المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل تتمنى المرأة أن تكون رجلاً؟ ولماذا؟!


أم شمس الدين بكر
26-09-09, 03:48 AM
(وَلا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا)
(قوله تعالى : ( ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضكم على بعض ) الآية ، قال مجاهد : قالت أم سلمة : يا رسول الله إن الرجال يغزون ولا نغزو ولهم ضعف ما لنا من الميراث ، فلو كنا رجالا غزونا كما غزوا وأخذنا من الميراث مثل ما أخذوا . فنزلت هذه الآية .

وقيل : لما جعل الله عز وجل للذكر مثل حظ الأنثيين في الميراث ، قالت النساء : نحن أحق وأحوج إلى الزيادة من الرجال ، لأنا ضعفاء وهم أقوى وأقدر على طلب المعاش ، فأنزل الله تعالى : ( ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضكم على بعض ) [ ص: 205 ]

وقال قتادة والسدي لما نزل قوله : ( للذكر مثل حظ الأنثيين ) قال الرجال إنا لنرجو أن نفضل على النساء بحسناتنا في الآخرة فيكون أجرنا على الضعف من أجر النساء كما فضلنا عليهن في الميراث فقال الله تعالى : ( للرجال نصيب مما اكتسبوا ) من الأجر ( وللنساء نصيب مما اكتسبن )

معناه : أن الرجال والنساء في الأجر في الآخرة سواء ، وذلك أن الحسنة تكون بعشر أمثالها يستوي فيها الرجال والنساء ، وإن فضل الرجال في الدنيا على النساء .

وقيل : معناه للرجال نصيب مما اكتسبوا من أمر الجهاد وللنساء نصيب مما اكتسبن من طاعة الأزواج وحفظ الفروج ، يعني إن كان للرجال فضل الجهاد فللنساء فضل طاعة الأزواج وحفظ الفروج .

قوله تعالى : ( واسألوا الله من فضله ) قرأ ابن كثير والكسائي وسلوا ، وسل ، وفسل إذا كان قبل السين واو أو فاء بغير همز ، ونقل حركة الهمزة إلى السين ، والباقون بسكون السين مهموزا . فنهى الله تعالى عن التمني لما فيه من دواعي الحسد ، والحسد أن يتمنى زوال النعمة عن صاحبه ويتمناها لنفسه ، وهو حرام ، والغبطة أن يتمنى لنفسه مثل ما لصاحبه وهو جائز . قال الكلبي : لا يتمنى الرجل مال أخيه ولا امرأته ولا خادمه ، ولكن ليقل اللهم ارزقني مثله ، وهو كذلك في التوراة كذلك في القرآن . قوله : ( واسألوا الله من فضله ) قال ابن عباس : واسألوا الله من فضله : أي : من رزقه ، قال سعيد بن جبير : من عبادته ، فهو سؤال التوفيق للعبادة ، قال سفيان بن عيينة : لم يأمر بالمسألة إلا ليعطي . ( إن الله كان بكل شيء عليما ) . ) تفسير البغوي

لأول مرة أعلنها على الملأ أني أغبط الرجال !
لا لأنهم يجلسون خلف مقود السيارة !! لا والله
ولا لأنهم يخرجون دون جلباب !! كلا والله
ولا لأن لهم الولايات العامة !! كلا والله
ولا ولا ولا ......

بل والله ما دفعني إلى كتابة هذه الأحرف إلا مكابدة حسرااات على شباب ما قدّروا ملازمة الأشياخ وظنّوا أن الشباب والفراغ لهم يدوم !
كما ظنّوا ظنَّاً أنّ حضورهم بعض الدروس آخر الصف فيه الغنية وقد بلغوا به التمام !
أنَّى لهم هذا !!
كلما رأيت شيخاً تحلقوا حوله تلاميذه تمنيت أني أحدهم !!
وكلما رأيت طائفاً بالبيت أو معتكفاً آخر العشر من رمضان رددت في نفسي: (الحمد لله ، لله في أقداره وتدبيره الحكمة البالغة)
أكتب هذه الأحرف ليعلم كل من تقاعس عن إتباع العمرة العمرة والحجة الحجة وتقاعس عن ثني الركب عند المشايخ الكبار وملازمتهم أنَّ هناك من تتمنى أن تستطيع مثل هذا ، وهي على يقين أنه هذا من لذائذ هذه الدنيا التي غفل عنها من غفل والله المستعان..!
بل تعجبون إذا قلت أني أسألها الله الكريم في الجنة !!
كل من مرَّ على هذه الأحرف أسأل الله أن يجعله قد قرأها بنور بصيرته لا بصره ، وليقدر نعمة الله عليه فلا يفوتن ساعة إلا في مكان وحال يحب أن يراه الله فيه ، بل في (أحب) مكان وحال إلى الله..!

عزائي دائماً هم أولادي ، فأسأل الله أن يقرّ بهم عيني حتى لا أراهم إلا على طاعة الله دائمين ... !
والله من وراء القصد
(وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ)

أم شمس الدين بكر
26-09-09, 03:58 AM
مشكلة في إنزال الموضوع تسببت في تكراره فمعذرة ، ولعل الإدارة تحذف ما تكرر .

أم مجاهد
26-09-09, 10:48 AM
ماشاء الله - مقالة رائعة

جزاك الله خيرا

وابشري بالخير

فلله الحمد والمنة - الآن ونحن في بيوتنا نستمع للعلماء في كل مكان - فقط إستعانة بالله ودعاء - وعزيمة وصبر على الطلب - وتنظيم للوقت - وستنالين خير كثير بإذن الله

وأسأل الله أن يقر عينيك بصلاح أبنائك وعلمهم ونفعهم - آمين

أم شمس الدين بكر
28-09-09, 01:55 AM
وإياكِ أختي أم مجاهد

نسأل الله من فضله
نحاول أن نلحق بالركب ولو تأخرنا لكن نسأل الله أن نكون دوماً في الطريق !
لكن ليس من يسمع أشرطة الشيخ كمن يحضر وليس بينه وبين الشيخ إلا أشباراً ! ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء .

وأضيف: كم من مفرطٍ بلذائذ الصفوف الأولى في المسجد وأخصّ صلاة الفجر بالذكر ، فيالذاك الشهد ما أحلاه !
مرّات صليتها في المسجد ومكثتُ في مصلاي حتى أشرقت الشمس فلمَّا خرجت من المسجد لكأن الرحمات والسكينة غمرت قلبي !
ويذكرني مشهد الصفوف الأولى بقول الله عز وجل على لسان موسى صلى الله عليه وسلم (وعجلت إليك ربِّ لترضى) فأين أصحاب الصفوف الثانية والثالثة والرابعة ووو من هذا؟!
أحدثُ نفسي أحياناً: لربما فَقَد بعض الرجال هذه المعاني الإيمانية لأنهم اعتادوا على الغدوة والروحة إلى المسجد حتى أضحى عادة !
فيحتاج سكّر إيمان هذا إلى تحريك حتى تظهر الحلاوة مرّة أخرى !

تأسرني قراءة الإمام في صلاة الفجر حتى أنّه إذا بدأ في الصلاة قبل أن أفرغ من صلاتي لا أستطيع أن أركز في صلاتي لو دخلتُ بها وهو يقرأ ، بل أفتح نافذة الغرفة وأستمع حتى يكبر للركعة الثانية ، وقَبَس (إنَّ قرءان الفجر كان مشهوداً) يضيء كل خلية عصبية فيّ.

أبو اليقظان العربي
29-09-09, 06:58 PM
جزاكم الله خيرا على نيتكم الطيبة
لكن يكفيكي :
فما التأنيث لاسم الشمس عيب ولا التذكير فخر للهلال

وفي القرآن من ( من عمل صالخا من ذكر أو أنثى ) كثير .... والنساء شقائق الرجال .

المحبرة
29-09-09, 07:16 PM
وفي القرآن من ( من عمل صالخا من ذكر أو أنثى ) كثير .... والنساء شقائق الرجال .
قال تعالى : " من عمل صالحا من ذكر أو أنثى "

أختي أم شمس الدين جزاك الله خيرا ،،

أم ديالى
29-09-09, 08:08 PM
والله انا اتمنى ان اكون رجلا لاني لم استطع ان اجاهد ، عندما اسمع او أقرأ ان فلان نفر الى ( دولة العراق الاسلامية ) أو افغانستان اتحسر واتمنى لو كنت مثله ... اللهم ارزقني الشهادة في سبيلك ياااا حي يا قيوم

ام سفيان الرفاعي
06-02-10, 10:29 PM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اردت ان اشارك بكلمات بسيطه في هذا الموضوع الطيب ....اخيتي الحبيبه ام شمس اضاء الله قلبك بالايمان ...فاني تأثرت بكلامك كثيرا غير أني ما تمنيت أن أكون رجلا أبدا فأنا أظن أن الرضا باختيار الله لنا علي هذه الصوره (أقصد امرأة )يعدل هذا كله ...وتستطيعين أن تضربي في جميع أبواب الخير بسهم ...فصدقا كلما طالعت سير الربانيات امهاتنا الصحابيات و التابعيات ومن تلاهن أشعر بمدي قذامتي امامهن فتري الواحده منهن رضي الله عنهن أجمعين في بيتها أم قدوه ومربيه مثاليه تخرج العلماء والمجاهدين ..ثم هي مع زوجها نعم الحليله والربيبه والمعينه ...ثم هي حيال العلم وطلبه محدثه أو فقيهه أو معلمه للقران أو شارحه له أو جامعه لكل هذا ....ثم هي في مجال الدعوه داعيه تؤمر هذي وتزجر هذي بالحكمه والموعظه الحسنه .....ثم اذا نادي نداء الجهاد وحمي الوطيس وجدتيها من المجاهدات باموالها أو بأعز ما تملك وهم فلذات أكبادها .........ثم هي حيال العباده والزهد والورع فحدثي ولا حرج
ألخص ......كانت الواحده منهن (زوجه &أم &عابده &عالمه&مجاهده&......) فالامر فقط يحتاج الي نيه واخلاص واستعانه وتنظيم للوقت وسترين العجب باذن الله ...... فكم من امراه تعدل مئات الرجال (اعني الذكور)
فلا التأنيث لاسم الشمس عيب$ ولا التذكير فخر للهلال
فالله اسال ان ييسر لنا الخير وان ييسرنا للخير وان يبلغنا مما يرضيه امالنا فان لم يكن فنية المرء خير من عمله.... فانه قادر .......
.فأخيرا أخيتي أم شمس جزاك الله خيرا ونفع بك أينما حللتي وأقر عينك بأولادك علماء ومجاهدين المستقبل باذن الله ....(وأرجو الا اكون اثقلت عليك فلست الا متطفله علي هذه الرؤؤس الكبار )

د. محمد العطار
15-02-10, 04:04 PM
من ناحية الطب النفسي ...
يُعد هذا خللا في التركيب النفسي لصاحبته، وبالمثل للرجل ...

يمكن مراجعة قسم الهوية الجنسية في كتب الطب النفسي

عَامِّيَّةُ
15-02-10, 09:50 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

نحاول أن نلحق بالركب ولو تأخرنا لكن نسأل الله أن نكون دوماً في الطريق !
لكن ليس من يسمع أشرطة الشيخ كمن يحضر وليس بينه وبين الشيخ إلا أشباراً ! ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء .

يقول الشيخ الحوينى- حفظه الله-
(( إنما العلم للرجال فقط العلم بتاع الرجاله بس آي امرأة مع احترامي عشان مفيش واحدة تفكر إني بفطس في الكل آي امرأة مهما صعدت هي مقلدة أو عامية))
http://www.fajjralislam.com/almansory/fadfada14-01-09.wmv

((المرأة مهما فعلت ولو شقت نصفين لا تصل فى العلم إلى عشر معشار رجل ))
شريط فوضت أمري إليك

قال الشيخ محمد صالح المنجد:
((الأصل في التصدي لتعلم أحكام الشرع أن يكون الرجل هو المعلم ))
http://www.islamqa.com/ar/ref/134785

قال العلامة الألباني رحمه الله:
((المعهود أن يتولي تعليمهن العلماء الصالحون))
"السلسلة الصحيحة" (6/179) .

يعني المرأة تلميذة فقط

جزاك الله خيرا يا حبيبة ابشرك بأني أنا أشاركك الخلل النفسي

ربما السبب هو شيخ سألته سؤال في العقيدة بعد أن اتعبني البحث فيه ساعات يرد بـ:ملكيش دعوة

أو هو انني عندما ذهبت الأسبوع الماضي لدرس الفقه وجدتهم هدموا مصلي النساء ولا مكان لحضوري

قال صلي الله عليه وسلم
"المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كلٍ خير احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز وإن أصابك شيء فلا تقل: لو أني فعلت كان كذا وكذا ولكن قل: قدر الله وما شاء فعل فإن لو تفتح عمل الشيطان" رواه مسلم

أم محمد
16-02-10, 12:11 AM
السلام عليكم
والله أنا عكس تفكيرك أختي فالرجل وما له من فضل هو أسوأ حظا في هدا الزمان خصوصا عندنا في المغرب أول ما يخرج الشارع يجد أمامه (الكاسيات العاريات ) وحتى في الأخبار - كالجزيرة - مما يستدعي تقوى أكبر إن أراد عدم جمع السيئات بالقناطير، في العمل مَشَاقّْ أكثر بحثا عن لقمة عيش أولاده .
أما طلب العلم فمن قال أن النساء لا يستطعن طلبه ولنا في أمهاتنا نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة حيث قالت أمناعائشة رضي الله عنها : نعم النساء نساء الأنصار ! لم يكن يمنعهن الحياء أن يتفقهن في الدين .
ثم التاريخ يشهد لنساء كثيرات بتفوقهن وأدكر منهن
عالمات وفقيهات
*في الغرب الإسلامي، كانت فاطمة الفهرية أم البنين، التي بنت جامع القرويين في فاس في القرن الثالث الهجري، الذي صار بعد فترة وجيزة من بنائه، جامعة إسلامية هي الأولى من نوعها في العالم الإسلامي، بل في العالم كله، كانت عالمة فاضلة محسنة، كما كانت أختُها مريم، التي بنت جامع الأندلس في فاس أيضاً.....

*ومن المحدثات الفقيهات في الغرب الإسلامي ايضا، اسماء بنت اسد بن الفرات، التي تعلمت على يد أبيها صاحب الإمامين الكبيرين أبي يوسف ومالك بن أنس .واشتهرت برواية الحديث والفقه على مذهب أبي حنيفة.

*وخديجة بنت الإمام سحنون العالمة الجليلة التي قال عنها الإمام القاضي عياض في كتابه «ترتيب المدارك وتقريب المسالك لمعرفة أعلام مذهب مالك»: «كانت خديجة عاقلة عالمة ذات صيانة ودين، وكان نساء زمانها يستفتينها في مسائل الدين ويقتدين بها في معضلات الأمور»، وقد ذكر ابن حزم في كتابه الشهير المترجم الى معظم لغات العالم «طوق الحمامة في الألفة والايلاف»، ان النساء في الأندلس كن يعملن في مهن متعددة، منها الطب والدلالة والتعليم والصنائع كالغزل والنسيج، وقد ذكر فيه أنه تعلم عليهن في صغره.

*وفي العصر المرابطي بالغرب الإسلامي، كانت تميمة بنت السلطان المغربي يوسف بن تاشفين، من البارعات في العلم، كذلك كانت أم عمرو بن زهر أختُ الطبيب المشهور أبي بكر بن زهر ماهرة في الطب النظري والعملي.
*وفي العصر السعدي بالمغرب ايضا، اشتهرت نساء عالمات، منهن مسعودة الوزكتية التي اعتنت بإصلاح السبل، وبنت القناطر والجسور والمدارس.

*وفي أول عصر الدولة العلوية التي تأسست في المغرب في القرن السابع عشر الميلادي، اشتهرت نساء عالمات، منهن الأميرة خناثة بنت بكار، ورقية بنت بن العايش، وصفية بنت المختار الشنقيطية.
*فاطمة بنت عباس أبي الفتح. كانت وافرة العلم ,تسأل عن دقائق المسائل,وتتقن الفقة اتقانا بالغا...
يقول ابن كثير فيها.......(كانت من العالمات الفاضلات تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر.
وتفعل مالا يقدر علية الرجال,وكان ابن تيمية يثني عليها ,.....وإذا علم انها ستحضر درسة استعد لها لكثرة وحسن مسائلها وسرعة فهمها)


*نضار بنت محمد الاندلسي النحوي.كانت عالمة فاضلة قال عنها النابلسي :كانت تفوق كثير من الرجال في العبادة والفقة ...وكان ابوها يقول:ليت اخاها مثلها.

- ثم قبل هدا وداك أين نحن من قول أم عطية رضي الله عنها قالت: (غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم سبع غزوات، أخلفهم في رحالهم فأصنع لهم الطعام، وأداوي الجرحى، وأقوم على المرضى) رواه مسلم
وأذكر هنا جزءاً من كلام الدكتور يوسف القرضاوي، فهو يقول:
"أرجِّح عدم التضييق في معنى الجهاد، بحيث لا يقتصر على الجهاد بمعناه العسكريِّ المحض،
إنَّ الجهاد قد يكون بالقلم واللسان، كما يكون بالسيف والسنان، وقد يكون الجهاد فكريّا، أو تربويّا، أو اجتماعيّا، أواقتصاديّا، أو سياسيّا، كما يكون عسكريّا، وكلُّ هذه هي أنواعٌ من الجهاد، المهمُّ أن يتحقَّق الشرط الأساسيُّ لذلك كلِّه، وهو أن يكون "في سبيل الله" أي في نصرة الإسلام وإعلاء كلمته في الأرض، فكلُّ جهادٍ أريد به أن تكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله، أيًّا كان نوع هذا الجهاد وسلاحه.

أما كون الرجال ينفقون فهدا تكليف أكثر منه تشريف
والله أعلم

د. محمد العطار
16-02-10, 11:51 AM
الاخوة والاخوات ...
الموضوع: اقوال السلف في المرأة (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=203567) ... ذو صلة ..
ومنه:
بالرغم من ان المرأة نصف المجتمع، وبالرغم من ان المستجدات في هذا الامر اكثر من ان تحصى، وبالرغم من خطر الموضوع وعلم اعداء الاسلام والمجتمع بهذا ... وسيطرتهم على ثغوره ...
فالموضوع لم يُطرق كما يجب ... ففي هذا المنتدى لم اجد الا حوالي 80 موضوع تحوي (المرأة) جلها غير مفيد ...

والخلاصة المفيدة منها:

واقوم فيه بجمع:
والمطلوب
تجميع النصوص حول المراة قبل العصر الحديث ... من اقوال السلف، والحالة الاجتماعية و ...
ومجال البحث:
عمل المراة
تعلم المراة
خروج المراة من المنزل

... شكر خاص لـ ام محمد على النماذج التاريخ، وساضيف فيما بعد البقية

أم مجاهد
19-02-10, 03:45 AM
أم محمد - أحسن الله إليك

مشاركة قيمة ممتعة ونافعة

أسال الله ان يسعدك في الدارين

أم مجاهد
19-02-10, 04:09 AM
وهذا عرض تقديمي من إعداد الدكتورة أميرة الصاعدي بعنوان (المرأة العالمة)

http://www.uqu.edu.sa/files2/tiny_mce/plugins/filemanager/files/4160137/al3alemh.ppt#299,1,الشريحة 1

فيه ما يزيد الهمة في طلب العلم وتعليمه

أم شمس الدين بكر
19-02-10, 06:33 AM
جزاكم الله خيراً

ابو بكر المغربي
19-02-10, 11:19 AM
جزاك الله خيرا

أم محمد
19-02-10, 03:20 PM
بارك الله فيكم إخوتي وزادكم علما وفضلا

طالبة العلم سارة
19-02-10, 05:07 PM
بوركت أختاه
والحمدلله لم أتمنى أن لو كنت رجل ولكن إن صح التعبير غبطت الرجال على كونهم رجال في موضعين : في ساحات الجهاد وفي حلق العلم .

عبدالله الجنوبي
19-02-10, 07:14 PM
ليه؟
والحرمة ما تجاهد ولا تطلب العلم؟!
وأشكر الأخت أم محمد على كتابتها الطيبة
وصدقت والله يا أختي
إن الرجل اليوم يحتاج إلى مجهود مضاعف حتى يحافظ على سلامة دينه مقارنة بأزمنة مضت

أم شمس الدين بكر
01-03-10, 05:57 AM
وليس الذكر كالأنثى .. لأنها أفضل (د.نوال العيد)
http://www.daralhayat.com/print/110405

أم شمس الدين بكر
05-03-12, 07:34 AM
الآن أقول ملء القلب والروح الحمد لله أن خلقني أنثى.

يكفيني أن يطمئن قلبي أن الله لن يسألني يومًا ماذا فعلتِ بالجهاد؟ ماذا فعلت لإخوانك لما استغاثوا بك واستنصروك على الظالم؟!

يارب أخرج منا ذرية طيبة مباركة تقيم دينك وترفع رايتك

صيته بنت خالد
05-03-12, 10:36 AM
لا تأخذكم الأماني عن العمل ..

أمة القادر
05-03-12, 02:33 PM
الآن أقول ملء القلب والروح الحمد لله أن خلقني أنثى.

يكفيني أن يطمئن قلبي أن الله لن يسألني يومًا ماذا فعلتِ بالجهاد؟ ماذا فعلت لإخوانك لما استغاثوا بك واستنصروك على الظالم؟!

يارب أخرج منا ذرية طيبة مباركة تقيم دينك وترفع رايتك


واأسفا ....
حقا إني اشفق على إخواني من الرجال ..

بل أشفق على أمة الإسلام كلها .. ما أكثر جراحاتك يا أمتي ...

بأي دمع أبكيك و قد ** كثر البواكي فما يغنيك

طالبة فقه
06-03-12, 12:39 AM
الحمدلله الذي خلق فسوى وقدر وهدى ،اني اغبط الرجال على صلاة الجماعة في المسجد وفضلها وفضل المشي اليها ... هنيئا لهم والله وقد قال صلى الله عليه وسلم : (( صلاة الرجل في جماعة تَضْعفُ على صلاته في بيته وفي سوقه خمساً وعشرين ضعفاً ، وذلك أنه إذا توضأ فأحسن الوضوء ثم خرج إلى المسجد ، لا يُخْرِجُه إلا الصلاة ، لم يخطُ خطوة إلا رُفِعَت له بها درجة ، وحُطّ عنه بها خطيئة ، فإذا صلَّى لم تزل الملائكة تُصلِّي عليه ، ما دام في مُصَلاّه ما لم يُحْدِث : اللهم صلّ عليه ، اللهم ارحمه ، ولا يزال في صلاة ما انتظر الصلاة )) [ متفق عليه ] . يالله...
ووالله اغبطهم على سعة المجال لهم في الدعوة الى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ..والجهاد في سبيله . 
وبارك الله فيكم وجزاكم خيرا

أبو سليمان خالد بن محمد أيت علي الإدريسي
06-03-12, 03:42 AM
من ناحية الطب النفسي ...
يُعد هذا خللا في التركيب النفسي لصاحبته، وبالمثل للرجل ...

يمكن مراجعة قسم الهوية الجنسية في كتب الطب النفسي
أشهد الله أمام الملّأ أن فهمك سقيم عليل.. وهل تمنت الأخت أن تكون رجلا وتغير جنسها حتى تقول ما قلت؟ إن فهمت كلامها على ذلك الوجه فما أكثر البلداء..
إن الأخت تمنت لو أمكنها العمل بعمل الرجال لا أن تكون رجلا.. فافقه أيها الفقيه....

د. محمد العطار
07-03-12, 11:46 PM
أشهد الله أمام الملّأ أن فهمك سقيم عليل.. وهل تمنت الأخت أن تكون رجلا وتغير جنسها حتى تقول ما قلت؟ إن فهمت كلامها على ذلك الوجه فما أكثر البلداء..
إن الأخت تمنت لو أمكنها العمل بعمل الرجال لا أن تكون رجلا.. فافقه أيها الفقيه....
عزيزي ..
ستجد في الرد رقم 12 اني كنت اجمع عدة امور حول المراة، وكان فيه نصاً:

ففي هذا المنتدى لم اجد الا حوالي 80 موضوع تحوي (المرأة) جلها غير مفيد

والواقع، اني ما كتبته اعلاه، يتعلق بموضوع ضمن الـ 80، جاء خطا هنا، لما يسببه العنوان (دون الموضوع) من لبس .. وذلك اني افتح الكثير من الصفحات، وبعد ان اقراها اكتب في بعضها ... ويحدث احياناً ان يختلط رد موضوع بموضوع آخر ...
ردك السابق، جعلني اراجع نص الموضوع، وانتبه لما حدث من خطا في كتابة رد لا يمت بصلة لهذا الموضوع ... ولا يفهم منه وجود خلل نفسي لدى كاتبه ...

اعتقد ان الصورة اتضحت، وعليه فاني اشهد الله امام الملا :) بانك استعجلت في اتهامي بفهم سقيم عليل :) ... فانتبه ايها النبيه :)

أم علي طويلبة علم
09-03-12, 10:41 PM
السؤال :
لماذا يكافأ الرجل في الجنة بالعديد من الحور وليس الأمر كذلك بالنسبة للمرأة ؟ في الحقيقة فإنها يجب أن تشترك في زوجها مع الآخرين (الحور والزوجات).
هل هناك شيء آخر عن هذا الموضوع لا أعرفه ، أعلم أنه سيكون في الجنة شيء أكثر من مجرد الزواج وأزواجهن ولكني لا زلت أريد جواباً لهذا السؤال .
هذا الموضوع يدور في خلدي منذ زمن طويل .



الجواب :
الحمد لله
تمنى بعض الصحابيات أن يكنَّ رجالاً يجاهدن في سبيل الله ، فأنزل الله تعالى : ( ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضكم على بعض للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن واسألوا الله من فضله إن الله كان بكل شيء عليماً ) النساء/32 فنهى تعالى النساء عن تمني ما هو من خصائص الرجال فقد جعل الله للرجال نصيباً مقدراً من العمل في الدنيا ولهم نصيب من الجزاء المقدر في الآخرة وللنساء كذلك ، فأسالوا الله الكريم الوهاب يعطيكم من فضله بدلاً من التمني ، فالله أعلم بما يُصلح عباده فيما قسمه لهم من الخير .

الإسلام سؤال وجواب

الشيخ محمد صالح المنجد
http://islamqa.info/ar/ref/5710

أمة الوهاب شميسة
09-03-12, 10:50 PM
سبحان الله !
ولا مرة فكرت هكذا!
أنثى أنثى ، ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير !؟
الأكيد ان هذا أفضل وضع لي ، كما هو أفضل وضع لكَ ولكِ ... وهذا أغرب موضوع مرّ عليّ هنا ( بتعليقاته أقصد .. ) ، سبحان الله !