المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما هي نصائحكم العملية في اختيار الزوجة


أبو عبد الله فهد
22-09-10, 03:26 PM
السلام عليكم
ما هي نصائحكم العملية في اختيار الزوجة ، أفضل أن يجيبني المتزوجون أو المطلقون لأن هؤلاء لهم خبرة ويتكلمون من منطق المعاينة وبارك الله في الجميع

البوسيفي
22-09-10, 03:29 PM
السلام عليكم :
أخي الكريم عليك بذات الدين تربت يداك
بالاضافة الى انها وصية الرسول صلى الله عليه وسلم كذلك في الحياة العملية لن تسعدك الا صاحبة الدين والمنهج السليمز
اسأل الله لك التوفيق والسداد

العتيقي
22-09-10, 08:14 PM
عليك بالبحث عن ذات الدين ثم الاستخارة وقبل هذا الدعاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااء بأن ييسر الله لك زوجه صالحة طيبة

سعد الحقباني
22-09-10, 09:14 PM
1- إظفر بذات الدين تربت يداك - والله والله ستكون سعيدا بذات الدين شقيا بائسا بغيرها وهذا عن تجربة فلا تتساهل في إختيار الزوجة فترضى بالجميلة أو ذات الأخلاق وفقط ولا تنس أن المرأة خلقت من ضلع أعوج ولن تستقيم لك إلا إذا كان عندها من الدين ما يقومها.

2- ليكن في نيتك الذرية الصالحة التي تدعو لك بعد موتك وتكون لك قرة عين في حياتك بالعمل لنصرة دين الله.

3- ليكن هذا الدعاء ملازما لك (ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما).

4- تعوذ دائما من فتنة النساء :)

أبو النصر المنصوري
22-09-10, 11:21 PM
السلام عليكم اخي
عليك بذات الدين تربت يداك
ايضا ان شاء الله تنظر الى امها اذا كانت ولود فهي كأمها غالبا
ايضا لا يمنع ان ينظر المرى الى الى من تسره بالجمال ولا يبالغ الانسان بالجمال لان من الجمال الخلق
فقد ورد عن الامام احمد انه كان يقول بمعناه ينظر الرجل الى جمال المرأة قبل دينها
فقال العلماء لان الرجل اذا سأل عن الدين فوجدها ذات دين ثم قابلها فلم تسره ورفضها ظن الناس انه انما رد دينها لا جمالها فحملوا كلام الامام احمد على هذا ان الرجل يسأل عن الجمال ثم الدين والله اعلم

أحمد بن عبد الرحمن آل سكر
23-09-10, 12:07 AM
أن تكون على قدر من الجمال، وقبل ذلك أن تكون على خلق قويم، وعلى علم بأحكام دينها خاصة أحكام الطهارة والصلاة والصيام، وأن تكون ذا نسب شريف.
وعليك بالدعاء في ثلث الليل الأخير، وعليك بقيام الليل تسأل الله تعالى فيه أن ييسر له الزوجة الصالحة.
وأسأل الله تعالى أن ييسر لك الزوجة الصالحة التي تقر بها عينك.....آمين.

عبد المجيد الأزهري
23-09-10, 01:01 AM
السلام عليكم و رحمة الله
سلفيه إن شاء الله ( إبتسامه)

عبد المجيد الأزهري
23-09-10, 01:04 AM
تحب نصيحه تونسيه

خذها خبز و ملح كما يقول أهل زمان متوسطه في كل شئ ....

الله الموفق أخي .

أبو عبد الله فهد
23-09-10, 01:08 AM
ما هو فارق السن المثالي بين الزوج والزوجة ؟؟؟ 5 سنوات أم 10 أم 2 أم ماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أما ذات الدين فهذا لا نقاش فيه

أحمد بن عبد الرحمن آل سكر
23-09-10, 01:11 AM
ما هو فارق السن المثالي بين الزوج والزوجة؟ 5 سنوات أم 10 أم 2 أم ماذا ؟
استحب أهل الخبرة من العلماء أن تتزوج الشابة الصغيرة عنك في السن فإنه أحظى لك، وليكن فارق السن بينك وبينها من سنتين إلى عشر سنوات، هذا من وجهة نظري، والله أعلم.

سعد الحقباني
23-09-10, 01:27 AM
فارق السن ثمان سنوات فأكثر

وكلما زاد الفارق كلما وجب عليك أن تتحمل دلالا أكثر وعقلا أصغر :)

أبو النصر المنصوري
23-09-10, 02:22 AM
المرأة الافضل عندي والله اعلم ان تكون من سن 16 الى 19 والله اعلم اما انت فلا يهم

أم علي طويلبة علم
23-09-10, 03:35 AM
والأفضل أيضا اقتران الخلق بالدين حيث دل عليه الشرع قال صلى الله عليه وسلم : ( أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا )


قيل أن عقل المرأة يفوق عقل الرجل في النضج ، وذلك بسبب بلوغ المرأة أولا ، لذلك يفضل أن يكون الرجل أكبر سنا ،بفارق خمس سنوات تقريبا، والله أعلم .

أبو عبد الله فهد
23-09-10, 03:19 PM
هل يمكنني أن أتزوج امرأة وفي نيتي أن تساعدني ماديا بمهنة الخياطة للنساء مثلا وليس موظفة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أرجوكم أن تنصحوني ودائما أقولها المتزوجون أو المطلقون هم من أفضل لأنهم يتحدثون كممارسين

محمود أحمد السلفي
23-09-10, 05:19 PM
1 - {الطيبون للطيبات...}.

2 - إذا أردت "فاطمة" فكن "علي".

3 - الدعاء، فلن يهلك مع الدعاء أحد. :)

أبو عبد الله فهد
23-09-10, 09:44 PM
هل يمكنني أن أتزوج امرأة وفي نيتي أن تساعدني ماديا بمهنة الخياطة للنساء مثلا وليس موظفة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أرجوكم أن تنصحوني ودائما أقولها المتزوجون أو المطلقون هم من أفضل لأنهم يتحدثون كممارسين

بارك الله في المشاركين أرجو أن تجيبونني على السؤال الذي سبق أن طرحته لأنني أدرسه أيضا

أحمد البكيرات
24-09-10, 09:10 AM
والأفضل أيضا اقتران الخلق بالدين حيث دل عليه الشرع قال صلى الله عليه وسلم : ( أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا )





قيل أن عقل المرأة يفوق عقل الرجل في النضج ، وذلك بسبب بلوغ المرأة أولا ، لذلك يفضل أن يكون الرجل أكبر سنا ،بفارق خمس سنوات تقريبا، والله أعلم .


عقل المرأة لا يفوق عقل الرجل , فالمرأة كما أخبر النبي الصادق المصدوق صلى الله عليه و سلم : ما رأيت من ناقصات عقل و دين أذهب للب الرجل الحازن من إحداكن ...

ففي الجملة عقل الرجل أرجح من عقل المرأة , لكن هناك جوانب تفكيرية و مهارات عقلية تتميز به المرأة على الرجل , و مهارات عقلية يتميز بها الرجل على المرأة , و في المحصلة عقل الرجل أرجح

و لذلك صير الله له القوامة على المرأة , و جعلها تحت ولايته بنتاً و زوجة و أختاً و حتى أماً!

بالنسبة للموضوع :

أخي الكريم أن لي تجارب عملية كثيرة جداً :)

فليكن في نيتك : أن ترضي الله في زواجك , و أول أهدافك أن تبحث عن ذات الدين , و طبعاً من أعجبتك منهن , و أخرج من قلبك الأهداف المادية من مال ( أما النسب فهو مطلوب لقول النبي صلى الله عليه و سلم عندما سئل عن أكرم الناس : قال يوسف بن يعقوب بن إسحق بن إبراهيم الكريم بن الكريم بن الكريم...... مما يدل دلالة قاطعة على أن النسب الشريف يرفع من قيمة المرء و يجعله من الأكارم.....

استشعر أخي الحبيب أنك تريد امرأة تساعدك مادياً في حياتك , صدقني أن الرزق على الله , و من يتق الله يجعل له مخرجا , و من يتوكل على الله فهو حسبه , و لن تأخذ من هذه الدنيا إلاّ ما كتب الله لك , فابحث عن ذات الدين تربت يداك ,

فإن المرأة هي حسنة الدنيا ( ربنا آتنا في الدنيا حسنة و في الآخرة حسنة....)

و هي التي سوف تسعدك و هي التي سوف تقر عينك بها و هي التي سوف تربي أولادك التربية الحسنة ,,,,

فتوكل على الله و خذ بنصيحتي تفلح و الله الذي لا إله غيره

أبو زارع المدني
24-09-10, 09:51 AM
أرأيت لو كنت تمشي لوحدك في الصحراء , وفجأة وإذا بك ترى الذئب يخطو نحوك ببطئ من بعيد , وأنت كالمسكين لا سلاح معك ولا سكين !
كيف سيكون دعائك آنذاك واستغاثتك بالله ؟؟

كذلك كن في طلبك للزواج : فادع الله بضعف متناهي وانطرح بين يديه واسأله بكل معاني الفقر والمسكنة والذلة بإلحاح شديد متتالي أن يزوجك خير النساء الاتي يصلحن لك وتصلح لهن الدينات الصالحات العفيفات الجميلات , واقرن في دعائك لنفسك أي أخ لك تعلم أنه يبحث عن فتاة صالحة .

وابشر بالذي لم يخطر على بالك .

ولا تنسى أن تدمن الحمد والشكر بعد أن يوفقك لها ولا تكن من الجاحدين .

سمير علي
24-09-10, 03:40 PM
عن تجربة احرص أن تكون زوجتك ربة بيت متعلمة , وأن لا تكون موظفة , واجعل هذا ثاني شروطك بعد الدين .

أبو ريان الزعبي
24-09-10, 05:02 PM
البنت غالبا على ما ربتها عليه أمها , فهي الموجه لها بكل شي غالبا .

فانظر للأم من ناحية تدينها وخلقها , وكيف هي مع زوجها , ثم انظر للبنت .

والله أعلم

أبو محمد المقبل
24-09-10, 07:16 PM
أرأيت لو كنت تمشي لوحدك في الصحراء , وفجأة وإذا بك ترى الذئب يخطو نحوك ببطئ من بعيد , وأنت كالمسكين لا سلاح معك ولا سكين !
كيف سيكون دعائك آنذاك واستغاثتك بالله ؟؟





وصف جميل جداً ومؤثر جزيت الجنة أبا زارع

أبو عبد الله فهد
24-09-10, 10:27 PM
ما هي الأسئلة التي يجب أن أطرحها على المخطوبة اثناء فترة الخطبة ؟؟؟؟؟ مثل ماذا ؟؟؟

إبراهيم اليحيى
25-09-10, 12:00 PM
لن تعرف المرأة على حقيقتها إلا بالمعايشة وأما اللحظات اليسيرة لن تتضح لك الأمور فعليك بسؤال صويحباتها اللاتي عاشرنها أو امرأة سافرت معها أو امرأة رافقتها في الحج مثلا أو العمرة فهنا تتضح الأمور نسبيا.
وكن مستعدا لو أن الأمر كان يعتريه ما يعتريه من منغصات فبيت النبوة لم يسلم من ذلك.

وكما تفضل الأخوة الأكارم بالدعاء ثم البحث والله المستعان و الموفق ولا تبحث عن جميلة وكما قال بعضهم كلما صغرت عليك أن تتحمل بذلك الدلال وتوابعه.
وطالبة العلم والزاهدة أفضل في زماننا لطالب العلم من غيرها.
استعن بالله وتوكل عليه ولا تلتفت إلى ما يقل عن هذه الفتاة أو تلك فالمبالغات في هذا الباب كثيرة فربما مدحت أنت لها بما ليس فيك فتفطن لهذا واحرص على الخطوط العريضة وأما التفاصيل فدعها للمولى وأن يوفقك في أن تعجن زوجتك على مرادك.

أبو مسلم الشامي
25-09-10, 02:52 PM
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته ،

أخي الحبيب ، اسال المولى جل في علاه ان يرزقك الزوجة الصالحة و الذرية الطيبة ، أللهم أمين ،


أما نصيحتي ، كما قال خير البشر صلى الله عليه و سلم فاظفر بذات الدين ،

1 - طالبة علم سلفية زاهدة ، ( أشدد على مسألة طالبة علم .. ستكون عوناً لك بإذن الله و كذلك انت ستكون عونا لها ) ..

2 - أمرأة جميلة القوام ، حسناء الوجه ، تسحر الوجدان ، و بليغة اللسان ،

و قد قيل : إذا أردت "فاطمة" فكن "علي".

فإن أردت كعائشة فكن كمحمد صلى الله عليه و سلم ، ( و أحرص على إتباع سيد المرسلين في كل الميادين ، العلاقة مع الله الذل و الخضوع و الإنكسار بين يديه تبارك و تعالى ، اما العلاقة مع العباد فعاملهم كما تحب أن تعامل و أبتسم في وجوهم ، و كن سيّد الأخلاق تسحر قلوبهم و تدخلها بغير أستئذان .. )

أخوك ايضا مقبل على الإختيار ، فالله المستعان و عليه التكلان هذه نصيحة لي قبل ان تكون لك ، و الذين هم أمثالي يستعمون للنصائح و لا يلقونها و لكن الله المستعان

أبو عبد الله فهد
25-09-10, 03:37 PM
لكن ما هي الأسئلة التي يمكن أن أطرح عليها أثناء مجالستي لها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ حول ماذا سأستفسر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ مع علمي أن المجالسة الغير مكثفة لن ترشدني إلى شيء لكن مع ذلك أريد أن أستفتسر عن طبيعة الأسئلة والجوار الذي يجري بين الخطيب وخطيبته

أبوخالد النجدي
25-09-10, 08:50 PM
أرأيت لو كنت تمشي لوحدك في الصحراء , وفجأة وإذا بك ترى الذئب يخطو نحوك ببطئ من بعيد , وأنت كالمسكين لا سلاح معك ولا سكين !
كيف سيكون دعائك آنذاك واستغاثتك بالله ؟؟


جزاك الله خيراً يا أبا زارع وغفر لنا ولك.

أبو تيمور الأثري
25-09-10, 08:58 PM
أرأيت لو كنت تمشي لوحدك في الصحراء , وفجأة وإذا بك ترى الذئب يخطو نحوك ببطئ من بعيد , وأنت كالمسكين لا سلاح معك ولا سكين !
كيف سيكون دعائك آنذاك واستغاثتك بالله ؟؟

كذلك كن في طلبك للزواج : فادع الله بضعف متناهي وانطرح بين يديه واسأله بكل معاني الفقر والمسكنة والذلة بإلحاح شديد متتالي أن يزوجك خير النساء الاتي يصلحن لك وتصلح لهن الدينات الصالحات العفيفات الجميلات , واقرن في دعائك لنفسك أي أخ لك تعلم أنه يبحث عن فتاة صالحة .

وابشر بالذي لم يخطر على بالك .

ولا تنسى أن تدمن الحمد والشكر بعد أن يوفقك لها ولا تكن من الجاحدين .

جزاك الله خيرا فعلا وضعت يدك على الجرح

أبو تيمور الأثري
25-09-10, 09:03 PM
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته ،

أخي الحبيب ، اسال المولى جل في علاه ان يرزقك الزوجة الصالحة و الذرية الطيبة ، أللهم أمين ،


أما نصيحتي ، كما قال خير البشر صلى الله عليه و سلم فاظفر بذات الدين ،

1 - طالبة علم(1) سلفية(2 زاهدة(3) ، ( أشدد على مسألة طالبة علم .. ستكون عوناً لك بإذن الله و كذلك انت ستكون عونا لها ) ..

2 - أمرأة جميلة القوام(4) ، حسناء الوجه(5) ، تسحر الوجدان(6) ، و بليغة اللسان(7) ،


فتاة كهذه لا تجدها إلا في الجنة(ابتسامه)

ضيدان بن عبد الرحمن اليامي
25-09-10, 09:08 PM
ما هي الأسئلة التي يجب أن أطرحها على المخطوبة اثناء فترة الخطبة ؟؟؟؟؟ مثل ماذا ؟؟؟
أبو عبد الله أنت داخل على تلميذ تختبره ( ابتسامة ) .
كلمها عن نفسك ، عن حياتك ، عن حاجتك لها كزوجة صالحة تشاركك الحياة حلوها ومرها ، تبني أنت وهي أسرة صالحة ، ذرية طيبة .
ترى هي نفس الكلام ما تدري من أنت ؟ وكيف تعيش معاك ؟ وما الذي يعجبها فيك .
لا تفكر في نفسك فقط ، فكر أيضاً فيها ، كيف ستترك بيت أهلها ، بيت أبيها وأمها ، لتعيش مع رجل لا تدري ما هو . حسسها الطمأنينة فيك لتركن بعد الله إليك ، والمرأة لا يمكن أت تستقيم لك على طريقة ، ولكن بالصبر والنصح والتوجيه ، والمعاشرة بالمعروف ، مع الدعاء أن يصلحها الله لك لتكون زوجة بارة بك وبأولادك .

أحمد الغريب
25-09-10, 11:20 PM
احذر المرأة النكدية.

أحمد بن عبد الرحمن آل سكر
26-09-10, 02:15 AM
لا تنس أخي الحبيب يوم أن تتقدم أن تبدأ الكلام معها بخطبة الحاجة، وتذكيرها أن كل شيء يصير في هذا الكون إنما يكون بقدر الله تعالى، ثم اذكر ما ذكر لك عنها من فضائل مجملاً لا مفسراً كأن تقول لها مثلاً مثل ما قلت لخطيبتي:
"قد سمعت عنك ما قد انشرح به صدري، فتوكلت على الله تعالى خاطباً إياكِ، وأسأل الله تعالى أن ييسر لنا أمر زواجنا وأن يتمه على خير آمين. أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكِ."
وسلها عن طلبها للعلم، وعن الدرجة العلمية التي حصلت عليها، وعن حفظها كتاب الله تعالى، وعن سماعاتها (لمن تسمع من العلماء)،.......إلخ.
وفي الأخير أسأل الله تعالى لك التوفيق، ولا تنس أخي أن تجعل لنفسك ورداً من قيام الليل خاصة الثلث الأخير منه، تشكر ربك فيه، وتسأله الإعانة والتوفيق.

ابو هبة
26-09-10, 02:23 AM
ما هي الأسئلة التي يجب أن أطرحها على المخطوبة اثناء فترة الخطبة ؟؟؟؟؟ مثل ماذا ؟؟؟
لا تضيع الوقت , لا فائدة.
اسأل عنها ولا تسرف
الأمر هين إن شاء الله فلا تكبر الموضوع
وأن ما نفع فالأمر واسع
مهم:
التعليم ( يعني قريب من مستواك)

أم محمد
26-09-10, 06:26 AM
نصيحة مجرب : ابحث عن زوجة_‏ بالإضافة لما قاله الأفاضل_ يكون منزلك لا يبعد أكثر من نصف ساعة عن بيت والدتها فالبنت تزداد تعلقا بوالدتها بعد الزواج و هو أأمن لجيبك
و اسأل عن سيرة والديها و تدينهما
فإن كنت تريدها أن تعينك على المصاريف فلا أفضل ممن والدها متدين ميسور الحال و ضروري أن تكون ذات دين
ثم إن جلست معها فمن الأفضل أن تسألها أولا إن كانت هي تريد سؤالك عن شيئ
و سل ربك فلا يعجزه سبحانه أن يرزقك حور عين في الدنيا

خالد الجزمي
26-09-10, 07:12 AM
جاء في ترجمة الإمام سفيان بن عيينة -رحمه الله - :

ننن قال يحيى بن يحيى النيسابوري : كنت عند سفيان بن عيينة إذ جاءه رجل فقال : يا أبا محمد ، أشكو إليك من فلانة - يعني امرأته -.
أنا أذلُّ الأشياء عندها وأحقرها . فأطرق سفيان مليًا ، ثم رفع رأسه فقال : لعلك رغبت إليها لتزداد بذلك عزًا ؟ فقال: نعم يا أبا محمد .
فقال : من ذهبَ إلى العز ابتُلي بالذُّل ، ومن ذهب إلى المال ابتلي بالفقر ، ومن ذهب إلى الدين يجمع الله له العِز والمال مع الدين .
ننن ثم أنشأ يحدِّثه فقال : كنا إخوة أربعة : محمد ، وعمران ، وإبراهيم ، وأنا ؛ فمحمد أكبرنا وعِمران أصغرنا ، وكنت أوسطهم ، فلما أراد محمد أن يتزوج رغب في الحسب ، فتزوج من هي أكبر منه حسبًا ، فابتلاه الله بالذُّل ، وعمران رغب في المال فتزوج من هي أكبر مالاً منه فابتلاه الله بالفقر ، أخذوا ما في يديه ولم يعطوه شيئًا ، فَنَقَّبتُ في أمرهما ، فقدم علينا معمر بن راشد فشاورته ، وقصصت عليه قصة أخوي ، فذكّرني حديث يحيى بن جعدة وحديث عائشة ، فأما حديث يحيى بن جعدة : قال النبي صصص : " تنكح المرأة على أربع : دينها ، وحسبها ، ومالها، وجمالها ، فعليك بذات الدين تربت يداك ".
وحديث عائشة أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : " أعظم النساء بركة أيسرهن مؤنة ".
فاخترت لنفسي الدِّين وتخفيف الظهر اقتداءً بسُنَّة رسولِ الله - صلى الله عليه وسلم - فجمع الله لي العز والمال مع الدين .

ننن أخبرنا بذلك أحمد بن سلامة بن إبراهيم ، قال: أنبأنا مسعود بن أبي منصور الجمَّال ، قال : أخبرنا أبو علي الحدَّاد ، قال: أخبرنا أبو نعيم الحافظ ، قال: حدثنا أبو جعفر محمد بن عبدالله بن محمد القايني ، قال: سمعت الحسين بن إبراهيم البيهقيِّ يقول : سمعت إبراهيم بن علي الذهلي يقول : سمعت يحيى بن يحيى يقول : فذكره. اهـ


تهذيب الكمال 11/ 194-195

أبو مسلم الشامي
26-09-10, 11:53 AM
فتاة كهذه لا تجدها إلا في الجنة(ابتسامه)

بإذن الله ستجد ، و لكن تحتاج القضية ما بين 3 سنوات الى 5 (ابتسامة)

لا ، الله كريم تجد بهذه المواصفات بل اكثر ان شاء الله ،

الدعاء الدعاء ،

محمودالجندى
26-09-10, 02:58 PM
ما رأى إخواننا من المتزوجين ، فى زواج الأقارب ، بنت العم أو الخال ، أو بنت العمة ، أو بنت ابن العم
وجزاكم الله خيرًا


××××××××××××××××××
نفسى أتزوج (^_^) ، لكن للأسف مفلس ، لدرجة أن ما فى جيبى غير 40 ريال ، ولا أدرى كيف أتم الشهر بها
لا تظنوا أنى شحات (^_^) ، أو شحاذ ،لا ، أخبرتكم لتدعو لى بظهر الغيب ، وجزيتم خيرًا

سلمان ناصر
26-09-10, 03:18 PM
ما رأى إخواننا من المتزوجين ، فى زواج الأقارب ، بنت العم أو الخال ، أو بنت العمة ، أو بنت ابن العم
وجزاكم الله خيرًا


××××××××××××××××××
نفسى أتزوج (^_^) ، لكن للأسف مفلس ، لدرجة أن ما فى جيبى غير 40 ريال ، ولا أدرى كيف أتم الشهر بها
لا تظنوا أنى شحات (^_^) ، أو شحاذ ،لا ، أخبرتكم لتدعو لى بظهر الغيب ، وجزيتم خيرًا


عليك بصاحبة الدين سواءاً من الأقارب أو غيرهم

لم يكره بعضهم زواج الأقارب إلا لأنه لو حصل طلاق ربما أدى ذلك إلى التقاطع بين الأقارب


أسأل الله أن يعجل من زواجك بمن تقّر بها عينك

محمودالجندى
26-09-10, 03:33 PM
جزاكم الله خيرًا

×××××××××××××

لا شك يا أخى أنى أبحث عن صاحبة الدين أولا ، ولا مانع من ذات المال ، والجمال ، والنسب ، على ألا يؤثر ذلك على الدين

××××××××××××
ويوجد فى عائلتى والحمد لله ذوات الدين ، نسأل الله أن يجعل لنا نصيبًا فى إحداهن
×××××××××××××
وأسألكم جميعًا الدعاء ، بقضاء الدين ، وذهاب الهم والغم ، وتفريج الكرب ، وتعجيل الزواج من امرأة صالحة

محمد العياشي
26-09-10, 05:21 PM
أنظر إلى أبيها, هل مقاليد الأسرة بيده أم بيد أم البنت؟ إن كان الأمر بيد أم البنت ففر من البنت فرارك من قصورة, و لا تلتفت و لو أعجبك حسنها..

أبو تيمور الأثري
26-09-10, 09:24 PM
سمعت أحد المشايخ يقول أن الدين في المرأة نعطيه الرقم واحد (1) أما الجمال والحسب والنسب وكثرة المال نعطيه الرقم صفر(0) فإذا أراد الرجل أن يتزوج ذات دين فحسب يكون المجموع واحد وإذا كانت على دين وجمال نضع الصفر بجانب الواحد فيصبح المجموع (10) وإذا كانت ذات دين وجمال وغنى يصبح المجموع (100) وهكذا أما إذا كانت جميله فقط يكون الناتج صفر أي لا شيء وإذا كانت غنيه وجميله وذات نسب يكون المجموع(000) أي لا شيء في علم الرياضيات فلتحرص أخي على تجميع أكبر عدد من النقاط ولتبدأ بالرقم (1) أنفع وأربح لدينك ودنياك

أبو فهر المصري
26-09-10, 09:44 PM
يقول الشيخ / علي الطنطاوي رحمه الله :

لم أسمع زوجاً يقول إنه مستريح سعيد ، وإن كان في حقيقته سعيداً مستريحاً ، لأن الإنسان خلق كفورا ً، لا يدرك حقائق النعم إلا بعد زوالها ، ولأنه ركب من الطمع ، فلا يزال كلما أوتي نعمة يطمع في أكثر منها ، فلا يقنع بها ولا يعرف لذاتها ، لذلك يشكو الأزواج أبداً نساءهم ، ولا يشكر أحدهم المرأة إلا إذا ماتت ، وانقطع حبله منها وأمله فيها ، هنالك يذكر حسناتها ، ويعرف فضائلها .

أما أنا فإني أقول من الآن – تحدثاً بنعم الله وإقراراً بفضله - :

إني سعيد في زواجي وإني مستريح وقد أعانني على هذه السعادة أمور يقدر عليها كل راغب في الزواج ، طالب للسعادة فيه ، فلينتفع بتجاربي من لم يجرب مثلها ، وليسمع وصف الطريق من سالكه من لم يسلك بعد هذا الطريق .

أولها : أني لم أخطب إلى قوم لا أعرفهم ، ولم أتزوج من ناس لا صلة بيني وبينهم .. فينكشف لي بالمخالطة خلاف ما سمعت عنهم ، وأعرف من سوء دخليتهم ما كان يستره حسن ظاهرهم ، وإنما تزوجت من أقرباء عرفتهم وعرفوني ، واطلعت على حياتهم في بيتهم وأطلعوا على حياتي في بيتي ، إذ رب رجل يشهد له الناس بأنه أفكه الناس ، وأنه زينة المجالس ونزهة المجامع ، وأمها بنت المحدّث الأكبر ، عالم الشام بالإجماع الشيخ بدر الدين الحسيني رحمه الله ، فهي عريقة الأبوين ، موصولة النسب من الجهتين .

والثاني : أني اخترتها من طبقة مثل طبقتنا ، فأبوها كان مع أبي في محكمة النقض ، وهو قاض وأنا قاض ، وأسلوب معيشته قريب من أسلوب معيشتنا ، وهذا الركن الوثيق في صرح السعادة الزوجية ، ومن أجله شرط فقهاء الحنفية ( وهم فلاسفة الشرع الإسلامي ) الكفاءة بين الزوجين .

والثالث : أني انتقيتها متعلمة تعليماً عادياً ، شيئاً تستطيع به أن تقرأ وتكتب ، وتمتاز من العاميات الجاهلات ، وقد استطاعت الآن بعد ثلاثة عشر عاماً في صحبتي أن تكون على درجة من الفهم والإدراك ، وتذوق ما تقرأ من الكتب والمجلات ، لا تبلغها المتعلمات وأنا أعرفهن وكنت إلى ما قبل سنتين ألقي دروساً في مدارس البنات ، على طالبات هتّ على أبواب البكالوريا ، فلا أجدهن أفهم منها ، وإن كن أحفظ لمسائل العلوم ، يحفظن منها ما لم تسمع هي باسمه ، ولست أنفر الرجال من التزوج بالمتعلمات ، ولكني أقرر - مع الأسف - أن هذا التعليم الفاسد بمناهجه وأوضاعه ، يسيء على الغالب إلى أخلاق الفتاة وطباعها ، ويأخذ منها الكثير من مزاياها وفضائلها ، ولا يعطيها إلا قشوراً من العلم لا تنفعها في حياتها ولا تفيدها زوجاً ولا أماً ، والمرأة مهما بلغت لا تأمل من دهرها أكثر من أن تكون زوجة سعيدة، وأماً .

والرابع : أني لم أبتغ الجمال وأجعله هو الشرط اللازم الكافي كما يقول علماء الرياضيات ، لعلمي أن الجمال ظل زائل لا يذهب جمال الجميلة ، ولكن يذهب شعورك به ، وانتباهك إليه ، لذلك نرى من الأزواج من يترك امرأته الحسناء ، ويلحق من لسن على حظ من الجمال ، ومن هنا صحت في شريعة إبليس قاعدة الفرزدق وهو من كبار أئمة الفسوق ، حين قال لزوجته النوار في القصة المشهورة : ما أطيبك حراماً وأبغضك حلالاً .

والخامس : إن صلتي بأهل المرأة لم يجاوز إلى الآن ، بعد مرور قرن من الزمان ، الصلة الرسمية ، الود والاحترام المتبادل ، وزيارة الغب ، ولم أجد من أهلها من يجد الأزواج من الأحماء من التدخل في شؤونهم ، وفرض الرأي عليهم ، ولقد كنا نرضى ونسخط كما يرضى كل زوجين ويسخطان ، فما تدخل أحد منهم يوماً في رضانا ولا سخطنا ولقد نظرت إلى اليوم في أكثر من عشرين ألف قضية خلاف زوجي ، وصارت لي خبرة أستطيع أن أؤكد القول معها بأنه لو ترك الزوجان المختلفان ، ولم يدخل بينهما أحد من الأهل ولا من أولاد الحلال ، لانتهت بالمصالحة ثلاثة أرباع قضايا الزواج .

والسادس : أننا لم نجعل بداية أيامنا عسلاً كما يصنع أكثر الأزواج ، ثم يكون باقي العمر حنظلاً مراً ؛ وسماً زعافاً ، بل أريتها من أول يوم أسوأ ما عندي ، حتى إذا قبلت مضطرة به ، وصبرت محتسبة عليه ، عدت أريها من حسن خلقي ، فصرنا كلما زادت حياتنا الزوجية يوماً زادت سعادتنا قيراطاً .

والسابع : أنها لم تدخل جهازاً وقد اشترطت هذا ، لأني رأيت أن الجهاز من أوسع أبواب الخلاف بين الأزواج ، فإما أن يستعمله الرجل ويستأثر به فيذوب قلبها خوفاً عليه ، أو أن يسرقه ويخفيه ، أو أن تأخذه بحجز احتياطي في دعوى صورية فتثير بذلك الرجل .

والثامن : أني تركت ما لقيصر لقيصر ، فلم أدخل في شؤونها من ترتيب الدار وتربية الأولاد ، وتركت هي لي ما هو لي ، من الإشراف والتوجيه ، وكثيراً ما يكون سبب الخلاف لبس المرأة عمامة الزوج وأخذها مكانه ، أو لبسه هو صدار المرأة ومشاركتها الرأي في طريقة كنس الدار ، وأسلوب تقطيع الباذنجان ، ونمط تفصيل الثوب .

والتاسع : أني لا أكتمها أمراً ولا تكتمني ، ولا أكذب عليها ولا تكذبني ، أخبرها بحقيقة وضعي المالي ، وآخذها إلى كل مكان أذهب إليه أو أخبرها به ، وتخبرني بكل مكان تذهب هي إليه ، وتعود أولادنا الصدق والصراحة ، واستنكار الكذب والاشمئزاز منه .

ولست والله أطلب من الإخلاص والعقل والتدبير أكثر مما أجده عندها : فهي من النساء الشرقيات اللائي يعشن للبيت لا لأنفسهن ، للرجل والأولاد ، تجوع لنأكل نحن ، وتسهر لننام ، وتتعب لنستريح ، وتفنى لنبقى ، هي أول أهل الدار قياماً ، وآخرهم مناماً ، لا تنثني تنظف وتخيط وتسعى وتدبر ، همها إراحتي وإسعادي .

إن كنت أكتب ، أو كنت نائماً أسكتت الأولاد ، وسكنت الدار ، وأبعدت عني كل منغص أو مزعج .

تحب من أحب ، وتعادي من أعادي ، وإن كان حرص النساء على إرضاء الناس فقد كان حرصها على إرضائي ، وإن كان مناهن حلية أو كسوة فإن أكبر مناها أن تكون لنا دار نملكها نستغني بها عن بيوت الكراء .

تحب أهلي ، ولا تفتأ تنقل إلي كل خير عنهم ، إن قصرت في بر أحد منهم دفعتني ، وإن نسيت ذكرتني ، حتى إني لأشتهي يوماً أن يكون بينها وبين أختي خلاف كالذي يكون في بيوت الناس ، أتسلى به ، فلا أجد إلا الود والحب ، والإخلاص من الثنتين ، والوفاء من الجانبين !!.

إنها النموذج الكامل للمرأة الشرقية ، التي لا تعرف في دنياها إلا زوجها وبيتها ، والتي يزهد بعض الشباب فيها ، فيذهبون إلى أوربا أو أميركا ليجيئوا بالعلم فلا يجيئون إلا بورقة في اليد ، وامرأة تحت الإبط ، امرأة يحملونها يقطعون بها نصف محيط الأرض أو ثلثه أو ربعه ، ثم لا يكون لها من الجمال ، ولا من الشرف ولا من الإخلاص ما يجعلها تصلح خادمة للمرأة الشرقية ، ولكنه فساد الأذواق وفقد العقول ، واستشعار الصغار وتقليد الضعيف للقوي .

يحسب أحدهم أنه إن تزوج امرأة من أمريكا أو أي امرأة عاملة في شباك السينما ، أو في مكتب الفندق ، فقد صاهر طرمان ، وملك ناطحات السحاب ، وصارت له القنبلة الذرية ، ونقش اسمه على تمثال الحرية !!.

إن نساءنا خير نساء الأرض ، وأوفاهن لزوج ، وأحناهن على ولد ، وأشرفهن نفساً ، وأطهرهن ذيلاً ، وأكثرهن طالعة امتثالاً وقبولاً ، لكل نصحٍ نافع وتوجيه سديد .

وإني ما ذكرت بعض الحق في مزايا زوجتي إلا لأضرب المثل من نفسي على السعادة التي يلقاها زوج المرأة العربية ( وكدت أقول الشامية المسلمة ) لعل الله يلهم أحداً من العزاب القراء العزم على الزواج فيكون الله قد هدى بي ، بعد أن هداني .

تجدون ذلك في مشاركة الأخ المسيطير:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=1322564

أبو فهر المصري
26-09-10, 09:45 PM
يقول الشيخ / علي الطنطاوي رحمه الله :

لم أسمع زوجاً يقول إنه مستريح سعيد ، وإن كان في حقيقته سعيداً مستريحاً ، لأن الإنسان خلق كفورا ً، لا يدرك حقائق النعم إلا بعد زوالها ، ولأنه ركب من الطمع ، فلا يزال كلما أوتي نعمة يطمع في أكثر منها ، فلا يقنع بها ولا يعرف لذاتها ، لذلك يشكو الأزواج أبداً نساءهم ، ولا يشكر أحدهم المرأة إلا إذا ماتت ، وانقطع حبله منها وأمله فيها ، هنالك يذكر حسناتها ، ويعرف فضائلها .

أما أنا فإني أقول من الآن – تحدثاً بنعم الله وإقراراً بفضله - :

إني سعيد في زواجي وإني مستريح وقد أعانني على هذه السعادة أمور يقدر عليها كل راغب في الزواج ، طالب للسعادة فيه ، فلينتفع بتجاربي من لم يجرب مثلها ، وليسمع وصف الطريق من سالكه من لم يسلك بعد هذا الطريق .

أولها : أني لم أخطب إلى قوم لا أعرفهم ، ولم أتزوج من ناس لا صلة بيني وبينهم .. فينكشف لي بالمخالطة خلاف ما سمعت عنهم ، وأعرف من سوء دخليتهم ما كان يستره حسن ظاهرهم ، وإنما تزوجت من أقرباء عرفتهم وعرفوني ، واطلعت على حياتهم في بيتهم وأطلعوا على حياتي في بيتي ، إذ رب رجل يشهد له الناس بأنه أفكه الناس ، وأنه زينة المجالس ونزهة المجامع ، وأمها بنت المحدّث الأكبر ، عالم الشام بالإجماع الشيخ بدر الدين الحسيني رحمه الله ، فهي عريقة الأبوين ، موصولة النسب من الجهتين .

والثاني : أني اخترتها من طبقة مثل طبقتنا ، فأبوها كان مع أبي في محكمة النقض ، وهو قاض وأنا قاض ، وأسلوب معيشته قريب من أسلوب معيشتنا ، وهذا الركن الوثيق في صرح السعادة الزوجية ، ومن أجله شرط فقهاء الحنفية ( وهم فلاسفة الشرع الإسلامي ) الكفاءة بين الزوجين .

والثالث : أني انتقيتها متعلمة تعليماً عادياً ، شيئاً تستطيع به أن تقرأ وتكتب ، وتمتاز من العاميات الجاهلات ، وقد استطاعت الآن بعد ثلاثة عشر عاماً في صحبتي أن تكون على درجة من الفهم والإدراك ، وتذوق ما تقرأ من الكتب والمجلات ، لا تبلغها المتعلمات وأنا أعرفهن وكنت إلى ما قبل سنتين ألقي دروساً في مدارس البنات ، على طالبات هتّ على أبواب البكالوريا ، فلا أجدهن أفهم منها ، وإن كن أحفظ لمسائل العلوم ، يحفظن منها ما لم تسمع هي باسمه ، ولست أنفر الرجال من التزوج بالمتعلمات ، ولكني أقرر - مع الأسف - أن هذا التعليم الفاسد بمناهجه وأوضاعه ، يسيء على الغالب إلى أخلاق الفتاة وطباعها ، ويأخذ منها الكثير من مزاياها وفضائلها ، ولا يعطيها إلا قشوراً من العلم لا تنفعها في حياتها ولا تفيدها زوجاً ولا أماً ، والمرأة مهما بلغت لا تأمل من دهرها أكثر من أن تكون زوجة سعيدة، وأماً .

والرابع : أني لم أبتغ الجمال وأجعله هو الشرط اللازم الكافي كما يقول علماء الرياضيات ، لعلمي أن الجمال ظل زائل لا يذهب جمال الجميلة ، ولكن يذهب شعورك به ، وانتباهك إليه ، لذلك نرى من الأزواج من يترك امرأته الحسناء ، ويلحق من لسن على حظ من الجمال ، ومن هنا صحت في شريعة إبليس قاعدة الفرزدق وهو من كبار أئمة الفسوق ، حين قال لزوجته النوار في القصة المشهورة : ما أطيبك حراماً وأبغضك حلالاً .

والخامس : إن صلتي بأهل المرأة لم يجاوز إلى الآن ، بعد مرور قرن من الزمان ، الصلة الرسمية ، الود والاحترام المتبادل ، وزيارة الغب ، ولم أجد من أهلها من يجد الأزواج من الأحماء من التدخل في شؤونهم ، وفرض الرأي عليهم ، ولقد كنا نرضى ونسخط كما يرضى كل زوجين ويسخطان ، فما تدخل أحد منهم يوماً في رضانا ولا سخطنا ولقد نظرت إلى اليوم في أكثر من عشرين ألف قضية خلاف زوجي ، وصارت لي خبرة أستطيع أن أؤكد القول معها بأنه لو ترك الزوجان المختلفان ، ولم يدخل بينهما أحد من الأهل ولا من أولاد الحلال ، لانتهت بالمصالحة ثلاثة أرباع قضايا الزواج .

والسادس : أننا لم نجعل بداية أيامنا عسلاً كما يصنع أكثر الأزواج ، ثم يكون باقي العمر حنظلاً مراً ؛ وسماً زعافاً ، بل أريتها من أول يوم أسوأ ما عندي ، حتى إذا قبلت مضطرة به ، وصبرت محتسبة عليه ، عدت أريها من حسن خلقي ، فصرنا كلما زادت حياتنا الزوجية يوماً زادت سعادتنا قيراطاً .

والسابع : أنها لم تدخل جهازاً وقد اشترطت هذا ، لأني رأيت أن الجهاز من أوسع أبواب الخلاف بين الأزواج ، فإما أن يستعمله الرجل ويستأثر به فيذوب قلبها خوفاً عليه ، أو أن يسرقه ويخفيه ، أو أن تأخذه بحجز احتياطي في دعوى صورية فتثير بذلك الرجل .

والثامن : أني تركت ما لقيصر لقيصر ، فلم أدخل في شؤونها من ترتيب الدار وتربية الأولاد ، وتركت هي لي ما هو لي ، من الإشراف والتوجيه ، وكثيراً ما يكون سبب الخلاف لبس المرأة عمامة الزوج وأخذها مكانه ، أو لبسه هو صدار المرأة ومشاركتها الرأي في طريقة كنس الدار ، وأسلوب تقطيع الباذنجان ، ونمط تفصيل الثوب .

والتاسع : أني لا أكتمها أمراً ولا تكتمني ، ولا أكذب عليها ولا تكذبني ، أخبرها بحقيقة وضعي المالي ، وآخذها إلى كل مكان أذهب إليه أو أخبرها به ، وتخبرني بكل مكان تذهب هي إليه ، وتعود أولادنا الصدق والصراحة ، واستنكار الكذب والاشمئزاز منه .

ولست والله أطلب من الإخلاص والعقل والتدبير أكثر مما أجده عندها : فهي من النساء الشرقيات اللائي يعشن للبيت لا لأنفسهن ، للرجل والأولاد ، تجوع لنأكل نحن ، وتسهر لننام ، وتتعب لنستريح ، وتفنى لنبقى ، هي أول أهل الدار قياماً ، وآخرهم مناماً ، لا تنثني تنظف وتخيط وتسعى وتدبر ، همها إراحتي وإسعادي .

إن كنت أكتب ، أو كنت نائماً أسكتت الأولاد ، وسكنت الدار ، وأبعدت عني كل منغص أو مزعج .

تحب من أحب ، وتعادي من أعادي ، وإن كان حرص النساء على إرضاء الناس فقد كان حرصها على إرضائي ، وإن كان مناهن حلية أو كسوة فإن أكبر مناها أن تكون لنا دار نملكها نستغني بها عن بيوت الكراء .

تحب أهلي ، ولا تفتأ تنقل إلي كل خير عنهم ، إن قصرت في بر أحد منهم دفعتني ، وإن نسيت ذكرتني ، حتى إني لأشتهي يوماً أن يكون بينها وبين أختي خلاف كالذي يكون في بيوت الناس ، أتسلى به ، فلا أجد إلا الود والحب ، والإخلاص من الثنتين ، والوفاء من الجانبين !!.

إنها النموذج الكامل للمرأة الشرقية ، التي لا تعرف في دنياها إلا زوجها وبيتها ، والتي يزهد بعض الشباب فيها ، فيذهبون إلى أوربا أو أميركا ليجيئوا بالعلم فلا يجيئون إلا بورقة في اليد ، وامرأة تحت الإبط ، امرأة يحملونها يقطعون بها نصف محيط الأرض أو ثلثه أو ربعه ، ثم لا يكون لها من الجمال ، ولا من الشرف ولا من الإخلاص ما يجعلها تصلح خادمة للمرأة الشرقية ، ولكنه فساد الأذواق وفقد العقول ، واستشعار الصغار وتقليد الضعيف للقوي .

يحسب أحدهم أنه إن تزوج امرأة من أمريكا أو أي امرأة عاملة في شباك السينما ، أو في مكتب الفندق ، فقد صاهر طرمان ، وملك ناطحات السحاب ، وصارت له القنبلة الذرية ، ونقش اسمه على تمثال الحرية !!.

إن نساءنا خير نساء الأرض ، وأوفاهن لزوج ، وأحناهن على ولد ، وأشرفهن نفساً ، وأطهرهن ذيلاً ، وأكثرهن طالعة امتثالاً وقبولاً ، لكل نصحٍ نافع وتوجيه سديد .

وإني ما ذكرت بعض الحق في مزايا زوجتي إلا لأضرب المثل من نفسي على السعادة التي يلقاها زوج المرأة العربية ( وكدت أقول الشامية المسلمة ) لعل الله يلهم أحداً من العزاب القراء العزم على الزواج فيكون الله قد هدى بي ، بعد أن هداني .

تجدون ذلك في مشاركة الأخ المسيطير:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=1322564

أبي الأنوار
26-09-10, 09:52 PM
الدين+ العقل+ الخلق.
وكم من (ذات دين) و لا عقل لها.
و كم من (ذات دين) ولا خلق لها.

اسلام سلامة علي جابر
26-09-10, 09:52 PM
احذر من هذا وإلا ساعة الغضب ستنجرح كرامتك
http://www.alriyadh.com/2010/05/01/article521447.html
إلا لو كانت ذات أصل ودين

محمودالجندى
27-09-10, 10:24 AM
اللهم ارزقنا الزوجة الصالحة ، ذات الدين والخلق

أبو عبد الله فهد
28-09-10, 06:21 PM
اللهم ارزقنا الزوجة الصالحة ، ذات الدين والخلق

اللهم امييين

ماهر الغامدي
01-10-10, 02:17 PM
أخي الحبيب؛ أبو عبد الله.. أسأل الله أن يرزقك بعبد الله وعبد الرحمن ومحمد وأحمد ومحمود...

أستمع نصيحتي، وخذ تجربتي - فأخوك قد خطب أكثر من مرة؟

بعيداً عن الإشارة إلى الزوجة ذات الدين.. وذات الخلق الحسن.. فهذه من البديهيات إن شاء الله..

أقول لك؛
اعلم بأننا في زماننا هذا على فتنة تعقبها فتنة - نسأل الله العافية، وما في الدنيا أضر على الرجال من النساء، وكيد النساء عظيم. وبلاءهن مستطير...

فإن عُلم هذا فاعلم التالي:
أن القليل النادر من الرجال من يستطيع أن يُعدد - أعني يتزوج اكثر من واحدة -، والسبب إما
اقتصادي؛ وهذا في الدرجة الأولى، ولا يخفى على أحد ثقل مسؤولية الأسرة الواحدة وصعوبة تحمل أعباء بيت واحد، فكيف بأكثر! (ولا سهل إلا ما جعله الله سهلا).
أجتماعي؛ فقد امسى مجتمعنا يمقت التعدد، ويعتبر المعدد - بفضل الإعلام الخبيث والأفلام العربية الساقطة والمسلسلات الفاحشة - خائن للزوجة الأولى، بل جريمة اجتماعية تلاقي رفض من قبل الجميع..

إن علم هذا فاعلم:
أن على المتزوج اليوم أن يُحسن اختيار زوجته، من حيث جمالها، ولا أعني بذلك الجمال الذي يذهب العقول! لا هذا أيضاً مرفوض.
بل أقصد الجمال الذي يدخل عليك الطمأنينة، ويسد عليك مداخل الشيطان، ويجعلك لا تندم على زواجك منها - أعني زوجتك - إذا ما وقع نظرك على من هي أجمل منها!
_________________________________

واعلم:
1- أن عليك أن تختار ذات الدين...
2- فإذا هناك فتاتان ذات دين إحداهما جميلة أكثر من الأخرى، فاختر الجميلة (الخير خيران).
3- وإن كانتا ذات دين وجمال فاختر ذات النسب (الخير × 3).
4- وإن كانتا ذات دين وجمال ونسب فاختر الغنية ذات المال (الخير ×4).

* وابشرك أخي بأنك حرٌ في هذا التسلسل؛ بشرط التحفظ على النقطة الأولى.

وتأكد أخي بأن من المحال وجود إمرأة كاملة..
_________________________________

*أما عن سن المرأة؛ فاختر أن تكون أقل سناً منك - فهذا الأفضل.
*أما عن كونها أغنى منك؛ فهذا لا يضير (إن كانت ذات دين)، وإلا فأنا لا أنصحك.
*أما عن مستواها العلمي؛ فيجب أن تكون على مستوى مقبول من العلم، وحبذا لو كانت أدنى منك في التعلم.. لتجنب تعاليها عليك.. فهذا مما ابتيلن به النساء.
*وانصحك أخي أن تتحرى في السؤال عن الفتاة قبل مفاتحة أهلها بالأمر.. عن طريق الثقات من الجيران، أو الطلبة، أو الأقرباء، شريطة المحافظة على سر العائلة، وليكن السؤال بشكل غير مباشر، حتى لا تثير تساءلات مريبة حولك.
_________________________________

إذا وجدت الفتاة المناسبة وتمت الموافقة على البنت - إن شاء الله - فعليك أولاً بإخبار أهلك بالأمور التالية وليكن هنا التحكم بيدك.. يعني أنت الذي يوجههم لا أن يتصرفوا كما يشاءون هم! فمن عادة الأهل أن يستعجلوا في حسم الخطوبة والزواج (ليتخلصوا منك) فالواجب عليك هو كبح جماحهم!
وءأكد على نقطة هامة جداً جداً (كوني مبتى بها) وهي عدم اعلام الأقارب والمعارف بالخطوبة إلا بعد أن تُتَم على أكمل وجه.
حرصاً على سمعة الفتاة - في حالة لم تنجح الخطوبة - والتي سيسأل الناس عن السبب! وفيه ما فيه من خدش كرامتها.
حرصاً على سمعتك أنت - كي لا يقال بأنك كل يوم داخل في بيت وطالع من بيت - فهذا أيضا يوّلد سؤال لدى المتطفلين من الناس يقولون (لماذا لا يرضى أهل البنت تزويج ابنتهم من هذا الشاب، ماذا سمعوا عنه) والله المستعان. أي استعين على قضاء حوائجك بالكتمان إلى أن ييسر الله فتعلن زواجك إن شاء الله.

ومن الأمور التي يجب مراعاتها - طبعاً بعد الرؤية الشرعية والموافقة عليها..
* مسألة المهر.. حدده أنت، وإياك أن تترك الأمر للأهل، فيوثقوك ويثقلوا كاهلك.. فمن عادة أهل الفتاة - في هذا العصر - طلب مهر عالٍ، ظناً منهم أنهم بهذا يرفعوا من شأن ابنتهم.. إلا أنهم واهمون.. فأكِد اخي على مسألة المهر.. وابعد عن المغالاة (حتى لو كنت قادراً عليه) حتى تصيبك البركة، فقد عرفنا بأن سلفنا كانوا يقللوا في المهر (حتى لو كانوا من أهل الثراء) طمعاً في تحصيل البركة كما قال الصادق المصدوق ((وأبركهن أيسرهن مهرا)). وأيضاً حتى لا تسن سنة سيئة - بدفعك مهراً عالياً فيقول الناس (فلانة دُفِع مَهرُها كذا وكذا وهي أقل جمالاً من ابنتنا، أفلا نطلب نحن لابنتنا اكثر من فلانة! علماً بأن بنتنا أجمل وأغنى وأعلم و .. و..!).
واعلم أن المغالاة في مهر الفتاة من شؤمها!
قال السلف رحمهم الله؛ أول شؤم المرأة كثرة مهرها!

* اصدق (أنت وأهلك) في كل كلمة تقولها في بيت المخطوبة، فتلك نقاط سترفع أو تقلل من رصيدك عندهم (واعذرني يا أخي على هذه الكلمة، فتقبلها إن شئت أو رُدها عليّ، فما قلتها إلا نصحاً)، ولا تُكثروا من ذكر الأموال والأملاك والمنازل والسيارات - عند أهل المخطوبة - فتلك ركام الدنيا وزخرفها.. وليكن حديثكم عن الصلاة وطاعة الله واتباع سنة رسوله عليه الصلاة والسلام وتكوين أسرة مسملة ملتزمة تطمح لإنشاء جيل إسلامي جديد قد يكون على يده تغيير واقع أمتنا المرير.
وتذكر بأنك بكلامك هذا ترسم لدى مخطوبتك خطوطاً عريضة في معالم شخصيتك، التي عليها سيكون مدار تفكيرها بعدما تخرجون من بيتها (عند جلوسها وحدها)..

* حاول التكلم معها واسألها عن سبب دراستها في هذا المعهد مثلاً (أدخلتيه راغبة أم أضطرك المعدل)، اسألها عن أدائها للصلوات الخمس (حاول أن تسمعها لا أن تسمعك)، تعرف على توجهها لطلب العلم، اسألها كم تحفظ من القرآن، اكتب قائمة بالأسئلة التي ترغب بالتعرف عليها، واسألها عنها حين ذهابكم.. تذكر بأن لا شيء أثمن وأغلى من طاعة الله وتقواه فهو الأصل وما عداه فروع.
______________________________________

إذا انجزت هذه الوصايا وتجاوزت هذه المرحلة قم بوضع رد أو تساءل كي نضع لك إضاءات على المراحل المقبلة..
وهي عقد الزواج.. ومتطلبات تلك المرحة.. ولا تنسى إخبارنا بمستجدات أمرك، فقد عايشتُ حالتك أثناء كتابتي هذه، ويهمني أمرك كأخ لك ولجميع أعضاء الملتقى .

وختاماً أخي الكريم أذكرك؛
بركعتين في جوف الليل تبث فيها شكواك إلى الله، وتطلب منه (جلا وعلا) أن يرزقك الزوجة الصالحة الودود الولود التي إذا رأيتها سرتك، وإذا غبت عنها حفظتك - في نفسها ومالك، وتتقي الله فيك...
وادعو بهذا الدعاء {ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما}.

أسأل الله أن ييسر لك زواجك، وجميع المسلمين، وأن يرد الأمة إلى دينه رداً جميلاً.. إنه على ذلك قدير وبالإجابة جدير.

وسبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك.

محمودالجندى
02-10-10, 09:49 AM
الأخ الفاضل ماهر الغامدى
بارك الله فيكم ، مشاركتم قيمة وممتازة ، شكر الله لكم ، وجزيت خيرًا على تلك النصائح الطيبة ، العملية
ونسأل الله أن يزوج شباب المسلمين .

أبو عبد الله فهد
02-10-10, 06:20 PM
بارك الله في الجميع الله ينور عليكم

أيمن صارم
04-10-10, 02:08 AM
رزقنا الله خيري الدنيا و الآخرة

أبو يوسف العباسي
05-10-10, 08:12 PM
استخير ثم استشير ثم لا تفكر كثيراً......والكل يعرف مواصفات المرأة الصالحة..ولكن..تدبر هذه الآية
قال تعالى : (( وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ )) يونس 107

أبو دجانة النجدي
08-10-10, 02:21 PM
إعلم أخي أن وصية الرسول تكفي فاظفر بذات الدين تربت يداك .

أولاً : عليك بالدعاء .

ثانياً : الاستخارة .

ثالثاً : ابحث عن ذات الدين والخلق أما الجمال ليس مهم لأن الجمال سيذهب ولن يبقى إلا الخلق والدين لكن إحرص على أن تأخذ الزوجة التي تناسبك شكلاً وجمالاً واحرص على النظرة الشرعية . بمعنى أنك لا تأخذها إلا وأنت مقتنع تماماً حتى لا تظلمها وتظلم نفسك ... والله أعلم

مهاجرة الى ربى
08-10-10, 03:25 PM
ما النظرة الشرعية ؟

أبو زارع المدني
09-10-10, 02:17 PM
أن ينظر الخاطب للتي تقدم لها .

أبو إقبال السلفي
09-10-10, 03:08 PM
الدين والخلق معا ..
وإن كانت من عائلة ذات نسب طيب فيكون أفضل ..

محمد شكرى
17-10-10, 10:01 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اولا :اذهب الى قول النبى صلى الله عليه وسلم ..
ثانيا :اذا اردت ان تتزوج فتزوج امراة قليلة الكلام ليست من عائلة مشهورة بالغنى وليست بفاتنة فى الجمال

محمد الفردي
18-10-10, 05:06 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اولا :اذهب الى قول النبى صلى الله عليه وسلم ..
ثانيا :اذا اردت ان تتزوج فتزوج امراة قليلة الكلام ليست من عائلة مشهورة بالغنى وليست بفاتنة فى الجمال

نصيحة عقلاء

و توقيع كبير

د/ألفا
18-10-10, 06:03 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
- إذا اردت الزوجة الصالحة فعليك باختيار البيت الصالح اولا فإن كان أبوها رجلا تقيا برا صالحا فهي كذلك إن شاء الله , وإن كانت أمها على خير وصلاح وحسن عشرة لزوجها فبنتها لها مقلدة والطبع يغلب التطبع .

- اختر حافظة القرآن وليس شرطا فيها ان تكون طالبة لعلم كثير , بل يكفي الالمام بما لا يسع جهله . وحافظة القرآن سوف تكون خير عون لك على بناء البيت السعيد بفضل بركة القرآن واثره فى تربية النفوس .

- اختر الفتاة قليلة الكلام المهذبة خفيضة الصوت .

- انظر الى اخواتها وإخوانها فهم اخوال اولادك فى المستقبل , فإن كانوا على خير وصلاح حال فهذه بشارة لك , وإن كانوا غير ذلك فكن على حذر .
-تيقن أن الحياة الزوجية لات تكاد تخلو من المشاكل فكن عاقلا لبيبا حصيفا وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن المرأة خلقت من ضلع أعوج وإن أعوج الضلع أعلاه , فإن ذهبت تقيمه كسرته ) فكن رفيقا رقيقا حسن العشرة لها صابرا على سوء خلقها إن فعلت , فهذا من طباع كثير من النساء العجلة والخطا , وفى الحديث ( إن المراة خلقت من ضلع , لن تستقيم لك على طريق , فإن استمتعت بها استمتعت وبها عوج , وإن ذهبت تقيمها كسرتها وكسرها طلاقها ) والحديث عند مسلم , والنبي هنا يؤكد على عوج المرأة وعوج اخلاقها -إلا من رحم ربي - واحتمال ضعف عقلها وكراهة طلاقها بلا سبب , كما أن النبي صلى الله عليه وسلم لا يطمع فى استقامتهن استقامة كاملة تامة فى جميع الأحوال , وفى الحديث الآخر ايضا ما يؤكد ذلك وهو (لا يفرك مؤمن مؤمنة ان كره منها خلق رضي منها آخر )

- علي الزوج عامل كبير فى اصلاح ما فسد فى خلق زوجته بعد الزواج وهذا لا بد منها , لأن كثيرا من اخلاق المرأة لا يظهر فترة الخطبة بطبيعة الحال فلا تبني كثيرا من آمالك على ما ظهر لك فى تلك الفترة القصيرة وإنما العشرة والألفة تظهر معدن الزوج والزوجة , فاجتمعا على طاعة الله بعد الزواج وخصص وقتا لزوجتك تعلمها امر الدين وتتعلم معها , وهذا له مردود قوي فى صلاح حياتكما إن أردت ولا شك ان كل زوج يريد ذلك , فاحرص على ساعة فى اليوم تجتمعان فيه على شرح كتاب من الكتب كرياض الصالحين والارعين النووية فى البداية وكتب تفسير القرآن أيضا .

اسأل الله تعالى ان يوفق كل من رغب فى الزواج للزوجة الصالحة التقية .

ابونصرالمازري
18-10-10, 03:55 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
- إذا اردت الزوجة الصالحة فعليك باختيار البيت الصالح اولا فإن كان أبوها رجلا تقيا برا صالحا فهي كذلك إن شاء الله , وإن كانت أمها على خير وصلاح وحسن عشرة لزوجها فبنتها لها مقلدة والطبع يغلب التطبع .

- اختر حافظة القرآن وليس شرطا فيها ان تكون طالبة لعلم كثير , بل يكفي الالمام بما لا يسع جهله . وحافظة القرآن سوف تكون خير عون لك على بناء البيت السعيد بفضل بركة القرآن واثره فى تربية النفوس .

- اختر الفتاة قليلة الكلام المهذبة خفيضة الصوت .

- انظر الى اخواتها وإخوانها فهم اخوال اولادك فى المستقبل , فإن كانوا على خير وصلاح حال فهذه بشارة لك , وإن كانوا غير ذلك فكن على حذر .
-تيقن أن الحياة الزوجية لات تكاد تخلو من المشاكل فكن عاقلا لبيبا حصيفا وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن المرأة خلقت من ضلع أعوج وإن أعوج الضلع أعلاه , فإن ذهبت تقيمه كسرته ) فكن رفيقا رقيقا حسن العشرة لها صابرا على سوء خلقها إن فعلت , فهذا من طباع كثير من النساء العجلة والخطا , وفى الحديث ( إن المراة خلقت من ضلع , لن تستقيم لك على طريق , فإن استمتعت بها استمتعت وبها عوج , وإن ذهبت تقيمها كسرتها وكسرها طلاقها ) والحديث عند مسلم , والنبي هنا يؤكد على عوج المرأة وعوج اخلاقها -إلا من رحم ربي - واحتمال ضعف عقلها وكراهة طلاقها بلا سبب , كما أن النبي صلى الله عليه وسلم لا يطمع فى استقامتهن استقامة كاملة تامة فى جميع الأحوال , وفى الحديث الآخر ايضا ما يؤكد ذلك وهو (لا يفرك مؤمن مؤمنة ان كره منها خلق رضي منها آخر )

- علي الزوج عامل كبير فى اصلاح ما فسد فى خلق زوجته بعد الزواج وهذا لا بد منها , لأن كثيرا من اخلاق المرأة لا يظهر فترة الخطبة بطبيعة الحال فلا تبني كثيرا من آمالك على ما ظهر لك فى تلك الفترة القصيرة وإنما العشرة والألفة تظهر معدن الزوج والزوجة , فاجتمعا على طاعة الله بعد الزواج وخصص وقتا لزوجتك تعلمها امر الدين وتتعلم معها , وهذا له مردود قوي فى صلاح حياتكما إن أردت ولا شك ان كل زوج يريد ذلك , فاحرص على ساعة فى اليوم تجتمعان فيه على شرح كتاب من الكتب كرياض الصالحين والارعين النووية فى البداية وكتب تفسير القرآن أيضا .

اسأل الله تعالى ان يوفق كل من رغب فى الزواج للزوجة الصالحة التقية .

بارك الله في الاخ ألفا قد أجدت وأفدت ونصحت وابنت عن كثير مما هو مغمور او مبهم في التعامل معهن
لكن لي سؤال الا يستغل النساء تغافل الزوج في امورهن وهذا قد يطغيهن
وفقكم الله

أبو لين السوري
18-10-10, 05:13 PM
أنظر إلى أبيها, هل مقاليد الأسرة بيده أم بيد أم البنت؟ إن كان الأمر بيد أم البنت ففر من البنت فرارك من قصورة, و لا تلتفت و لو أعجبك حسنها..

بارك الله بك من رأي سديد
صدقت
أخي في الله عن تجربة :
حدث طلاق بيني وبين أم طفلتي ولم أرها منذ 3 أعوام ؟!
بسبب تحكم أمها بقرار البيت؟
أسألكم الدعاء بالفرج وأن يقر الله عيني برؤية طفلتي المحروم منها
ووالله أني أذرف دمعا وأكتب هذا
الحمد لله رب العالمين

ابونصرالمازري
18-10-10, 05:23 PM
فرج الله همكم اخي الكريم والزم الاستغفار فقد رأينا به العجائب فلا تعجز في طلب ابتك بهذا الامر البسيط

أبو لين السوري
18-10-10, 05:24 PM
فرج الله همكم اخي الكريم والزم الاستغفار فقد رأينا به العجائب فلا تعجز في طلب ابتك بهذا الامر البسيط

بارك الله بك وأثابك وفرج عنّا أجمعين

ماهر الغامدي
22-10-10, 01:55 PM
أدعو لي فأنا مقبل على خطوبة..

فأرجو أن تدعو لي بأن يرزقني الله بزوجة صالحة ذات دين.. وحُسن، وخُلقٍ حَسَنْ..

وأن يرزقني بذرية صالحة طيبة.... ويبارك لي فيهم جميعاً..

السيد أبو عبد الرحمن
22-10-10, 02:26 PM
أختر الزوجة ذات الدين

التى إذا غبت عنها حفظتك فى مالك وأولادك

محمد شكرى
24-10-10, 08:21 PM
والله يا اخوانى ما تخافوا ان شاء الله ناجحين باذن الله لان ده اختبار من المولى عزوجل
انا عاوز اعرف ان تزوجت بامراة وتبين لك بعد ذلك انها ليست التى كنت تتوقع فماذا انت فاعل ؟؟؟؟؟
ايوه هو ده الرد احتسب واصبر
انا عاوز اقول ببساطة خالص توكل على الملك وخذ بنصية خير البشر صلى الله عليه وسلم وربنا يزوجكم كلم بالمؤمنات بالصالحات .
وجزاكم الله خيرا
وربنا يزوجك اخى ماهر الغامدى