المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أخبار عن التراث و المخطوطات .. من هنا و هناك


بن خميس
18-09-04, 12:44 AM
أخبار عن التراث و المخطوطات .. من هنا و هناك


بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله ، و الصلاة و السلام على رسول الله ، و على آله و صحبه و اهتدى بهداه إلى يوم الدين .

أما بعد :

هذه مجموعة من الأخبار تتعلق بالتراث و المخطوطات نقلتها لكم من موقع آخر ـ مع بعض التصرف الطفيف ـ .. ليطَّلع عليها كال مهتم بهذا الميدان .. و الله الموفق


- عن مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات، صدرت الطبعة الأولى [1423 ه‍- 2002م] من الجزء الأول [ أ –ج ] من معجم الأمثال العربية.‏


- وعن دار الحكمة، وضمن [ سلسلة إصدارات الحكمة، 12 ] صدر عام 2002م المجلد الأول من[ موسوعة الحافظ ابن حجر العسقلاني الحديثة] في 681 صفحة من القطع الكبير، وقد قام بجمع مادته وإعدادها [ وليد بن أحمد الحسين الزبيدي، وآخرون] .

- صدر في الجزائر عام 2002، الجزء الأول من كتاب [ فهرست معلمة التراث الجزائري بين القديم والحديث] ، ويضم ثلاثة مجلدات، ويقع في 687ص من القطع الكبير، وهو من تأليف بشير ضيف بن أبي بكر بن البشير بن عمر الجزائري. وقدم للكتاب وراجعه الدكتور عثمان بدري، وطبعته مؤسسة عبد العزيز البابطين.‏

- صدر عام 2002م عن مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي المجلد الثاني ويضم الجزأين الثالث والرابع من كتاب [ المواعظ والاعتبار في ذكر الخطط والآثار] تأليف (تقي الدين أحمد بن علي ابن عبد القادر المقريزي). يقع المجلد في 614 ص من القطع الكبير، ويقدم وصفاً شاملاً عن نشأة عواصم مصر الإسلامية ونموها، وترجمة عن مسيرة ولاة مصر وتتابعهم في العصر الإسلامي.‏

- صدر في الكويت عن مكتبة الفلاح، كتاب بعنوان [ الخليج العربي في العصر الإسلامي: دراسة تاريخية وحضارية] تأليف [عبد الله أبو عزة ] ، يتناول تاريخ الخليج العربي في العصر الإسلامي منذ بداية القرن السابع الميلادي إلى منتصف القرن الثامن عشر الميلادي.‏

جاء الكتاب بعد التمهيد في سبعة أبواب، هي: الخليج العربي في صدر الإسلام، الخليج العربي يعارض الحكم الأموي والعباسي، الخليج العربي في فترة اضطراب دار الخلافة، دولة قرامطة البحرين، الخليج العربي من ظهور البويهيين إلى ظهور المغول، الخليج العربي في العصر المغولي وتوابعه، الخليج العربي في مواجهة التوسع الأوروبي.‏


- كتاب [ التصحيف في أسماء المواضع الواردة في الأخبار والأشعار]، آخر ما كتبه العلامة السعودي حمد الجاسر. وصدر عن المجمع الثقافي في أبو ظبي في 206 صفحة من القطع الكبير. والكتاب عبارة عن مجموعة من البحوث التي سبق ونشرها الشيخ الجاسر في مجلة العرب.‏



- أصدرت الباحثة نادية بنت عبد العزيز اليحيا عن مكتبة الملك فهد الوطنية في الرياض كتاباً بعنوان [ خصائص الاستشهادات المرجعية في الوثائق والمخطوطات].

تناولت الباحثة في دراستها الاستشهادات المرجعية في رسائل الدكتوراه الخاصة بالتاريخ الحديث والمعاصر لشبه الجزيرة العربية المجازة من أقسام التاريخ في مدينة الرياض. وقد استخدمت في بحثها المنهج الوصفي، مستعينة باستبيان موجه إلى أصحاب الرسائل لمعرفة آرائهم وتحليلها لاستخلاص النتائج.‏






--------------------------------------------------------------------------------



و هذه بعص العنواين المتعلقة بمجال المخطوطات ، نقلتها هنا للفائدة ..



عناوين كُتُب في مجال المخطوطات




المخطوطات العربية في الغرب الإسلامي
وضعية المجموعات وآفاق البحث




يتضمن هذا الكتاب المنشور سنة 1990 أعمال الندوة المنظمة من جانب مؤسسة الملك عبد العزيز بالدار البيضاء في نفس الموضوع.

لقد تناولت ثلة من الاختصاصيين في تاريخ الغرب الإسلامي وفي مجال التوثيق هذا الموضوع وحاولوا تسليط الضوء على المسألة تبعاً لثلاثة محاور أو ثلاث زوايا : وضعية مجموعات المخطوطات الخاصة بالغرب الإسلامي في مختلف الخزانات العربية والأوروبية والأمريكية، المعالجة الفنية للوثائق، إدارة وحماية ونشر المخطوطات، وأخيراً إشكالية تاريخ الغرب الإسلامي من خلال المخطوطات.

المخطوطات العربية في الغرب الإسلامي:
وضعية المجموعات وآفاق البحث

[397] ص. : غلاف مص. بالألوان : 24 سم

الدار البيضاء : ولادة، إيداع 1990




تراث الأندلس : تكشيف وتقويم



كتاب من جزأين : الجزء الأول يتضمن لوائح المؤلفين والمؤلفات الأندلسية.
أما الثاني فيتضمن نماذج تقديم المؤلفين والمؤلفات.
أما بالنسبة للمؤلفين، فيتعلق الأمر بالسيرة الشخصية وبإنتاجهم في قدم للمؤلفات في شكل ملخصات.

تراث الأندلس : تكشيف وتقويم

إعداد جماعة من الأساتذة؛بإشراف محمد حجي._ 2مج. (152، 215ص.) ؛ 24سم

الدار البيضاء : مؤسسة الملك عبد العزيز آل سعود للدراسات الإسلامية والعلوم الإنسانية، 1993

رقم التصنيف في المكتبة00 01 1 /287
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ.



--------------------------------------------------------------------------------



حصر وتوثيق المخطوطات في زبيد



"الخميس, 24-يونيو-2004" - الثورة/محمد السيد

يجرى العمل حاليا بمشروع حصر وتوثيق وتصنيف المخطوطات في المكتبات الخاصة بمدينة زبيد وذلك بدعم من الحكومة الفرنسية.
ذكر ذلك لـ(الثورة) الدكتور/ يوسف محمد عبدالله وكيل وزارة الثقافة والسياحة رئيس الهيئة العامة للآثار والمخطوطات ، مشيرا إلى أن الهيئة تلقت موافقة مبدئية من الجانب الياباني لإنشاء مكتبة مجهزة داخل قلعة زبيد لحفظ تلك المخطوطات باسماء مالكيها الحقيقيين وبإشراف الهيئة.
ونوه بأن الجهات المانحة تتولى انفاق هذا الدعم وإدارته ماليا وتنفيذ المشروعات والبرامج المتفق عليها ، فيما ينحصر دور الهيئة في ضمان سلامة العمل.
وأشاد بتعاون العلماء والمواطنين في زبيد مع هذه الخطوة حفاظا على هذا الإرث الحضاري للوطن.




--------------------------------------------------------------------------------



مركز المخطوطات والتراث والوثائق يدشن موقعه على شبكة الإنترنت




كونا:

دشن مركز المخطوطات والتراث والوثائق موقعا متخصصاً على شبكة المعلومات الدولية (الانترنت) بهدف ابراز نشاطاته والخدمات التي يقدمها للباحثين والطلبة وعموم المهتمين حول المخطوطات والوثائق.
وقال رئيس المركز محمد ابراهيم الشيباني في تصريح لوكالة الانباءالكويتية (كونا) ان الهدف من الموقع هو توصيل المعلومات للباحثين والاكاديميين والطلبة الراغبين في التحصيل العلمي في مختلف دول العالم.
واضاف ان الموقع يوضح أعمال المركز التي منها ابراز فضل التراث الاسلامي والعربي في تطويرالحضارة الانسانية ورقيها وسموها وتيسير سبل البحث العلمي والثقافي للباحثين وطلبة العلم باعداد وتوفير ما يحتاجون اليه من الكتب العلمية والتاريخية والثقافية والتراثية.
وذكر ان موقع المركز على الانترنت يسهل لكل طالب معرفة مبتغاه من دون تعب أو صعوبة لاتمام رسالة المركز وهي رسالة توصيل الخير لطلابه وتعميق تراث الأولين في نفوس أهله ومواصلة لعلمهم وربطه بأجيال الأمةاليوم. وتابع قائلا ان الموقع يشير ايضا الى ما قام به المركز من محاولة المساهمة في جمع ما يمكن جمعه من التراث العلمي والشرعي والعربي (النسخ الأصلية منه والمصورة) عن طريق الشراء أو الإهداء والتبادل والتعاون مع المراكز العلمية المعنية العربي منها والأجنبي.
وذكر الشيباني ان الموقع يحتوي على انتاج المركز من الأفلام والكتب الوثائقية والكتب الاكاديمية المقررة والفهارس والبيبلوغرافيا والكشافات اضافة الى المؤلفات في الاحتلال العراقي للكويت والكتب التراثية السلسلة الارشادية ومشروع دار القرآن الكريم.
واكد ان المركز يهدف الى ابراز فضل التراث الاسلامي والعربي وابراز دوره في تطوير الحضارة الانسانية ورقيها ودعم البحث العلمي من خلال السعي الحثيث في جمع مخطوطات التراث الاسلامي والعربي الاصلية والمصورة واعداد الدراسات عن هذه المخطوطات اضافة الى فهرسة خزائن المخطوطات العربية في المكتبات العربية والعالمية.
واضاف ان الموقع يشمل جميع اصدارات المركز سواء من الكتب والنشرات والمجلات والدوريات والبحوث التي تصدر عن طريق المركز.


http://www.alriyadh.com.sa/Contents...etNews_1507.php




--------------------------------------------------------------------------------



المخطوطات القرآنية.. الفن والريادة


تعتبر الدراسة التي أعدها الباحث ديفيد جيمس بالإنكليزية أشمل وأوسع بحث عن المخطوطات القرآنية منذ البداية وحتى سقوط بغداد عام 656هـ - 1258م

يتضمن المجلد الذي يحوي النص على الدراسة بالإنكليزية والعربية، مع الهوامش وشرح الصور، ثم مصغر للصور بالأبيض والأسود تقدم معلومات عن 105 لوحات تغطي نماذج الخطوط القرآنية المستخدمة في كتابة المصحف الكريم في الفترة موضع البحث. أما اللوحات ذاتها فقد احتواها المجلد الثاني بالألوان الطبيعية على الورق المصقول حيث ظهرت وكأنها تحف مؤطرة داخل مجلد فاخر.

تشير الدراسة إلى أن هذا هو الجزء الأول من البحث الشامل، وتقف عند سقوط بغداد، على أمل أن تصدر أجزاء لاحقة تغطي الفترات الزمنية التالية والتي شهدت تطويرات مهمة في فنون الخط القرآني المستخدم في نسخ المصاحف الكريمة (أو في طبعها آلياً في القرنين الأخيرين).

ينطلق الباحث من عبارة أوردها في مقدمة دراسته تقول (أصبحت كتابة هذه النصوص باللغة العربية (ويقصد النصوص غير الدينية) ممكنة نتيجة تطور تقليد لصناعة الكتاب في أعقاب ظهور الدين الإسلامي والأهتمام الأساس لذلك التقليد لم يكن نقل علوم ما قبل الأسلام، وإنما السعي إلى الحفاظ على القرآن الكريم الذي هو الوحي الإلهي المنزل على نبي الإسلام (ص).

ولذلك، فإن فصول الكتاب السبعة تعمل على توثيق عملية النص القرآني بالتفصيل، اعتماداً على الكثير من المواد الموجودة في المتاحف العالمية الكبرى، إضافة إلى نماذج لم يسبق نشرها من قبل تقع في المجموعات الخاصة غير المتاح الإطلاع عليها إلا للباحثين، وهناك أيضاً مجموعات جديدة من المخطوطات القرآنية التي عثر عليها في السنوات الأخيرة، خصوصاً في اليمن، ولم ينشر عنها سوى معلومات قليلة ومتفرقة حتى اليوم، وقد استطاع الباحث دراسة جوانب عدة فيها.

ومن الملفت للنظر أن الباحث يشير إلى أن دراسة الزخارف الإسلامية هي ظاهرة حديثة اهتم بها في الأساس مؤرخون الفن الأوربيون (أما الخط القرآني فقد كان موضع اهتمام العلماء المسلمين ابتداء من العصور الوسطى، مع أن إدراكهم للجوانب التفصيلية من تطوره كان في بعض الأحيان ناقصاً نتيجة اختفاء القسم الأكبر من المخطوطات الأولى، القرن الأول الهجري، كذلك غياب الخاتمة في المخطوطات القرآنية قبل القرن الثالث الهجري.

يخصص جميس الفصل الأول للحديث عن دراسة الخط القرآني والزخارف المصحفية شرقاً وغرباً في سياقها التاريخي، في حين يغطي الفصل الثاني الخلفية التاريخية لتطور الخط القرآني في إطاره السياسي والاجتماعي والفكري. ويصل الفصل الثالث إلى المخطوطات الأولى وحتى نهاية العصر الأموي والتي لم يبق منها سوى نماذج معدودة. أما الفصل الرابع فيتناول (الفترة الكلاسيكية للخط الكوفي من العباسي الأول إلى الأسلوب الجديد). وفي الفصل الخامس يدرس الباحث (المصاحف بالخط الموصول من 1000 إلى 1300م) بينما يغطي الفصل السادس (مصاحف المغرب) على اعتبار أن تطور الخط القرآني فيها أتخذ منحى متبايناً عن تطوره في المشرق الإسلامي.

وأخيراً تأتي خاتمة الكتاب عن (تطور تقنية صناعة المخطوطات) ومن خلال الدراسة المتأنية المعتمدة على آخر المكتشفات، ليقدم لنا الباحث صورة حية لتطور أنواع الخط القرآني من الحجازي إلى الكوفي إلى الريحاني والثلث والمحقق والرقعي والاندلسي والمغربي، وكل ذلك مدعم بالنماذج النادرة. وهو يناقش في الوقت نفسه التعديلات التي أدخلت على تلك الخطوط وعلاقتها بالزخارف القرآنية سواء في فاتحة المصحف أو خاتمته، وكذلك في بدايات السور والآيات والوقفات وما إلى ذلك. وبقدر ما جاءت الدراسة معمقة وشاملة وغنية بالمعلومات الجديدة، فإن التمتع بهذا العمل الفني الراقي لا يكتمل إلا بالتأمل مطولاً في اللوحات المطبوعة، وقد أظهرت الطباعة الحديثة كل ما وضع فيه الفنان المسلم من خبرات ومعارف تراكمت على مر العقود وتوجت بمخطوطات لا تزال حتى اليوم آيات في الفنون البصرية




--------------------------------------------------------------------------------
القسم يقدم خدمة التبادل العلمي مع الباحثين
أكثر من 2995مخطوطاً أصلياً في قسم المخطوطات بمكتبة الملك عبدالعزيز العامة
تقرير: أحمد الشمالي



أنشىء قسم المخطوطات في مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في عام 1408ه 1988م وذلك للمساهمة في حفظ وحماية التراث العربي والإسلامي ومن ثم اتاحته للباحثين والمحققين والمهتمين في هذا المجال وقد بلغت مقتنيات القسم من المخطوطات أكثر من 2995مخطوطا اصليا بالاضافة إلى أكثر من 400مصور ورقي وميكروفيلمية من ضمنها مصورات معهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية في جامعة فرانكفورت.وقد تم فهرسة وادخال أكثر من 2600مخطوط إلى الحاسب الآلي وقد تم اصدار فهرسين مطبوعين لما تم فهرسته ويجري العمل على اصدار العدد الثالث.

ويقتني القسم العديد من المخطوطات المهمة والقديمة والمميزة ومن اقدم المخطوطات لدى القسم مخطوط بعنوان تاج اللغة وصحاح العربية "جزء منه"/ لأبي نصر اسماعيل بن حماد الجوهري المتوفى سنة 393ه/1003م تاريخ نسخه سنة 591ه/ 1994م وهو من المعاجم اللغوية ومخطوط بعنوان الكافي في شرح الوافي/ لأبي البركات عبدالله بن احمد النسقي المتوفى سنة 710ه/ 1310ه وتاريخ نسخه سنة 684ه/1385م وموضوعه الفقه الحنفي. ومنها مخطوط بعنوان الهادي في علم الكلام/ لأبي حفص عمر بن محمد العقيلي المتوفى سنة 576ه/ 1180م وتاريخ نسخه سنة 728ه/1327م وهو في التوحيد. ومنها مخطوط بعنوان تفسير القرطبي (ج 6) لمحمد بن أحمد القرطبي المتوفى سنة 671ه/ 1273م وتاريخ نسخه سنة 700ه/ 1300م وقد نسخ في مكة المكرمة وهو في التفسير.وأخيرا وليس آخر مخطوط بعنوان النهاية في شرح الهداية (ج 6)/ لحسام الدين الحسين بن علي السغناقي المتوفى سنة 711ه/ 1311م وتاريخ نسخه سنة 743ه/1342ه وهو في الفقه الحنفي. ومن المخطوطات المميزة التي يقتنيها القسم مصحف شريف على شكل رول بطول 642.5* 17.7سم بحيث تتخلله آية الكرسي وشيء من الزخرفة بشكل مفرغ بطول الرول وقد زين بزخرفة نباتية ملونة ومذهبة في بدايته ونهايته وقد كتب المتن داخل اطارين مذهبين وقد نسخه فخر الدين السهرودي سنة 1284ه. ومنها مصحف شريف يقع في 30ورقة كل ورقتين متقابلتين تكونان جزءا كاملا من القرآن وقد زخرفت الورقة الأولى بزخارف نباتية رائعة استخدمت فيها الألوان الزاهية وماء الذهب اما باقي الصفحات فقد جدولت وذهبت بالكامل وتحتوي الأطر الجانبية على زخارف نباتية ملونة ومذهبة ونسخ بخط النسخ سنة 1240ه/1824م.وأخيرا مخطوط في التفسير كتب على الرق في القرن 12ه/ 18م تقريبا.

هذا بالاضافة إلى العديد من المخطوطات التي لم تطبع ولم تحقق والتي تنتظر الباحثين والمحققين والمهتمين لينفضوا عنها غبار السنين ويخرجوها إلى النور وأوضحت المكتبة ان القسم يسره ويسعده ان يمد يد العون والمساعدة للباحثين والمحققين مباشرة عن طريق اتاحته الفرصة لهم للاطلاع على المخطوطات الموجودة لديه ومن ثم الحصول على ما يحتاجونه منها، أو بطريق غير مباشر حيث ان المكتبة تتولى بالنيابة عن الباحثين طلب صور لمخطوطات يحتاجون إليها ليست موجودة لدى القسم من مكتبات أخرى داخل أو خارج المملكة ودفع جميع التكاليف ومن ثم اتاحتها لهم. وكذلك يقدم القسم خدمة التبادل العلمي مع الباحثين حيث يتاح للباحث اختيار نسخة ورقية أو ميكروفيلمية لأي مخطوط من مقتنيات القسم مقابل الحصول على بديله من قبل الباحث بشرط ألا يكون موجودا لدى القسم.

http://www.alriyadh.com.sa/Contents...2001/page5.html

قال أيوب بن المتوكل: سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول : ’’ كان الرجل من أهل العلم اذا لقي من هو فوقه في العلم فهو يوم غنيمته؛ سأله وتعلم منه..
واذا لقي من هو دونه في العلم علمه وتواضع له ..
واذا لقي من هو مثله في العلم ذاكره ودارسه ‘‘ .


وقــــــــــال: ’’ لا يكون إماما في العلم من أخذ بالشاذ من العلم ..
ولا يكون إماما في العلم من روى كل ما سمع..
ولا يكون إماما في العلم من روى عن كل أحد ..
والحفظُ الإتقان ‘‘.

قال القاضي أبو يوسفَ: ’’ العلمُ شيءٌ لا يعطيكَ بعضَهُ حتى تعطيهِ كُلكَ ، وأنت إذا أعطيتَهُ كلكَ من إعطائهِ البعضَ على غررٍ ‘‘
عَنْ يعقُوبَ بنِ محمدٍ بنِ عبد الرحمن القاريِّ، عن أبيهِ، عن جدِّهِ، أنَّ عُمر كتبَ إلى مُعَاوِيَة: ’’ أمَّا بعدُ فالزمْ الحقَّ ، يُنْزِلْكَ الحقُّ مَنَازِلَ أهلِ الحقِّ ، يومَ لا يُقْضَى إلاَّ بالحقِّ‘‘ .

قال الشَــاعر :

و لا تصحب أخا الجهل ... و إيــاك و إيــاه
فكم من جـاهل أردى ... حليما حين يلقاه
يقاس المرء بالمرء ... إذا مـا هـو مـاشاه
و للشيء على الشيء ... مقاييس و أشباه
و للقلب على القلب ... دليل حين يلقاه

قال إبراهيم بن أدهم : ’’ ما صَدَق الله عبدٌ أحب الشهرَةَ ‘‘ .



--------------------------------------------------------------------------------


تحديث الشبكة الداخلية وموقع الإنترنت بمركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية


الرياض - الجزيرة:
أنهى مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية مؤخراً الأعمال الخاصة بمشروع تحديث وتوسعة شبكة الحاسب الآلي الداخلية التي تربط أقسام وإدارات المركز، شملت استبدال أجهزة الشبكة الرئيسة والتوصيلات المركزية، وإضافة 200 نقطة جديدة باستخدام أحدث الأجهزة في مجال السرعة التي قد تصل إلى ألف ميجابايت، وباستخدام الأسلاك من نوع الفايبر (كات 6) بسرعة تصل إلى 600 ميجابايت لاتاحة استيعاب حركة البيانات من وإلى أجهزة الحاسوب المستعملة بسرعة ودقة متناهيتين وبطريقة متوافقة مع التقنية الحديثة في مجال الشبكات.. كما قام المركز باعادة تصميم موقع مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية على شبكة الإنترنت العالمية ليشمل العديد من الصفحات التي تعرف بالمركز ونشاطاته المختلفة، وإضافة عناصر جديدة إلى الموقع تضم مجلة الفيصل، ومجلة الدراسات اللغوية، ومعجم الأمثال العربية، وصفحة دورية عن الإسلام وقضايا العصر، وقاعدة بيانات خاصة بالمستعربين، كما يضم الموقع منتدى الفيصل الإسلامي، وأخبار عن نشاطات وبرامج الدورات التدريبية التي ينظمها معهد الفيصل لتنمية الموارد البشرية، وغيرها من الصفحات.. إضافة إلى إتاحة البحث المباشر في الفهرس العام بالمركز والذي يتكون من بيانات مكتبة المركز عن الكتب والدوريات، وقاعدة فهارس المخطوطات ، وقاعدة الرسائل الجامعية.
صرح بذلك مدير الإدارة العامة للمكتبات والمعلومات في مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية الدكتور صالح الخريجي موضحاً ان هذا العمل يأتي في إطار جهود المركز المستمرة لمواكبة التطورات المتسارعة في بيئة تقنية المعلومات، والرقي بخدمات المعلومات لإفادة الباحثين والقراء، وبين الدكتور الخريجي ان صاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل، رئيس مجلس ادارة المركز كان يتابع هذا الموضوع متابعة دائمة ويحث على ضرورة إنجازه في أسرع وقت. وختم تصريحه بدعوة جميع المهتمين لزيارة الموقع على عنوانه www.kfcris.com وأن المركز يرحب بأي ملاحظات وآراء تساعد على تطوير الموقع.






--------------------------------------------------------------------------------


(تصحيح) على مقالة العتيق


قرأت في جريدة الجزيرة في عددها 11560 وتاريخ 11-4-1425هـ مقالاً للأخ يوسف بن محمد العتيق، (أما آن الأوان لتوثيق سيرة البسام)، وقد لاحظت بعض الأخطاء، إما أن تكون مطبعية أو خطأ من الكاتب.
أولاً: منذ خرج كتابه في طبعته الأولى بالأسواق عام 1389هـ وكان في ثلاثة مجلدات ومختصاً بستة قرون.
قلت الصحيح عام 1398هـ.
ثانياً: قولك من جمع القرابة مع الشيخ والمنهج العلمي وهم عبدالرحمن بن سليمان العثيمين وعبدالرحمن أبا الحسين وعبدالله بن بسام البسيمي، قلت غير صحيح ليس بينهم قرابة مع الشيخ، أما ان قلت انهم من بني تميم فنعم أما غير ذلك فلا، أما المراسلات وغيرها فهذا نعم وقد استفاد منه القاصي والداني وهو رحمة الله لا يبخل بذلك.
ثالثاً: أعقبه دارة الملك عبدالعزيز بمقال مشكور فجزاهم الله كل خير، والذي صدر في جريدة الجزيرة في عددها 11574 بمقال الأستاذ الحفي الأخ أيمن بن عبدالرحمن الحنيحن رئيس وحدة المخطوطات بدارة الملك عبدالعزيز الذي أثلج صدورنا بذلك، وهذا ليس بمستغرب لاسيما وعلى رأسها صاحب السمو الملكي سيدي الأمير سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز وكذلك فضيلة أمين عام الدارة الدكتور فهد السماري والأخ أيمن والأخوان سعد عبداللطيف وعبدالله الهويشل وجميع الزملاء في جمع آثار ومؤلفات سماحة الشيخ عمي عبدالله بن عبدالرحمن البسام -رحمه الله تعالى- وإخراجها إخراجاً جيداً والعناية بتوثيق سيرته واهتمام الدارة على كافة الأصعدة، فهذا دأب الدارة منذ إنشائها سواء في النواحي العلمية أو التاريخية وغيرها.
نسأل الله تعالى لهم المزيد لذلك وتحقيق ما يصبون إليه.
رابعاً: عندي عزم إن شاء الله تعالى بجمع آثار وسير العلماء والوجهاء وغيرهم من أقاربي آل بسام من عهد جدنا الشيخ أحمد آل بسام قاضي ملهم إلى وقتنا الحاضر نسأل الله تعالى العون والتوفيق. والله الموفق.


منصور محمد البسام






--------------------------------------------------------------------------------


الدارة مهتمة بإرث الشيخ البسام


الأستاذ يوسف بن محمد العتيق سلمه الله المشرف على صفحة وراق الجزيرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فقد اطلعت على مقالكم في صفحتكم الغراء بعنوان: (البسام.. أما آن الأوان لتوثيق سيرته؟) من العدد 11560 المنشور في يوم الأ ىحد تاريخ 4-11-1425هـ المتضمن الدعوة لتوثيق سيرة الوالد الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن البسام رحمه الله المتوفى في يوم الخميس 27- 11-1423هـ. لا شك ان الشيخ شخصية متميزة على كافة الأصعدة وخاصة الجانب العلمي والتاريخي منها فله اليد الطولى في توثيق السير والأعلام عبر توثيق ترجمة أكثر من 800 عالم وطالب علم في كتابه القيم النافع الماتع (علماء نجد خلال ثمانية قرون) حيث يذكر الشيخ فيه اسم المترجم له ونسبه وطلبه للعلم ومؤلفاته ووثائقه ومخطوطاته.. فكان أحق الناس بأن توثق سيرته الحافلة بالعطاء والعناية بتراثه.
فوفاء للشيخ عبد الله فقد قامت دارة الملك عبد العزيز بالإسهام في توثيق ما لديه من جهوده، ومما قامت به الدارة ما يأتي:
أولاً: تم التفاهم مع الشيخ عبد الله - رحمه الله - قبل وفاته على إعادة تحقيق مخطوطات خزانة التواريخ النجدية التي اصدرها عام 1419هـ وذلك لورود أخطاء مطبعية كثيرة وحاجتها للتحقيق من جديد.
ثانياً: بعد وفاة الشيخ عبد الله رحمه الله استقبل صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز أبناء الشيخ عبدالله: خالد وبسام، وطارق، وعدنان، وقد تقدموا بمبادرة منهم بالتعاون مع الدارة على المحافظة على تراث الشيخ مع الدارة.
ثالثاً: بدأ ابن الشيخ الاستاذ بسام أمين محكمة التمييز بالمنطقة الغربية بترتيب المكتبة وتنظيمها بشكل جيد وذلك بفضل الله ثم تعاون معالي وزير العدل حيث وافق على تفريغه عن العمل.
رابعاً: بدأت الدارة الآن العناية بمخطوطاته الشيخ ووثائقه من خلال تعقيمها وترتيبها وترميمها وفهرستها وتصويرها مكيروفيلمياً.
خامساً: تتعاون الدارة مع أبناء الشيخ بتوثيق ترجمته ونشر مذكراته عبر مطبوعاتها.
ويطيب لي أن أشكركم على ما ذكرتموه وعلى اهتمامكم المتواصل بأهل العلم والتاريخ من خلال ما تطرحونه عبر هذه الصفحة المتميزة كما أغتنم هذه المناسبة لدعوة جميع الباحثين والباحثات الذين لديهم أفكار ومقترحات لشخصيات وأعلام بتزويد الدارة بها لأن عناية الدارة هي في الحقيقة خدمة لهذا التاريخ وأعلامه والتكامل مع المهتمين الباحثين من أجل ذلك.والسلام عليكم...


أيمن بن عبد الرحمن الحنيحن
رئيس وحدة المخطوطات بدارة الملك عبد العزيز





القاهرة في 10يونيو
قالت تقارير صحفية إن الجمارك المصرية ضبطت مخطوطات أثرية وكتبا مطبوعة قديمة داخل خمسة طرود تم حجزها خلال شحنها على رحلة متجهة إلى المملكة العربية السعودية.
ونقلت التقارير عن مصادر في سلطة الجمارك المصرية قولها إن مدير الجمارك بقرية البضائع شك في محتويات هذه الطرود فأمر بفتحها حيث عثر على هذه الكتب وقام إثرها باستدعاء خبراء للآثار لفحص هذه المخطوطات والكتب، وتبين خلال الفحص أن إحدى هذه المخطوطات لا تحمل عنوانا يعود تاريخها إلى عام 851 هـ، ومخطوطة شرح مقدمة قطر الندى ووسيلة البرية إلى الفوائد الشنشورية.
وتمت مصادرة هذه المخطوطات وإبلاغ المجلس الأعلى للآثار عنها وكذلك الجهة المعنية بشكل أساسي بهذه المخطوطات.

http://news.naseej.com/Detail.asp?InNewsItemID=140491



الرياض في 17 فبراير
قالت تقارير صحفية إن السعودي أبو عبد الرحمن يحتفظ بمخطوطة عربية نادرة يعود تاريخها إلى عام 960 هجري هي الثانية من ‏نوعها بعد الأولى التي توجد في الفاتيكان والمخطوطة بعنوان مختصر في ‏‏اللغة من تأليف مصطفى بن احمد شمس الدين القره الحصاري المشهور بالاختري، ‏وتحتوي على حوالي 373 صفحة بحجم 20 في 15 سنتيمتر مربع فيما تظهر هوامشها بشكل ‏واضح ومقروءة.
وقال الزبن وهو أحد المهتمين بمجال المخطوطات إن المخطوطة التي ‏ ‏تركز بشكل أساسي على فرع النحو في اللغة العربية قد انتقلت إليه من أجداده ‏الذين كانوا يجهلون قيمتها أو كيفية وصولها إليهم، وأشار إلى صورة توثيق المخطوطة بشهادة تسجيل معتمدة من إدارة حماية التراث ‏‏المخطوط في مكتبة الملك فهد الوطنية بالرياض.
وكشف الزبن عن تلقيه عروضا لشراء المخطوطة من داخل السعودية بقيمة تجاوزت الـ800 ألف ‏‏ريال إلا انه يتوقع أن يصل سعرها إلى مليون دولار في حال تمكن من ‏ ‏عرضها في مزاد علني في بريطانيا خلال الشهور المقلبة.

http://news.naseej.com/Detail.asp?InNewsItemID=132930