المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من هو الطبيب درويش الشماع؟


إبراهيم اليحيى
17-01-10, 11:17 AM
أقول: بين يدي مخطوطة كاملة، في الطب، اسم مؤلفه كما في المخطوطة درويش الطبيب المشهور بالشماع. قال سميتها (الوسيلة في التدوية للحصبة والجدرية).
لم أعثر على ترجمة للمؤلف، مع العلم أن نقوله آخرها عن الشرح النفيسي الذي هو لنفيس بن عوض الكرماني بعد 841هـ.
ـ ذكر عالم اسمه قطب الدين آدم وأثنى عليه كثيرا، وترحم عليه.
ـ ذكر أبو الفضل مولانا محمد أمين طال عمره، أحد معاصريه.

أول المخطوطة:
" الحمد لله الذي يرفع بثورات الاجرام عن الاجساد، ويدفع كدورات الاظلام عن العباد، تقدست ذاته عن الامراض واعراضه، وتنزهت صفاته عن الاعراض وأمراضه، والصلاة على محمد أمين الوحي بالرسالة والارشاد... أما بعد فيقول الفقير الغريب درويش الطبيب، المشهور بالشماع في الأسماع، لما كان مرض الجدري والحصبة في تلك البلاد شائعا ولم نجد في الكتب لها بيانا واقعا أردت أن أجمع في بيانهما نسخة شافية كافية مأخوذة من الكتب المعتبرة، ومسموعة من الأطباء المعتمدة، خصوصا من جالينوس الأوان، وأفلاطون الزمان، الحكيم الأجل، والفيلسوف الأول، قطب دين الشفاء، وقطر مركز الدواء، سلطان الحكماء في العالم مخدومنا ومولانا قطب الدين آدم نور الله مرقده وطيب مضجعه فجمعت هذه النسخة، وكتبت تلك الرسالة في مباحث هذين المرضين مشتملة على كلمتين وثماني أحرف... وسميتها بالوسيلة في التدوية للحصبة والجدرية وهو الواهب للعطية الكلمة الأولى في تصوير حماهما وهي من الحمى الدموية، الكلمة الثانية في تعليم الاحتراز منهما، والحرف الأول في تحقيق ما هيتهما والثانية في تشخيص أشيائهما....

*الرجاء ممن يعرف شيئا عما ذكر أعلاه يفيدني مشكورا مأجورا إن شاء الله.

إبراهيم اليحيى
01-07-13, 08:18 PM
كنت سألت في حينها ولم أجد إجابة والآن في الجرد لعلي أجد إجابة وهذه صور النسخة وفهرستها:
رقم الحفظ: 3175
الفن: طب
العنوان: الوسيلة في التدوية للحصبة والجدرية
المؤلف: درويش الشماع
لغة المخطوط: عربي
تاريخ النسخ: ق 12هـ / 18م
نوع الخط: نسخي
عدد الأوراق: 33 ق
عدد الأسطر: 19 س
بداية المخطوط:
الحمد لله الذي يرفع بثورات الأجرام عن الأجساد ويدفع كدورات الإظلام عن العباد تقدست ذاته عن الامراض واعراضه، وتنزهت صفاته عن الاعراض وأمراضه، والصلاة على محمد أمين الوحي بالرسالة والارشاد... أما بعد فيقول الفقير الغريب درويش الطبيب، المشهور بالشماع...
نهاية المخطوط:
ومع تلك التدبيرات فالكلّي أن يحترز من المخالطة بالمجدور والمحصوب والدخول في بيوتهما والجلوس في فراشهما خصوصاً في أوان العرق ويوم البحران . وإليه المرجع وعليه التكلان .
المراجع:
المخطوطة نفسها
بيانات أخرى:
نسخة كاملة ، عليها تعليقات ، كتب سائر النص بالمداد الأسود وكتبت رؤوس المباحث بالمداد الأحمر ، لعل الناسخ هو المؤلف .