المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المسألة الزنبورية


أبو حفص ماحية عبد القادر
19-08-10, 10:37 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
لعل المسألة الزنبورية أشهر مناظرة نحوية في العربية جرت بين إمامين جليلين سيبويه رائد النحو و إمام المدرسة البصرية و الكسائي المقر~ الشهير إمام الكوفة .
و ما جال بخاطري حين قراءتها مايلي :
1/- ما مدى صحة القصة ؟
2/- ما الصواب فيها ؟
2/- و كيف يخرج قول الكسائي بجواز الوجهين ؟
3/- و هل القصة مختلقة لأجل إهانة سيبويه و إغاضته ؟ كيف يكون ذلك و الكسائي في المحلة السامقة من العربية و الشريعة ؟
نرجو من المتخصصين أن يبسطوا لنا القول فيها مأجورين إن شاء الله تعالى . مع التدليل و بيان المراجع . وفق الله الجميع و أرشدهم إلى السبيل القويم .

أبو حفص ماحية عبد القادر
19-08-10, 10:39 AM
عثرت على هذا و هو منقول للإفادة
هذه أبيات من المغني لابن هشام نقلها عن أبي الحسن حازم بن محمد القرطاجاني إثر فراغه من إيراد المسألة الزنبورية المشهورة.
و هي أبيات مشهورة يعرفها طلبة العلم فأحببت نقلها لتعم الفائدة.

قال أبو الحسن رحمه الله:

والعُرب قد تحذف الأخبار بعد إذا***** إذا عنت فجأة الأمر الذي دهما
وربما نصبوا للحال بعد إذا ***** وربّما رفعوا من بعدها ربما
فإن توالى ضميران اكتسى بهما ***** وجهُ الحقيقة من إشكاله غمما
لذلك أعيت على الأفهام مسألة***** أهدت إلى سيبويه الحتف والغُمما
قد كانت العقرب العوجاء أحسبها***** قدماً أشدّ من الزنبور وقعَ حُما
وفي الجواب عليها هل "إذا هو هي"***** أو هل "إذا هو إياها" قد اختصما
وخطّأ ابن زياد وابن حمزة في ***** ما قال فيها أبا بشر وقد ظلما
وغاظ عمراً علي في حكومته***** ياليته لم يكن في أمره حكما
كغيظ عمرو علياً في حكومته***** ياليته لم يكن في أمره حكما
وفجّع ابن زياد كل منتخب ***** من أهله إذ غدا منه يفيض دما
كفجعة ابن زياد كل منتخب ***** من أهله إذ غدا منه يفيض دما
وأصبحت الأنفاس بعده باكية ****** في كل طرس كدمع سَحَّ وانسجما
وليس يخلو امرؤ من حاسد أضِم***** لولا التنافس في الدنيا لما أُضما
والغبن في العلم أشجى محنة علمت***** وأبرحُ الناس شجواً عالم هُضما

أبو مالك العوضي
19-08-10, 03:07 PM
أصل القصة ثابت، رواها الخطيب في تاريخه بسند صحيح.

ولكن الزيادات التي زادها المتأخرون للطعن في الكسائي باطلة لا تصح سندا ولا متنا.

وينظر هنا:
http://www.alukah.net/Sharia/0/6446/

(http://www.alukah.net/Literature_********/0/6446/)

أبو حفص ماحية عبد القادر
19-08-10, 06:34 PM
بارك الله فيك أخانا أبا مالك
لكن لو سلمنا أن النصب جائز فعلى تقدير أنها حال ؛ و هل يكون الحال ضميرا ؟
و إن كان غير ذلك فما الإعراب و ما العامل ؟
مع العلم ان الرفع هو اللغة التي جاء بها القرأن في قوله تعالى ( فإذا هي حيةٌ تسعى ).
و على تجويز النصب قياسا فما الأصل المقيس عليه . و السماع ورد بالرفع؟

أبو مالك العوضي
19-08-10, 08:37 PM
وفقك الله وسدد خطاك

ليس الإشكال في مناقشة المسألة من الجهة النحوية، فالأمر في هذا واسع، ويمكنك إن شئت أن ترجح خطأ الكوفيين فيه، أو ترجح جواز الوجهين، كل هذا لا إشكال فيه، والمسألة مبسوطة في مطولات النحو بما لا مزيد عليه.

لكن الإشكال في الزيادات الباطلة التي يلصقونها بالكسائي مما لا داعي له أصلا، فلو فرضنا أن الكسائي أخطأ في هذه المسألة مثلا فكان ماذا؟ هل هو معصوم؟ وهل يوجد عالم معصوم أصلا؟

وأما قولك إن الرفع هو اللغة التي جاء بها القرآن، فهذا أيضا لا نزاع فيه، ولم يقل أحد إن جميع اللغات محصورة في القرآن، ولم يقل أحد إن الأفصح محصور في القرآن، مع أن الكلام في الجائز لا في الأفصح.

والله تعالى أعلم.

محمد ابن كباد
16-05-12, 11:56 PM
(((ولم يقل أحد إن الأفصح محصور في القرآن،)))
فالطرف الأعلي من الإعجاز***مما به القرآن ذو امتيازي
إن لم يكن محصورا في القرآن لكن الموجود في القرآن هو الأفصح ولا احد ينكر هذا

واعتقد ان كلامك يحتاج لبعض الدقة

أبو مالك العوضي
17-05-12, 06:59 PM
وفقك الله وسدد خطاك

الموجود في القرآن هو الأفصح، لكن هل ما ليس في القرآن أقل منه فصاحة ؟ لا يلزم، تأمل.
وفي أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم وكلام العرب كثير من الأشياء التي لا توجد في القرآن، فهل وصفهم أحد بنقص في فصاحتهم؟

مع أن المسألة خارجة عن الموضوع، ومع أنك لم تبين (بعض الدقة) التي أشرت إليها، مما ينافي الدقة التي تدعو إليها.

محمد ابن كباد
18-05-12, 12:12 AM
أولا أسحب كلمة ((عدم الدقة)) لعلك لاحظت فيها غير ما أقصد.
((الموجود في القرآن هو الأفصح، لكن هل ما ليس في القرآن أقل منه فصاحة ؟ لا يلزم، تأمل.))
تأملت ثم إن جوابي
نعم غير القرآن أقل من القرآن فصاحة إنما يشاركه في مطلق الفصاحة لكنه دون القرآن في الفصاحة
لأن الفاضل يشاركه المفضول في الفضل لكنه دونه في الفضل كما قال ابن بون:
لابد أن يشارك المفضولا****في فضله الفاضل ع المقولا
ولاسيما إن كان كلام الله عز وجل لعلك تتأمل في هذه
يقول القائل
وأخبر الله بعجز الانــــــس *** والجن عن إتيانهم بالجنس من مثله وطولبوا بسوره * **فما استطاعوا مثلها ضروره ومن لجلباب الحيا أزاحا * **معــــــارضا له حوى افتضاحا.
والله أعلم

أبو مالك العوضي
18-05-12, 12:26 AM
وفقك الله وسدد خطاك

كلامك غير صحيح يا أخي الكريم، بل لا أبالغ إن قلت إنه مخالف لإجماع العلماء.

ويبدو أن المسألة ملتبسة عندك، وهذا واضح من استنادك إلى قول ابن بونا، واستنادك إلى إعجاز القرآن.

فنحن لا نتناقش في كون كلام الله أفضل من كلام البشر، فهذا لا ينازع فيه عاقل، وإنما النقاش هنا في الحكم على لفظ أو تعبير بأنه أفصح من غيره، وأن ما سواه أقل منه في الفصاحة، استنادا إلى مجرد وروده في القرآن.

فمثلا هناك أشياء لم ترد في القرآن واتفق العلماء على أنها لا تقل فصاحة عما استعمل في القرآن؛ مثل إهمال (ما) فإنها لم ترد في القرآن إلا بالإعمال، مع أن الإهمال لا يقل عن ذلك فصاحة بلا نزاع.

وهناك أوزان كاملة لم ترد في القرآن؛ مثل وزن (تَفعال) كتكرار وترداد وتسيار، فهل يقول عاقل: إن هذا الوزن جملة خارج عن الفصاحة؟

وهناك تعبيرات وردت في أحاديث ذكرها العلماء في علو رتبة فصاحة النبي صلى الله عليه وسلم مثل (حتف أنفه) و(حمي الوطيس) وغير ذلك، فهل تظن أن النبي صلى الله عليه وسلم عدل عن الأفصح إلى ما هو دونه؟ أو أن العلماء الذين ذكروها جهلوا ذلك؟

وهناك أبيات نادرة وأمثال سائرة وكلمات بليغة كثيرة جدا وردت في كلام البلغاء والأدباء والشعراء، وقد ذكرها العلماء في كتبهم على أنها في الدرجة العليا من الفصاحة مع أنها لم ترد في القرآن.

ودونك كتب الأدب والبلاغة والنقد، فهل تجد أحدا انتقد شاعرا أو أديبا بسبب أنه استعمل تعبيرا أو لفظا لم يرد في القرآن؟

محمد ابن كباد
18-05-12, 01:11 AM
ادري ما تقول.
عجبا لك تثبت للقرآن الفضل ثم تنفيه من حيث لا تشعر
كل ما ذكرته لو قيس بما ورد في القرآن فهو شيء لا يذكر
توجد في القرآن آيات لو قيست بكلام أهل الدنيا كلهم لربت عليه
القرآن هو الحاكم عند صاحب الذوق السليم علي الفصاحة يدري ذالك من له ذوق سليم
إن اهل الفصاحة وليسوا أدعاء الفصاحة سجدوا لمجرد سماعه
لعل الذي وقع في الإلتباس أنت و إني لأدرك أن مروياتك اكثر من فهمك لمست ذالك في بعض كتاباتك

أبو مالك العوضي
18-05-12, 01:23 AM
ما دمت واثقا من صحة كلامك وواثقا من سوء فهمي فلا داعي لإكمال النقاش، وأعتذر من الدخول فيه.

ولعلك تسأل العلماء وتفيد الإخوة بكلامهم في المسألة، فأخوك أجهل من الجهل نفسه.

محمد ابن كباد
18-05-12, 01:41 AM
معاذ الله أن أرميك بسوء الفهم أشهد الله علي ذالك وأنا أدري بمحمل كلامي
وأعتبرك لا تقل رتبة عنهم
ولكن من حقي أن لا أقلدك ولا أقلدهم في مسائل الدين فما بالك بالأدب
فالعلوم العقلية تتفاوة فيها الأفهام

سارة صابرين
14-11-15, 04:39 PM
السلام عليكم _ ورحمة الله تعالى وبركاته
انا عضو جديد في ملتقى أهل الحديث...
أريد ان أعرف المزيد عن هاته السألة الرائعة التي وقعت بين االكسائي وسبويه رحمة الله عليهما
وما هي حجج ابن الحاجب في هاته المسألة؟؟ من خلال اماليه

وشكرا بوركتم...