المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة مضحكة فيها عبرة لأحد تلامذة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى


سمير بن لوصيف
02-10-09, 02:35 PM
قصة من كتاب " رحلتي إلى النور " للشيخ مازن الغامدي رحمه الله تعالى

إن التأقلم مع الحياة الجديدة وفي جو جديد يحتاج لصبر ومثابرة.. <?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>
حاولنا جميعا أن نتناسى ما مضى ونبدأ حياتنا الجديدة وبهمة ونشاط <o:p></o:p>
أذكر أن أول شيء عانينا منه هو الاستيقاظ لصلاة الفجر!! <o:p></o:p>
هذا هو الواقع!! <o:p></o:p>
حينما كان يؤذن الريس وهو لقب مؤذن الجامع الكبير.. <o:p></o:p>
كانت سماعات المسجد ترن في آذاننا فيقوم الطلاب جميعا.. <o:p></o:p>
حيث أوصلت لمنائر السكن سماعات أمر شيخنا بوضعها .. <o:p></o:p>
فلا يبقى لأحد حجة على فوات الصبح.. <o:p></o:p>
بل كان الشيخ رحمه الله إن رأى وهو في طريقة للمسجد .. نافذة مضاءة وظن أن أحدا غرفته ولم ينزل للصلاة <o:p></o:p>
يصعد إليه فيضرب عليه الباب ليوقظه للصلاة .. <o:p></o:p>
وكم مرة فوجئت بقرع الباب فأجد الشيخ أمامي!! <o:p></o:p>
فلا تهاون عند الشيخ في ذلك.. <o:p></o:p>
أما هنا فالوضع مختلف!! <o:p></o:p>
يؤذن مؤذننا بارك الله فيه بصوت لا تكاد تسمعه.. <o:p></o:p>
وكان رجلا مسنا .. <o:p></o:p>
ونحن غالبا نسهر للمذاكرة كعادة الطلبة.. <o:p></o:p>
ومن المعيب أمام الله ثم عباده أن يظهر طلبة العلم أمام الناس <o:p></o:p>
بأنهم أكسل الناس عن صلاة الفجر .. <o:p></o:p>
اسمحوا لي أن اروي لكم إحدى معاناتي مع المنبهات.. <o:p></o:p>
اشتريت لسكني الجديد منبها فكسرته مرارا وأنا نائم لا أشعر!! <o:p></o:p>
كانت تصيبني كآبة حينما استيقظ بعد خروج الناس من المسجد.. <o:p></o:p>
وتزيد كآبتي حينما أرى شيخنا في الظهر فيقول لم أرك فجر اليوم!! <o:p></o:p>
فأرخي رأسي حياء وأخبره أنني نمت عن الصلاة!! <o:p></o:p>
فيعرض الشيخ عني معاتبا لتكرر ذلك مني!! <o:p></o:p>
كان الأخ سعود في أول الأمر أخفنا نوما ولكنه رجل حيي يطرق الباب بأدب ثم ينصرف. <o:p></o:p>
فلا يغني ذلك عني شيئا.. <o:p></o:p>
وليته خلع الباب وأيقظني فلا ألومه.. <o:p></o:p>
حينما تكررت الحال .. <o:p></o:p>
ذهبت لمحل الساعات فقلت للعامل.. <o:p></o:p>
أعطني منبها قويا يصدر صوتا مزعجا !! <o:p></o:p>
كان رجلا لبيبا فيما يظهر.. <o:p></o:p>
قال : أكيد عندك مشكلة في النوم !! <o:p></o:p>
عندي لك ساعة ممتازة تصدر صوت مزعج وإغلاق المنبه يحتاج لشخص مستيقظ!! <o:p></o:p>
يعني ماذا ؟؟ <o:p></o:p>
قال : جرب وسترى!! <o:p></o:p>
نقدته 120 ريالا!! <o:p></o:p>
وأخذت ذلك المنبه السحري.. <o:p></o:p>
حينما رن فجرا قبل الأذان أصدر صوتا مهولا يذكرك بجرس المدارس .. <o:p></o:p>
قفزت من فراشي وبحثت عن مكان الإغلاق في المنبه فلم أجده !! <o:p></o:p>
بقي المنبه يصم أذني وظننت أن الجدار سيسقط من صوته حتى هممت أن أرطمها به لتلحق صاحباتها!! <o:p></o:p>
ولكنني استيقظت وهذا هو القصد!! <o:p></o:p>
ذهبت للعامل ضحى وقلت له : كيف أغلق هذه الساعة يا رجل؟؟ <o:p></o:p>
ضحك وقال: هنا وأشار لموضع الإغلاق حيث صنعت الشركة موضعا تحتاج لمعاناة ومشقة بضغط عدة أزرار وعلى كل فقد انتشرت ويعرفها من يعاني مثل معاناتي حينها!! <o:p></o:p>
يقولون إذا كثر المساس قل الإحساس .. <o:p></o:p>
بعد مدة اعتدت على صوت جرس تلك الساعة بحيث أنني لم أعد استيقظ على صوتها المروع !! <o:p></o:p>
فمن أين لي بساعة أخرى!! <o:p></o:p>
جلست مع سعود وأحمد وقلت لهما أنا عجزت في أمري رجاء ابحثوا لي عن حل ..؟؟ <o:p></o:p>
فاشتكيا أنهما صارا يعانيان مثل معاناتي وبأنهما بسبب السهر والبرد تفوت عليهما الصلاة مرارا .. <o:p></o:p>
قررنا في تلك الليلة أن نربط الساعة بحبل فوق مروحة الغرفة!! <o:p></o:p>
ونجرب ذلك فمن يستيقظ أولا يوقظ الآخرين !! <o:p></o:p>
في اليوم التالي سمعت جلبة في الغرفة المجاورة <o:p></o:p>
فدخلت على جيراني <o:p></o:p>
فرأيت سعود وأحمد يقفزان كالمجانين كل يريد الوصول لتلك الساعة <o:p></o:p>
الرهيبة ليغلق صوتها الذي يصم الآذآن!! <o:p></o:p>
لا أنسى أبدا منظرهما المضحك وهما يصرخان ويولولان .. <o:p></o:p>
حتى انزلاها .. <o:p></o:p>
وقالا لي :خذ ساعتك هذه لا نريد أن نراها مرة أخرى ..!!

احمد ابو معاذ
02-10-09, 02:56 PM
قصة جميلة جزاك الله خير

أبو الهمام البرقاوي
02-10-09, 03:24 PM
رحم الله مالكا ً ...

جزاك الله خيرا على هذه القصة المشوقة ..

وليتني مثل مالك يستيقظ على المنبه ... عندي ساعة الفجر وترن وتخرق الأذان عندما أكون مستيقظا .. أما لو كنت نائما فألف ساعة فجر وعصر لا توقظني .. ترن رنة الصلاة ووقت العمل ويؤذن .. والله لا أستيقظ البتة

وتوقظني الوالدة - حفظها الله - طبعا ساعة حتى أستيقظ فأنا أعاني بشدة .. الله يوفق الجميع

إحسـان العتيـبي
02-10-09, 03:38 PM
رحم الله الشيخ مازن الغامدي
وأنا كنت أربط يدي بحبل
وأدلي الحبل من النافذة !
فيأتي من يوقظني بشد الحبل
فترتفع يدي ثم يترك صاحبي الحبل فتسقط !
فأستيقظ
أو يرفعها وينزلها نرارا وتكرارا
والحمد لله لا أعاني من ثقل النوم
لكن أشقائي ينامون معي ولم أشأ وضع ما يزعجهم
وخاصة أنني كنت الوحيد المصلي منهم !
والآن كلهم يصلون ولله الحمد

إحسـان العتيـبي
02-10-09, 03:40 PM
وأنصح من عنده جوال أن يستيقظ على آية تحث على الصلاة
أو على صوت أذان
أو تذكير بالصلاة والتقوى بصوت خطيب أو داعية له صوت قوي وأسلوب مؤثر
فهو أبلغ
وألزم
وأن ينوع بين ما سبق
حتى لا يعتاد على الصوت كما كان حال أخينا الشيخ مازن رحمه الله

علي سلطان الجلابنة
02-10-09, 03:48 PM
الحمد لله على نعمه ....
أما معانا ة والدي ووالدتي في إيقاظي وإخوتى فلا أريد أن أتكلم عنها إلا أن أقول حفظهما الله لنا من كل مكروه وجازاهما بما صبراه علي وإخوتي فقط في الفجر على الأقل الجنة ...

ولو شئت أن أضع لكم بعض أفلام إخوتي مع أهلي لما أطقتم الضحك لكن ...الله الساتر .. :) " ':)

علي سلطان الجلابنة
02-10-09, 03:50 PM
ماشاء الله قصص جميلة وفيها عبرة ...حبل ... ومروحة ...ثم نافذة ...الله المستعان .. :)

وفقكم الله للخيرات يا أشياخي ...

ايمن شعبان
02-10-09, 05:23 PM
الحل هو النية الصادقة ما نوية صلاة الفجر الإ صحيت لها وما كسلت نفسي الإ نمت عنها حتى لو نمت 20 ساعة لصلاة الفجر حتى لو كنت صاحي فأدخل الحمام لاستجم والأستحمام يريد التنشيف ويريد تجلس قليلا لتنشف الى أن تنتهي صلاة الفجر

محمد عبد المنعم السلفي
02-10-09, 06:31 PM
صدقت الأمر مرهون على التوفيق والخذلان وان شئت فقل الحرمان
هناك من الطلبة من ينام قبيل الفجر بنصف ساعة أو ثلث ساعة ثم يقوم كانما نام الليل كله
وان الانسان يتعجب من نفسه كيف يروق له حال وهو يسمع الأذان ثم لا يثور عن فراشه كما كان يفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم
عافانا الله واياكم من حرمان صلاة الفجر
وللعلم أنا أضع على هاتفي رنة المنبه بصوت الاسعاف فغالبا اقوم فزعا واظن ان مثل هذا الصوت لا يتعود عليه أحد الا اذا كان مسعفا اصلا

ابوحفص الأثرى
02-10-09, 10:07 PM
صدقت اخى إنما هو فضل الله يؤتية من يشاء

سمير بن لوصيف
03-10-09, 12:02 AM
عندما كنا في الجامعة كان أحد زملائي في الغرفة يتولى إيقاضنا دائما لصلاة الفجر - جزاه الله خيرا - و كان أحد الزملاء ثقيل النوم حيث يتكفل أحد الاخوة بحمله خارج الغرفة ثم نلقي له ما يحتاجه للوضوء و نغلق الباب فلا يجد بدا من الوضوء و الخروج إلى الصلاة
بينما يوجد جار لنا في الغرفة هو كذلك ثقيل في نومه فيمكث صاحبنا يطرق بابه لمدة 10 دقائق يوميا قبل الأذان بكل قوته ورغم توسل جارنا له بأنه مستيقظ فإن صاحبنا يرفض التوقف عن قرع الباب حتى يخرج إليه و يراه ذاهبا للوضوء فجزاه الله عنا خير الجزاء

السني
03-10-09, 05:30 PM
أما أنا فقد كنت - فيما سبق - وهذا كان قبل وجود الهواتف النقالة ومنبهاتها، فكنت أضع جهاز تسجيل به منبه وحينما يحين وقت الأذان يبدأ الشريط بالعمل ، وأضع فيه شريط (هادم اللذات) فيصرخ الشيخ عبدالله بن حماد الرسي وفقه الله (عباد الله... اتقوا الله) ثم يصف وفقه الله أهوال يوم القيامة، وأنا أغالب النوم، وأحس وكأنني في عرصات يوم القيامة، حتى أستيقظ فزعًا مسرعًا إلى المسجد.

علي سلطان الجلابنة
03-10-09, 06:19 PM
لنا أحد الإخوة - رحمة الله عليه- كان قبل موته -وهو معنا في الأردن - يضع المسجل ويجهزه بالكامل لكن كان يخرج من النافذه سلك الكهرباء وقد وضع فيها زر (on-off) فكان يأتي أحد الإخوة قبل الفجر ويضغط الزر فيعمل المسجل ثم يطفؤه ويكمل النوم أو يذهب للمسجد ... :) .

أم رائد مفرح
07-11-09, 02:27 PM
قصص رائعة بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا