المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حظر بناء المآذن في سويسرا


محمد مبروك عبدالله
01-12-09, 08:48 AM
رغم ما تحمله مآذن المسلمين من إشارة إلى الوحدانية لله فالمئذنة شكل هندسي أقرب ما يكون لأصبع السبابة المشير بالوحدانية إلى السماء إلا أن حملة شديدة تواجه تواجد المآذن في أوربا وخاصة في سويسرا وقد جرى استفتاء حول حظر بنائها في سويسر وجاءت النتيجة أن أكثر من 57% من السويسريين وافقوا على تشريع قانوني يحظر بناء المآذن بناء على طلب تقدم به نواب حزب الشعب اليميني والاتحاد الديمقراطي السويسري.

يمين سويسرا يدعو لحظر المآذن
جنيف- يشن معظم أحزاب اليمين السويسري حملة مكثفة من أجل الترويج لمبادرته القائمة على إضافة بند في الدستور السويسري يحظر بناء المآذن، على اعتبار أن المآذن تحولت من رمز ديني إلى شعار سياسي على حد وصفهم.

حملة اليمين في سويسرا جاءت بعد أيام من وصف أحد زعماء اليمين في جارتها النمسا من أن

"المآذن تمثل السيوف، والقباب ترمز لخوذات المقاتلين، والمصلون هم المقاتلون" زاعمًا أن الإسلام هو "فاشية القرن الـ21".
ومنذ أن أعلنت مجموعة برلمانية من حزبي الشعب اليميني المتشدد والاتحاد الديمقراطي الفيدرالي اليمني المتطرف مطلع مايو الماضي عن مباردة تسعى لإضافة بند في دستور البلاد يحظر المآذن، ينظم اليمين حملة عبر لجنة أطلق عليها "لا للمآذن" لحشد الرأي العام السويسري معه من خلال التخويف من انتشار الإسلام أو التسامح مع المسلمين، بحسب مراسل "إسلام أون لاين.نت".

وتصور الحملة أن المسلمين ينظرون إلى الأرض التي يشيدون عليها مئذنة على أنها "أرض محررة وفقًا لمفاهيم الفتح الإسلامي" على وصفهم، كما تحذر من "اليوم الذي سترتفع فيه المآذن في أوروبا؛ لأن هذا يعني بداية النهاية للحضارة المسيحية في أوروبا".

وفي إطار تلك الحملة يقوم اليمين بتنظيم أمسيات بشكل شبه دوري كان آخرها حوارًا أقامه ممثلو حزب الاتحاد الديمقراطي الفيدرالي الأسبوع الماضي حول ما وصفه بالتحدي الإسلامي، استضاف خلاله هاينز غشتراين، أحد دارسي اللاهوت والمتخصصين في الدراسات الشرقية والإسلامية الذي أشار إلى أنه أمضى نصف عمره في الدول العربية والإسلامية، زاعمًا بأن هناك أدلة تاريخية على تحول المئذنة من رمز ديني إلى شعار سياسي وهو ما تنفيه الجمعيات الإسلامية السويسرية، مؤكدة أنها مجرد طراز معماري.

وشكّك غشتراين في إمكانية اندماج المسلمين في المجتمعات الغربية، متهمًا إياهم بأنه يقومون بعمليات تمويه؛ ليتمكنوا من تعزيز وجودهم في البلاد.


الحل الأمثل

وينظر أقصى اليمين السويسري لمبادرته حظر المآذن على أنها الحل الأمثل لمواجهة ما يصفه بالتحدي الإسلامي الذي تتعرض له البلاد مع زيادة عدد المسلمين، حيث بلغ عددهم وفق آخر التقديرات الرسمية إلى قرابة 350 ألف نسمة، أي ما يعادل 4.5% من سكان البلاد.

ويرى اليمين أن وجود 3 طلبات من مراكز إسلامية مختلفة لتجديد مقراتها وإضافة مآذن رمزية عليها، "ليس مجرد صدفة، بل هي خطوات مبرمجة لفرض ما يصفه بالهيمنة الإسلامية على البلاد".

وفي هذا الإطار قال كريستيان فابر أحد أعضاء حزب الإتحاد السويسري الفيدرالي وممثله بالبرلمان السويسري في أكثر من مناسبة: "إن الإسلام ليس دينًا، بل إعلان حرب على المسيحية وكل الأديان الأخرى".


لا للمآذن = لا للمساجد

وعلى الجانب الآخر، تلقى مبادرة اليمين معارضة من أحزاب أخرى يمينية، حيث قال الحزب المسيحي الديمقراطي السويسري في بيان صحفي صدر الأربعاء 13-6-2007: "إن هذه المبادرة تستهدف في الأساس حظر الأبنية التي تخص الأقلية المسلمة في سويسرا، أي أن شعار لا للمآذن هو في واقع الأمر (لا للمساجد) أو جميع البنايات المتعلقة بالأقلية المسلمة"، حسب البيان.

وأعرب رئيس الحزب كريستوف داربيللي في البيان عن رفضه التام لتأييد هذه المبادرة، ودعا إلى التركيز على المشكلات الأساسية للأقلية المسلمة في البلاد والتي لخصها في 3 نقاط هي: الأئمة الداعون إلى الغلو والتطرف وما يصفه بالحرب المقدسة، وافتقار بعض أفراد الأقلية للاندماج في المجتمع لا سيما ما يتعلق بوضعية المرأة المسلمة، إضافة إلى عدم الدراية الكافية بالقيم والثقافة السويسرية.

وأضاف: "إذا كانت الأقلية المسلمة تروج للكراهية والحرب المقدسة، وتبعية المرأة للرجل، فإن هذا يتناقض مع قيمنا وتقاليدنا، ولا يتفق مع نظامنا القانوني".

واعتبر درابيللى أنه ينبغي ألا يكون الرد على هذا التناقض من خلال حظر بناء المآذن؛ لأنه لا يضع حلاًّ للمشكلة على حد قوله، بل يؤدي إلى وضع حواجز أمام الأقلية المسلمة، قد تدفع إلى المزيد من انتشار ما وصفها بالأفكار الأصولية المتشددة.

ولحل هذه المشكلة يطرح الحزب مجموعة من الأفكار من بينها أن يتقن الأئمة واحدة من اللغات الرسمية المعتمدة في سويسرا، أي الألمانية أو الفرنسية أو الإيطالية، ومساهمة الأقلية المسلمة في دعم أبنائها للاندماج في المجتمع. وطالب أن تكون المشروعات المتعلقة بتمويل بناء المراكز الإسلامية والمساجد خاضعة للشفافية الكاملة. وأخيرًا أن تكون المساجد والمراكز الإسلامية مفتوحة للجميع بدون قيد أو شرط، وبصفة خاصة أمام النساء.

وأعرب الحزب عن رغبته في أن يكون تشييد المباني الدينية وبصفة خاصة المساجد، قائمًا على التعاون بين السلطات والمؤسسات المعنية بالأمر، بما يتماشى مع القوانين التي لا تحظر في الأصل تشييد المؤسسات ذات الطابع الديني.

وتعارض الأحزاب السياسية السويسرية المعتدلة حظر بناء المؤسسات الدينية في البلد، انطلاقًا من مبدأ أن القانون يحمي الجميع، وأن الحرية الدينية مكفولة بالدستور، وبدلاً من إضاعة الوقت في مثل هذا الحديث والنقاش، فإن الأفضل هو الحديث حول قيم التعايش المشترك والتفاهم بين الجميع، حسب رأيهم.

ولم تصدر الحكومة السويسرية من جهتها رأيًا قاطعًا في هذا الجدل، لكن وزراء الخارجية والدفاع والشئون الداخلية أعربوا عن رفضهم التام لفكرة وضع بند في الدستور لحظر بناء المآذن.
http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C&cid=1181062866340&pagename=Zone-Arabic-News/NWALayout

ناخبو سويسرا يقرون حظر المآذن
نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر رسمية أن أكثر من 57% من السويسريين وافقوا على تشريع قانوني يحظر بناء المآذن بناء على طلب تقدم به نواب حزب الشعب اليميني والاتحاد الديمقراطي السويسري.

وكانت كل من الحكومة والبرلمان السويسريين رفضا التشريع باعتباره انتهاكا للدستور وحرية الديانات والتسامح المرتبط في الذهن بهذا البلد، كما أعرب مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة عن قلقه حيال عواقب إقرار التشريع.

ويسمح نظام "الديمقراطية المباشرة" في سويسرا لمجموعات من الأفراد بطرح قوانين يصوت عليها من خلال استفتاءات شعبية في تجاوز للبرلمان.
يذكر أن الاستفتاء والحملة التي رافقته أثارا جدلا واسعا في سويسرا منذ أشهر، إذ عمد أصحابه إلى استخدام ملصقات عنصرية ضد المسلمين لترويج مشروعهم.

ويعيش في سويسرا أربعمائة ألف مسلم يصلون في مساجد ذات مظهر متواضع، وتوجد فقط أربع مآذن في البلاد
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/25540A4E-D4D4-4354-8AEB-06C2452D8AAC.htm

يوسف بن عواد البردي
01-12-09, 10:39 AM
ولا يزالون يقاتلونكم...

مهاجرة الى ربى
01-12-09, 11:06 AM
ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم

مهاجرة الى ربى
01-12-09, 11:37 AM
رغم ان المأدنة لاتشكل لهم اى ضرر .. فالآدان هناك بداخل المسجد لايرتفع خارجه كما فى بلاد الاسلام.. لايسمعه الا من هو بالداخل فقط


لكنهم يخافون من رموز الاسلام فيحاربوها

لاتحسبوه شراً لكم بل هو خير لكم

ابو إسحاق عبد الله السلفي
01-12-09, 12:49 PM
سويسرا من الدول المحايدة و لم تشترك في اي عمل ضد المسلمين ،بل ان المسلمين هناك يعيشون عيشة طيبة و يمارسون شعائرهم دون قيد، و هذا كلام من عاش هناك، اما قضية حظر بناء الماذن التي اثارت ضجة غريبة فهي اتت بناءا على تصويت اي ان الحكومة عرضت الامر على رعيتها و كان يمكن ان تقرر مباشرة بحكم ان النصرانية دين الدولة ،فالمسلمون عليهم ان يراعوا انهم تحت سلطة غير مسلمة و يذعنوا لذلك فمن ابى ذلك فاليعد الى وطنه المسلم ثم ان الماذن ليست بواجبة بل قد تدخل في معنى الزخرفة المحرم اذا كانت عالية جميلة.

محمد مبروك عبدالله
01-12-09, 01:31 PM
سويسرا من الدول المحايدة و لم تشترك في اي عمل ضد المسلمين ،بل ان المسلمين هناك يعيشون عيشة طيبة و يمارسون شعائرهم دون قيد، و هذا كلام من عاش هناك، اما قضية حظر بناء الماذن التي اثارت ضجة غريبة فهي اتت بناءا على تصويت اي ان الحكومة عرضت الامر على رعيتها و كان يمكن ان تقرر مباشرة بحكم ان النصرانية دين الدولة ،فالمسلمون عليهم ان يراعوا انهم تحت سلطة غير مسلمة و يذعنوا لذلك فمن ابى ذلك فاليعد الى وطنه المسلم ثم ان الماذن ليست بواجبة بل قد تدخل في معنى الزخرفة المحرم اذا كانت عالية جميلة.

إذا كانت جميلة كما تقول فلماذا صورها الإعلام السويسري على شكل صواريخ تقف على منصات جاهزة للانطلاق.

http://images.alarabiya.net/large_22297_92846.jpg
التايمز

المرأة تقود سويسرا لمنع بناء المآذن..
◄ذكرت الصحيفة أن جماعة يمينية من النساء فى سويسرا تقود استفتاء لحظر بناء مآذن المساجد بحجة أنها رمز للهيمنة الذكورية والتذكير بقمع الإسلام للمرأة.

وقد أثارت حملة "أوقفوا المآذن" الهياج فى أرض هيدى حيث يقبل النساء أكثر من الرجال على التصويت لصالح فرض الحظر بعد تحذيرات نسائية من أن الإسلام يهدد حقوقهن.

وتشير الصحيفة إلى أن إحدى السمات الأكثر إثارة للحملة هو الملصق الإعلانى لها والذى يظهر امرأة ترتدى النقاب بجانب مآذن مرتفعة من العلم السويسرى، وهو ما يبدو أنه لمس وترا حساسا فى لانجينثال وهى بلدة صغيرة بالقرب من برن حيث يضع المسلمون لها خطة لبناء مأذنة مقابل مكان الصلاة الخاص بهم.

وقالت جوليا فيرنر ربة منزل "إذا ما سمحنا لهم ببناء المئذنة فإنهم سيجعلوننا جميعا نرتدى النقاب" وأضافت "كما أننا سنخضع للشريعة وسترجم المرأة حتى الموت فى شوارعنا، إذ أننا لن نعد سويسريين".


ومعظم الجالية المسلمة هناك لم تذهب رفاهية بل هم من فروا من البوسنة والهرسك أيام المحنة الأخيرة أيام تعرضهم لمجازر نصارى الصرب والكروات فيما كان يسمى بيوغسلافيا قديما.
وبدلا ان تلوم المسلمين وتريد منهم الرضا بما يمن به عليهم أهل سويسرا كان يجب أن تطالب أصحاب الأرصدة المليارية من العرب والمسلمين الذين يودعون ثرواتهم وثروات دولهم في بنوك سويسرا ويتعففون عن أخذ فوائدها الربوية مما جعل سويسرا من أغنى بلاد العالم بفضل تلك الودائع إلى جانب كونها لاتشارك في التسليح الحربي كان يجب مطالبة أصحاب هذه الأرصدة أن يعودوا هم أولا بأرصدتهم قبل أ يعود المسلمون المقيمين هناك.
فسويسرا هذه تسمى بلاد الصندوق الأسود فيما يتعلق بالحسابات السرية المصرفية لمن يشاء من دول العالم، ولذلك استغلها أثرياء العالم كملجأ لإخفاء ثرواتهم التي جمعوها بطرق مشروعة أو ربما غير مشروعة.


http://www.fiqhforum.com/articles.aspx?cid=2&acid=26&aid=12529

كما أن سويسرا من الدول الداعمة الأساسية للكيان الصهيوني محليا وعالميا وليست محايدة كما يصفها البعض

مهاجرة الى ربى
01-12-09, 03:15 PM
اعلان الحرب على الاسلام فى بلاد الغرب الان ماهو الا نتيجة لتهتك الروابط فى العالم الاسلامى بل ان بعض الدول الاسلامية تهاجم المسلمين لاقامة الشريعة


وااااااااااااسفاااااه



فهل يكون للعالم الاسلامى رد على ذلك بالمثل وهدم الكنائس فى البلاد الاسلامية؟؟؟؟؟؟

محمد مبروك عبدالله
11-12-09, 09:50 AM
الردجاء من سويسري غير مسلم

سويسرى يبنى مأذنة احتجاجاً على "استفتاء المآذن"

بنى مواطن سويسرى غير مسلم "مأذنة" فوق مدخنة مبنى مؤسسته الواقعة فى بوسينيى فى ضاحية لوزان (شرق)، احتجاجاً على نتيجة الاستفتاء الذى جرى مؤخراً وحظر بناء المآذن فى سويسرا.

وقال غيوم موران، الذى يدير سلسلة متاجر لبيع الأحذية فى سويسرا، "إنها لفضيحة أن يكون السويسريون قد صوتوا لصالح الحظر، بسبب هذا تلقينا دعم جميع أحزاب اليمين المتطرف، هذا عار".

وهذه "المأذنة" التى تبدو من بعيد وكأنها تعلو مسجداً، تقوم على قاعدة حجرية بيضاء يعلوها برج دائرى أبيض ذو نوافذ وفوقه قبة خشبية يعلوها هلال ذهبى اللون، واكتمل بناؤها الخميس.

وأكد موران، أن تصويت السويسريين فى 29 نوفمبر بنسبة 57.5% لصالح حظر المآذن فى سويسرا بناء على اقتراح تقدم به اليمين الشعبوى، تسبب بصدمة دفعته، وهو غير المسلم، إلى بناء هذه "المأذنة" احتجاجاً على ما جرى، وكذلك "من أجل إرسال رسالة سلام"، مضيفاً "لم يسبق لنا أن واجهنا مشاكل مع المسلمين فى سويسرا"، ملقياً اللوم على الأحزاب السياسية لعدم قيامها بتحرك كافٍ رداً على مبادرة حزب "وحدة الوسط الديمقراطية" الشعبوى.