المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لص في منزل شاعر


أبو عبدالرحمن عبد القادر
29-07-10, 07:39 PM
الحمد لله و بعد فهاهي قطعة فريدة أبدع في الشاعر المدى في وصف السكنات و الحركات



التذوق الجمالي في قصيدة البردوني ،،



شـكراً ، دخلتَ بلا إثارة ، وبلا طُفُورٍ ، أو غراره

لـما أغـرتَ خنقتَ في رجليكَ ضوضاءَ الإغاره


أن تبدأ الكلام بكلمة شكراً فذاك استهلال لا يحيدُ عن كونه امتنان لمعروف أو لصنيعٍ فيه ما يستحق الشكر أو ........ السخرية !

أراد الشاعر أن يصور المشهد وأن يُفصح عن نواياه في بقية القصيده ، فلقد اعتنى بتصوير المشهد التمثيلي للص وهو يسطو على مكان الشاعر بهدوء وبلاضوضاء وبلا عناء أو عنف وكل ذلك يستحق اللص أن يُشكر عليه ،

لأن باختصار ليس هناك ما يستحق عكس ذلك ،،

لما أغرتَ خنقتَ في رجليكَ ضوضاءَ الإغارة ،


ضوضاء الإغارة ،، أو ماقد يُحدثه اقتحامك للمكان من ضجيج ، هو كل ما يعني الشاعر ،
فهو لا يخاف على فضاء مكانه الخاوي من كل شيء ، وكل ما يعنيه أن تأتي – أيها اللص – وتذهب دون ضوضاء ، أو .... قلق !

لم تسلبِ الطين السكونَ ولم تُرع نوم الحجارة

كالطيفِ جئتَ بلا خطى ، وبلا صدى وبلا إشاره


هكذا بدأ بشكراً وهذا أقصى ما يمكن أن يسديه اللص لصاحب المكان ، وبعد كلمة شكراً ،
فجّر الشاعر المفردة كما يحلو له دائماً ان يفعل ، وهذه الميزة لدى البردوني – حسب رأي أحد أصدقائي – التي لم يلتفت لها الناقد في عصره فظلمه وأخره في قائمة شعراء القرن العشرين ،

فليس هناك من له القدرة على تفجير المفردة وإلقاء ظلالها كما يفعل البردوني والدليل ،، شكراً ،...

لم تسلبِ الطين السكونَ ولم تُرع نوم الحجارة

لإتمام المشهد وترسيخه في الذهن من جهة ، ومن جهة أخرى لتوظيف مفردات تصف هذا المشهد وتطفي عليه حالة الفقر كالطين والحجارة ، ...

كالطيفِ جئتَ بلا خطى ، وبلا صدى وبلا إشاره

لاباسَ بشيء من الحشو ، طالما أنه سيزيد من تفاصيل المشهد التصويري خصوصاً أنه يصف حركة أكثر من وصفه للمشهد فكأن الشاعر قد فرغ من وصف البيئة ومكوناتها ،
فهي فقيرة ، مُعدمة ،، وتفرغ الآن لوصف حركة بطل القصيدة وهو اللص ، وفي ذلك دعوة للقاريء أن يعيش المشهد بكل تفاصيله وهو متحرك ، وكل ذلك عبقرية وليس حشو ،



أرايتَ هذا البيت قزماً ن لا يكلفك المهارة

فأتيته ترجو الغنائم ، وهو أعرى من مغارة ،


أعرى من مغارة ، هذه الجملة هي نهاية المشهد ووصفه المختصر أو التعليق الأنسب للصورة التي رسمها الشاعر ،
أعرى من مغارة أي أكثر عرياً وخواء من مغارة لا شيء فيها سوى الفضاء ،

ولا تخافوا فلن نطيل كثيراً فكل ما سبق من إطالة بسبب .. (شكراً)
تعال يا لص وين بتروح ؟

وقعت في يد من لا يرحم ولا يفوّت هذه الفرصة ،، ..

ماذا وجدتَ سوى الفراغ ، وهرّةٌ تَشتَمُ فارة ؟

ولصديق آخر قولٌ جميل يقول :- ربما يفسدُ الكلام الاشياء ، والبيت لا يحتاج سوى للشفقة على الشاعر أو ربما على الهرة ! ..
ولهاثُ صعلوك الحروف ، يصوغ من دمه العبارة ،

غريب كيف وضع البردوني نفسه مكان اللص ،،

فأنت يابردوني الأعمى وليس هو ، لكنها الذاتية التي وصفها طه حسين ، تفضحُ السرائر ، وتظهر العفوية والعذوبة والتلقائية في صياغة الأدب ،

وكأن اللص سيسمع اللهاث ، بينما تركيزة في الواقع سيكون أكبر على ما يراه ،، وهنا تعليل قوي جداً لإستخدامه كلمة ( وجدتَ ) بدل ( رأيتَ) في البيت ...السابق ،

ماذا وجدتَ سوى الفراغ ، وهرّةٌ تَشتَمُ فارة ؟ وجدت أكثر منـزلةً وملائمةً هنا من رأيتَ ..! وجدَ لهاث وليس رأى لهاثاً ،

يُطفي التوقد باللظى ، ينسى المرارة بالمرارة
لم يبقَ في كوبِ الأسى شيئاً ،...... حساه إلى القرارة ,

ما تسوى عليه هالحرامي مسكين والله بلش فيك ،،

هنا جت للبردوني ع الطبطاب ،،
عاد للشكوى ولوصف أساه بأبلغ صورة ممكنة ،،
حتى أنه شرب كأس الاسى حتى قعره ، وأن مرارته لا تزول إلا بمرارة جديدة تنسيه الأولى

ماذا ، أتلقى عند صعلوك البيوتِ ، غنى الإماره
يالصُ عفواً ، إن رجعت بدون ربحٍ أو خسارة
لم تلقَ إلا خيبةً ، ونسيت صندوق السجارة

تصاعد الوصف في القصيدة كان يوحي بما هو أكثر من الشفقة على اللص ،،
كان يوحي بأن الشاعر سيذهب إلى أن اللص هو من سيشفق عليه ،، وسيترك له شيءٌ من شيء ،
ولو تصاعد الحدث لهذا لكان إبتذالٌ لا مبرر له على الإطلاق ،
وهذا ما أعجبني شخصاً ، ويشفع لي وللشاعر أنه لم ينهِ ذاك الإسترسال بشكراً جديدة ،

شكراً أتنوي أن تُشرفنا ، بتكرار الزيارة ،

زيارتك لنا كلص لن تخيفنا فلا شيء تأخذه من هنا حتى لو نويت تكرار الزيارة !

منقول بتصرف يسير

صالح البيضاني
30-07-10, 11:26 PM
قصيدةٌ ماتعةٌ, وهي إحْدى قصائدِ البَرَدُّوْني الماتعاتِ, وكلُّ شعرِهِ متعةٌ, من حيثُ الأداءِ والطريقةِ النادرةِ التي اختلقها بأسلوبِه الخاصِّ.
وقدْ مررتُ بها قديماً, وكانتْ مما أدهشني, وجعلني أهتمُّ بقصائده وكتبه, هي وقصيدةُ "الغَزْو منَ الدَّاخِلِ".
والمتأملُ في قصائدهِ يجده - دائماً - يعبرُ بأسلوب الاستفهامِ المنقطعِ الموحي لإجابةٍ من القارئِ أوِ المعنيِّ بالقصدِ.
بارك الله فيك يا أخي.

عبدالرحمن الخطيب
01-08-10, 12:05 PM
هكذا هم الشعراء ، يصوغون أجمل العبارات ، ويشيدون أروع المعاني ، ويداخلون بين الأغراض ، من أبسط الأحداث بل من أتفهها ،فبدلا من الخوف والذعر لا على المال فهو لا يملك شيئا بل على روحه وجسده - فلربما ضره هذا اللص لإخماد غيضه فقد تكبد عناء الإغارة ثم لم يخرج حتى بخفي حنين - انتقل إلى الشكر ثم إلى التحسر على حاله وعلى هذا اللص الأحمق الذي لم يختر من الدور إلا أوهنها .

شكرا لك أخي الكريم ، و وددت لو أنك حذفت عامي الكلام منها .

أبو عبدالرحمن عبد القادر
02-08-10, 06:36 PM
جزاكما الله خيرا
سقط مني سهوا ذكر المصدر صاحب التذوق أخ أديب وفقه الله