المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تعليقات الشيخ ابن جبرين قبل بدء قراءة مدارج السالكين


أبوالقاسم محمد
03-01-10, 11:13 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأحد.. بعد صلاة العشاء..

كان الشيخ أحمد المهنا وفقه الله يقرأ كتاب "مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين" على الشيخ عبدالله بن جبرين رحمه الله

وقبل بدء القراءة يبدأ الشيخ رحمه الله بتعليقات بسيطة

جمعت لكم شيئاً منها

يقول الشيخ رحمه الله

- الدرس يتعلق بالعبادات القلبية والبدنية، وأكثرها من القلبية..

- هذا الكتاب "مدارج السالكين" كتاب عقيدة وكتاب عمل..

- أول الكتاب مناقشة المبتدعة والرد عليهم (المعتزلة والقدرية والجهمية والرافضة..)

- بعض الملاحدة يقولون إن صاحب المنازل "الهروي" منهم ويستدلون ببعض مقولاته، وقد برأه الإمام ابن القيم.

- في مقدمة هذا الكتاب تكلم عن فاتحة الكتاب "سورة الفاتحة" وأنها تتضمن الرد على الفرق الضالة كالجهمية والمعطلة والرافضة ... إلخ مع قصر هذه السورة.

- هذا الكتاب شرح فيه منازل السائرين.

- بدأ صاحب المنازل باليقظة ثم بعد ثم بعد أن يتيقظ قال بالتوبة.. ويقرر ابن القيم في المقدمة على أن كل منزلة مرتبطة بالأخرى، وأطال في المقدمة لأهمية المنازل.

- يُقسِّم أبو إسماعيل الهروي كل منزلة إلى ثلاثة أقسام، فمثلاً المحبة فيقول محبة العامة، ومحبة الخاصة، ومحبة خاصة الخاصة.. وقد يوافق في بعض المقامات.

- أكثر ماأطال في مقامة التوبة والمحبة والتوحيد، وأطولها التوبة.

- أبو إسماعيل الهروي من أهل السنة والجماعة، وقد قال الذهبي: (هو من أهل السنة وياليته لم يؤلف المنازل، وهو بريء من الإتحادية) . وقد ألَّف أبو إسماعيل كتاب في العقيدة يوضح عقيدته وأنه من أهل السنة والجماعة.

- هذا الكتاب يعالج مسالك الصوفية ويوضح ماكان مستحسناً من طرقهم.

- آخر منزلة منزلة التوحيد.

- أنكر ابن القيم بعض المنازل كمنزلة التلبيس.

- كلام صاحب المنازل فيه شيء من الغموض لأنه كتب على طريقة أهل الطرق والسلوك.

- الكتاب أصله وفرعه يتعلق بالصوفية ولكنها الحقه.

أهـ

وتوفي الشيخ رحمه الله وهو لم يكمل المجلد الأول