المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ذكر توحيد الله والبشارة برسول الله صلى الله عليه وسلم في الإنجيل


ابن فرات
13-01-10, 01:04 AM
الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، أما بعد ،،،،


فهذه بعض النصوص الدالة على توحيد الله عز وجل والبشارة ببعثة رسول الله صلى الله عليه وسلم في عدد من الأناجيل ، لأنه ليس هناك انجيل واحد متفق عليه بين طوائف النصارى .

1 ذكر عبودية عيسى عليه السلام لله تعالى ، وأنه ليس كما يقولون عنه

جاء في العهد الجديد ما نصه ، { إن إله ابراهيم واسحاق ويعقوب ، اله آبائنا ، قد مجد عبده يسوع }

وتكرر ذكر العبودية ايضا في موضعين آخرين ، وهما { على عبدك القدوس يسوع الذي مسحته } و ، { ليجري الشفاء والآيات والأعاجيب باسم عبدك القدوس يسوع } .

وفي انجيل برنابا يتجلى الحق بقول عيسى عليه السلام ، { لقد ضللتم ضلالا عظيما ايها الاسرائيليون لأنكم دعوتموني إلهكم وأنا انسان ، أشهد أمام السماء ، وأشهد كل شيء على الأرض أني بريء من كل ما قلتم ، لأني إنسان مولود من إمرأة فانية بشرية وعرضة لحكم الله ، مكابد شقاء الأكل والمنام وشقاء البرد والحر كسائر البشر } .

وانكر عليه السلام دعوة بنوته في قوله : { ليكن ملعونا كل من يدرج في أقوالي أني ابن الله } .

2 بشارته عليه السلام ببعثة محمد صلى الله عليه وسلم .

قال عليه السلام ، { سيأتي بدين الحق ، ولا يكون لدينه نهايه } ، وقال { أن اسمه المبارك محمد } وهذا في عدة صفحات من انجيل برنابا منها الصفحة 161 و 162 .

3 ذكر حادثة نزول جبريل عليه السلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم في غار حراء .

جاء في الطبعة الأكثر شعبية للإنجيل وهي نسخة الملك جيمس ، مانصه { يدفع الكتاب لمن لا يعرف الكتابة ، ويقال له أقرأ هذا ، فيقول لا أعرف الكتابة}

وجاء فيه مانصه ، { متى جاء ذاك روح الحق ، فهو يرشدكم لجميع الحق } والمستقر عند الكتاب المقدس أن كلمة روح مرادفة لكلمة نبي .

وجاء ايضا في الانجيل مانصه { لا يتكلم من نفسه ، فالذي يسمعه يخبركم به ويخبركم بأمور آتية } ، وهذا مطابق لمعنى الآية ، قال الله عز وجل { وما ينطق عن الهوى ان هو الا وحى يوحى } .

وجاء ايضا فيه ما نصه { ذاك يمجدني لأنه يأخذ مما لي ويخبركم } ، وقال ايضا : { فهو يشهد لي } .

وجاء في سفر التثنية على لسان موسى عليه السلام ما نصه ، { وخرج وشع من هناك من جبال فاران ، وقد اتى مع عشرة آلاف تقي من يمينه اتاهم بقانون فريد } ، وجبال فاران كما هو معلوم عندهم تطلق على جبال مكة ، وعشرة آلاف هو عدد الصحابة عند فتح مكة .

وقبل هذا كله ومصادقا ً له نذكر قول الله تعالى حكاية عن عيسى عليه السلام ( ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد )

هذا ماتيسر ذكره ، وهناك الكثير من الأمثلة غير ما ذكرنا ، نسأل الله جل وعلا أن يميتنا على التوحيد ، وأن يعيننا على اقتفاء سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، والحمدلله رب العالمين .

أبو قتادة وليد الأموي
13-01-10, 01:53 AM
هلا وثقت كلامك بنقل رقم الأصحاح ونحوه!

أبو معاذ الأنصاري
17-01-10, 02:20 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي العزيز لا شك أن المسيح عليه السلام بشر بمحمد صلى الله عليه وسلم ، ولكن عند النقل من كتبهم لابد وأن نعتمد على الكتب التي يقدسونها ، ويقولون بها ، وإلا فإنهم لا يسلمون لك بقولك ، فعندهم مثلا كتب الأبوكريفا - أي المشكوك في صحتها - وعلى رأسها إنجيل برنابا ، لذا لا بد من ذكر البشارات مما بين أيديهم ويعترفون به ، وبإذن الله جل وعلا سأوافيكم بالنصوص من العهدين القديم والجديد مع تعليق بسيط عليها لإيضاحها ...
وجزاكم الله خيرا