدالله بن إدريس عن هشام عن الحسن ، ومحمد ، أنهما كانا يقولان في الرجل يحتجم ، يتوضأ ويغسل أثر المحاجم .
82- حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا أبو الأحوص عن أبي إسحاق عن إبراهيم ، قال : كان علقمة والأسود لا يغتسلان من الحجامة .
* قال الأثرم : وسمعت أبا عبدالله يُسأل عن المحتجم يصلي ولم يتوضأ ، أيعيد ؟
قال : نعم .
قيل له : ويعيد من صلى خلفه ؟
فقال : إن كان ممن ( ..... ) أنه لا وضوء عليه منه ، فلا يعيد ، وإن كان ممن يعلم أن هذا لا يجوز فتعمد أن يصلي ، فإنهم يعيدون .
* وسمعت أبا عبدالله يُسأل عن الغسل من الحجامة فقال : لا يغتسل ، ثم قال : ذاك حديث منكر ، يعني حديث مصعب بن شيبة .
* قلت له : فكأنه أُتِيَ عندك من مصعب بن شيبة ؟
قال : يروي أحاديث مناكير . (ق / 6 / ب )

83- قال الأثرم : حدثنا معاوية بن عمرو عن سفيان بن عيينة عن عطاء بن السائب ، أنه رأى عبدالله بن أبي أوفى يتنخم دما عبيطا وهو يصلي .
84- حدثنا داود بن شبيب ثنا حبيب ثنا عمرو قال : سُئل جابر عن رجل صلى فامتخط في الصَّلاة فخرج شيء من دم مع المخاط ؟
قال : لا بأس بذلك ، فليتم صلاته .
85- حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد ثنا أيوب عن نافع عن ابن عمر أنَّه كان يسجد ، فيخرج يديه فيضعهما على الأرض وهما يقطران دما ، من شقاق كان في يديه .
86- حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد أنا حميد عن بكر بن عبدالله المزني أن ابن عمر عصر بثرة في وجهه فخرج منها شيء من دم وقيح ، فمسحه بيده وصلى ولم يتوضأ .
87- وأَتى رجلا قد احتجم ، فخرج من محاجمه دم وهو يصلي ، فأخذ ابن عمر حصاة فسلت الدم من قفاه ثم دفنها .
88- حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا شريك عن عمران بن مسلم عن مجاهد عن أبي هريرة ، أنه لم يكن يرى بالقطرة والقطرتين من الدم في الصلاة بأسا .
89- حدثنا موسى ثنا حماد أنا ميمون أنا حجاج عن ميمون بن مهران عن أبي هريرة أنه قال : ما لم يغلبك الدم .
90- حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد أنا يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب ، أنه كان يدخل أصابعه كلها في منخريه ثم يخرجها وهي متلطخة بالدم فيمسحها بشيء ثم يصلي ولا يتوضأ .
91- حدثنا عفان ثنا وهب عن خالد الحذاء قال : سألت أبا قلابة عن الرجل يكون به الشقاق فيخرج منه الدم ؟
فقال : ليس في ذلك وضوء .
92- حدثنا عقبة بن مكرم الضبي ثنا يونس بن يزيد ثنامحمد بن إسحاق عن عبدالله بن عبدالرحمن بن معمر الأنصاري قال : أدركت فقهاءنا يقولون ، ما أذهب الحك من الدم فلا يضرُّ ، وما أذهب الفتل ميما يخرج من الأنف فلا يضر .
* قال الأثرم : وسمعت أبا عبدالله يٌسأل عن الوضوء من الدم .
فقال : إذا كان فاحشا .
قيل له : ولا توقت فيه .
قال : لا .
قيل له : فإذا قطَّر ، أو سَالَ ؟
فقال : إذا كان كثيرا عنده .
قال أبو عبدالله : عِدَّةٌ من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم تكلموا فيه ، أبو هريرة كان يُدْخِل أصابعه في أنفه ، وابن عمر عَصَرَ بَثَرَةً ، وابن أبي أوفى تَنَخَّعَ دما ، وابن عباس قال : إذا كان فاحشاً ، وجابر ( ق / 7 / أ ) أدخل أصابعه في أنفه ... ... عبدالله من ... جابر ؟ فقال : عبيدالله بن (حبيب ) عن أبي الزبير عن جابر ، جوّده وكيع .

يتبع إن شاء الله

خالد بن عمر
02-04-04, 01:47 AM
* قيل لأبي عبدالله مرَّة أخرى ، إلى أي شيء تذهب في الدم ؟
فقال : إذا كان فاحشا .
قيل له : في الثوب ؟
قال : إذا خرج من الجرح ، وفي الثوب
قيل له : السائل ؟
فقال : إذا فحش
قيل له : إذا سال ؟
قال : أنا أذهب إلى الفاحش .
قيل له : فالقاطر ؟
فقال : أما حديث ابن عباس الذي أذهب إليه ، إذا كان فاحشا .
قيل لأبي عبدالله : فكم وُقِّتَ في الفاحشِ ؟
قال : ما وُقِّتَ فيهِ وقتٌ ، قال : ولكن قدر ما تستفحشه في ثيابك .
قيل لأبي عبدالله : من كان يقول إذا كان فاحِشاً أعاد ؟
فقال : سمعته من أبي عبدالصمد العمي عبدالعزيز بن عبدالصمد عن سليمان التيمي عن عمَّار عن ابن عباس ، في الدم يخرج من الجرح ، في باب حدثنا فيه بأحاديث .

93- حدثنا أبوبكر بن أبي شيبة ثنا هشيم عن مغيرة عن إبراهيم ، أنه كان يقول : ما خرج من الجرح من شيء ، فهو بمنزلة الدم ، ومنه الوضوء .
94- حدثنا أبوبكر ثنا هشيم عن يونس عن الحسن قال : القيح والصديد ، ليس فيهما وضوء .
95- حدثنا عبيدالله بن معاذ ثنا أبي ثنا عمران قال لاحق بن حميد وهو أبو مجلز عن القيح يكون في الثوب أو الخرقة فيعصب على الجرح ؟ فقال : لم أسمع ( الله ) ذكر ( في ) ولكن الدم .
* سمعت أبا عبدالله يُسأل عن الصديد ؟ فقال : الصديد كأنه عندي أهون ... ... ... ... ... فاحشا كان يتوقاه .
* قال الأثرم : ففرق أبوعبدالله بين الصديد والدم ( لهذا الاحتياط فيه ... لم ... للدم وأخذ فيه بالاحتياط ، فقال : يعجبني أن يتوقاه .

**************** ( بَابُ مَا يُوْجِبُ الْوُضُوْءَ مِن النَّوْمِ ) ****************

قال الأثرم :
96- حدثنا القعنبي عن مالك عن زيد بن أسلم أنَّ عمر بن الخطاب قال : إذا نام أحدكم مضطجعا ، فليتوضأ .
97- حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد أنا سعيد الجُريْري عن خالد بن عَلاَّق أنَّ أبا هريرة قال : إذا استحق أحدكم نوما ، فقد وَجَبَ عليه الوضوء .
* قال الأثرم : سمعت أبا عبدالله يُسأل عن تفسير قول أبي هريرة : من استحق نوما فقد وجب عليه الوضوء .
فقال : هو أن يضطجع .
* قال أبو عبدالله : قال إسماعيل عن الجُرَيْرِي ، فسألناه عن استحقاق النوم . فقال : هو أن يضع جنبه .
98- حدثنا عفَّانُ ثنا أبان ثنا هشام بن عروة عن نافع أن ابن عمر كان إذا نام وهو قاعد ، لم يتوضأ ، وإذا وضع جنبه على الأرض فنام ، توضأ .
99- حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد عن أيوب عن نافع عن ابن عمر ، كان إذا نام قاعدا لم يتوضأ ، وإذا نام مضطجعا توضأ .
100- حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا عبدالله بن إدريس عن يزيد بن أبي زياد عن (ق / 7 / ب ) مِقْسَم عن ابن عباس قال : وجب الوضوء على كل نائم إلا من خفق برأسه خفقة أو خفقتين .
101- حدثنا عفان ثنا أبان ثنا هشام بن عروة ( عن أبيه قال : ) إذا استثقل نوما وهو قاعد ، توضأ .
102- حدثنا عفان ثنا أبان ثنا قتادة عن الحسن وسعيد قالا : إذا استثقل نوما ، وإن كان قاعدا ، توضأ .
103- حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد ثنا هشام أن أباه قال : إذا استثقل أحدكم نوما وهو يصلي فليتوضأ .
* قال الأثرم : وسمعت أبا عبدالله يُسأل عن رجل نام محتبيا أيتوضأ ؟
قال نعم يتوضأ ، قال : والمستند يتوضأ .
* قلت له : منامه ساجدا . قال : والساجد يتوضأ إذا أطال .
* قال أبو عبدالله : وأنا أقول النائم قاعدا إذا أطال النوم توضأ ، إلا أن القاعد والمتربع أهون من المحتبي والمستند .
قال الأثرم :
104- حدثنا عبيدالله بن معاذ ثنا أبي ثنا الأشعث عن محمد ، في الذي ينام قائما أو قاعدا ؟ قال : هو أعلم بنفسه .
105- حدثنا أبوعبيدة بن فيَّاض ثنا هشام بن أبي عبدالله الدستوائي عن قتادة عن أنس ابن مالك قال : كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ينتظرون العشاء الآخرة حتى تخفق رؤوسهم ، ثم يصلون ، ولا يتوضؤون .
106- حدثنا أبو عبدالله عن يحيى بن سعيد ثنا شعبة قال حدثني قتادة قال : سمعت والله أنس بن مالك يقول : كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ينامون ، ثم يصلون ، ولا يتوضؤون .
107- حدثنا موسى بن اسماعيل ثنا حماد أبنا ثابت البناني أن أنس بن مالك قال : أقيمت صلاة العشاء ، فقام رجل ، فقال : يا رسول الله إن لي إليك حاجة ، فقام يناجيه حتى نام القوم أو بعض القوم ، ثم صلَّى بهم ، ولم يذكر وضوءاً .
108- حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد عن أيوب وقيس عن عطاء عن ابن عباس ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أَخَّر صلاة العشاء ذات ليلة حتى نام القوم ، ثم استيقضوا ، ثم ناموا ، ثم استيقضوا ، فجاء عمر فقال : الصَّـلاة الصَّـلاة يا رسول الله ، فخرج فصلى ، ولم يذكر أنهم توضؤوا .
* قال : وسمعت أبا عبدالله وذكر له حديث أنس ، فقال : ما ... .. شيء أحسن من حديث أنس قال : كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ينامون ثم يصلون ولا يتوضؤون .
قال أبو عبدالله : هكذا قال شعبة ، وقال هشام : كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يخفقون برؤوسهم ، وقال ابن أبي عروبة يضعون جنوبهم ، وتبسم ابوعبدالله وقال هذا ( المعمول ) .... .... ... ... ..... سعيد فذكر الحديث .

***************** ( بَابُ الوُضُوءِ مِن الْقُبْلَةِ وَاللَّمْسِ ) *****************

قال الأثرم :
109- حدثنا الفضل بن دكين ثنا سفيان عن الأعمش عن إبراهيم عن أبي عبيدة عن عبدالله قال : القبلة من اللمس وفيها الوضوء .
110- حدثنا الفضل بن دكين ثنا حسن عن منصور عن هلال بن يساف عن أبي عبيدة عن أبيه قال : القبلة من اللمس .
111- وقال ابن جرير في تفسيره : حدثنا ابن بشار ثنا عبدالرحمن ثنا سفيان عن مخارق عن طارق عن عبدالله بن مسعود قال : اللَّمْسُ ما دون الجماع .
112- وروى مالك في الموطأ عن الزهري عن سالم بن عبدالله عن أبيه ، أنه كان يقول : قُبْلَةُ الرجل امرأته وجسَّها بيده من الملامسة ، من قبَّل امرأته أو جسَّها بيده فعليه الوضوء .
113- وقال ابن جرير حدثني يونس أخبرني ابن وهب اخبرني عبيدالله بن عمر عن نافع عن ابن عمر أنه كان يتوضأ من قبلة المرأة ، ويرى فيها الوضوء ويقول هي من اللَّمس .
114- وروى مالك في الموطأ عن ابن شهاب أنه كان يقول : من قُبْلَةِ الرَّجل امرأَته الوضوء .
وقال الأثرم :
115- حدثنا أو بكر بن أبي شيبة ثنا محمد بن فضيل عن ابن شبرمة عن الشعبي قال القبلة تنقض الوضوء .
116- وقال (ق / 8 / أ ) ابن جرير حدثنا وكيع ثنا ....................... ما دون الجماع .
117- وقال الأثرم : ... ... ثنا الفضل بن دكين ثنا سفيان عن مغيرة
118- حدثنا مسلم بن إبراهيم ثنا هشام عن حماد عن إبراهيم قال : إذا قبَّلت أو لمست أو باشرت وجب عليك الوضوء .
119- وروى أبو بكر بن أبي شيبة في مصنَّفه عن هشيم عن مغيرة عن إبراهيم قال : إذا قبَّل بشهوة نقض الوضوء .
120- حدثنا الفضل بن دكين ثنا إسرائيل عن إبراهيم بن مهاجر عن إبراهيم قال : الطَّهور من اللمس كالطَّهور من الغائط .
121- حدثنا أبوبكر بن أبي شيبة ثنا غندر عن شعبة عن الحكم وحمَّاد قَالا : إِذا قبَّلَ أو لمس فعليه الوضوء .
122- وقال ابن جرير ثنا يعقوب ثنا ابن عليَّة عن شعبة عن الحكم وحمَّاد أنهما قالا: اللمس ما دون الجماع .
123- وروى ابن أبي شيبة عن مغيرة عن حمَّاد قال ، إذا قبَّل الرجل امراته وهي لا تريد ذلك ، فإنَّما يجب الوضوء عليه ، وليس عليها وضوء ، فإن قبَّلته هي فإنَّما يجب الوضوء عليها ، ولا يجب عليه ، فإن وجد شهوة وجب عليها وجب عليها الوضوء .

قال ابن عبدالبر : هذا معنى قول مالك سواء .
وبقول مالك يقول الحسن بن حيّ .

* وقال الأثرم : سألتُ أبا عبدالله عن الرجل يقبِّل امرأَته عليه وضوء . قال نعم ، هو من الملامسة فعليه الوضوء .
قال أبوعبدالله : إذا قبَّلها لشهوةٍ ، فعليه الوضوء .
* قال الأثرم : وسألت أبا عبدالله مرَّة أخرى عن القبلة واللمس . فقال : فيه الوضوء إذا كان من شهوة .
124- وروى عبدالرزاق عن ابن عيينة عن يحيى بن سعيد عن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن عبدالله بن عبدالله بن عمر أن عاتكة بنت زيد قبَّلت عمر بن الخطاب وهو صائم فلم ينهها ، قال وهو يريد الصَّلاة ، ثم مضى فصلَّى ولم يتوضأ .
125- وقال ابن جرير : حدثنا ابن وكيع ثنا أبي عن سفيان عن أشعث عن الشعبي عن على { أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء } قال : الملامسة الجماع .
126- حدثني حميد بن مسعدة ثنا يزيد بن زريع ثنا شعبة عن أبي بشر عن سعيد بن جبير قال : ذكروا اللمس ، فقال ناس من الموالي : ليس بالجماع ، وقال ناس من العرب اللمس : الجماع ، قال : فأتيت ابن عباس فأخبرته ، فقال : من أي الفريقين كنت ؟ قلت : من الموالي
[ قال ] إنَّ اللمس والمس والمباشرة والجماع شيء واحد ، ولكن الله يكني عمَّا شاء بما شاء .
127- حدثنا محمد بن بشار (ق / 8 / ب ) ثنا محمد بن جعفر قال ثنا شعبة عن أبي قيس عن ابن عباس مثله .
128- حدثنا ابن بشار قال ثنا وهب بن جرير قال ثنا أبي عن قتادة عن سعيد بن جبير قال اختلفت أنا وعطاء وعبيد بن عمير في قوله (أو لامستم النساء ) فقال عبيد هو الجماع وقلت أنا وعطاء هو اللمس ، قال فدخلنا على ابن عباس فسألناه فقال غُلب فريق الموالي وأصابت العرب ، هو الجماع ولكن الله يكني و يعف .
129- حدثنا ابن وكيع ثنا مالك عن زهير عن حصين قال سألت مجاهدا عن ذلك فقال مثل ذلك .
130- حدثنا بشر ثنا يزيد ثنا سعيد عن قتادة والحسن قالا : هو غشيان النساء ،
قلت : وقد حكاه ابن أبي حاتم في تفسيره عن أبي بن كعب .

********************* ( فَصْلٌ ) **********************
قال الأثرم :
131- حدثنا الفضل بن دكين ثنا سفيان عن مغيرة عن إبراهيم قال : قبلة الصبي إنما هي رحمة ، ليس فيها وضوء .
* قال الأثرم : قال أبوعبدالله : وأما قبلة الرحمة فلا وضوء فيها .


************** ( بَابٌ ) ******************
قال الأثرم :
132- حدثنا الفضل بن دكين ثنا مسعر عن عطاء عن جابر أنَّ أبا بكر أكل لحماً ولم يتوضأ .
133- حدثنا القعنبي عن مالك عن محمد بن المنكدر وصفوان بن سليم أنهما أخبراه عن محمد بن إبراهيم عن ربيعة بن عبدالله بن الهدير أنَّه تعشى مع عمر بن الخطَّاب ، ثم صلَّى ولم يتوضأ .
134- حدثنا القعنبي ثنا مالك عن ضمرة بن سعيد قال : سمعت أبان بن عثمان يقول : رأيت عثمان بن عفان أكل خبزا ولحما ، ثم دعا بماء فغسل يديه ثم مضمض ثم صلَّى ولم يتوضأ .
135- حدثنا أحمد بن عبدالله بن يونس ثنا عبدالعزيز – يعني ابن أبي سلمة – ثنا محمد بن المنكدر عن جابر قال : أُتي رسول الله صلى الله عليه وسلم بما مسته النَّار فتوضأ وصلى ، ثم أكل بعد ذلك مثل ذلك فصلى ولم يتوضأ .
136- حدثنا عفان ثنا وهيب ثنا سهيل عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أكل كتف شاة فمضمض وغسل يديه وصلَّى .
137- حدثنا الفضل بن دكين ثنا هشام – يعني ابن سعد – عن زيد عن عطاء بن يسار عن ابن عباس قال : أكل رسول الله صلى الله عليه وسلم عظما من شاة ثم (خرج) فصلى ولم يتوضأ .
138- حدثنا أبوالوليد ثنا شعبة قال أخبرني أبو (ق / 9 / أ ) عون سمعت عبدالله بن شداد قال : قال مروان : كيف يُسأل أحدنا وفينا أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فأرسل إلى أم سلمة فسألها ، فقالت : خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فنشلت له كتف شاة من قدر فأكل ثم خرج إلى الصلاة .
139- حدثنا سريج بن النعمان حدثني فليح ثنا الزهري عن جعفر بن عمرو عن أبيه عمرو بن أمية أنه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم أكل عضوا فصلى ولم يتوضأ .
140- حدثنا القعنبي عن مالك عن يحيى بن سعيد عن بشير بن يسار أن سويد بن النعمان أخبره أنه خرج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عام خيبر حتى إذ كانوا بالصهباء وهي من أدنى خيبر صلى العصر ثم دعا بالأزواد فلم يؤت إلا بالسويق فأمر به فثُرِّيَ ، فأكل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأكلنا ، ثم قام إلى المغرب فمضمض ومضمضنا ، ثم صلى ولم يتوضأ .
141- حدثنا إبراهيم بن حمزة ثنا عبدالعزيز – يعني ابن محمد _ عن عمرو _ يعني ابن أبي عمرو – عن المغيرة بن أبي رافع عن أبي رافع مولى رسول الله ، أنه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأُتي بكتف شاة فأكل ثم قام إلى الصلاة ولم يمس قطرة ماء .
142- حدثنا إبراهيم بن حمزة ثنا عبدالعزيز عن عمرو عن عبيدالله بن عبدالله بن عتبة عن ابن مسعود أنه قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يأكل اللحم ثم يقوم إلى الصلاة ، فما يمس قطرة ماء .
143- حدثنا خالد بن خداش ثنا عبدالله بن وهب عن عمرو بن الحارث عن بكير عن كريب عن ميمونة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أكل عندها كتفا ثم صلى ولم يتوضأ .
144- حدثني ابن الطبَّاع ثنا عمرو بن محمد بن معاذ بن عمرو بن قيس الأنصاري قال سمعت هند ابنة سعيد بن أبي سعيد الخدري تحدِّث عن عمتها قالت : جاءنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عائدا لأبي سعيد ، فقدمنا إليه ذراع شاة فأكلها ، فأدركته الصلاة ، فدعا بماء فمضمض ثم قام فصلى الظهر .
145- حدثنا القعنبي ثنا فائد مولى عبيدالله بن علي بن أبي رافع عن عبيدالله بن علي عن جده قال : طبخت لرسول الله صلى الله عليه وسلم بطن شاة ، فأكل منه ، ثم صلى العشاء ، ولم يتوضأ .
146- حدثنا خالد بن خداش ثنا عبدالله بن وهب أنا حيوة بن شريح قال : سألت عقبة بن مسلم عمَّا غيَّرت النار ؟
فقال : قال كثير ، وكان من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم فوضع لنا طعاما فأكلنا ، ثم أقيمت الصَّلاة ، فصلينا ، ولم نتوضأ .
وقال الأثرم أيضا :
147- حدثنا معاوية بن عمرو ثنا زائدة عن سماك عن جعفر بن أبي ثور عن جابر – وهو ابن سمرة – أن النبي صلى الله عليه وسلم سُئِلَ : أنتطهر من لحوم الإبل ؟ قال : نعم ، قيل : انتطهر من لحوم الغنم ؟ قال إن شئت ، وإن شئت (ق / 9 / ب ) [ من هنا إلى نهاية الفقرة من سنن البيهقي الكبرى ] فدع قال أفأصلى في مرابض الغنم قال نعم قال أفأتطهر من لحوم الإبل قال نعم قال أفأصلى في مبارك الإبل قال لا .


********************* ( نهاية الموجود من القطعة ) *********************

هذا هو آخر القطعة الموجودة من المخطوط في الظاهرية بدمشق
مجموع91 ( ق 213-220)
ذكرها الألباني رحمه الله في فهرست مخطوطات الظاهرية ، المنتخب من مخطوطات الحديث الطبعة الأولى لدار المعارف (ص 297) برقم 790
قال الألباني رحمه الله (( قطعة في الطهارة )) يكثر فيها الرواية عن أحمد ، ولعلها من كتابه (( السنن )) .
وفي فهرس آل البيت (الحديث) (2/1245) رقم (64)

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

وكتب :
أبوعبدالرحمن
خالد بن عمر الفقيه الغامدي
بِلاَدُ غَامِدٍ – بَلْجُرَشِي – الْبَرَكَةُ

النصراوي
02-04-04, 08:43 AM
هذه القطعة اطلعت عليها مصورة بمكتبة الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية وعليها إلحاقات كثيرة وتوجد صورة منها بمكتبة الشيخ حماد الأنصاري وأشكر الناسخ الفاضل وإن كنت أظن أنه فاته كثير من الإلحاقات وأرجو أن يعجل بنشر هذه القطعة المفيدة .

خالد بن عمر
02-04-04, 03:26 PM
جميع الإلحاقات الموجودة بهذه القطعة تم إدراجها في المتن الأصلي
والسبب في ذلك
أن غالب هذه الإدراجات ذيلت بـ (( صح )) والتي تدل على أن الإلحاق تابع للمتن الأصل


إمَّا عن إخراجها فأنا متوقف فيه لأن الدكتور عامر صبري وعد بإخراج السنن للأثرم
ولا أدري هل يقصد هذه القطعة المختصرة أم أنه وقف على قطعة من السنن الأصلية .

فقد ذكر الشيخ (( ابن وهب )) أنه سمع أن هناك قطعة من سنن الأثرم في تركيا


***** ( تنبيه ) *****

هذه القطعة هي من مختصر سنن الأثرم وليست قطعة من السنن الأصلية
ولعل من يتأمل في ما جعلته باللون الأحمر يعرف ذلك

أسأل الله أن ينفع الإخوة بها
فالهدف هو نشر العلم بين أهله ، وأظن هذا الملتقى أصبح محط ركاب أهل العلم عامة والحديث خاصَّة وإن لم يشاركوا فيه .


أخوكم طويلب العلم
خالد بن عمر

عبدالرحمن الفقيه
03-04-04, 10:09 AM
جزى الله الأخ خالد خيرا وبارك فيه وفي علمه

وهذه القطعة في ملف مرفق.

خالد بن عمر
10-04-04, 09:23 PM
أخرج الدكتور عامر حسن صبري هذه القطعة والحمد لله

الرسالة الأصلية كتبت بواسطة المُصنف
وله في معرض ابو ظبي ثلاثة كتب جديدة:

2-
ا- من حديث الإمام سفيان الثوري، رواية السري بن يحيى عن شيوخه عن الثوري، ورواية محميد بن يوسف الفريابي عن الثوري،

ب- ويليه : سنن أبي بكر أحمد بن محمد بن هانئ الأثرم

كل هذه الكتب من دار البشائر في معرض أبو ظبي.

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=18569

أبو المنهال الأبيضي
07-04-05, 01:45 PM
نُشر في مجلة الأحمدية العدد السابع ، محرم 1422

خالد بن عمر
19-02-06, 01:09 AM
نُشر في مجلة الأحمدية العدد السابع ، محرم 1422

الذي نشر في هذا العدد هو سؤالات أبي بكر الأثرم لأحمد في الرجال .

وقد قابلت غالب ما نسخته مع ما طبعه الدكتور عامر حسن صبري وفقه الله .
وقد وجدت بعض الفروقات والأخطاء في قراءتي للمخطوط بسبب سوء تصوير النسخة التي عندي ، لعلي أنشط لتصحيحها ، ثم أنشر القطعة للإخوة من جديد إن شاء الله في الخزانة .

خالد بن عمر
17-02-07, 01:17 AM
توضيح

النص الذي وضعته هنا ، فيه أخطاء في قراءة النَّص مغيِّرة للمعنى أحيانا ، وقعت لأسباب :
1- أنها من المحاولات الأولى لي في نسخ المخطوطات ومقابلتها
2- لم يقابلها معي أحد بعد النسخ
3- صورة المخطوط الذي عندي غير جيِّدة

وبعد أن طبع الكتاب ، ثم وضع الأخ خليفة الكوَّاري صورة واضحة للمخطوط قمت بمقابلة ما نسخت هنا مع المخطوط والمطبوع فظهرت أخطاء فيما كتبت وأخطاء في المطبوع بتحقيق الدكتور عامر حسن وفقه الله

وإن شاء الله سأقوم بإعادة كتابتها ليستفيد الإخوة ، فلعل الله يعفر ما وقعت فيه من زلل

محمد بن جرير
03-07-09, 12:04 PM
ليتك تعيد الكتابة .....أحسن الله إليك

سيدي محمد اندَيَّه
20-09-15, 04:02 PM
جزاكم الله خيرا وبارك فيكم
الأولى أن تنبه على الأخطاء الموجودة في المطبوع وتنشر التصويبات هنا في ملف وورد كجدول يحتوي على الخطأ والصواب ورقم الصفحة والسطر...