المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رد ابراهيم طوقان على قصيدة "شوقي " قم للمعلم وفه التبجيلا


خالد أبو الهيال
06-10-10, 05:24 PM
<table dir="rtl" border="0" cellpadding="0" cellspacing="0" width="70%%"><tbody><tr><td style="background-image: url(images/frames/11.gif);" align="center" width="100%">رد ابراهيم طوقان على قصيدة شوقي قم للمعلم وفه التبجيلا ==== كاد المعلم ان يكون رسولا
فقال ابراهيم :

(شوقي) يقول – وما درى بمصيبتي –
"قــم للمعلــم وفــّه التبجيــلا"
اقعد, فديتك، هـل يكـون مبجـلاً
مـن كان للنشء الصغــار خليلاً..!


ويكاد (يفلقنـي) الأميـر بقولـه:
كاد المعلــم ان يكـون رسـولا..!

لو جرّب التعليم (شوقي) سـاعـة
لقضـى الحيـاة شقــاوة وخمـولاً
حسب المعلم غمَّــة وكآبـــة
مـرآى (الدفاتر) بكـرة وأصيــلا
مئة على مئة اذا هـي صلِّحــت
وجـد العمـى نحو العــيون سبيلا
ولو أنَّ في "التصليح" نفعاً يرتجـى
وأبيك، لــم أكُ بالعيـون بخيــلا
لكنْ أُصلّح غلطـة نحــويــة مثلاً،
واتخـذ "الكتــاب" دليــلا
مستشهداً بالغـرّ مـن آيـاتــه
او "بالحـديث" مفصـلاً تفصيــلا
وأغوص في الشعر القديم فأنتقـي
ما لـيس ملتبســاً ولا مبــذولاً
وأكاد أبعث (سيبويه) فـي البلـى
وذويـه من اهل القرون الأولــى
فأرى (حماراً) بعـد ذلك كلّــه
رفَـعَ المضـاف اليه والمفعـولا!!.
لا تعجبوا انْ صحتُ يوماً صيحة
ووقعـت مـا بين " البنـوك" قتيلاً
يــا مـن يريد الانتحار وجدته
انَّ المعلـم لا يعيــش طويــلاً!

</td> <td style="background-image: url(images/frames/11_l.gif);" width="1%">
</td> </tr> <tr> <td width="1%">http://vb.arabseyes.com/images/frames/11_cdr.gif</td> <td style="background-image: url(images/frames/11_d.gif);" width="100%">
</td></tr></tbody></table>

عمر بن أحمد بن حمدان
16-03-18, 06:39 PM
رائعة...لايقدرها الا من عمل مدرسا

مصطفى جعفر
05-04-18, 12:18 PM
رائعة...لايقدرها الا من عمل مدرسا

كيف إا علمت أن في المدارس العلمانية بمصر ردوا على شوقي إذ يقول :
قم للمعلم وفه التبجيلا ==== كاد المعلم ان يكون رسولا
قالوا :
قم للمعلم وفه التلطيشا ==== كاد المعلم ان يكون شويشا
التلطيش ، الضرب على وجهه بيد التلاميذ
والشاويش العسكري