المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : توجيهات إيمانية


أبو عبد البر طارق دامي
11-10-10, 06:38 PM
قال ابن القيم في الفوائد:


من ترك الاختيار والتدبير في طلب زيادة دنيا أو جاه أو في خوف نقصان أو في التخلص من عدو, توكلا على الله وثقة بتدبيره له وحسن اختياره له, فألقى كنفه بين يديه, وسلم الأمر إليه, ورضي بما يقضيه له, استراح من الهموم والغموم والأحزان.

ومن أبى إلا تدبيره لنفسه, وقع في النكد والنصب وسوء الحال والتعب, فلا عيش يصفو, ولا قلب يفرح, ولا عمل يزكو, ولا أمل يقوم, ولا راحة تدوم.

والله سبحانه سهّل لخلقه السبيل إليه وحجبهم عنه بالتدبير, فمن رضي بتدبير الله له, وسكن إلى اختياره, وسلّم لحكمه, أزال ذلك الحجاب, فأفضى القلب إلى ربه, واطمأن إليه وسكن.

*المتوكل لا يسأل غير الله ولا يرد على الله ولا يدخر مع الله

*من شغل بنفسه شغل عن غيره, ومن شغل بربه شغل عن نفسه.
*الاخلاص هو ما لا يعلمه ملك فيكتبه ولا عدو فيفسده ولا يعجب به صاحبه فيبطله.
*الرضا سكون القلب تحت مجاري الأحكام.
*الناس في الدنيا معذّبون على قدر هممهم بها.
للقلب ستة مواطن يجول فيها لا سابع لها: ثلاثة سافلة, وثلاثة عالية.

فالسافلة: دنيا تتزين له, ونفس تحدثه, وعدو يوسوس له. فهذه مواطن الأرواح السافلة التي لا تزال تجول بها.
والثلاثة العالية: علم يتبين له, وعقل يرشده, و إله يعبده. والقلوب جوّالة في هذه المواطن.

*اتباع الهوى وطول الأمل مادة كل فساد, فان اتباع الهوى يعمي عن الحق معرفة وقصدا, وطول الأمل ينسي الآخرة, ويصد عن الاستعداد لها.
*لا يشم عبد رائحة الصدق ويداهن نفسه, أو يداهن غيره.
*إذا أراد الله بعبد خيرا جعله معترفا بذنبه, ممسكا عن ذنب غيره, جوّادا بما عنده, زاهدا فيما عند غيره, محتملا لأذى غيره, وان أراد به شرا عكس ذلك عليه.
*الهمّة العليّة لا تزال حائمة حول ثلاثة أشياء:

تعرف لصفة من الصفات العليا تزداد بمعرفتها محبة وارادة.
وملاحظة لمنة تزداد بتذكره توبة وخشية. فإذا تعلّقت الهمّة بسوى هذه الثلاثة جالت في أودية الوساوس والخطرات.

*من عشق الدنيا نظرت إلى قدرها عند فصيرته من خدمها وعبيدها وأذلّته. ومن أعرض عنها نظرت الى كبر قدره فخدمته وذلّت له.
*انما يقطع السفر ويصل المسافر بلزوم الجادّة وسير الليل, فاذا حاد المسافر عن الطريق, ونام الليل كله, فمتى يصل الى مقصده؟