المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : السدي ( أبحاث ودراسات )


عبدالله بن عتقان
30-06-04, 04:26 PM
الأخوة الأفاضل في ملتقى الحديث هذا الملتقى المبارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... وبعد

إسماعيل بن عبد الرحمن بن أبي كريمة السدي المفسر المشهور , صاحب الروايات المبثوثة في كتب السنة . تعارضت فيه أقوال علماء الجرح والتعديل فلخصها ابن حجر ـ رحمه الله ـ في التقريب بقوله : " صدوق يهم , ورمي بالتشيع " أ . هـ
أتنمى منكم مساعدتي في البحث هل جمع تفسيره في رسائل علمية , أو في كتب و مجلات علمية
وأيضاً هل جمعت مروياته في الحديث ودرست أسانيده . أو أي جوانب أخرى بحثية لها علاقة بهذا العَلَم . ولكم مني وافر التحية والإكرام .


عبد الله بن عتقان

عبدالله بن عتقان
11-07-04, 11:57 PM
الأخوة الأفاضل : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..... وبعد
فهذه ثلاث دراسات هي رسائل علمية تكلمت عن السدي الكبير مفسراَ .
1 ـ مرويات السدي الكبير وأقواله في التفسير من سورة آل عمران إلى آخر المائدة ( من كتب التفسير بالمأثور ) . إعداد : عبد الكريم بن مستور بن عبد الكريم القرني . إشراف : د . سليمان الصادق البيرة . جامعة أم القرى سنة : 1410
2 ـ مرويات السدي وأقواله من سورة يوسف إلى سورة فاطر ( من كتب التفسير بالمأثور وكتب السنة الشريفة جمعاً ودراسة ) . إعداد : فائقة بنت حسن بن أحمد الحسنين .
إشراف : د . محمود بن فادي عبيدات . جامعة أم القرى , سنة : 1413
3 ـ " تفسير السدي الكبير " جمع وتوثيق ودراسة د . محمد عطا يوسف .

و ختاماَ أتمنى ممن أطلع على بحثٍ أو دراسة ـ حديثية أو تفسيرية ـ عن السدي الكبير المفسر أن يضيفها هنا , وله مني جزيل الشكر والعرفان .

أخوكم المستفيد : عبد الله بن عتقان .

أبو محمد الألفى
13-07-04, 10:23 AM
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله بن عتقان
الأخوة الأفاضل : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..... وبعد
و ختاماَ أتمنى ممن أطلع على بحثٍ أو دراسة ـ حديثية أو تفسيرية ـ عن السدي الكبير المفسر أن يضيفها هنا , وله مني جزيل الشكر والعرفان .
أخوكم المستفيد : عبد الله بن عتقان .

الحمد لله تعالى . والصلاة الزاكية على محمد تتوالى .
الأخ المستفيد / ابن عتقان .
أيَّدك الله بالتوفيق . وعرَّفك مواقع الصواب على التحقيق .
إن كان مما يتعلق به البحث : التحرى عن مرويات وحال السدى الكبير فى الحديث ، فسيأتى بيانه فى مقالنا :
نظرات فى تصحيح الأحاديث وتضعيفها
من خلال دراسة أحاديث بعض من تُكلم فيهم
على الوصلة التالية :
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?threadid=18590

المضـري
14-07-04, 01:05 AM
**تفسير السدي**



إسماعيل بن عبد الرحمان السدي الكبير، الكوفي مولى بني هاشم. شيعي شتّام يطعن بأبي بكر وعمر. وهو غير محمد بن مروان السدي الصغير، الرافضي الكذاب.



اختلف عليه علماء الحديث: فمنهم من وثقه، ومنهم من كذبه، والأكثرون على ضعفه. ومثل هذا لا ينبغي أخذ الحديث عنه. ولكن قد نأخذ عنه التفسير اللغوي استئناساً فقط، ولا نجعله حجة في دين الله.



أثنى على تفسيره بعض السلف كإبراهيم النخعي والعجلي، وذمه بعضهم أيضاً. قال صالح بن مسلم: مررت مع الشعبي على السدي وحوله شباب يفسر لهم القرآن، فقام عليه الشعبي فقال: «ويحاًَ للآخر، لو كنت نشواناً يُضرَبُ على أستك بالطبل خيراً لك مما أنت فيه». قال عبد الله بن حبيب بن أبي ثابت: سمعت الشعبي، وقيل له إن إسماعيل السدي قد أعطي حظـاً من علم القرآن، فقال: «قد أعطي حظـاً من جهلٍ بالقرآن». قلت: تفسيره إجمالاً جيد، إلا أن فيه أمور باطلة أنكرها الشعبي وغيره. وروى العقيلي في الضعفاء (1|87) عن أحمد بن محمد قال: قلت لأبي عبد الله (أحمد بن حنبل): «السدي كيف هو؟». قال: «أخبرك أن حديثه لمقارب وأنه لحسن الحديث. إلا أن هذا التفسير الذي يجيء به أسباط عنه...» فجعل يستعظمه. قلت: «ذاك إنما يرجع إلى قول السدي؟». فقال: «من أين، وقد جعل له أسانيد؟ ما أدري ما ذاك». وقال الطبري: «لا يحتج بحديثه». قلت ليته إذاً لم يحشو تفسيره بكلام السدي، إذ لعله أخرج له أكثر من أي شخص آخر!



وكان السدي الكبير رافضياً يشتم أبا بكر وعمر رضي الله عنهما، ويشرب النبيذ ويكذب في الحديث. وإجمالاً فالسدي الكبير أثنى على عدالته القطان والنسائي وابن عدي وأحمد (في رواية). وجرحه أحمد (في رواية) وابن معين وأبو حاتم وأبو زرعة والشعبي وابن مهدي والعقيلي والساجي والطبري وشعبة. واتهمه بالكذب الحافظ السعدي وليث بن أبي سليم (وهو من أئمة السنة وإن كان حفظه ضعيفاً) والمعتمد بن سليمان. قال ليث: «كان بالكوفة كذّابـان، فمات أحدهما: السـدّي والكلبي». وقال حسين بن واقد المروزي (قاضي فاضل): «قدمت الكوفة فأتيت السدي فسألته عن تفسير آية من كتاب الله، فحدثني بها. فلم أتم مجلسي، حتى سمعته يشتم أبا بكر وعمر –رضي الله عنهما–، فلم أعد إليه». وقال عنه الجوزجاني: «كذاب شتام». وقال العقيلي: «ضعيف، و كان يتناول الشيخين».



لكن السدي على كذبه وضلاله، كان رجلاً فصيحاً من العرب. وكان تفسيره اللغوي للقرآن موافق للغة العرب، فلذلك أثنوا عليه، لكنهم عابوا عليه أنه يضع لآرائه أسانيداً. وحكى الساجي عن أحمد قوله فيه: «إنه ليُحسن الحديث، إلا أن هذا التفسير الذي يجيء به قد جعل له إسناداً واستكلفه». فثبت أن ما ينسبه لابن عباس وابن مسعود وغيرهم لا يصح، وإن كان معناه إجمالاً صحيح، لموافقته للغة العرب. وقد أشار البيهقي إلى هذا الملحظ فقال في "دلائل النبوة" (1|37): «وإنما تساهلوا في أخذ التفسير عنهم لأن ما فسروا به ألفاظه، تشهد لهم به لغات العرب. وإنما عملهم في ذلك الجمع والتقريب فقط».



هذا وقد فَهِم بعض المحققين مثل ابن تيمية وأحمد شاكر، مقولة الإمام أحمد "هذا التفسير الذي يجيء به قد جعل له إسناداً واستكلفه"، بأن يخلط الأسانيد بعضها ببعض دون تمييز. فما نقله عن مرة عن ابن مسعود، قد يكون في الحقيقة عن أبي صالح الكذاب عن ابن عباس. قال الإمام ابن تيمية في "تفسير آيات أشكلت" (1|167): «وقد ذَكَر في أول تفسيره أنه أخذه عن أبي مالك وعن أبي صالح، عن ابن عباس. وعن مرة الهمداني عن ابن مسعود. وعن ناس من أصحاب رسول الله r. لكن هو ينقله بلفظه، ويخلط الروايات بعضها ببعض. وقد يكون فيها المرسل، والمسند، ولا يميز بينها». وهذا يؤدي إلى نتيجة حتمية وهي أن تفسير السدي لا يعتبر حجة، لأن في مشايخه من يكذب (هذا عدا عن كذبه هو).



طرق الرواية عنه:

- أكثر ما يروى عن السدي من طريق: عمرو بن طلحة القناد (صدوق رافضي) عن أسباط بن نصر الهمداني (ضعيف) عن السدي. وهذا طريق ضعيف لا حجة فيه. ومما يُؤسف إليه أن ابن كثير مكثرٌ جداً لما يرويه في تفسيره من هذا الطريق. بل هذه الإسناد قال عنه أحمد شاكر (1|156): «هذا الإسناد من أكثر الأسانيد دوراناً في تفسير الطبري، إن لم يكن أكثرها. فلا يكاد يخلو تفسير آية من رواية بهذا الإسناد». أقول: وقد مال الطبري نفسه إلى ضعفه فقال في تفسيره (1|156): «وقد ذكرنا الخبر عن ابن مسعود وابن عباس (بهذا الإسناد)... فإن كان ذلك صحيحاً، ولست أعلمه صحيحاً، إذ كنت بإسناده مرتاباً». فعلق أحمد شاكر على هذا بقوله: «وهو (أي الطبري) مع ارتيابه (بإسناد السدي) قد أكثر من الرواية به. ولكنه لم يجعلها حجةً قط».



يُذكر أن عامة رواية السدي هي عن مُرَّة (ثقة، لكن السدي كذاب) عن ابن مسعود، وعن أبي مالك و أبي صالح (باذان مولى أم هانئ، متروك اتهموه بالكذب، واعترف بذلك، ولم يسمع من ابن عباس) عن ابن عباس. والكذب ثابت عن أبي صالح، وقد قال ابن عدي عنه: «لم أعلم أحداً من المتقدمين رضيه»، فهذا إجماع على ضعفه. وقد تركه ابن مهدي، ونهى مجاهد (وهو أعلم الناس بابن عباس) عن تفسيره، مما يدلك على سوءه. وكان الشعبي يأخذ بأذنه ويهزها ويقول: «ويحك! تفسر القرآن، وأنت لا تحسن تقرأ؟!». وضعّف تفسيره مغيرة كذلك، وتَعجّب ممن يروي عنه. ورماه بالكذب النسائي والجوزقاني والأزدي. وقال حبيب بن أبي ثابت: «كنا نسمي أبا صالح "دروع زن"، أي: كذاباً يكذب». وهو في كل الأحوال لم يسمع من ابن عباس، كما نص ابن حبان. ونقل سفيان عن الكلبي اعتراف أبي صالح له بأنه كذاب، وسفيان إمام قد صرح بأنه يميز بين صدق الكلبي وكذبه. والحقيقة أن باذان متفق على ضعفه، وما وثقه إلا العجلي المعروف بتساهله.



ملاحظة: كل ما يرويه الطبري عن شيخه ابن حميد فهو ضعيف، لأن محمد بن حميد بن حيان الرازي كان متروكاً متهماً بالكذب. وروايات الطبري عنه تتجاوز الألفي رواية!

------------------

جزء من موضوع كتبه الشيخ محمد الأمين - مشارك بهذا المنتدى- تجده كاملاً هنا :

http://www.ibnamin.com/tafsir_takhrij.htm

عمر بن أحمد الكريمي
26-12-09, 05:05 PM
هل هو من ينقل عنه ابن ابي حاتم في تفسيره؟ والمسمى بالسدي الكبير ام غيره؟

إبراهيم الجزائري
26-12-09, 05:45 PM
هل هو من ينقل عنه ابن ابي حاتم في تفسيره؟ والمسمى بالسدي الكبير ام غيره؟
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpost.php?p=1054005&postcount=9

عمر بن أحمد الكريمي
26-12-09, 08:59 PM
جزاك الله خيرا ولكن كتب التخريج والتراجم تقول غير ذلك فلو زدت توضيحا جزاك الله خيرا

د . علي رمضان
17-11-12, 10:41 AM
http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=21125