المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أيها الدعاة، هل تنافسون الكونفوشيوسيين؟


محمد رشيد
31-10-09, 10:02 AM
حينما تتبلور الدعوة الإسلامية لتنحصر في دعوة أخلاقية، فما يكون الفارق هنا بيننا وبين دعاة الإصلاح الأخلاقي في المجتمعات الغربية أو الشرقية؟

إن شخصيات غربية لها وزنها ـ مثل بيتر دركر ـ كانت من أكثر الشخصيات نموذجية في دعوتها إلى الإصلاح الأخلاقي، حتى حظيت شخصية مثل دركر بالاحترام في الأوساط العالمية المختلفة؛ ذلك أنه لم يكن فقط داعية إلى الإصلاح الأخلاقي بصورة عامة، بل كان يضع لذلك أساسا هو الأخلاق الكونفوشيوسية اليابانية، فكان مما قدمه دركر من اقتراحات للمساعدة في حل المشكلة الأخلاقية:

« الأخلاق الكونفوشيوسية هي أكثر التقاليد الأخلاقية استمرارية ونجاحاعلى الإطلاق، وهي أخلاق عالمية تنطبق فيها نفس القواعد والمستلزمات على كل فرد، وفيها خمس علاقات أساسية تكافلية، هي بالنسبة للمؤمن الكونفوشيوسي شاملة لحقيقة التبادلات البشرية في المجتمع المدني: الرئيس والمرؤوس، والأب والابن، والزوج والزوجة، والأخ الأكبر والشقيق، والصديق والصديق، المضايقة الجنسية مثلا هي في نظر الكونفوشيوسي سلوك لا أخلاقي لأنها تبعث القوة في علاقة قائمة على الوظيفة، مما يجعله استغلالا.
تؤكد الكونفوشيوسية على أن التكافل يتطلب المساواة في الالتزامات، فالآباء يدينون بالولاء والاحترام لآبائهم، والآباء بدورهم يدينون لأبنائهم بالحنان والغذاء و ـ نعم ـ الاحترام. في أخلاقيات التكافل هناك التزامات فقط، وجميع الالتزامات متبادلة.»
« إذا ما كان في المؤسسة ثمة أخلاق قابلة للحياة، فلابد أن تكون وفق المفاهيم الكونفوشيوسية: تعريف واضح للعلاقات الجوهرية، وتركيز على السلوك الصحيح بدلا من اجتناب علم الشر، والتأكيد على السلوك بدلا من الدوافع والنوايا، وتقريب مزايا كل طرف إلى حدود الكمال، وزيادة الثقة والانسجام. » ا.هـ ـ عن كتاب بيتر دركر مطور الفكر الإداري. جون إي. فلاهرتي ص 407-408 ط مكتبة العبيكان ـ.

والكونفوشيوسية هي مذهب صيني أخلاقي أكثر منه ديني، وتنسب إلى الحكيم كونفوشيوس. وقد بدأت الكونفوشيوسية في القرن السادس قبل الميلاد كمذهب أخلاقي يحمل الكثير من الأخلاق الحميدة، ثم تحولت بفعل عوامل سياسية إلى مذهب ديني للدولة الصينية إلى أوائل القرن العشرين قبل تحول الصين إلى الشيوعية، ولكن لازالت الكونفوشيوسية في ذاتها ـ عند غير المتدينين الكونفوشيوسيين ـ تعتبر مذهبا أخلاقيا فحسب، وهم يعتنقوها على هذا الأساس، نظرا لما تحمله هذه الأخلاق من الإغراء للغربي الذي ضاقت روحه بالفساد الغربي المعهود، ففي سنة 496 ق.م كان كونفوشيوس رئيسا للوزراء في ولاية (لو) فقام بإعدم الفاسدين من الوزراء والسياسيين، ومنع أشكال الفساد من السرقة والغش التجاري..إلخ، فالأخلاق الكونفوشيوسية هي محل احترام من المتعطشين للأخلاقيات.

ثم تحولت الكونفوشيوسية إلى اليابان، حتى صار يقال: الكونفوشيوسية اليابانية ـ والكونفوشيوسية صينية أصلا ـ نظرا لاعتناق اليابان لها وتحول الصين إلى الشيوعية عام 1949م فكان حكم الطاغية المستبد المشهور ماووتسي والذي سار على نهج لينين الزعيم الشيوعي الروسي المشهور.

من هنا نعود للسؤال: ما هو الفارق بيننا وبين دعاة الإصلاح الأخلاقي في المجتمعات الغربية؟

إن الحكيم كونفوشيوس كانوا يطلقون عليه في الصين "معلم الجنس البشري" لأنه كان يجوب الاقاليم يعلم الناس (الأخلاق) وينصح الولاة، فهل تقبل لنفسك ـ كداعية مسلم ـ أن تكون كونفوشيوسيا ؟ .. وهل لو أنك بذلت عظيم الجهد للدعوة إلى الأخلاق تكون قد تمايزت بدعوتك الإسلامية؟ إن كونفوشيوس بذل في هذا البابب ما يندر أن يبذله دعاة الأخلاق اليوم من الجهد ولاطواف بالبلاد وتعليم الناس والصبر على المشاق.

إن قضيتنا ـ نحن المسلمين ـ هي غير كل ذلك، إنها قضية عبودية واستسلام، تأتي في ضمنها قضية الأخلاق، ولا نتناول قضية الأخلاق استقلالا؛ فليست هي الإشكالية الكونية الرئيسية والعامة، وإن كانت إشكالية ضمنية.

إسلام الغرباوي
31-10-09, 10:31 AM
لم أكن أريد أخي الكريم أن أكون أول من يرد عليك

ولكن الأمور مختلطة عندك جدا

كلامك كله من أوله لآخره لا معنى له

ما علاقة دعوة الدعاة إلى الأخلاق الإسلامية بالكونفوشيوسية أو غيرها

أبوعمرو المصري
31-10-09, 04:00 PM
أخي إسلام ، أظن أن الأخ محمد رشيد يقصد بكلامه من حصر الدين والدعوة إليه في الأخلاق فقط ، فهي حديثه في كل ندواته ومحاضراته ، واكتفى بذلك ، بل وعلم الناس أن من أتى بهذه الأخلاق فقد فعل ما عليه ،
ومن هؤلأ كثير ممن لا ناقة لهم ولا جمل في العلم الشرعي ولكنهم قُدِّموا لملء الفراغ الديني عند الجماهير المتعطشة للدين خوفا من أن تميل الجماهير إلى المتطرفين في نظر الحكام والعلمانيين وغيرهم ، والموضوع طويل ، ويحتاج إلى دراسة ، فهذا والله أعلم هو مقصد الأخ محمد رشيد ، وعموما فهو معنا ويستطيع أن يوضح مقصده بكلامه ، والله أعلم .

أم صفية وفريدة
31-10-09, 06:42 PM
موضوع رااااائع
جزاكم الله خيرًا

صهيب عبدالجبار
01-11-09, 09:53 AM
على كل حال حتى ولو أن كثيرا من الدعاة لا يتكلمون إلا في الأخلاق فهناك أسباب لذلك .
منها : أولا : أن كثيرا من الحكومات لا تسمح للدعاة بالحديث في موضوع ديني سوى الأخلاق .( وأنا متأكد من ذلك )

ثانيا : أن كثيرا من الدعاة - كما ذكر الأخ أبو عمرو - عندهم نقص حادّ في العلم الشرعي , وهم لا يتقنون إلا الحديث على الآداب الشرعية .

ثالثا : عندما يريد الشيخ أن يتكلم في الفقه - مثلا - فإنه سيصطدم بكثير من الناس يخالفونه في المذهب ,
وهذا رأيته بعيني , يقف الشيخ ليعلم الناس الوضوء , فيقوم له رجل يقول : يا شيخ هذا غلط الشافعي يقول غير هذا , وآخر يقول : المفتي فلان قال غير هذا , وآخر يقول : نحن طول عمرنا نعرف غير هذا إلخ...
لذلك فإن الفقه - عادة - لا يدرَّس عبر الفضائيات أو الدروس العامة , إنما يدرس في محاضرات خاصة يحضرها أشخاص محددون .

أخيرا أقول : ما ذكره الأخ رشيد صحيح , لكن لنتذكر أن أغلب الناس ينقصها كل شيء ( العقيدة , الأخلاق , الفقه )
فلا بأس أن يقوم الدعاة بجانب من جوانب ديننا , نعم لا يكون كل التركيز عليه
وهذا ( أعني تدريس الفقه والعقيدة ) من واجب من يستطيع أن يكمل النقص الحاصل عند الدعاة ,
فيدع دروس الأخلاق لغيره , ويتكلم هو في الفقه والعقيدة .

أريد أن أذكر نفسي وإخواني أن قضية الدعوة عبر الشريط والتفاز والمحاضرات ما تزال قضية جديدة
فنحن نعيش بداية الصحوة , فقبل عشر سنوات مثلا لم يكن هناك محطة تلفزيونية إسلامية واحدة ,
وكنا نتابع الشيوخ عبر الكاسيتات بصوت مشوش , اليوم الحمد لله الشيوخ بالعشرات , والمحطات كذلك , والمحاضرات حدّث ولا حرج .
لكن حتى تأخذ هذه الصحوة وضعها الطبيعي ويبدأ يخرج من بين هؤلاء الناس الذين يستمعون لهذه الدروس
يبدأ يخرج أجيال جديدة من الدعاة يكملون النقص الحاصل في بعض المواضيع التي أشار إليها الأخ رشيد .
فالأمر يحتاج إلى وقت .

احمد الدهشورى
01-11-09, 10:48 AM
لكن هذا أثر سلباً على (الملتزمين) ،
ذات مرة سألت الإخوة فى موقع تابع لكليتى :(ماذا تعنى السلفية؟ )
رد على أحدهم :(أن تأكل وتشرب وتنام بفهم سلف الأمة !! )

محمد رشيد
02-11-09, 08:49 AM
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=191664