المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حول مدى حجيه رواية عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده


هيثم إبراهيم
27-05-02, 12:03 AM
· عمرو بن شعيب بن محمد بن عبدالله بن عمرو بن العاص القرشى السهمى وثقه النسائى وغيره و قال الحافظ : صدوق ...
ولن نتكلم الأن فى حال عمرو بل نتكلم فى روايته عن أبيه عن جده وقبل الكلام ينبغى التنبيه على أن قول عمرو عن جده : يعنى جد شعيب و هو عبد الله بن عمرو بن العاص رضى الله عنهما ولا يعنى محمداً...

قال بن عدى : عمرو بن شعيب فى نفسه ثقه إلا إذا روى عن أبيه عن جده ,, عن النبى صلى الله عليه و سلم يكون مرسلاً لأن جده عنده محمد بن عبد الله إبن عمرو و لا صحبه له ..... اهــــــــــــــــــ

قال الذهبى : هذا لا شىء , لأن شعيبا ثيت سماعه من عبد الله و هو الذى رباه حتى قيل إن محمد مات فى حياه أبيه عبد الله فكفل شعيب جده عبد الله فإذا قال عن أبيه ثم قال : عن جده فإنما يريد بالضمير فى جده أنه عائد إلى شعيب ..... اهـــــــــــــ ( الميزان ) / ترجمه 6383
وقال الشيخ شاكرمؤيداً كلام الذهبى :ومما يؤكد الجزم بسماعه منه .....
ما رواه البيهقى فى السنن الكبرى.......... عن عمرو بن شعيب عن ابيه
قال:كنت اطوف مع ابى عبد الله بن عمرو بن العاص ........ فهذا يشير إلى صحه ما نقلنا عن الذهبى أن والد شعيب تركه صغيراً و رباه جده عبد الله بن عمرو ولذلك يسميه هنا اباه إذ هو ابوه الأعلى........اهــــــ
"أقوال الأئمه فى هذا الاســـــــــــــــــــــناد"
قال أحمد : أنا أكتب حديثه وربما احتججنا به وربما وجس فى القلب منه شىء..اهـ ،وقال ايضاً: له اشياء مناكير وإنما يكتب حديثه يعتبر به فأما أن يكون حجه ؟فلا
وقال البخارى : رأيت أحمد و علياً و إسحاق والحميدى يحتجون بحديث عمرو بن شعيب ، فمن الناس بعدهم .. اهـــ
قال الذهبى : ومع هذا القول فما احتج به البخارى فى جامعه. اهــ
قلت : ظاهر ما حكاه البخارى عن أحمد أنه يقبل حديثه مطلقاً وهذا بخلاف ما صرح به أحمد فيما نقلته قبل , فإنه أفاد أنه قد يردً حديثه فى بعض الأحيان كأنه لما يظهر له من القرائن ومدى إنفراده أو موافقته أو مخالفته للثقات والله أعلم

وقال بن راهويه : إن كان الراوى عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده ثقه فهو كأيوب عن نافع عن إبن عمرو اهــــــــ

قال النورى : وهذا التشبيه نهايه فى الجلاله من مثل إسحاق اهـــــــــــــــ
قلت : قد صرح غير واحد من العلماء بانه لابد ان يروى عمرو ثقة .
إلا أن الحافظ إبن حجر ذهب إلى أن هذا الشرط تحصيل حاصل فقال رحمه الله ,, و أما إشتراط بعضهم أن يكون الراوى عنه ثقه فهذا الشرط معتبر فى جميع الرواه لا يختص به عمرو اهــــــــ من التهذيب .

قلت الذى يظهر لى و الله أعلم أن تتابع غير واحد على ذكر هذا الشرط (أعنى كون الراوى عن عمرو ثقه) .
هو قول أبو زرعه : إنما سمع أحاديث يسيره وأخذ صحيفه كانت عنده فرواها وعامه المناكير التى تروى عنه إنما هى عن المثنى إبن الصباح وإبن لهيعه و الضعفاء ...... ا هـــــــــ
فأرادوا أن يلفتوا النظر إلى هذه النكته و الله أعلم

وقيل لأبى داود : عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده عندك حجه ؟؟؟
فال لا ولا نصف حجه .
وقال بن معين : ما روى عن أبيه عن جده لا حجه فيه وليس بمنصل و هو ضعيف من قبيل أنه مرسل وجد شعيب كتب عبدالله بن عمرو فكان يرويها عن جده إرسالاً وهى صحاح عن عبد الله بن عمرو غير أنه لم يسمعها .. اهـــــــ
قال الحافظ: فإذا شهد له ابن معين أن أحاديثه صحاح غير أنه لم يسمعها وصح سماعه لبعضها فغايه الباقى فى أن يكون وجاده صحيحه وهو أحد وجوه التحمل ..اهــ
قلت : قد أشار هنا الحافظ إلى مسأله هل سمع شعيب كل ما حد ث
به عن عبد الله بن عمرو ؟ وقد مال الحافظ إلى أنه لم يسمعها كلها وقال الذهبى : هذا محل نظر.اهــ كأنه توقف
أقوال الأئمه الذين قبلوا روايه عمرو بن شعيب عن ابيه عن جده

قلت قد مر بعضاً منها وأزيد هنا الأتى:
قال يعقوب بن شيبه: ما رأيت أحداً من أصحابنا ممن ينظر فى الحديث وينتقى الرجال يقول فى عمرو بن شعيب شيئا وحديثه عندهم صحيح ..اهــ
وقال ابن عبد البر: حديث عمرو بن شعيب عن ابيه عن جده مقبول عند أكثر اهل العلم بالنقل ..اهــ
وقال الحاكم : الحديث الصحيح ينقسم عشره أقسام ....... الخامس :أحاديث جماعه من الأئمه عن أبائهم عن أجدادهم لم تتواتر الروايه عن ابائهم عن أجدادهم إلا عنهم كعمرو بن شعيب عن ابيه عن جده و....... فهذه ايضاً محتج بها مخرجه فى كتب الأئمه دون الصحيحين . اهــ
قال النووى :إن الاحتجاج به هو الصحيح المختار الذى عليه المحققون من أهل الحديث وهم أهل هذا الفن وعنهم يؤخذ ...اهـــ
وقال شيخ الإ سلام :وأما ائمه الإسلام وجمهور العلماء فيحتجون بحديث عمرو بن شعيب عن ابيه عن جده إذا صح النقل إليه مثل مالك بن أنس وسفيان بن عيينه ونحوها والشافعى وأحمد.......اهــ
قال الذهبى لسنا نقول إن حديثه من أعلى اقسام الصحيح بل هو من قبيل الحسن..اهـــ
وقال أحمد شاكر: والتحقيق أن روايه عمرو بن شعيب عن ابيه عن جده من أصح الأسانيد ..اهــ
قلت : لا نستطيع أن نفول أنها من أصح الأسانيد بل هو إسناد حسن فقط
وأخيراً قال الألبانى: وهذا إسناد حسن على ما تقرر عند العلماء من الإحتجاج
بحديث عمرو بن شعيب عن ابيه عن جده...اهــ والله أعلم
فجل من لا عيب فيه وعلى وإن تجد عيباً فسد الخللا

ابو العز السلمى
29-11-05, 11:01 PM
جزاك الله خيرا