المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : في الهرب من معصية الله أكثر من خمسة وخمسين أثرا


مروان الضبيطي
30-09-10, 08:18 PM
الحمد لله رب العالمين ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد
سبحان الله رب العالمين .
لو لم يكن في ترك الذنوب والمعاصي إلا
إقامة المروءة
وصون العرض وحفظ الجاه
وصيانة المال الذي جعله الله قواما لمصالح الدنيا والآخرة , ومحبة الخلق وجواز القول بينهم
وصلاح المعاش وراحة البدن وقوة القلب وطيب النفس

ونعيم القلب وانشراح الصدر , والأمن من مخاوف الفساق والفجار , وقلة الهم والغم والحزن , وعز النفس عن احتمال الذل .
وصون نور القلب أن تطفئه ظلمة المعصية , وحصول المخرج له مما ضاق على الفساق والفجار , وتيسير الرزق عليه من حيث لا يحتسب , وتيسير ما عسر على أرباب الفسوق والمعاصي , وتسهيل الطاعات عليه , وتيسير العلم .
والثناء الحسن في الناس , وكثرة الدعاء له ، والحلاوة التي يكتسبها وجهه , والمهابة التي تلقى له في قلوب الناس , وانتصارهم وحميتهم له إذا أوذي وظلم , وذبهم عن عرضه إذا اغتابه مغتاب , وسرعة إجابة دعائه .
وزوال الوحشة التي بينه وبين الله , وقرب الملائكة منه , وبعد شياطين الإنس والجن منه , وتنافس الناس على خدمته وقضاء حوائجه , وخطبتهم لمودته وصحبته , وعدم خوفه من الموت , بل يفرح به لقدومه على ربه ولقائه له ومصيره إليه, وصغر الدنيا في قلبه .
وكبر الآخرة عنده وحرصه على الملك الكبير والفوز العظيم فيها , وذوق حلاوة الطاعة , ووجد حلاوة الإيمان , ودعاء حملة العرش ومن حوله من الملائكة له , وفرح الكاتبين به ودعاؤهم له كل وقت , والزيادة في عقله وفهمه وإيمانه ومعرفته , وحصول محبة الله له وإقباله عليه , وفرحه بتوبته .
وهكذا يجازيه بفرح وسرور لا نسبة له إلى فرحه وسروره بالمعصية بوجه من الوجوه .
فهذه بعض آثار ترك المعاصي في الدنيا .
فإذا مات تلقته الملائكة بالبشرى من ربه بالجنة , وبأنه لا خوف عليه ولا حزن .
وينتقل من سجن الدنيا وضيقها إلى روضة من رياض الجنة ينعم فيها إلى يوم القيامة .
فإذا كان يوم القيامة كان الناس في الحر والعرق , وهو في ظل العرش .
فإذا انصرفوا بين يدي الله أُخِذَ به ذات اليمين مع أولياء الله المتقين وحزبه المفلحين :
و " ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم " الحديد 21.
هذا ما ذكره ابن القيم رحمه الله تعالى في كتابه الفوائد ص 270 .
نفعنا الله وإياك به .
والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد[/SIZE][/FONT][/CENTER]

ابو بصير العربي
05-10-10, 09:44 PM
ما شاء الله

نفعنا الله بنقلك

أم عمير السلفية
05-10-10, 11:57 PM
جزاك الله خيراً
للرفع

أم عمير السلفية
06-10-10, 12:01 AM
جزاك الله خيراً
للرفع

عبدالرحمن الحكيم
06-10-10, 12:25 AM
جزاكم الله خيرا

مروان الضبيطي
06-10-10, 12:26 AM
جزاك الله خيراً
للرفع
شاكر ومقدر لك أم عمير رفعك للموضوع
رفع الله قدرك في الدارين

السوادي
06-10-10, 08:13 AM
جزاك الله خيراً

مروان الضبيطي
09-10-10, 10:28 PM
ما شاء الله

نفعنا الله بنقلك
شكر الله لك أبا إبراهيم

مروان الضبيطي
09-10-10, 10:29 PM
جزاكم الله خيرا
وأنت كذلك أخي الحكيم

مروان الضبيطي
09-10-10, 10:31 PM
جزاك الله خيراً
وأنت كذلك أخي السوادي
شاكر ومقدر

مروان الضبيطي
18-07-12, 11:39 PM
<table class="tborder" id="post1370338" cellpadding="6" cellspacing="1" border="0" width="100%" align="center" style="background-image: initial; background-attachment: initial; background-origin: initial; background-clip: initial; background-color: rgb(209, 209, 225); color: rgb(0, 0, 0); border-top-width: 1px; border-right-width: 1px; border-bottom-width: 1px; border-left-width: 1px; border-top-style: solid; border-right-style: solid; border-bottom-style: solid; border-left-style: solid; border-top-color: rgb(11, 25, 140); border-right-color: rgb(11, 25, 140); border-bottom-color: rgb(11, 25, 140); border-left-color: rgb(11, 25, 140); background-position: initial initial; background-repeat: initial initial; "><tbody><tr><td class="alt1" id="td_post_1370338" style="font: normal normal bold 17pt/normal 'Traditional Arabic'; background-image: initial; background-attachment: initial; background-origin: initial; background-clip: initial; background-color: rgb(245, 245, 255); ">فإذا مات تلقته الملائكة بالبشرى من ربه بالجنة , وبأنه لا خوف عليه ولا حزن .
</td></tr></tbody></table>

مروان الضبيطي
22-09-12, 11:04 PM




إلى متى نحن نؤخر الإقلاع عن الذنوب !
إلى أن يحضرنا ملك الموت .
لنعد إلى الله هذه الساعة فإن الله يحب التوابين من عباده ويحب المتطهرين من المعاصي والذنوب .
إخواني وأخواتي إن الشيطان يغطي على عقولنا حتى لا نرى رحمة الله ولا نشعر بها .
بل يحشو نفوسنا وقلوبنا يأسا وقنوطا من رحمة الله ربنا الذي يقول : " يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم "
تأمل وفكر في قوله : ( أسرفوا ) فهل أنت من المسرفين على أنفسهم بالذنوب ؟
فإن ربك يناديك بأرق كلمة ( يا عبادي ) أضافنا إليه . رحمة وتقريب
فإن لم تكن من المسرفين فاحمد الله وعد وارجع إليه يقبلك ويؤويك إليه .
جعلني الله وإياكم ممن يدخل الجنة من غير حساب ولاعذاب .

مروان الضبيطي
27-09-12, 10:26 PM
إنما يفترسنا الشيطان في وقت فراغنا
فاحموا أنفسكم واحرسوها في أوقات الفراغ
وخاصة هذه الليلة المباركة ليلة الجمعة
كما بتأمل هذه الآثار المترتبة على ترك الذنوب

مروان الضبيطي
09-12-12, 10:55 PM
أخي قارئ هذه الكلمات
أسأل الله أن يعصمك من غضبه عليك
وأسأله تعالى ألا تهون عليه عز وجل فيخلي بينك وبين معصيته
فتهوي ساقطا ويتخلى عنك ربك فتهلك
ابك الآن .

الآن وقل :
يا رب يا رب يا رب
اعصمني من الشيطان
يا رب يا رب يا رب
ألهمني رشدي وقني شر نفسي
ثم اقرأ أول هذه الصفحة أقصد كلام ابن القيم رحمه الله على آثار ترك الذنوب
وخاصة آخر المقال .
نفعك الله بما تقرأ ونفع بك

مروان الضبيطي
06-03-13, 11:12 PM
إلى متى سنذنب ؟
أليس الله مطلع علينا الآن !
لماذا لا نخجل من نظره إلينا الآن !
هل قلوبنا من حديد أم من حجارة لا تلين !
سبحان الله العظيم .
اللهم اعصمني وقارئ هذه الرسالة من الهوى والشيطان يا كريم يا منان

مروان الضبيطي
06-09-15, 10:07 AM
نحن مجبولون على الخطيئة لكن لنعرف فضيلة تركها فنفزع إلى الله منها ونفر إليه لأن لا ملجأ منه إلا إليه .

مصطفى جعفر
06-09-15, 11:11 AM
جزاكم الله خيرًا .
كنتُ أتأمل فضل الله على المسلم في الأيام والأشهر ، وأن هذه الأيام والأشهر تزيد فيها حرمة المعصية ( والله أعلم )
الجمعة ، وفيه ساعة الإجابة ، أيعصى الله في هذا اليوم
الاثنين
الخميس ، ورفع الأعمال ، وصوم الأفاضل ، فهل للمفضول أن يبارز الله بمعصية .
شهر رمضان ، صيام نهاره ، وقيام ليله . فالصواب البعد التام عن المعصية .
عشر ذي الحجة ....................
وسبحان من له الفضل العظيم .

مروان الضبيطي
06-09-15, 08:53 PM
وأنت كذلك أخي مصطفى جعفرسعيد بمرورك يا أخي وأشكرك على التأمل النافع .

مصطفى جعفر
07-09-15, 05:15 AM
قال أحد الطيبين : ( أكره المعصية في الله ) .
وقد أعجبتُ بمقولته ، فنعم الحب في الله ، والبغض في الله من أوثق عرى الإيمان
فالمعصة شيء مشين ، فعلاً يجب أن نكرره ، ويجب أن يكون كرهنا ليس لأن المعصية شيء مقزز ونجس وخسيس و............
لا ، بل يجب أن نكرهها ( في الله ) .

مصطفى جعفر
08-09-15, 02:34 AM
علمني شيخي صغير السن ، وكان يتحدث في حلقة : قبل أن تعصي الله ، هات عود ثقاب ، وأشعله ، وقربه من أصبعك الصغير من يدك اليسرى ، فإن لم تتحمل عود الثقاب ، فكيف بك بنار أوقد عليها ، ألف سنة ، ثم ألف ، ثم ألف .

مروان الضبيطي
27-10-15, 06:32 PM
جزاك الله خيرا أخي مصطفى جعفر

مصطفى جعفر
29-10-15, 07:02 AM
قال لي أحد الإخوة
آية تكسر قلوب العصاة ، وتضج مضاجعهم
{ أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى }
وقال : وتكسر قلوب الطغاة ، وتجبر قلوب المظلومين .

قلت : سبحان الله ، وإنها من أوائل ما أُنزل من القرآن ، ويتعلمها الصبيان في أوائل أعمارهم .

مصطفى جعفر
02-11-15, 10:33 AM
وقال أحد الفقراء حينما سمع قوله تعالى
{ فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ }
[ سورة الروم : 17 ]
جل الله تعالى ، في المساء والصباح
فمتى هو وقت المغصية ؟ !!

مروان الضبيطي
04-11-15, 06:08 PM
بارك الله فيك ونفع بك يا أخي مصطفى