المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اختيار موضوع الرسالة وصياغة عنوان


بشيرالرجيل
10-12-09, 12:34 AM
اختيار موضوع البحث


[لا بد لكل من أراد أن يبحث موضوعا ً لتسجيله كرسالة في تحصص من التخصصات أن يقوم بالآتي] :


أولا ً : أن يعرف حدود تخصصه ، فلا يخلط مثلا ً بين علم الفقه وعلم المقاصد أوبين أصول الفقه و قواعد الفقه أوبين الأديان والمذاهب المعاصرة .


ثانيا ً : أن يعرف الاتجاهات الكبرى داخل التخصص ، فعلى سبيل المثال : عقيدة وأديان ومذاهب . يعرف أنها ثلاثة تخصصات : العقيدة الإسلامية ، الأديان والملل والنحل ، المذاهب المعاصرة والتيارات الفكرية .
أو : التوحيد ، الفرق ، الأديان ، المذاهب المعاصرة والتيارات الفكرية ... وهكذا

وهذا مثل علم الفقه : العبادات ، الفرائض ، المعاملات ، الحدود والجنايات .

فلا بد أن يعرف الطالب الاتجاهات الكبرى داخل التخصص العام ، أو كما يقال ( التخصص الدقيق )

ثالثا ً : لا بد أن يعرف تفاصيل الموضوعات في داخل التخصص ، فمثلا ً التوحيد ، يبدأ بموضوعاته واحدا ً تلو الآخر ويعرف كل موضوع عام وما تحته من موضوعات وما تحت الموضوعات من مسائل ومباحث علمية ، ثم لا بد أن يعرف كل مسألة وأين يبحثها العلماء ؟ فهناك مسائل تبحث في أكثر من مكان ، مثل القضاء والقدر والحكمة التعليل ، فقد تجدها في توحيد الربوبية ، وتجدها في مبحث مستقل ، وتجدها في مسائل الأسماء والأحكام .


رابعا ً : أن يعرف الفروق بين المسائل الدقيقة داخل الموضوع الواحد وأن يلم بمعاني المصطلحات .

بعد أن يعرف هذه الأمور فلا بد للباحث أن يعرف الكلام العام تحت كل مسألة من هذه المسائل ، وإلا فلن يستطيع البحث مادام الباحث عنده خلل في أكثر مباحث تخصصه .


يأتي بعد ذلك المرحة الثانية ، وهي :


[مرحلة التفكير في اختيار الموضوع] .

والتفكير في اختيار الموضوع يمر بعدة مراحل كبرى لا بد أن يراعيها الباحث بعد أن يتقن المرحلة الأولى السالفة الذكر، وبعد أن يعرف الموضوعات المبحوثة سابقا ً .

أما مراحل التفكير في اختيار الموضوع فهي كالآتي :


المرحلة الأولى :

المرحلة الشاملة للاتجاه العام .

وهذا مثل : عقيدة ، ملل ونحل ، مذاهب معاصرة .
فلا بد أن يحدد الباحث وجهته التي يرغب أن يبحث فيها فالذهن يتذبذب بين الموضوعات ولا يستقر على موضوع بطريقة علمية صحيحة إذا كان متشتتا ، فإذا أراد الباحث أن يسير على طريقة منظمة لا بد أن يحدد له وجهة معينة ويختار تخصصا ً دقيقا ً يخوض غمار البحث فيه .


المرحلة الثانية :

المرحلة العمومية داخل الاتجاه الشامل .

مثلا ً اختار الباحث علم العقيدة ، وهو اتجاه شامل ، لابد أن ينظر في العموميات داخل علم العقيدة ثم يحدد واحدا ً من تلك العموميات ، ليكن مثلا ً الأسماء والصفات .


المرحلة الثالثة :


التحديد الجزئي داخل الموضوع
فلا بد أن يختار أحد مسائل الموضوع ، فلا ينبغي أن يأخذ الأسماء والصفات في رسالة ، فسوف يضيع التحقيق والتعمق في الرسالة ما دامت الرسالة واسعة الأطراف ، على مثالنا السابق الأسماء والصفات نحدد فيه مثلا ً : ونأخذ :
((الصفات الفعلية))
.



المرحلة الرابعة :


اختيار مسألة من مسائل الموضوع الجزئي .
وهذه تيسر للباحث تصور الموضوع ، وتجعله أكثر دقة وعمقا ً ، وعلى أمثلتنا السباقة نأخذ مثلا ً من الصفات الفعلية
((صفة الاستواء)) .

فنخرج بالموضوع ، وهو مثلا ً :
صفة الاستواء بين أهل السنة والمخالفين لهم
ـ دراسة تحليلة نقدية على ضوء عقيدة أهل السنة والجماعة ـ .



لكن مع كثرة البحوث وضيق الموضوعات لا بد أن نلجأ إلى مرحلة خامسة ، وهي :

المرحلة الخامسة :
مرحلة تضييق نطاق البحث بالمقابلة في المسائل الجزئية .

فلا تجزع عندما ترى الموضوعات طارت ولم تجد ما تبقى لك ، فالمجال واسع ، لكن يحتاج إلى براعة في الباحث .

وبالمثال يتضح المقال :
فعلى مثالنا السابق لما وصلنا إليه وجدناه مبحوثا ً ، ما العمل ؟ نقوم وننظر إلى مخطط الطالب ونأخذ جزئية لم يبحثها ، أو نأخذ جانبا ً لم يتوسع فيه ونوسعه ونجعله في عنوان مستقل ، مثل :

شبهات المتكلمين العقلية في صفة الاستواء ـ عرض ونقد ـ

بهذا يكون لدى الطالب مجال وحلول لإيجاد موضوعات كثيرة ، وأيضا ً يخدم التخصص خدمة مفيدة ويقدم للمتخصصين الجديد بدلا ً من التكرار الممقوت ، لكن ولكن ثم لكن : لا بد من الرفق والإطلاع وتوسيع النظر في الموضوع ، ثم حسن عرضه وبيان أهميته لئلا يتعثر في المجالس العلمية فيرمي الطالب بعجزه على المجالس العلمية ولا ينسب التقصير لنفسه .



هذا ما تيسرت كتابته في هذه المسألة ، وتأتي المسألة القادمة إن شاء الله وهي ( حسن اختيار الموضوع )
__________________
وكـمْ منْ عائِـبٍ قـولاً صحـيـحًا * وآفـتـُهُ منَ الـفـهم الـسـقيـم

عمر العايد
13-12-09, 01:43 AM
أفدتنا نفع الله بك
موضوع قيِّم ومهم في بابه


بارك الله فيك

إبراهيم اليحيى
15-12-09, 05:21 PM
واصل بارك الله فيك موضوع نافع ومفيد.