المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لطيفة فيها عبر:أسامة ابن المحدث أحمد شاكر يوضح حيل اليهود ودورهم في ضياع فلسطين ..


أبو اليقظان العربي
03-04-10, 10:50 PM
هو الأستاذ أسامة ابن المحدث : أحمد شاكر , الذي رحل عن دنيانا الخميس قبل الماضي 25 / 3 / 2010م وقد تجاوز التسعين عاما _ رحمه الله _
ينقل عنه الشيخ اشرف عبدالمقصود , في مقال له :
(
- وهنا وقفة مهمة للغاية ودراسة مهمة تستحق العناية للأستاذ أسامة شاكر تجيب على سؤال كيف ضاعت أراضي فلسطين وكيف استولى عليها اليهود إلى جانب أنها تطلعنا على مدى تأثره بالقضية الفلسطينية إلى الحد الذي جعله لا يكمل دراسته العليا في مرحلة الماجستير .

يقول_ الشيخ اسامة_ رحمه الله : إنه في أثناء دراسته بكلية التجارة – جامعة فؤاد الأول ( القاهرة حاليا ) سنة 1944/ 1945 حيث كان بالسنة الرابعة ( قسم العلوم السياسية ) لنيل درجة البكالوريوس قامت الكلية برحلة لفلسطين كان برفقته فيها زملاؤه السفير أشرف غربال – سفير مصر الأسبق بأمريكا ومحمد رياض محمود رياض وزير الدولة للشؤون الخارجية الأسبق ، وقد كان السفر بالقطار عن طريق الجولان ، وبعد أن وصلوا القدس يقول : ( صلينا بالمسجد الأقصى وقبة الصخرة ، وزرنا مُدُنًا ، منها الخليل ورام الله وبيت لحم .. وفي الطريق زرنا عدة بلاد أخرى صغيرة ، واجتمعنا مع زعمائها وقادتها ، وقد استفسرنا منهم عما يشاع من أنهم يبيعون أراضيهم لليهود ، فقالوا : إن هذه ليست الحقيقة ؛ لأن الحقيقة المرة خافية عن المسئولين بالدول العربية الأخرى ، ولكن تلك الإشاعات يروجها الصهيونيون لضرب العرب بعضهم بالبعض الآخر ثم الإشاعة بأن وعد بلفور هو بدء المشكلة الفلسطينية ، ولكن الواقع أن وعد بلفور هو بداية النهاية للمشكلة الفلسطينية وليس بدايتها . أما بدء المشكلة ؛ فإنه بعد دعوة " هرتزل " قبل سنة 1900 بإنشاء وطن قومي لليهود من النيل إلى الفرات قام المليونير الصهيوني " روتشلد " بالحضور إلى مصر لمحاولة إنشاء بنك في مصر لتمويل قروض أصحاب المزارع المصريين ، فرفض الخديوي عباس حلمي الثاني ، فقام " روتشلد " باستغلال سذاجة سلطان الدولة العثمانية آنذاك باقتراح إنشاء هذا البنك فأنشئ البنك العثماني الذي أنشأ فروعا متعددة له على أرض فلسطين لإقراض المزارعين السذج . وكانت شروط القروض في ظاهرها سخية ، ولكن في حقيقتها مصيدة لهم إذ كانت أهم شروط البنك قيام البنك العثماني بإقراض ملاك الأراضي الزراعية مقابل رهن أراضيهم أمام شروط سخية ، أهمها – وهي الأخطر – أن تكون فائدة القروض بسيطة ، وشروط السداد حينما يتيسر للمقترض الساذج ، أو عند طلب البنك سداد القرض ، ومن سذاجة أصحاب الأراضي حصلوا على قروض كثيرة ) .

ويتابع قائلا : ( ثم بعد وعد بلفور بدأ التخطيط الصهيوني للاستيلاء على الأراضي والمدن الفلسطينية ، فكان الصهيونيون – بالاتفاق مع إدارة البنك يحددون للبنك العثماني الأماكن المطلوب الاستيلاء عليها ، فيقوم البنك بمطالبة أصحاب الأراضي المحيطة بالبلدة - في أول الكردون من الخارج – من جميع نواحيها ( المدينون ) بسداد القروض فورا طبقا للشروط بأن يتم السداد عند الطلب مع تحديد فترة زمنية قصيرة لسداد القروض ، وطبعا يعجز المدينون عن السداد ، فيقوم البنك بمصادرة الأراضي وتسليمها لليهود مقابل سداد القيمة فيستولي اليهود على جميع الأراضي فيحاصرون البلدة بأكملها من الخارج ويمنعون أصحاب الأراضي الأخرى داخل كردون المدينة من تصريف منتجاتهم حتى يتعرضوا للإفلاس ، فيتدخل البنك بالمطالبة بالقروض ثم تتم مصادراتها وتسليمها لليهود لإنشاء مستعمرات ( التي كانوا يطلقون عليها كيرين كيميت وكيرين هيزود وهي كلمات عبرية لا أذكر معناها ) وبذلك ضاعت أراضي العرب . ثم يطلق الصهيونيون إشاعاتهم بأن العرب الفلسطينيين هم الذين يبيعون لهم أراضيهم عن طيب خاطر ، ويترتب على ذلك أن الدول العربية الأخرى يتهمونهم بالخيانة ) .

يذكر الأستاذ أسامة أنه تعمد دراسة هذه الوقائع ؛ لأنه كانت لديه رغبة في دراسة الماجستير في العلوم السياسية عن فلسطين . يقول : ( وفعلا عندما أنهيت دراسة الماجستير ( السنة الثانية في مايو 1947 ) كنت قد أبلغت الكلية بموضوع الرسالة وبدأت إعدادها ، وفوجئت بعد فترة باستدعائي لمقابلة عميد الكلية آنذاك حسين كامل سليم - رحمه الله – ولما قابلته أبلغني بأن هناك تعليمات ( التي تسمى الآن توجيهات ) بعدم إعداد تلك الرسالة أو الخوض في تلك المشكلة إطلاقا ، وأنبأني بأنهم قد اختاروا لي موضوعا آخر وهو " البترول وأثره في التنافس السياسي والاقتصادي بين انجلترا وروسيا في إيران " فاعترضت على ذلك وقلت له : " الأفضل أن نتعرض لمشاكلنا قبل التعرض لمشاكل الغير " ، فأصرَّ على رأيه .

يقول أسامة شاكر : ( ولكنْ نظرًا لأننا قد تربينا على أن يكون المرء صُلب الرأي – طالما هو مقتنع به – لا يحني رأسه لأحد ، فقد رفضت إعداد الرسالة التي حددتها الكلية لي في موضوع لا أرغب أن أكتب فيه ، وكثرت مكاتبات الكلية لي ، وآخرها أنهم سيلغون موضوع الرسالة ، فلم أرد عليهم وأهملت الموضوع ) .

كما يؤكد أن صراحته ومواقف جده الشيخ محمد شاكر وكيل الأزهر الأسبق من القصر الملكي كانت سببا في استبعاده وعدم تعيينه بوزارة الخارجية ، في الدفعة التي عين فيها باقي الزملاء ، أشرف عبد اللطيف غربال وإسماعيل فهمي ، ومحمد رياض محمود رياض ، وذلك حين سئل عن رأيه في مشكلة فلسطين ؟ فأجاب بمنتهى الصراحة : إنه طالما أن هناك فُرقة بين العرب فسينتهي الأمر إلى أن تقسم فلسطين إلى دولتين ؛ دولة صهيونية ودولة فلسطينية ( إن أنشئت ! ) وقد صدقت توقعاته !).

.

أبو معاوية البيروتي
04-04-10, 08:38 AM
جزاك الله خيراً،
ورحم الله الأستاذ أسامة،
ووالده المحدِّث أحمد شاكر،
وجدَّه الشيخ محمد شاكر،

هل توجد دراسة عن آل شاكر وجهودهم في الدعوة إلى الله ؟
حبّذا لو تُوضَع ...

ابن عبدالكريم
05-04-10, 02:59 AM
هناك دراسة قام بها الأستاذ أسامة - رحمه الله - نفسه تحت إسم " من أعلام العصر " (http://majles.alukah.net/showthread.php?t=9650&highlight=%D4%C7%DF%D1).

و لما قرأتها وجدت لي عليها ملاحظات تشبه ما سطره شيخنا " عبدالرحمن السديس " تعليقا على كتاب : " مواقف اجتماعية من حياة الشيخ السعدي " :

http://majles.alukah.net/showthread.php?t=3862&highlight=%C7%E1%D3%DA%CF%ED

و على الرغم من فارق المستوى الثقافي الواضح بين " أسامة بن أحمد شاكر " و " محمد بن عبدالرحمن السعدي " إلا أن كلا المؤلفين لم يشتهرا بالعلم أو بطلبه , و كليهما يذكران أحداثا من الذاكرة مر عليها ما يقارب ثلاثة أرباع القرن , كما أنهما يشتركان في السن المتقدمة جدا عند تدوين الكتاب ( و الطعن في السن مظنة الخلط ) . و الأهم أن كليهما يذكران ما لو صح لكان فيه مطاعن واضحة على الشيخين رحمهما الله .

أبومالك المصرى
05-04-10, 03:08 AM
و لما قرأتها وجدت لي عليها ملاحظات تشبه ما سطره شيخنا " عبدالرحمن السديس " تعليقا على كتاب : " مواقف اجتماعية من حياة الشيخ السعدي " :
جزاك الله خيرا أخى الكريم ابن عبد الكريم
ما المانع أن تتحفنا بهذه الملاحظات كما فعل الشيخ عبدالرحمن السديس ،ذبا عن هؤلاء الأعلام ولنستفيد نحن أيضا