المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : [ لديها مبلغ من المال : هل تحج به أم تخصصه لطلب العلم ]


الجُمَّان
25-10-09, 09:23 PM
السلام عليكم
أعضاء المنتدى المبارك أخت لكم في الله تريد مشورة أهل الرأي والسداد وفق الله الجميع.
هذه الأخت رزقها الله مبلغا من المال، في بداية الأمر قررت أن تطلب به العلم الشرعي، لكنها الآن لما قرب موسم الحج اشتاق قلبها لئن تؤدي فريضة الحج؛ تريد أن يغفر الله ذنبها وكذلك فهي لاتضمن هل ستعيش للعام القادم.
فما قولكم هل تتوكل على الله وتذهب للحج وتدعو هناك أن ييسر الله لها طلب العلم ويرزقها من واسع فضله، أم تدفع هذا المبلغ لتبدأ الدراسة؟؟

أشيروا على أختكم فهي في حيرة من أمرها

إحسان القرطبي
25-10-09, 09:57 PM
فرض الحج مقدم على كل شيء لمن استطاع اليه سبيلا وهو من الفروض الفورية التي تجب بتحقق شروطها
اما طلب العلم ففي الامر سعة ان شاء الله
لا تنسنا بدعوة خير
وتقبل الله منك أخيتي

احمد ابو معاذ
25-10-09, 10:25 PM
الواجب عليها ان تحج اذا كانت لم تحج حج الفريضة

أم حنان
25-10-09, 10:41 PM
من الممكن تأجيل طلب العلم إلى مابعد الحج ، وان كان الحج حج تطوع وليس فريضة ، لأن فضل الحج عظيم ، فكيف إذا كان حج فريضة ؟ يقدم طبعا على طلب العلم

الجُمَّان
25-10-09, 11:04 PM
المشكلة ان هذه الأخت لاتملك غير هذا المبلغ، فإذا حجت به فلن تستطيع اكمال دراستها إلا أن يرزقها الله وهي موقنة بأن الله رازقها.

بورك فيكم، لاحرمنا مشورتكم.

اسلام سلامة علي جابر
25-10-09, 11:47 PM
الحج ينفي الفقر كما صح في الحديث
وإن شاء الله تدعو في الحج بأن ييسر لها طلب العلم

محبة لطيبه
25-10-09, 11:56 PM
والله لذهابها لأداء فريضة الحج خير لها من الدراسة والدنيا وما فيها... والله ثم والله ما قدم عبد طاعة الله على أي أمر كان ما كان إلا بارك الله له ورزقه من حيث لا يحتسب.... ولتعزم ولتحج وهناك تسأل الله أن يرزقها من فضله ويوفقها في دراستها... ومثل ما أتاها هذا المال سيأتيها غيره.. فالله من رزقها هذا المال وسيرزقها غيره وخير منه... والله لا ندري أنعيش لدقائق وثوان قادمه أم لا ولا نضمن صحتنا وعافيتنا... فحري بمن لم يحج أن يعجل به فهذه فريضة وركن من أركان الإسلام.. وعلينا تعظيم شأن الحج وعدم التساهل والتهاون به... فالدراسة ملحوق عليها والرزق من الرزاق ينزله متى شاء لمن شاء... فلتبادر هذه الأخت الكريمه بالحج قبل أن تبادر بهذه الدنيا ومشاغلها أو بهادم اللذات.. أطال الله عمرها في طاعته

......................

هل الحج يجب على الفور أم على التراخي؟
الحج يجب على الفور هذا هو الصواب الذي عليه جمهور أهل العلم فالحج يجب المبادرة به على الفور إذا كان قادراً ببدنه وماله أما إذا كان عاجزاً بالمال فلا حج عليه, أو عاجزاً بالبدن لمرض يؤجل حتى يشفى أما القادر بماله, وبدنه فإن الواجب عليه البدار بحجه, والمسارعة إليه لقول الله- سبحانه-: وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً ولله على الناس يعني واجب لله على الناس فالواجب البدار بذلك هذا هو الواجب على الرجل والمرأة والأعرابي والحضري على جميع المسلمين يجب عليهم الحج ولو كانوا في أطراف الدنيا في الشرق والغرب يجب عليهم أن يحجوا إذا استطاعوا بالمال والبدن, فإن لم يستطع ببدنه لكبر سنه أو مرض لا يرجى برؤه فإنه يجب أن يستنيب من الثقات الطيبين من يحج عنه ممن قد حج عن نفسه النائب لا بد يكون قد حج عن نفسه سواءً كان رجلاً أو امرأة, وهكذا العاجز لكبر السن كأن يكون كبير السن لا يستطيع يستنيب.

جزاكم الله خير ، سماحة الشيخ بعض الناس يتشاغل بأمور عن الحج فقد يتشاغل ببناء مسكن ويتشاغل بالزواج أو بشراء السيارة وما أشبه ذلك هل من كلمة؟ لا يجوز للمؤمن أن يتشاغل عن الحج الواجب من استطاع الحج فالواجب عليه البدار بالحج ولا يجوز التشاغل ببناء مسكن, أو بشراء مزرعة أو ما أشبه ذلك أما الزواج فله شأن آخر إذا احتاج لزواج وخائف على نفسه يبدأ بالزواج؛ لأنه من النفقة اللازمة فإذا احتاج الزواج وخاف على نفسه من تأخير الزواج يبدأ به قبل الحج ثم يحج بعد ذلك, أما إذا كان لا يخشى فإنه يبدأ بالحج. جزاكم الله خيراً وأحسن إليكم ، إذاً من ملك عقاراً وبيوت ومزارع وهو لم يؤدي فريضة الحج بعد يعتبر مخطئ؟ نعم لا يجوز له التساهل عليه التوبة إلى الله من تأخيره وعليه المبادرة بالحج. جزاكم الله خيراً وأحسن إليكم ، وهذا يشمل البعيد والقريب بطبيعة الحال؟ نعم ولو في أمريكا أو في أي مكان أو في روسيا أو في أي مكان من الأرض يلزمه السعي إذا استطاع ذلك. أحسن الله إليكم وجزاكم الله خير الجزاء.
http://www.binbaz.org.sa/mat/19861

حكم من أخر الحج من غير عذر
الأخت التي رمزت لاسمها ب. ن . ف . من الدلم تقول في سؤالها: ما حكم من أخر الحج بدون عذر وهو قادر عليه ومستطيع؟
من قدر على الحج ولم يحج الفريضة وأخره لغير عذر، فقد أتى منكراً عظيماً ومعصية كبيرة، فالواجب عليه التوبة إلى الله من ذلك والبدار بالحج؛ لقول الله سبحانه: وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ[1]، ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت))[2] متفق على صحته، ولقوله صلى الله عليه وسلم، لما سأله جبرائيل عليه السلام عن الإسلام، قال: ((أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة ، وتصوم رمضان، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلاً))[3] أخرجه مسلم في صحيحه، من حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه. والله ولي التوفيق.
http://www.binbaz.org.sa/mat/646

هل الحج واجب على الفور أم على التراخي؟
الحج واجب على المكلف على الفور مع القدرة إذا استطاع، قال الله عز وجل: وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ[1]، فالحج هو الركن الخامس من أركان الإسلام، وهو واجب مع الاستطاعة. أما العاجز فلا حج عليه، لكن لو استطاع ببدنه وماله وجب عليه، وإذا استطاع بماله، ولم يستطع ببدنه لكونه هرماً أو مريضاً لا يرجى برؤه فإنه يقيم من ينوب عنه ويحج عنه.
http://www.binbaz.org.sa/mat/649
.........................

والله المغبون من يفرط في (رجع كيوم ولدته امه)... والمغبون من يفرط في ( خير الدعاء يوم عرفة ، و خير ما قلت أنا و النبيون من قبلي : لا إله إلا الله وحده لاشريك له ، له الملك ، وله الحمد ، و هو على كل شيء قدير )والمغبون من يفرط في ( ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبيدا من النار من يوم عرفة ، وأنه ليدنو ، ثم يباهي بهم الملائكة فيقول : ما أراد هؤلاء ؟ اشهدوا ملائكتي أني قد غفرت لهم ).. والمغبون من يفرط في ( وأنه ليدنو ثم يباهي) ومن نحن حتى يباهي الله بنا ملائكته....

فلنستشعر هذا الكرم الرباني وما الحج والعبادات كلها إلا خير لنا وكرم من الله يتفضل به على عباده ليرفع لهم الدرجات...لذا علينا أن نبادر وما أجمله من شعور عندما تكون ضيف من ضيوف الرحمن...

نسأل الله أن يجعلنا ممن يتابع بين الحج والعمرة إلى أن نلقاه وهو راض عنا

سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم

.

محبة لطيبه
26-10-09, 12:24 AM
أيّها المسلمون كيف تطيب نفس المؤمن أن يترك الحج مع قدرته عليه بماله وبدنه وهو يعلم أنّه من فرائض الإسلام وأركانه؟ كيف يبخل بالمال على نفسه في أداء هذه الفريضة وهو ينفق المال الكثير في ما تهواه نفسه؟ كيف يوفر نفسه عن التعب في الحج وهو يرهق نفسه في التعب في أمور دنياه؟ كيف يتثاقل فريضة الحج وهو لا يجب في العمر إلاّ مرةً واحدة؟ كيف يتراخى في تأخيره وهو لا يدري لعله لا يستطيع الوصول إليه بعد؟ فاتقوا الله عباد الله وأدوا ما فرض الله عليكم من الحج تعبداً لله ورضاً بحكمه وسمعاً وطاعةً لأمره إن كنتم مؤمنين، {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا} [الأحزاب:36].

أعلاه فقره اقتبستها من خطبة رائعه للشيخ ابن عثيمين بعنوان - الترغيب في الحج
http://www.ibnothaimeen.com/all/khotab/article_480.shtml

.

أم ديالى
26-10-09, 02:05 AM
قال الله تعلى في الحديث القدسي : ( ان عبد تمر عليه خمسة اعوام لا يفد الي لمحروم ) ... محروم من كل خير .. فان حجت رزقت الخير كله ! ومنه العلم وعليها ان تدعو الله في الحج ان يرزقها علما نافعا ورزقا طيبا وعملا متقبلا

أم معاذ
26-10-09, 04:59 AM
تحج ولعل الله يجمع لها بين أجرالنيتين وييسر لها ماأرادته

الجُمَّان
26-10-09, 07:54 AM
بارك الله فيكم ونفع بكم.
الأخت السائلة تشكركم على حسن تجاوبكم، وإن يسر الله لها الحج لن تنساكم من دعوة صالحة بظهر الغيب..