المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : القول المحمود في حال عاصم بن أبي النجود


الدارقطني
13-06-02, 06:01 PM
أيها الأخوة الأفاضل روّاد هذا المنتدى الفاضل أرجو أن تعينوني في الوصول الى كلام قاطع في حال الراوي : " عاصم بن بهدلة أو ابن أبي النجود " ، فقد رأيت بعضهم يُحسِّنُ حديثه وبعضهم يُلَيِّنُه ، وهذا طبعاً في حال تفرُّدِه ، فأرجو أن تُدلوا برأيكم في هذا الموضوع ، والله الموفق .

ابن وهب
13-06-02, 06:02 PM
ولاتنسى ان بعضهم يصحح له مطلقا (وجه مبتسم)

أخو من طاع الله
14-06-02, 12:00 AM
عاصم بن أبي النجود حجّة في القراءات مطلقًا.

أمّا في غير القراءات فهذا ملخّص كلام الشيخ الحافظ عبد الله السعد:

إن روى عن شيوخه الذين لازمهم واختصّ بهم وأتقن حديثهم كأبي وائل وزرّ فهو أصحّ حديثه.

وإن روى عن غيرهم من شيوخه فهو حسن حتّى يتبيّن غلطه.

وإن روى عن أبي صالح السمّان ففي حديثه نظر ، قال الشيخ : ولم أجد من نصّ عليه ، ولكن مناكيره عنه كثيرة.

أبو نايف
14-06-02, 02:39 PM
الأخ الفاضل الدار قطني حفظه الله تعالي
إذا أردت أن تعرف حال عاصم بن بهدلة أو ابن أبي النجود فنظر صنيع الشيخين البخاري ومسلم في روايته
فأنهما لم يقبلا له رواية تفرد بها وليس له متابع
ولهذا قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في التقريب : صدوق له أوهام
اي حسن الحديث إذا توبع وإذا تفرد فهو ضعيف
هذا والله تعالي أعلم

فيصل
16-06-02, 11:25 PM
يا أخوان ليتكم توضحون أكثر..

كيف يكون حجّة في القراءات مطلقًا وليس بحجه في غيرها

ثم إني وجدت الهيثمي يوثقه ويقول أن الكلام الذي فيه لا يضر !!!

قال الهيثمي: فيه عاصم بن بهدلة وهو ثقة وفيه كلام لا يضر.

عبدالله الخليفي المنتفجي
10-02-06, 11:10 PM
يا أخوان ليتكم توضحون أكثر..

كيف يكون حجّة في القراءات مطلقًا وليس بحجه في غيرها

ثم إني وجدت الهيثمي يوثقه ويقول أن الكلام الذي فيه لا يضر !!!

قال الهيثمي: فيه عاصم بن بهدلة وهو ثقة وفيه كلام لا يضر.
هذا أمر غير مستغرب فالقراءات فن والحديث فن آخر وقد شهد أئمة القراءات لعاصم بالإتقان وأما علماء الحديث فقد اختلفوا فيه
وفي عصرنا نرى الرجل متقن في القراءات _ لأنه صرف كل اهتمامه إليها _ و معرفته في الفقه سطحية لأنه لم يهتم به كا اهتم في القراءات
والناس مواهب
وأما عن أقوال أئمة الجرح والتعديل في عاصم
قال بن سعد كان ثقة إلا أنه كان كثير الخطأ في حديثه
وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه كان رجلاً صالحاً قارئاً للقرآن وأهل الكوفة يختارون قراءته وأنا أختارها وكان خيراً ثقة
وقال بن معين لا بأس به
قال بن معين ثقة لا بأس به من نظراء الأعمش
وقال العجلي كان صاحب سنة وقراءة وكان ثقة رأساً في القراءة
وقال يعقوب بن سفيان في حديثه اضطراب وهو ثقة
وقال بن أبي حاتم عن أبيه صالح وهو أكثر حديثاً من أبي قيس الأودي وأشهر وأحب إلي منه وهو أقل اختلافاً عندي من عبد الملك بن عمير
قلت أبو قيس الأودي لينه أبو حاتم وأما عبد الملك بن عمير فقال أبو حاتم: ليس بحافظ
قال وسألت أبا زرعة عنه فقال ثقة
وذكره أبي فقال محله عندي محل الصدق صالح الحديث وليس محله أن يقال هو ثقة ولم يكن بالحافظ وقد تكلم فيه بن علية فقال كان كل من اسمه عاصم سيئ الحفظ
قلت هذا غلو وتعنت
وقال النسائي ليس به بأس
وقال العقيلي لم يكن فيه إلا سوء الحفظ وقال الدارقطني في حفظه شيء
قال أبو عوانة في صحيحه لم يخرج له مسلم سوى حديث أبي بن كعب في ليلة القدر
وذكره بن حبان في الثقات وكذلك ابن شاهين
قلت وقد روى عنه شعبة وهو شديد الإنتقاء لشيوخه

مصطفي سعد
04-11-06, 11:43 PM
انظر المقالات القصار للشيخ ابى محمد الالفى الجزء 2 فقد اطال شيخنا البحث فى حال عاصم بن ابى النجود ومختصر الكلام انه من حسنى الحديث وسانقل لك البحث كاملا عنه

محمد الحارثي
22-01-07, 11:55 PM
أخي كيف يكون ثبت في أبي وائل وزر وقد قال ابن رجب في شرح العلل (2/788): كان حفظه سيئاً، وحديثه خاصة عن زر وأبي وائل مضطرب، كان يحدث بالحديث تارة عن زر، وتارة عن أبي وائل.
فما الجواب إذاً؟؟؟؟؟

راجي رحمة ربه
24-01-07, 01:33 AM
جبل في القراءة لا يطعن فيه إلا قليل ديانة. وهو من رجال الصحيح ومن أخرجوا لهم في الصحيح فقد اجتازوا القنطرة.

ابوخالد الحنبلى
25-01-07, 01:08 AM
جبل في القراءة لا يطعن فيه إلا قليل ديانة. وهو من رجال الصحيح ومن أخرجوا لهم في الصحيح فقد اجتازوا القنطرة.
هو من حسنى الحديث يا اخى الفاضل ارجو منك توضيح كلمة رجال الصحيح

زوجة وأم
04-09-08, 02:45 PM
أخي كيف يكون ثبت في أبي وائل وزر وقد قال ابن رجب في شرح العلل (2/788): كان حفظه سيئاً، وحديثه خاصة عن زر وأبي وائل مضطرب، كان يحدث بالحديث تارة عن زر، وتارة عن أبي وائل.
فما الجواب إذاً؟؟؟؟؟

عفوا لكن جاء في نفسي سؤال:
هل يضر ذلك والإثنان (زر وأبو وائل) ثقات ؟

أبو بكر الغنــامي
05-09-08, 08:38 PM
عفوا لكن جاء في نفسي سؤال:
هل يضر ذلك والإثنان (زر وأبو وائل) ثقات ؟

سيدي الفاضل , قد لايضر في بعض الأحيان إلا كثر , لأنه يدل على عدم إتقان الراوي وإضطراب حديثه

أبو بكر الغنــامي
05-09-08, 08:41 PM
جزاكم الله خيرا على هذا البحث الماتع ,.

وليتكم تكثرون من التفصيل , وتحررون مذاهب العلماء كل على حده .

.

الطيماوي
09-10-10, 10:13 AM
انظر المقالات القصار للشيخ ابى محمد الالفى الجزء 2 فقد اطال شيخنا البحث فى حال عاصم بن ابى النجود ومختصر الكلام انه من حسنى الحديث وسانقل لك البحث كاملا عنه

أين أجدها
وأين أجد القول الفصل في عاصم وبارك لله فيكم

أبو راكان العنزي
06-03-11, 04:43 PM
محمد بن عبدالرحمن ابن أبي ليلى جبل وإمام في الفقه مضعف في الحديث , وأبو ه عبدالرحمن محدث ثقه ولم يشتهر بفقه ،،
وحال حفص الذي يروي عن عاصم في الحديث معلومة
,فلا استغراب

أبو صاعد المصري
06-03-11, 05:40 PM
و ذكر الذهبي حديثاً - في تاريخ الإسلام - من طريق عاصم عن زر عن عبد الله .
ثم قال : عاصم ليس بالقوي .
و الله أعلم .

أما تعلق القراءة بالحديث فليس بلازم ....
فكذلك حفص الراوي عن عاصم هذا متروك في الحديث حجة في القراءة حتى لقد اتهمه بعضهم - و هو ابن خراش الرافضي - فقال : متروك يكذب و يضع الحديث !!

قلت : حاشا حفصاً من الوضع و ابن خراش رافضي معثر مخذول قد تفرد بهذا القول .

أبو القاسم البيضاوي
06-03-11, 11:21 PM
قال الشيخ الحافظ سليمان بن ناصر العلوان [فرج الله عنه وعن جميع شيوخنا] في شرحه لموقظة الذهبي:
((... أما عاصم بن بهدلة فالخلاف فيه قوي: منهم من ضعفه مطلقاً, ومنهم من قَبِلَهُ. والصواب أن عاصماً, ومن كان في طبقته كعبد الله بن محمد بن عَقِيل, مقبول ولكن بشروط:
1- الشرط الأول: ألاَّ يتفرد بأصل, فإن تفرد بأصل عُلِمَ بأن هذا من أوهامه.

2- الشرط الثاني: ألاَّ يخالف غيره ممن هو أوثق منه, لأن هذا دليل على خطئه, فابن عَقيل عن ابن الحنفية عن علي (مفتاح الصلاة الطَّهور) صحيح, ولكن حين روى ابن عقيل عن ابن الحنفية عن علي بأن النبي صلى الله عليه وسلم كُفِّنَ في سبعة أثواب, فإنه ضعيف, لأنه خالف الحديث المتفق على صحته بأنه كُفِّنَ في ثلاثة أثواب.

3- الشرط الثالث: ألاَّ يأتي بما يُنكَر عليه, من تَفَرُّدٍ بأصل كالقسم الأول, أو المخالفة للثقات كالقسم الثاني, أو من اضطراب جعل من هذا الاختلاف علة في هذا الخبر, أو من غير ذلك.))اهـ

أبو محمد العاصمي
26-06-11, 12:46 AM
لا يزال المقام يحتاج إلى تحرير

خالد بن عمر
17-10-11, 11:43 PM
رحمك الله وجزاك عنا خيرا على ما أفدتنا به في هذا الموضوع وغيره
أسأل الله كما جمعنا في هذا الملتقى إخوانا متحابين أن يجمعنا في جنات النعيم مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين إخوانا على سرر متقابلين

أبوعبدالرحمن الأزهري
18-10-11, 12:49 AM
رحمك الله وجزاك عنا خيرا على ما أفدتنا به في هذا الموضوع وغيره
أسأل الله كما جمعنا في هذا الملتقى إخوانا متحابين أن يجمعنا في جنات النعيم مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين إخوانا على سرر متقابلين

اللهــــــم آميــــــن .

أبو عمر محمد بن محمد
26-10-11, 10:40 PM
بارك الله فيكم أهل الملتقى

محمد سلمان حسن
27-10-11, 03:10 PM
وا حبذا لو يكتب أحد الإخوة الأفاضل بحثا استقرائيا عن عاصم تحت ضوء ما قاله النقاد القدامى وصنيعهم في التعامل مع عاصم بن أبي النجود كأمثال البخاري ومسلم والترمذي وأبي حاتم وغيرهم وجزاه الله خيرا

هوازن العتيبي
05-11-11, 06:38 PM
رحمك الله

غسان الحميدي
26-01-15, 10:11 AM
إخواني مشائخ وطلاب العلم أريد أن أحصل على رسالة للباحثة خولة الخطيب بعنوان عاصم ابن أبي النجود أحاديثه وعلله فكيف لي بذلك وجزاكم الله خيرا

غسان الحميدي
26-01-15, 10:14 AM
أحضر لرسالة ماجستير في الحديث بعنوان مرويات القراء العشرة في الكتب التسعة فهل ممن يعينني على د اسة أسانيد القراء في الحديث وجزاه الله خيراً

أبو محمد اللبناني
26-01-15, 08:12 PM
لو طبقنا ما اختاره الشيخ العلوان على تفرد عاصم بم سنخرج في الحكم على هذا الحديث

عنْ عَاصِمِ ابْنِ بَهْدَلَةَ، عَنْ زِرٍّ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَا تَذْهَبُ الدُّنْيَا حَتَّى يَمْلِكَ العَرَبَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي يُوَاطِئُ اسْمُهُ اسْمِي»

فهل تفرد عاصم عن زر حقا ؟

وهل هذا التفرد أصلا ؟ (كما يقول العلوان)

وهل يحتمل منه التفرد عن زر ؟ وفي حديث كهذا ؟

وهل قول أكثر من محقق من المعاصرين (أن حديث عاصم هذا أجود أحاديث المهدي) سيقود إلى النكارة التي قصدها العلوان ؟؟؟

محمود سالم آل بياضة
18-05-15, 10:43 PM
ملخص حال عاصم رحمه الله تعالى أنه ثقة مأمون لكن حفظه ليس بحجة إذا تفرد

أبو القاسم البيضاوي
19-05-15, 02:45 AM
لو طبقنا ما اختاره الشيخ العلوان (ثبَّتهُ الله على الحقّ، وفكَّ أسره) على تفرد عاصم بم سنخرج في الحكم على هذا الحديث

عنْ عَاصِمِ ابْنِ بَهْدَلَةَ، عَنْ زِرٍّ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَا تَذْهَبُ الدُّنْيَا حَتَّى يَمْلِكَ العَرَبَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي يُوَاطِئُ اسْمُهُ اسْمِي»

فهل تفرد عاصم عن زر حقا ؟

وهل هذا التفرد أصلا ؟ (كما يقول العلوان)

وهل يحتمل منه التفرد عن زر ؟ وفي حديث كهذا ؟

وهل قول أكثر من محقق من المعاصرين (أن حديث عاصم هذا أجود أحاديث المهدي) سيقود إلى النكارة التي قصدها العلوان ؟؟؟

قال (ثبَّته الله على الحقّ) : "رواه أبو داود في سننه (4282) والترمذي في جامعه (2231) وابن حبان في صحيحه (15/ 236) وغيرهم من طريق:
زائدة وأبي بكر بن عياش وعمر بن عبيد وفطر كما عند أبي داود
وسفيان الثوري كما عند ابن حبان، وسفيان بن عيينة في رواية عنه، عند نعيم بن حماد في الفتن، وشعبة كما عند الحاكم تعليقاً، والأعمش كما عند ابن عدي
وسليمان بن قرم ويحيى بن ثعلبة وحماد بن سلمة وقيس بن الربيع كما عند أبي عمر الداني والخطيب في تاريخه، وعثمان ابن شبرمة، وعمرو بن أبي قيس كما عند الطبراني
ولفظ ابن شبرمة عند ابن حبان في صحيحه [يواطىء اسمه اسمي، وخلقه خلقي]
كلهم عن عاصم عن زر عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه
ولم يتفرد به عاصم عن زر، فقد تابعه أبو إسحاق الشيباني، جاء هذا في طبقات المحدثين بأصبهان
ورواه عن عاصم، هشامُ بن معاذ كما عند الطبراني في الكبير، وسفيانُ بن عيينة وسفيان الثوري كما عند الترمذي، وعمر بن عبيد الطنافسي كما عند أحمد
وأبو إسحاق الشيباني كما عند البزار في مسنده، وحمزة الزيات كما عند ابن عدي، وواسط بن الحارث وأبو الأحوص سلام بن سليم كما عند الطبراني
ومحمد بن عياش بن عمرو العامري كما عند أبي عمرو الداني بلفظ (يواطئ اسمه اسمي) ولم يذكروا (واسم أبيه اسم أبي)
وجاء الخبر من طريق عبد الله بن عمر بن أبان، عن يوسف بن حوشب الشيباني عن أبي يزيد الأعور، عمرو بن مرة، عن زر، عن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تذهب الدنيا حتى يملك رجل من أهل بيتي يوافق اسمه اسمي)
رواه الطبراني في الكبير وأبو نعيم في الحلية وابن عدي في الكامل
واختلف فيه على الأعمش وشعبة وسفيان الثوري فمرة يذكرونها ومرة يتركونها
وقد صححه الترمذي وابن حبان وشيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه العلامة ابن القيم وغيرهم من أهل الحديث.." (النزعات في المهدي)
هذا رأيه في هذا الحديث (ثبَّته الله وفكَّ أسره)

والله أعلم

غسان الحميدي
03-05-16, 03:36 AM
الحمد لله أكملت رسالة الماجستير والتي بعنوان
المرويات الحديثية للقراء العشرة في الكتب التسعة
جمعا ودراسة