المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ساعتين من أمتع و أكثر ساعات عمري فائدة .. جلسةخاصة في بيت الشيخ أبي معاذ طارق بن عوض


أبو وكيع الغمري
18-06-04, 01:44 AM
ساعتين من أمتع و أكثر ساعات عمري فائدة .. جلسةخاصة في بيت الشيخ أبي معاذ طارق بن عوض الله حفظه الله و متع به .

السلام عليكم

اخواني طلبة العلم الكرام في ملتقى أهل الحديث ...
قد من الله على أخيكم و على بعض الاخوة الآخرين _ و كان من ضمنهم أخي و حبيبي سلطان العتيبي و معنا بعض الاخوة من كوسوفو و مقدونيا _ بالجلوس بين يدي الشيخ أبي معاذ طارق بن عوض الله بن محمد , و كانت جلستنا في بيت الشيخ نفسه , فجزاه الله عنا خير الجزاء .
و أسأل الله جل و علا أن يرزقنا الاخلاص في جميع أعمالنا و أقوالنا , و أن يجعل هذه المشاركة خالصة لوجهه الكريم , و أن يجعلها نافعة مفيدة لطلبة العلم خاصة و المسلمين عامة , و ألا يجعلنا مرائين و لا سماعين .
أما عن السويعات القليلة و المفيدة التي قضيناها مع الشيخ الفاضل , فحديثنا كالتالي ...
و لكن قبل الشروع في المراد , فهناك تنبيه لابد منه , و هو أنني لن أذكر كل الأسئلة التي طرحت للشيخ كي يرد عليها , فانها تصلح فقط للمجالس الخاصة , و بطبيعة الحال هذا لعلمنا السابق أن هناك بعضهم _ و هم قليل جدا _ يتصيدون أي كلمة تحمل أكثر من معنى فيحملونها على أسوأ ما قد تحتمل هذه الكلمة . فأسأل الله أن يجعلنا أمناء محبين للخير , و أن يسدل علينا ستره و على جميع أحبابنا في هذا الملتقى المبارك ان شاء الله , و أسأله تعالى أيضا أن يلهمنا الحكمة في كل أمورنا .

ملحوظة : قد رويت اجابات الشيخ بالمعنى , فأرجو من الاخوة ان وجدوا لفظا سيئا , أو خطأ ما أيا كان نوع هذا الخطأ , أن يلحقوه بأخيهم , و ينزهوا الشيخ عن بعض هناتي .

1- سئل الشيخ _ نفعنا الله بعلمه _ عن سبب اقتضابه و اختصاره الواضح في تعليقاته و تخريجاته في الكتب التي حققها ؟
فأجاب بأنه لكل مقام مقال , فان التطويل في مكانه حسن و جميل و الاختصار في مكانه حسن و جميل أيضا , فينبغي علينا أن نفرق بين تحقيق كتب المتون و الشروح , و بين كتب العلل و الكتب المعنية بالأسانيد و اختلاف الروايات .
قلت : و قد حدثنا أبو اسحق الحويني في بعض مجالسه العامة الماتعة : أنه ينبغي لمن تصدى لتحقيق تراثنا أن يضع _ في ذهنه _ أول ما يضع : هو أن يسأل نفسه كيف أخدم الكتاب الذي أحققه و أسعى لذلك ؟ فهل أخدمه خدمة اسنادية ؟ أم أخدمه خدمة شرح له و توسعة في ذلك ؟أم أجمع بينهما ؟ و بالطبع كل كتاب يختلف عن الآخر , فليس هناك قاعدة واحدة تسير على كل الكتب , ثم أعطى الشيخ مثالا : كتاب المعجم الأوسط للطبراني .. فقال : خدمة هذا الكتاب اسنادية بحتة , تعتمد على الأسانيد و لا تعتمد على المتن , فهذا المعجم كتاب أسانيد و ليس كتاب متون , و على ذلك فأنا لو خرجت حديثا مثل حديث (( من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين )) فقلت : أخرجه البخاري مثلا , فهذا يعتبر تخريج خطأ .فنحن لا نريد _ أي المطلعين على الكتاب و أغلبهم يكون من طلبة العلم المتخصصين _ معرفة كون المتن صحيح أم لا , و لكن نريد أن يتوسع المحقق في الكلام على الأسانيد و ذكر الاختلافات و المتابعات و غير ذلك من الصناعة الاسنادية , اذن عليك أيها المحقق أن تنتبه جيدا لنوعية قاريء الكتاب حتى تخدم الكتاب على هذا الأساس الذي ذكرنا آنفا .

و الآن نكمل مع الشيخ طارق رده , و أرجو أن تكون الحكاية السابقة عن الحويني نافعة باذن الله ...
قال _ يعني أبو معاذ _ : و هذه وجهات نظر , ليس فيها حق و باطل , و أنا شخصيا أرتاح الى هذه الطريقة أو هذا المنهج , و لست أنا متفرد بما ذهبت اليه , بل يتابعني فيه كثير من الأئمة قبلي , مثل الشيخ الألباني رحمه الله , فأنت تجد في كتبه ذلك الاختصار , أقصد الكتب التي كان يعلق عليها , و مثال ذلك كتاب فقه السيرة و صفة الصلاة , و غيرها , فتجده يختصر التخريج جدا , و مع ذلك فكان فعله في الكتب المعناه بالعلل و الصنعة الحديثية تجده مسهبا لا نظير له , و أيضا نرى نفس هذا الصنيع مع الشيخ اليماني رحمه الله , فأنت ترى الكتب التي حققها , عليها تعليقات يسيرة جدا لا تكاد تذكر , و لكن في المقابل ترى كتابه العظيم (( التنكيل )) و كيف أسهب فيه , و كان صاحب القلم المبرز و اليد الطولى , مما قد يشعرك أن اليماني لو أرد أن يؤلف كتبا في حاشية الكتب التي يحققها لفعل ذلك , فاعلم أيها الطالب أن الاختصار في مكانه حسن و كذا التطويل في مكانه .
قلت : فرحم الله هؤلاء العلماء الذين كانوا محققين فقهاء , يفقهون متى التطويل و متى الاختصار , فلا يثقلون الكتاب بما لا يطيق , فيتعبون الطلبة الذين يحصلون الكتب بعناء , فيثقلون كواهلهم ماديا و معنويا , اذ أن معظم الحواشي غثاء لا تستحق النظر فضلا عن الاهتمام البسيط , نسأل الله أن يعصمنا و اياكم من الذلل ,و ذكر الشيخ أيضا صنيع البخاري _ رحمه الله تعالى _ في صحيحه , أنه خشي التطويل و فضل الاختصار و عدم الاسهاب , رغم سعة حافظته _ لله دره _ و أن المسلمين شغوفون جدا بمعرفة كلام الامام و رواياته و غير ذلك , فما بال هؤلاء الذين يحشون الحواشي حشا دونما فائدة الا النادر الذي لا حكم يناط به .
و ذكر الشيخ مثالا واقعا له , فهو اختصر التعليقات جدا في حاشي كتاب جامع العلوم و الحكم , مثلا , و ذلك خشية صرف القاريء عن أصل الكتاب و المراد منه , و في المقابل كتاب الارشادات , فقد أطلت النفس فيه و في مباحثه , و هكذا .
و قد ذكر الشيخ أيضا أن هناك بعض اخوانه يعتب عليه أنه قد يمر على أحاديث بلا تعليق عليها , فقال : أنا أزعم أنني ليست عندي أهلية و لا علم يجعلاني مؤهلا للحكم على كل حديث يقابلني . و الله أعلم .

2- سألت الشيخ عن الطالب يريد حفظ احدى الألفيتين , ألفية العراقي أم ألفية السيوطي , فماذا ترى ؟
فقال , المهم أن يبدأ الطالب في الحفظ فيحفظ , و أنا شخصيا أحفظ ألفية السيوطي , و أما عن الترجيح بين الألفيتين , فألفية العراقي قد قام بشرحها كثير من العلماء الأجلاء , و توافرت الهمم على شرحها , و خدمتها , و الاعتناء بها , لا سيما السخاوي في كتابه (( فتح المغيث )) , أما عن ألفية السيوطي , فقد شرحها هو و لكن لم يتم شرحها , و شرحها أيضا عدة علماء بعده , و لكنهم غير متخصصين في الفن , فلا ترى الصنعة الحديثية غالبة عليهم , بعكس ما تراه بينا فيمن شرح الألفية العراقية .
قلت : فأنا أستنبط من كلام الشيخ أنه يفضل ألفية العراقي على ألفية السيوطي , و الله أعلم .

3- ثم أضفت سؤالا : _ و أنا أبتسم _ : أم أن الطالب يحفظ (( لغة المحدث )) ؟( و هي منظومة في المصطلح من تأليف الشيخ ) ..
فقال مبتسما : يا أخي أقول لك احفظ ما كتبه أهل العلم . ( يقصد الشيخ الألفيتين السابق ذكرهما , و كأنه يقول الذي كتب لغة المحدث ليس من أهل العلم . فرحم الله التواضع , فانه مفقود أو في عداد المفقودين ).

4- سئل الشيخ عن مدلول لفظة و حكم شرعي معها ؟
فقال : مثل هذه الأسئلة تسأل لأهل العلم الكبار هم الذين يستطيعون الافتاء فيها . اسأل في الحديث و أنا أجيب ان شاء الله .

5- و تبقى هناك عدة مسائل مهمة , سئل عنها الشيخ و لم يسهب في الاجابة عليها لضيق الوقت أو لأمور أخرى قدرها الشيخ , مثال ذلك , مسألة منهج المتقدمين و المتأخرين في التعليل , و مسألة تلقي الأمة للصحيحين بالقبول هل لهذا القبول خارم ؟ , و غيرها . و لكني أذكر من قول الشيخ المجمل في مسألة التفريق بين منهج المتقدمين و المتأخرين , أنه قال : أن الأصل في ذلك هو الأخذ بأقوال المتقدمين و لكن ما ينبغي أبدا أن نهمل كل تعليلات المتأخرين مثل الذهبي و ابن حجر و ابن رجب و ابن عبد الهادي , و غيرهم , و هذا ما زال جواب اجمالي حتى الآن .
و هذا نهاية ما وصل اليه قلمي , فأسأل الله أن يعفو عني .
و أخيرا أرجو أن أكون قد و فقت لما رمته من النفع لاخواني .
و الحمد لله أولا و آخرا , و الصلا و السلام على خير من وطيء الحصى صصص .

أخوكم أبو وكيع

أبو وكيع الغمري
20-06-04, 11:17 PM
السلام عليكم
و هذه بشرى ..
الشيخ حفظه الله أخبرنا بمشروعه الكبير (( موسوعة العلل ))
و بقرب طبع (( شرح البخاري )) للامام النووي ز
و الحمد لله

الرايه
21-06-04, 01:12 AM
الأخ المكرم/ أبو وكيع الغمري


جزاك الله خيرا على ما ذكرت ..

ونحن في انتظار المزيد


بارك الله فيك

أبو وكيع الغمري
21-06-04, 02:51 AM
السلام عليك أخي الراية
و الله دعاؤك لي عزيز على نفسي جدا
و اسألك أن تزيد لي في الدعاء حتى أكمل المسيرة
و أسأل الله أن يسبل علينا ستره حتى لا نفتضح
و الحمد لله

أبو بكر بن عبدالوهاب
22-06-04, 12:02 AM
بارك الله بكم أخي الكريم أبو وكيع الغمري

حبذا لو تذكر لنا كلام الشيخ حفظه الله تعالى حول مسألة تلقي الأمة للصحيحين بالقبول ، فقد ذكرت أنه سئل عنه .

أبو وكيع الغمري
22-06-04, 04:15 AM
السلام عليكم
و بارك الله فيك يا أبا بكر
و الله كنت أود أن أقر عينك بما طلبت مني
و لكن الشيخ طارق حفظه الله لم يسهب في الرد في مبحث تلقي الأمة للصحيحين بالقبول , فلذلك لا أريد أن اتسرع و أذكر ما قاله الشيخ , فيخرج الكلام غير وافيا لمباحث هذا الموضوع .
و هذا قطعا ليس من صنيع الشيخ .

و أنا أعدك بسؤال الشيخ مرة أخرى عن هذا المبحث الهام .. و سأوافيك بالرد صلة لرحمك ( رحم العلم ) .
و الله المستعان و عليه التكلان

و هذا رابط في الموضوع لعله يفيدك ان شاء الله , فهو مذاكرة _ في بحثنا المشار اليه آنفا _ بين بعض اخواننا ..

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=3148&highlight=%C7%E1%D5%CD%ED%CD%ED%E4

و الحمد لله

أبو عمر الطائي
21-08-06, 05:52 PM
شكرا على إثراء الموضوع

أبو أيوب الجهني
21-08-06, 06:13 PM
جزاك الله خيراً ..