المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حتى أنت تلعب بالمخطوطات؟؟


يحيى القطان
30-05-04, 10:04 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا يخفى على حضراتكم بارك الله فيكم قيمة النسخ الخطية للكتب، وصعوبة الحصول عليها، وتعد مخطوطات المسلمين جزءًا من تراثهم الذي ورثوه عن أسلافهم، ويجب على المسلمين حمل أمانة الحفاظ عليه وترميمه وتداوله، خاصة وأنتم تعلمون الحملة الشرسة على هذا التراث خاصة، وما نبأ ما سرقه الغزاة من أصول خطية بخافٍ عليكم.
وانظر إلى خزائن العالم وما فيها من تراث المسلمين، ولا تبك على شيئ، ولا تلعن أحدًا من غير المسلمين، فنحن الذين فرطنا في تراثنا، فهانت على غيرنا سرقته بعد ذلك، ولو عز تراثنا في قلوبنا وأيدينا لعز على غيرنا طلبه فضلاً عن أخذه وحيازته.
واليوم نتجرع المر حتى نحصل على نسخة من يد هؤلاء.
لكن الطامة الكبرى في النسخ المتوفرة في أيدي المسلمين، فهي إما في متاحف يصعب الحصول عليه منها، أو في دور حفظ يتسر للبعض دون الآخر التصوير منها، إلى آخر هذه الروتينيات التي لا تخفى على طالب الحصول أو التصوير لشيئ من التراث.
وقد مَنَّ الله عز وجل على الأمة وعلى طلبة الحديث وأهله بعدد من النسخ لا بأس به لكثير من الكتب يتداوله الناس فيما بينهم.
غير أننا نؤتَى من قِبَلِنَا، ونضرب بأيدينا، فنرى بعض الناس يحبس أصوله ونسخه عن باقي الناس، وبعضهم يستحيل أن تأخذ منه شيئًا، وآخرون يعطونك بشروط من مبادلة أو شراء، والبائعون يغالون في الأسعار، وكأن الكتب قد آلتْ إليهم من ميراثهم الخاص، وليست ملكًا لي ولك.
وقد نبتت نابتة سوء: أرادت المبادلة والتربح من هذا السبيل، ولستُ أُنكر هذا قدر ما أُنكر سلوكهم في سبيل ذلك.
فبعض هؤلاء يضع لنا جزءًا من المخطوط سواء على الشبكة أو على اسطوانات حاسوب، وقد يُفْصح عن ذلك ويتعلل بعلل شتى، ويستدرجك للحصول منك على مالٍ أو أصول أخرى تنفعه في المبادلة أو التربح من غيرك.
ويستدرجك الرجل إلى شراكه استدراجًا عجيبًا، وقد يحتوي استدراجه لك على كذب، أو تدليس أو تزوير، وهو في كل هذا يناديك بأخي، ويوصيك بتقوى الله عز وجل؟؟
وقد عُلِمَ خبرُ ذلك لدى البعض، لكن لا زال بعض الطيبين بارك الله فيهم ينخدع بسلوك هذه النبتة.
وهذه دعوة تحذيرية من مثل هؤلاء، فالرجاء التنبه عند تناقل الأصول.
ثم أقول لفاعل ذلك: كفاك عبثًا بتراثنا، وقد علمتَ ما فعله الغزاة فكفانا.
وإلا فعلى الأمانة السلام ولأهل الحديث خالص الدعوات.
والله وحده المستعان.
ولعل بعض إخواني يفهم مرادي ويعبر عنه بعبارة أدق وأجمل.
وأشكركم.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عبدالله بن خميس
31-05-04, 02:22 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أخي الفاضل لعلي أخالفك في هذه المسألة فالمخطوطات يجوز تملكها شرعا وهي من الأموال مثل الكتب وغيرها وبعض الناس لايستطيع تملك المخطوطة إلا بشق الأنفس وبعد أن يدفع أموالا طائلة والمقايضة جائزة لابأس بها
فأنت أخي الفاضل تنكر على الناس أمر فيه سعة من ناحية شرعية
ولعلك لو جربت عناء الحصول على المخطوطات لغيرت رأيك
نعم ممكن أن يدعى الناس إلى السخاء بها من باب الحث فقط
أما انتقاد الناس وتوجيه التهم لهم فلا يصلح أخي الكريم

يحيى القطان
31-05-04, 05:35 PM
أخي عبد الله بن خميس حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أنا لم أنكر التملك ولا المبادلة أخي، وإنما أنكرتُ السبيل الذي يسلكه البعض في تحقيق هذه الغاية، وكلامي صريح جدًا، ومن ذلك قولي السابق: ((وقد نبتت نابتة سوء: أرادت المبادلة والتربح من هذا السبيل، ولستُ أُنكر هذا قدر ما أُنكر سلوكهم في سبيل ذلك.
فبعض هؤلاء يضع لنا جزءًا من المخطوط سواء على الشبكة أو على اسطوانات حاسوب، وقد يُفْصح عن ذلك ويتعلل بعلل شتى، ويستدرجك للحصول منك على مالٍ أو أصول أخرى تنفعه في المبادلة أو التربح من غيرك.
ويستدرجك الرجل إلى شراكه استدراجًا عجيبًا، وقد يحتوي استدراجه لك على كذب، أو تدليس أو تزوير، وهو في كل هذا يناديك بأخي، ويوصيك بتقوى الله عز وجل؟؟)).
وكلامي منصب على إنكار الحصول على المبادلة أو التربح بطريق ملتوي، ولست أنكر أن يبادل أو يبيع بعض الناس ما يملكه من أصول خطية خاصة إذا كان فقيرًا، كما هو الشأن في أخذ الأجرة على التحديث، وقد أوضحتُ ذلك في مشاركة أخرى في الملتقى تحت عنوان: ((لكل مهتم بأمر المخطوطات الرجاء الدخول)) كتبها نوادر المخطوطات، فشاركت هناك بمشاركة بعنوان: ((وصلتم للدولار فلاذ يحيى بالفرار)) وأخرى هناك بعنوان: ((وهذا ليس حلا)).
وسامحني أولاً أنني لم أضع لك رابط المشاركة المشار إليها لأسهل عليك الأمر فلا أعلم كيف توضع الروابط، وليت بعض الكرام يشرح ذلك لي، لأيسر به على إخواني بارك الله فيهم.
وسامحني ثانية إن كانت عبارتي قد قصرت عن بيان مرادي.
وأشكرك على وقتك ولطفك وعنايتك.
ومن ردَّ عليَّ أو تعقَّبني استحقَّ شكري لاهتمامه بكلامي وحبه الخير والنصح لي.
فلك الشكر بارك الله فيكم.
وفي انتظار ردكم.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

يحيى القطان
31-05-04, 05:41 PM
ثم اعلم أخي الحبيب:
أنني قد جربتُ نار الحصول على بعض الأصول، لكن هل يجيز ذلك لي احتكارها عن الناس في زمن حاجتهم لها، خاصة وأنك خبير بسوء عاقبة حبس الأصول عن الناس، سواء على الممتنع الضان بالأصل، أو على باقي المسلمين.
وحدِّث ولا حرج عن أصولٍ حُبِسَت ومات حابسها ولم تَرَ النور، ثم بيعت لبعض من لا يعرف قيمتها، فضاعت أصول وشُرِّدَتْ أصول، وإلى الله المشتكى.
ولستُ أنكر أن يتربح الفقير من مثل هذا، لكن تربُّح الميسور من هذا السبيل منكرٌ في الأدب، غير محمودٍ في السلوك، خاصة وأنت خبير بفقر إخوانك.
ويعلم الله كم اقتطع إخوانك من قوتهم لشراء بعض الأصول، ومع ذلك لم ننكر هذا على البائع، وإنما أنكرنا بيعه على الميسور الحال، مع احتكاره عن الناس بقصد التربح.
وانظر رحمك الله إلى سيرة السلف الصالح، وإعارتهم الكتب، والأصول، وقارن بين ذلك وبين ما نحن فيه.
والله المستعان.
وأرجو أن يكون قصدي قد وضح، ومرادي قد اتضح.
وأشكركم لشغل أوقاتكم بكلامي.
ولك خالص دعائي وسلامي.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

يحيى القطان
31-05-04, 05:49 PM
ومع هذا أخي الكريم بارك الله فيك.
فكلامي منصب على النسخ المتداولة بين المسلمين، وعبارتي في مشاركتي الأولى واضحة في ذلك، وهي النسخ التي لا يتكلف المرء شيئًا في الحصول عليها سوى دراهم معدودة تعادل سعر تصوير الورقة العادية، ولذا كان إنكاري عليه في محله.
أما هذا الذي أنفق الغالي والنفيس على الشراء، فننكر عليه الاحتكار فقط، وهو بالخيار إما أن يجود بها على نفسه، خاصة إن كان ميسورًا، وله الأجر والمثوبة، وإما أن يبيعها لهم، وله ذلك مع كراهته في الأدب والسلوك ليسر حاله وسعة عيشه، اللهم إلا إن عَلِمَ من المشتري ثراءً هو الآخر فلا كراهة وله أن يتربح ما شاء لسعة حال البائع والمشتري على السواء.
غير أنني أناشد من ملكه الله أصلاً خطيًّا للمسلمين أن يجود عليهم به مهما كلفه ذلك، إلا أن يكون فقيرًا لا يجد بُدًّا من بيعها لهم فله ذلك.
لكن ما لا يصح أبدًا هو الاحتكار والامتناع عن البيع أو المبادلة.
ثم الممنوع أيضًا: أن يضع بعض الأصل دون بعضه، أو يجتزئ منه شيئًا يظهره، ويدع بعضه، فربما أخذه بعض الناس ولم يظهر له هذا السلوك فتقع المضرة وتكون المفسدة.
والله المستعان على كل حال.
وشكرًا للجميع.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أبو عبدالله النيسابوري
03-06-04, 05:02 AM
بارك الله فيكما ...

وأقول أخي القطان ما الفرق بين التجارة في الكتب والتجارة في المخطوطات ؟؟؟

ووالله ثم والله كم بذلنا من الأموال التي لم يبذلها كثير من المتقاعسين في سبيل الحصول على هذه المخطوطات !!!

وانا بإذن الله تعالى سوف أضع موقعاً خاصاً بالمخطوطات والأجزاء الحديثية ، يتمكن الباحث فيه من الحصول على المخطوطات والأسانيد النادرة بأسعار قليلة جداً جداً .

جزاكم الله خيراً

alnajdi
06-06-04, 12:17 PM
وأنا أقول إذا كانت المخطوطة قد أوقفها مؤلفها فهل يجوز المتاجرة بها ، مثلا الحافظ ابن عدي أوقف كتابه الكامل على طلبة العلم فهل يجوز المتاجرة بها أريد جوابا بارك الله فيكم هذا أولا
ثانيا هناك كثير من المكتبات للعلماء قد أوقفوها لله فهل يرضي الله أولا ثم الذين أوقفوا هذه الكتب أن يأتي من بعدهم يتاجر بها أو أن يعرضها للبديل فهي لا تنفق في سبيل الله إلا ببديل وهذا لم يكن قصد العلماء في وقفها ، فأنت ترى بعض المكتبات لا تقوم لك بتصوير المخطوطة الا أن تأتي ببديل وإلا فلا فهل هذا يجوز بارك الله فيكم .

يحيى القطان
06-06-04, 01:39 PM
أخي الفاضل النجدي بارك الله فيكم:
ما ذكرته استشكال آخر جميل، يعكر على الذين يتاجرون بالمخطوط، وفيه جواب على ما ذكره الأخ الفاضل أبو عبد الله النيسابوري حفظه الله، حيث سأل عن الفرق بين المتاجرة بالكتب والمتاجرة بالمخطوطات؟
وفي كلام الأخ النجدي حفظه الله جواب على سؤال النيسابوري حفظه الله.
ثم لم يقل أحد بتحريم المتاجرة بالمخطوطات أو الكتب، وإنما المراد حرمة احتكار هذه الأمور دون المسلمين، ومنعهم إياه؛ لأمور:
أن تراث المسلمين وعلمهم حق لهم جميعًا.
أن العلم للمسلمين كالماء والهواء، وإذا كانت الإسلام قد حرم منع الماء عن الناس فكذا يحرم منع العلم عنهم، ويدخل في منع العلم: منع المخطوط والكتاب والشريط ونحو ذلك مما يكون في منعه منعًا للعلم.
وهناك أدلة أخرى كثيرة في عدم جواز احتكار مثل هذه الأمور.
وهذا ما أردته في كلامي.
وأغلب الناس إلا من رحم الله يصل إلى حد الاحتكار للمخطوط، سواء قصد به المبادلة أو البيع للتربح.
وهذا يختلف عن الكتب المطبوعة، لأن المطبوع منه عشرات الآف في الأسواق، فلا يجري عليه أحكام الاحتكار، بخلاف النسخ الخطية التي ربما لا يعثر للكتاب الكبير سوى على واحدة أو اثنين، فلا يصح قياس مثل هذا على سابقه من الكتب المطبوعة بلا شك.
ثم أكثر الذين أعلمهم أنفقوا أموالا طائلة للحصول على المخطوطات هم من أسخى الناس بها، وأنفعهم بها للناس والحمد لله، وأمة الإسلام أمة خير وسخاء.
وإنما المصيبة فيمن لا يتكلفون شيئًا في التصوير ثم يحتكرونها.
وهؤلاء هم الذين نعيتُ عليهم سلوكهم المشين، خاصة إذا وضعوا لنا بعض المخطوط وأخفوا بعضه لنراجعهم في ذلك، ويدور الحديث ويتواصل، لعلهم يحصلون منا على بدل أو منفعة.
وهذا السلوك الأخير خاصة: هو الذي جرني للكلام الذي سطرته هنا.
فأرجو أن يكون اتضح المراد.
ولا يسعفني الوقت لأكثر من هذا، فقد حانت صلاة الظهر، وسأنصرف الآن.
وأشكر لكم وقتكم.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.