المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ترجمة وسيرة العلامة المعلِّمي رحمه الله


مصطفى الفاسي
05-06-04, 12:53 AM
العلامة عبد الرحمن بن يحيى المعلمي
ذهبي عصره (1312-1386)
للأستاذ محمد أولاد عتو

نشرتها مجلة الإلماع التي تصدرها جمعية ابن عبد البر

(1) التعريف به:


هو أبو عبد الله عبد الرحمن بن يحيى بن علي بن أبي بكر محمد المعلمي العُتمي اليماني، نسبة إلى "بني المعلم" من بلا عتمة باليمن.

ولد في أواخر سنة 1312 هـ بقرية "المحاقرة" في قرى "سِنحان" إحدى نواحي "عُتمة" باليمن، ونشأ في بيت علم وصلاح وتدين، حيث والده على تعليمه وتوجيهه، وتردد إلى بلاد " الحُجَرية" (وراء تعز)، وتعلم بها. قرأ القرآن على والده وأحد شيوخ عشيرته قراءة مجودة متقنة، والتحق بإحدى المدارس الحكومية في "الحجرية". ثم ما لبث أن فارقها وأقبل على قراءة كتب النحو حتى قويت ملكته فيه. عاد إلى بلده "الطُّفَن" بتوجيه من أبيه، حيث تخرج بالشيخ العلامة أحمد بن محمد بن سليمان المعلمي في النحو والفقه والفرائض. ثم أقبل لفترة غير قصيرة على دراسة كتب الأدب، وأولع بالشعر فقرضه. وفي سنة 1336 ارتحل إلى " جِيزان" التي كانت تحت إمارة محمد بن علي الإدريسي ب "عسير"، وتولى رئاسة القضاء، وظهر علمه وعدله وورعه فلُقب بشيخ الإسلام.


وبعد موت الإدريسي سنة 1341هـ سافر إلى الهند، وعمل في دائرة المعارف العثمانية ب "حيدر أباد" حيث أجازه إجازة شرعية الشيخ عبد القدير محمد الصديقي القادري، أحد كبار شيوخ كلية الحديث في الجامعة العثمانية. وقد ظل أبو عبد الله المعلمي طيلة ربع قرن يعنل _ كأحد أهم وأبرز مصححي ومحققي هذه الدائرة _ على إخراج كتب الحديث وتاريخه ورجاله إخراجا علميا، رضي العارفون بالتراث، والمكابدون لمشاقه ومتاعبه.


عاد إلى مكة، فعين أمينا لمكتبة الحرم المكي في سنة 1372 هـ وبقي هناك يعمل في صبر ومثابرة، جامعا بين خدمة رواد المكتبة، وتحقيق الكتب التي كانت تطبع في دائرة المعارف العثمانية حتى توفي رحمه الله صبيحة يوم الخميس السادس من شهر صفر 1386هـ. وقد بلغ من العمر 73 سنة.

مصطفى الفاسي
05-06-04, 01:40 AM
(2) مكانته العلمية وثناء العلماء عليه


هذا الرجل من أفذاذ الرجال، وهو بحق ذهبي عصره. نذر عمره لخدمة التراث الإسلامي، ونصرة السنة والذب عنها، وحراسة الحقيقة وتصحيحها،في عصر تعرضت فيه الأمة الإسلامية، مشرقا ومغربا لخطوب وفتن كقطع الليل المظلم، من جراء "الاستعمار" و"التبشير" و"الاستشراق"، هذه الثلاثة التي عملت وما زالت آثارها تعمل دون هوادة، متعاونة متضامنة متآزرة لتحقيق هدف واحد: هو الكيد للإسلام في عقر داره، واستنفاد قوة المسلمين بالمناوشة والمطاولة والمثابرة بالدهاء والمكر والسياسة والصبر المتمادي، حتى يأتي عليه يوم لا يملك فيه إلا أن يستكين ويستسلم، وليكن ذلك من وراء الغفلة، وبالدهاء والرفق تارة، وبالتنمر والتكشير عن الأنياب تارة أخرى، ولكن قدرة الإسلام على صنع رجال كالمعلمي وغيره، ممن يحملون لواء الدفاع عن الأمة الإسلامية، ويقومون على حراسة التراث وبعثه لمما يقف غصة في حلق أعداء الدين.


انتشرت أعمال أبي عبد الله المعلمي، وأصبح موضع ثناء وتقدير من طرف العلماء والباحثين. ومن أبرز المثنين عليه في كتاباتهم كلما عرض ذكره: الشيخ محمد حامد الفقي، والشيخ محمد عبد الرزاق حمزة، والعلامة المحدث أحمد محمد شاكر، والشيخ محب الدين الخطيب، والعلامة محمد ناصر الدين الألباني، والشيخ بكر بن عبد الله أبو زيد.


ويرجع الفضل في بلوغ أبي عبد الله المعلمي هذه الرتبة من العلم لعصاميته، إذ يبدو أثر تكوينه الشخصي أكبر بكثير من أثر ما أخذه عن شيوخه، وقد ساعده على ذلك عمله بدائرة المعارف العثمانية بحيدر أباد حيث أتيح له الاطلاع على عدد وافر من الكتب والمخطوطات، كما أن تخصصه في الحديث وعلومه وكتب الرجال وملكته القوية في العربية والنحو وأصول الفقه، بالإضافة إلى قدرات مميزة من تيقظ وحفظ وسيلان ذهن، وهمة عالية وشغف بالعلم، إلى أخلاق عالية، كل هذا جعل منه علَما شامخا بين زملائه وأقرانه.


هذا ومما يجدر التنويه به هنا، الوقوف عند ثلاثة جوانب مميزة من شخصيته:


(يتبع)

مصطفى الفاسي
07-06-04, 12:27 AM
المعلمي وتصحيح العقيدة


إن مؤلفات الشيخ وتعليقاته على الكتب التي أخرجها أو قدم لها، وبالخصوص منها كتابه القيم: "القائد إلى تصحيح العقائد"، وما جاء في ثنايا كتابه "التنكيل"، كل ذلك يثبت أنه كان على علم عميق بمباحث العقيدة، وتمثل جيد لتراث شيخ الإسلام وتلميذه ابن القيم في هذا الجانب. ولقد بلغ من اهتمامه بالعقيدة أن صار له فيها فقه خاص على منهج السنة والجماعة.


وقد كتب الشيخ محمد عبد الرزاق حمزة بعد قراءته لكتاب " القائد إلى تصحيح العقائد" يقول: "فرغت من قراءة هذا الكتاب، فإذا هو من أجود ما كتب بابه في مناقشة المتكلمين والمتفلسفة الذين انحرفوا بتطرفهم وتعمقهم في النظر والأقيسة والمباحث، حتى خرجوا عن صراط الله المستقيم، الذي سار عليه الذين أنعم عليه من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، من إثبات صفات الكمال لله تعالى، من علوه سبحانه وتعالى على خلقه علوا حقيقيا، يشار إليه في السماء عند الدعاء إشارة حقيقية، وأن القرآن كلامه حقا حروفه ومعانيه، كيفما قرئ أو كتب، وأن الإيمان يزيد وينقص حقيقة، يزيد بالطاعات وينقص بالمعاني، وأن الأعمال جزء من الإيمان، ولا يتحقق الإيمان إلى بالتصديق والقول والعمل".


ولقد حقق المؤلف هذه المطالب بالأدلة الفطرية والنقلية، وأوضح بالحجة والبرهان، أن طريقة السلف في الإيمان بصفات الله تعالى أحكم وأسلم، وأن طريقة الخلف أجهل وأظلم.

مصطفى الفاسي
07-06-04, 12:34 AM
تراثه العلمي:


خلف أبو عبد الله المعلمي تراثا علميا ثريا، وفي ما يلي تعريف موجز بهذا التراث:

1. مؤلفاته:


أ‌. مؤلفاته المطبوعة:


1. طليعة التنكيل بما في تأنيب الكوثري من الأباطيل:

وعبارة عن ذكر أنواع مغالطات الكوثري، أمثلة من كتابه " تأنيب الخطيب على ما ساقه ترجمة أبي حنيفة من الأكاذيب" والرد عليها.


2. التنكيل بما في تأنيب الكوثري من الأباطيل:

قال المؤلف عنه: "المقصود الأهم من كتابي هذا هو: رد مطاعن الباطلة عن أئمة السنة وثقاة رواتها، والذي اضطرني إلى ذلك، أن السنة النبوية وما تفتقر إليه من: معرفة أحوال رواتها، ومعرفة العربية وآثار الصحابة والتابعين في التفسير، وبيان معاني السنة والأحكام وغيرها، والفقه نفسه، إنما مدارها على النقل، ومدار النقل على أولئك الذين طعن فيهم الأستاذ وأضر بهم، فالطعن فيهم يؤول إلأى الطعن في التقل كله، بل في الدين من أصله.

3. الأنوار الكاشفة بما في كتاب "أضواء السنة" من الزلل والتضليل والمجازفة:

وهو أيضا رد على كتاب: " أضواء على السنة"، كشف فيه المؤلف عن مغالطات أبي رية ومجازفاته، وأبان عن الحق في سائر مباحثه بهدوء وأدب جم، وضمنه مباحث نفيسة في طرق الرواية وأنواعها، وتاريخ المصحف والقراءات والأحرف السبعة، وشرح أحاديث مستشكلة، وإثبات عدالة الصحابة والدفاع عن كتب السنة، ومنها بالخصوص موطأ مالك والجامع الصحيح للبخاري.

4. علم الرجال وأهميته:

تحدث فيه عن شرف هذا العلم وأهميته وتاريخه، وبين طرائق النقاد في اختبار الرواة، مما يدلا على تمكن وفهم عميق لهذا الفن.

5. الاستبصار في نقد الأخبار:

وهي رسالة من الأهمية بمكان، متوسطة الحجم، تكلم فيها بكلام دقيق على بعض مصطلحات الجرح والتعديل، وعلى مناهج النقاد في نقد الأحاديث، وطرائقهم في الاستدلال على أحوال الرواة، ومما جاء فيها: "وهم (يعني النقاد) - مع ذلك- مختلفون في الاستدلال على أحوال الرواة، فمنهم مبالغ في التثبت ومنهم متسامح، ومن لم يعرف مذهب الإمام منهم ومنزلته من التثبت، لم يعرف ما تعطيه كلمته، وحينئذ فما أن يتوقف وإما أن يحملها على أدنى الدرجات، ولعل ذلك ظلم لها، وإما أن يحملها على ما هو مشهور في كتب المصطلح، ولعل ذلك رفع لها عن درجتها، وبالجملة فإن لم يتوقف قال بغير علم وسار على غير هدى.

6. مقام إبراهيم عليه السلام، هل يجوز تأخيره عن موضعه عند الحاجة لتوسيع المطاف؟:

وموضوعه عنوانه.

7. الأحاديث التي ذكرها مسلم في مقدمة صحيحه مستشهدا بها في بحث الخلاف في اشتراط العلم باللقاء.

8. البناء على القبور.

9. فوائد في كتاب العلل لابن أبي حاتم، وبأولها " هذه ترجمتي"


ب‌. مؤلفاته المخطوطة:


(يتبع)

مصطفى الفاسي
07-06-04, 12:43 AM
إن هذا المقال كتب برمضان سنة 1421هـ

ولهذا فإن الكتب المطبوعة لم تزد على التي ذكرت، ولا أدري هل طبعت بعد ذلك كتب أخرى من التي كانت مخطوطة أم لا !! فنحن في هذه البلاد النائية، في شمال أوربا لا نعلم إلا القليل عما يطبع وينشر.
والله المستعان.

أبو غازي
07-06-04, 01:59 PM
جزاك اللله خيراً أخي الكريم على ترجمتك للشيخ المعلي رحمه الله

وقد طبع له كتاب (قيام رمضان) تحقيق ماجد الزيادي - المكتبة المكية

وقد ذكر الأصبحي في كتاب النكت الجياد اسماء كتبه ومؤلفاته المطبوعة والمخطوطة

مصطفى الفاسي
16-06-04, 11:39 PM
وجزاكم أخي أبا غازي على مشاركتكم:


ب‌. مؤلفاته المخطوطة:


ترك الشيخ رحمه الله تراثا مخطوطا من الأهمية بمكان كما يبدو من عناوينه، تتراوح هذه المؤلفات بين مجلد ضخم ورسالة صغيرة، وهذا جرد بأسمائها:


1. تصحيح الكتب القديمة.
2. أحكام الحديث الضعيف
3. الاحتجاج بخبر الواحد.
4. أحكام الكذب.
5. العبادة.
6. حقيقة التأويل.
7. تحقيق البدعة.
8. الرد على المتصوفة القائلين بوحدة الوجود.

وله بحوث في مسائل فقهية متفرقة أخرى، في شكل رسائل تتراوح صفحاتها بين خمس صفحات وأربعين صفحة.



ثانيا:

تحقيقاته:

أ_ ما قام بتحقيقه وتصحيحه والتعليق عليه:


1. التاريخ الكبير ومعه الكنى للإمام البخاري
2. بيان خطأ محمد بن إسماعيل البخاري في تاريخه لابن أبي حاتم.
3. الجرح والتعديل وتقدمته لابن أبي حاتم.
4. تاريخ جرجان للسهمي
5. الموضع لأوهام الجمع والتفريق للخطيب البغدادي
6. الإكمال في رفع الارتياب عن المؤتلف والمختلف من الأسماء والكنى والأنساب: لابن ماكولا.
7. الأنساب للسمعاني.
8. تذكرة الحفاظ للذهبي
9. الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة للشوكاني.
10. المعاني الكبير في أبيات المعاني لابن قتيبة الدينوري.
11. المنار المنيف في الصحيح والضعيف، لابن القيم الجوزية.
12. كشف المخدرات والرياض المزهرات شرح "أخصر المختصرات" لزين الدين عبد الرحمن بن عبد الله بن أحمد البعلي ثم الدمشقي.
13. الرد على الإخنائي واستحباب زيارة خير البرية في الزيارة الشرعية، لشيخ الإسلام ابن تيمية.


ب_ ما شارك في تحقيقه أو تصحيحه والتعليق عليه:



1. الجواب الباهر في زوار المقابر، لشيخ الإسلام ابن تيمية.
2. المسند، لأبي عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفراييني.
3. السنن الكبرى للبيهقي.
4. موارد الظمآن إلى زوائد ابن حبان، لنور الدين علي بن أبي بكر الهيثمي.
5. الكفاية في علم الرواية، للخطيب البغدادي.
6. المنتظم في تاريخ الملوك والأمم، لأبي الفرج ابن الجوزي.
7. الدرر الكامنة في أعيان المئة الثامنة، للحافظ ابن حجر العسقلاني.
8. عمدة الفقه، لموفق ابن قدامة الحنبلي.
9. الأمالي، لأبي عبد الله محمد بن العباس ابن المبارك اليزيدي.
10. الأمالي الشجرية: لأبي السعادات هبة الله بن علي بن حمزة، ابن الشجري العلوي الحسني.


ج _ كتب اكتفى بتصحيحها:



1. عمل اليوم والليلة، لأبي بكر ابن السني.
2. الاعتبار في بيان الناسخ والمنسوخ، لأبي بكر ابن حازم الهمذالي.
3. صفة الصفة لابن الجوزي.
4. تنقيح المناظر لذوي الأبصار والبصائر، لكمال الدين أبي الحسن الفارسي.

وبعد، فلا أزعم أين وفيت أبا عبد الله المعلمي حقه وحبسي هذا التعريف المتواضع به.

فمعذرة إليه وجزاه الله عما قدم لأمته خير الجزاء.

وسبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إلا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك.



قال مصطفى عفا الله عنه:

أترك المجال للتعليق، من الإخوة أهل التوثيق.

فلا شك أن كتبا له أخرى قد طبعت، وتحقيقات قد خُرِّجت.

فلا تحرمونا الفائدة، فهي قوتنا المُشْبع في المائدة.

لأن المقال كُتب سنة ألفين، فمضى عليه من الدهر حين.


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

مصطفى الفاسي
16-06-04, 11:47 PM
.

أبو شهاب الأزهري
15-05-05, 03:47 AM
تعديل لأخي العزيز أبو غازي:
قلتم بارك الله فيكم: (ذكر الأصبحي).. الصواب: (الصبيحي)
جزاكم الله خيرًا

أبو غازي
15-05-05, 01:55 PM
أعتذر عن الخطأ, وشكراً على تصحيحك.

أبو مهند النجدي
26-07-05, 09:02 PM
بارك الله فيك وجزيت خيراً يا شيخ مصطفى

أبوعبدالرحمن الدرعمي
27-07-05, 03:07 PM
بعض هذه الكتب طبعت بالمكتبة المكية كتصحيح الكتب ، وقد أوردها الأستاذ محمد خير يوسف -حفظه الله - في كتابه " معجم المؤلفين المعاصرين وآثارهم المخطوطة والمفقودة وما طبع منها أو حقق بعد وفاتهم " والله أعلم
ولعلى أنشط لنقلها ......