المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مخاطبة الأبناء بالعربية الفصحى فقط... ما رأيكم؟


أبو محمد عبد الله الحسن
27-09-10, 07:37 PM
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله،

أسأل يا أكارم عن مخاطبة الأبناء بالعربية الفصحى فقط.

هل منكم من جرب ذلك؟
وهل ترون أنها طريقة مفيدة و قابلة للتطبيق؟

أفيدونا أفادكم الله.

اسامة الشامخ
27-09-10, 10:30 PM
لا أحبذ هذا ، وأرى أنها طريقة جمود في التعامل والتصنع في الألفاظ .
بل يبقى الإنسان على سليقته ، إلا اذا كان الأمر في مقام التعليم ، فإنه مطلوب .
وأعرف أحد الإخوة قديماً أخذ العهد على نفسه الأ يكلم أحداً إلا بالفصحى ، يتحدث مع أهله بالفصحى ويتحدث مع البائع بالفصحى وهكذا ، حتى صار أضحكوة للعوام من الناس ولأقربائه .
وكان ذلك من حماسه واندفاعه غير المنضبط .
فينبغي لطالب العلم ألا يكون أضحكوة لغيره من الناس.
أما اذا كان الأمر في مقام التعليم والتعلم ، فـ به ونعمة ، بل قد يكون من لوازم التعلم والتعليم التحدث بالفصحى

أبو الهمام البرقاوي
27-09-10, 11:10 PM
لأخينا " أبي معاوية البيـروتي " تجربة نافعة في هذا الموضوع .
ونفتقده ، ونسأل الله أن يكون المانع خيرا ً !

أبو فهر المصري
27-09-10, 11:48 PM
سمعت الشيخ محمد حسين يعقوب يحكي أنه له مع أسرته يوم في الأسبوع لا يتكلمون فيه إلا العربية الفصحى، ومن تكلم بغيرها غُرِّم.

أبو محمد عبد الله الحسن
28-09-10, 12:14 AM
شكر الله لكم تجاوبكم يا إخوة،
ولي عودة إن شاء الله تعالى.

أم نور الدين
28-09-10, 01:58 AM
سمعت الشاعر الدكتور عبدالرحمن العشماوي في أحد مقاطع اليوتيوب يروي هذه القصة :

أحد الإخوة زوجته تخرجت من قسم اللغة العربية فلم تجد وظيفة ، وكان عندها ابنها الصغير عمره حوالي سنة فقالت لزوجها : أنا الآن لم أجد وظيفة فلعلي أتفرغ لهذا الابن فتفرغت له وبدأت تعلمه اللغة العربية الفصيحة ، فبقيت معه سنتين ، حتى أصبح يتكلم العربية سليقة ،
والتقيت به - أي العشماوي - وعمره ثمان سنوات فسألته : كيف حالك يا محمد ، أنا سألته كطفل، فإذا به يقول : بخير والحمد لله كيف أنت ؟ ، فالتفت إلى أبيه فقلت له ، ماذا أسمع سيبويه هنا !! ، فأخبرني بقصة ابنه
ثم للأسف الشديد توقفت زوجته فيما بعد ، فأنجبا ابن وابنه فلم يحظيا بما حظي به اخوهما ، فسألته هل من فرق - أي بينه وبين إخوته - فقال : والله يا أبا أسامه فرق مابين السماء والأرض بين محمد وأخويه
قلت : كيف ؟ قال : خذ هذه القصة ، ذات يوم كنا في صالة المنزل والأولاد يلعبون ، فشغلت إذاعة القرآن وإذا بالقارئ يقرأ سورة الفجر ، فقلت لأم محمد راقبي الأولاد ، يقول : بمجرد ما قرأ آية أو آيتين محمد ألقى بكل مافي يده ، وبدأ يستمع ، وأخواه مازالا يلعبان ، قال : فلما انتهى القارئ أغلقت المذياع وقلت محمد ، قال : نعم يا أبي ( وكان يتكلم مع أبيه بالفصحى ومع أمه بلهجة بلده )، قال : لماذا لا تلعب ؟ قال : كيف ألعب !! "كلا إذا دكت الأرض دكا دكا ، وجاء ربك والملك صفا صفا " يا أبتي هذه معان عظيمة ، يقول : فبكيت وبكت أمه وأخوه واخته يلعبان !!

* ملحوظة : الدكتور العشماوي لا يتكلم إلا بالفصحى ولم يصبح أضحوكة !!

أم محمد
28-09-10, 04:54 AM
لي إبن ينطق أغلب الكلمات باللغة العربية إنما أجد البعض يتهَكَّم عليه كلما تكلم و لكنه لا يلقي لهم بالاً

أبو مالك الأثري السلفي
28-09-10, 06:25 AM
لعل الموضوع التالي يمس موضوعكم
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=1317798

و فقكم الله

أبو محمد عبد الله الحسن
30-09-10, 08:04 PM
جزاكم الله خيرا جميعا على ما تفضلتم به.

ما يشغلني هو كما أشار بعض الإخوة أمران:
أولا تهكمُ الناس وثانيا حاجتي إلى تكلف الفصحى في مواقف قد لا يناسب فيها ذلك ـ إذا التزمت العربية في كل حال ـ فسيكون كلامي أقرب إلى التنطع ولن يكون تلقائيا.

ولعل الأنسب التحدث بالعامية مع عدم استعمال أي لفظة أعجمية وإدراج ما أمكن من الكلمات العربية الفصحى.

فما رأيكم؟

طويلبة شنقيطية
01-10-10, 08:20 AM
نعم الرأي بارك الله فيكم

خالد العجمي
01-09-11, 01:27 PM
جميل أن يقسم الكلام إلى قسمين مع إفهام الأبناء أن هذا بسبب ضغط المجتمع وعدم تعريض الإنسان نفسه للسخرية

1- إذا كان خارج البيت تكلم بنفس لهجة الناس

2- إذا كان في البيت تكلم كل أهل البيت اللغة الفصحى

أمة الوهاب شميسة
01-09-11, 01:59 PM
لو فكر الوالدان في جعل أيام مخصوصة للحديث باللغة العربية الفصحى خلال الأسبوع الواحد ، داخل البيت ، وتشجيع من لا يخطئ في ذلك اليوم ، بينما هناك كلمات يجب أن يتعود عليها سواء داخل أو خارج البيت وبالفصحى .
لو تحدث بالفصحى طول الوقت خارج المنزل ، فسيصبح مجالا خصبا للتهكم ، بينما لو تعود على كلمات بعينها فقط ، يكون قد أمسك العصا من الوسط ...
وحينما يكبر ويبدأ في تعلم اللغات ، فليكن يوم آخر للتحدث باللغة الأجنبية ... هكذا يتدرب على إتقان اللغة العربية الفصحى بدءا ، ويكون أيضا متمكنا من لغة أخرى ، لأنه كثيرا من الذين يحسنون العربية لا يولون بالا للغات الأخرى ، وهذا أيضا عيب كبير .
إذا رزقني ربي زوجا وذرية ، فسيكون هذا تصرفي معهم ، والله تعالى أعلى وأعلم .
يسر الله أمر الجميع .

أبو محمد الجوهري
01-09-11, 03:39 PM
أرى ان فكرة الاخت طيبة ، و أراني اذهب الى طريقتها إن تيسر لي الزواج

نور بنت عمر القزيري
01-09-11, 07:48 PM
أولا البعد تمامًا عن الدَّنيء من الكلمات العامية والرَّخيص والمُبتذل منها والمولَّد وما نحوه، حتى ولو استعملها الغالبية السَّاحقة من أهل البلد، وتعويد النّفس على ما وافق الفصحى منها، فهذه بداية الرُّقي بلهجتك، ثُمَّ بإمكاننا الاعتياد على التعبير بالفصحى وخلطها بالعاميّة، جملاً كانت أو كلماتٍ، لاسيما وثمّة مواقف ومشاعر وطرحٌ لا تُحسن العاميّة التعبيرَ عنه، فقد يكون في النَّفس أمرٌ لا تشفي مُعالجته، وإظهاره على حقيقته إلا إن عبَّرت عنه بالفصحى، سواء كلمة أو عبارة.

وبطبيعة الحال إذا ما أتقن المرء القرآن حفظًا وأحكامًا ومخارجًا، وطلب العلم استماعًا للمشايخ، أو قراءةً للكتب، تجري العربية على لسانه شاء أم أبى، حتى لتأتي أحيانٌ على النَّفس قد وقف منها التَّعبير عمَّا اختلجت به إلا عن الفصحى.

ولا ننسى الكتابة، فتعويد النَّفس منذ الصغر على الكتابة بالفصحى له أثرٌ عظيمٌ جدًّا، فالقراءة والقلم رفيقان.
ولنُعظِّم في نفوس أولادنا أمر الفصحى وشأنها، ونغرس فيهم محبَّتها منذ نعومة الأظفار، كذا المكافأة والتَّشجيع كما ذكر الإخوة أمرٌ مهم، وجعل يومٍ أو حتى ساعات من الأيام شيء رائعٌ أيضًا، هذا رأيي الشَّخصي باختصارٍ، والله أعلم.

حاتم الفرائضي
30-10-12, 04:32 PM
جزاكم الله خيرا
أجمعين
موضوع مهم لي عودة إليه إن شاء الله

أم علي طويلبة علم
30-10-12, 06:24 PM
نحتاج إلى أفكار وأساليب للترغيب في تعلم وتعليم اللغة العربية الفصحى ، لان هذا زمن زمن الآي بود والآي باد والآيفون وانتشار العمالة الأجنبية وظهور مصطلحات جديدة ، منها انجليزي معرب !

لاحول ولا قوة إلا بالله