المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نبذة عن ’’ قسم المخطوطات ‘‘ في مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية


بن خميس
21-09-04, 12:28 AM
نبذة عن ’’قسم المخطوطات ‘‘


في


مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية


انطلاقاً من اهتمام مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية في إبراز الحضارة الإسلامية ودورها الفاعل في كافة المجالات، وبخاصة فيما يتعلق بالعلوم، تم في عام 1405هـ إنشاء قسم المخطوطات، وأنيطت به مهمة جمع اكبر قدر ممكن من تراث الأمة العربية والإسلامية، وذلك باقتناء المخطوطات الأصلية أو المصورة وفهرستها فهرسة متكاملة.

وتضم مكتبة المخطوطات 22872 عنوان مخطوطة أصلية واكثر من 18,000 مخطوطة مصورة.
كما تضم قسماً لفهارس المخطوطات الموجودة في العالم مصنفة حسب الدول، وتعد هذه الفهارس من مصادر المعلومات التي أعتمد عليها في قاعدة خزانة التراث والتي تعتبر حصراً شاملاً للمخطوطات الإسلامية وأماكن وجودها في شتى بقاع العالم.
والقسم يتعامل مع هذه المقتنيات بطريقة علمية مقننة، من حيث التسجيل والفهرسة والترتيب والعرض؛ إذ تسجل المخطوطات في سجلات خاصة وترقم، ثم يتم إدخال معلوماتها في الحاسب الآلي، وترتب في أماكنها داخل قاعة حفظ المخطوطات التي صممت خصيصاً لهذا الغرض؛ فهي مزودة بأجهزة تحكم في درجات الإنارة والحرارة والرطوبة، إضافة إلى نظام أمني متكامل، ونظام مكافحة الحريق.
وتتم فهرسة المخطوطات والمصورات الفيلمية فهرسة أولية - حال وصولها إلى المركز- تقتصر فقط على عنوان المخطوطة او الفيلم، واسم المؤلف، وعدد الأوراق، وتاريخ النسخ إن وجد،
ثم تتاح للباحثين داخل قسم المخطوطات والنوادر، وفي هذه الأثناء تكون الفهرسة الدقيقة الشاملة جارية لتصدر بها المطبوعات فيما بعد. ويستعين المفهرسون بعدد كبير من المراجع التي تبحث في كتب التراجم والتواريخ والفنون المختلفة، وقد رتبت ترتيباً ألفبائياً في القاعة الخاصة بالفهرسة.


http://www.kfcris.com/files.asp?num=1&filenum=42

بن خميس
21-09-04, 12:30 AM
وحدة ترميم المخطوطات




انطلاقاً من اهتمام مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية باقتناء المخطوطات القديمة التي تحوي في طياتها التراث العربي و الإسلامي الزاخر وحفظها فقد أنشأ قسماً لترميم المخطوطات يتولى المهام التالية:

1- تعقيم المخطوطات والمطبوعات والوثائق.

2- ترميم المخطوطات والوثائق.

3- التدريب على اعمال التعقيم والترميم وطرق الحفظ.

4- تقديم الاستشارات الفنية عند الترميم.

وقد تم تجهيزه بالمواد والأجهزة اللازمة مثل: جهاز تعقيم المخطوطات، وأجهزة قياس الحموضة، وجهاز سحب الغازات، وأجهزة تقطير المياه، والمكابس الحرارية، والمقصات، والمواد الكيميائية والورقية، وأجهزة الميكروسكوب، وأدوات الترميم.

وفي منتصف عام 1404هـ بدأ العمل وتمت الإستعانة بخبراء بريطانيين مختصين في مجال ترميم
المخطوطات في تدريب العاملين في القسم بهدف مواكبة التطور الذي يحدث في أمثاله من معامل الترميم العالمية. وقد تمكن القسم في الفترة من عام 1404هـ نهاية عام 1423 هـ من تعقيم 222393 كتاب ومخطوط وترميم ما مجموعه 107541 ورقة. وجميع المخطوطات والمطبوعات والوثائق والسجلات والمجلات التي تم تعقيمها أو ترميمها هي خاصة بالمركز وببعض الجهات الأخرى من مؤسسات حكومية ومكتبات عامة، ومكتبات وزارة الشؤون الاسلامية والاوقاف والدعوة والارشاد في كل من مكة المكرمة والطائف والأفراد.

وفي مجال التدريب قام القسم بتدريب عدد من المتدربين من داخل المملكة لكل من:

-مكتبة الملك فهد الوطنية.

-المركز الوطني للوثائق والمخطوطات.

ومن خارج المملكو تم تدريب افراد من باكستان, الكويت, السودان.
المعمل المتنقل:
وإسهاماً من المركز في تعقيم مخطوطات الغير وترميمها في مواقعها أنشأ واحداً من أبرز مشروعات المركز؛ وحدة تعقيم وترميم متنقلة، وهي عبارة عن معمل متحرك لتعقيم المخطوطات الموجودة في الأماكن النائية. ويعد المعمل المتنقل الذي تم إنجازه عام 1412هـ قفزة تطويرية غير مسبوقة على المستوى العالمي. ويتكون المعمل المتنقل من قسمين رئيسيين هما:

أولاً: قسم الترميم ويتكون من :

1- جهاز تعقيم المخطوطات:

ويقوم بمهمتين أساسيتين هما:
أ) تعقيم المخطوطات والكتب للقضاء على الحشرات والفطريات بواسطة التبريد الهائل دون استخدام المواد الكيميائية.
ب) تجفيف المخطوطات والكتب عند تعرضها للمياه كالفياضانات والأمطار مثلاً.

2- جهاز سحب الأبخرة.

3- جهاز قياس الحموضة.

4- اسطوانات بها محاليل إزالة الحموضة.

5- عدسات مكبرة.

6- طاولات مضيئة.

7- أدوات أدوات الترميم.

8- مواد كيميائية ورقية.

9- مكبس حراري وعادي.

10- موازين.

ثانياً : قسم التصوير الميكروفيلمي ويتكون من:

1- كاميرتي زيوتشل 35مم و16مم.

2- حهاز تحميض أفلام.

3- جهاز قياس الكثافة الضوئية.

4- خزانة لحفظ المخطوطات.

5- جهاز قارئ.

6- ثلاجة لحفظ الأفلام.

بن خميس
21-09-04, 12:31 AM
قسم المصغرات الفلمية


أنشئ قسم المصغرات الفلمية في نهاية عام 1404هـ، وبدء العمل فيه بشكل تجريبي تحت إشراف خبير بريطاني، وفي فترة قصيرة جداً تمكن العاملون في القسم من اكتساب الخبرات اللازمة لتشغيل الأجهزة، ومع مطلع عام 1405هـ بدء العمل الفعلي في القسم، حيث يتم تصوير المخطوطات والدوريات والكتب والجرائد إلى جانب تحميض واستنساخ وطبع المصغرات الفلمية (ميكروفيلم وميكروفيش).
والقسم مزود بأجهزة التصوير الميكروفيلمي لتصوير الوثائق والكتب، وأجهزة تحميض وطباعة، وقارئات للميكروفيلم والميكروفيش، وأجهزة استنساخ، وجهاز لفحص جودة التصوير، وجهاز لقياس الكثافة الضوئية وحافظات للميكروفيلم والميكروفيش.

وأضيفت مجموعة أخرى من الأجهزة المتطورة، وهي جهاز تصوير ميكروفيش بالحاسب الآلي، وجهاز تحميض الميكروفيش، وجهازا قارئ وطابع للميكروفيلم والميكروفيش على ورق، وكاميرات متنقلة وجهاز استنساخ ميكروفيلم، وقارئات جديدة تتميز بسهولة استعمالها. وقد تلقى العاملون بالقسم ومجموعة من موظفي المكتبة تدريباً عملياً على كيفية استخدام هذه الأجهزة

بن خميس
21-09-04, 12:32 AM
قاعدة معلومات المخطوطات المحققة والمنشورة


ادرك الباحثون في العصر الحديث أهمية التراث الإسلامي ، وعرفوا أن أسلافهم بذلوا جهداً كبيراً في التصنيف في مختلف العلوم والمعارف ، وتبين لهم أن كثيراً من هذا التراث يمكن أن ينتفع به ويكون دافعاً لهم إلى التقدم ، وأيقنوا أن من واجبهم إحياء هذا التراث و الإفادة منه.

ونشطت حركة نشر التراث وتحقيقه ، وتعددت الجهات التي تصدره وتناثرت في أرجاء العالم الإسلامي وغيره ، وعنيت بعض المؤسسات العلمية والجامعات بهذا التراث ، وصار الطلاب يحصلون على درجات علمية في تحقيق المخطوطات ، وتسابقت دور النشر في إخراج الكتب التراثية ، ولم يراع بعضهم قيمة الكتاب المنشور وأهميته ، وغاب التنسيق بين الناشرين مؤسسات وأفراد.

وإذا كانت فهرسة المخطوطات الإسلامية في العالم ومحاولات حصرها أمراً بالغ الأهمية للباحثين ، فإن معرفة ما صدر من هذه المخطوطات محققاً أو غير محقق من الأمور المهمة جداً لهم ، فمنهم من يسعى للتعرف على ما صدر من التراث للإفادة منه والإنتفاع به ، ومنهم من يكون واجباً عليه معرفة ما نشر من المخطوطات قبل أن يقدم على البحث عن مخطوطة لتحقيقها وجمع نسخها.

لقد أثبتت التجارب أن أكثر ما يعنى به المحقق هو السؤال عن المخطوطة : هل سبق أن حققت أم لا ؟ ولا يكاد يجد أمامه إجابة قاطعة مؤكدة في أكثر الأحيان . وقد رأينا كثيراً من الكتب نشر مرات ، ورأينا باحثين يبذلون جهوداً في كتب ثم يرونها قد صدرت محققة عن غيرهم . و إن كنا لا ننكرأن يحقق الكتاب أكثر من مرة إن كان في إعادة تحقيقه فائدة أو ضرورة ، إلا أن أكثر ما يصدر من المخطوطات محققاً مرات لا نجد فيه من الفوائد أو الفوارق ما يستحق الجهد الذي بذل فيه.

ولقد تبين للباحثين المهتمين بالتراث ضرورة جمع ما يصدر من التراث ، وقامت المحاولات مبكرة لإعداد هذه القوائم وحصر ما نشر ، وعني بعض المهتمين بالتراث بمتابعة ما يصدر في بلد ما ، أو ما نشر في فن معين ، أو في فترة زمنية محددة ، ومنهم من حاول القيام بحصر عام شامل للتراث . ومع تقديرنا الكبير لهذه الجهود ، فقد رأينا فيها قصوراً ، وتبين أن أعمالاً كهذه ينوء بحملها فرد ، ولا يطيقها أفراد.

ومن هنا رأي مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية أن يأخذ على عاتقه مسئولية عمل قاعدة معلومات للمخطوطات المنشورة والمحققة ، تتضافر فيها لاجهود ، وتجمع فيها الأعمال السابقة ، وتكون قادرة بإذن الله على متابعة ما يصدر ، مستفيدة من الأجهزة الحديثة في إدخال المعلومات وبرمجتها.

ولذا كانت هذه القاعدة التي تسعى إن شاء الله تعالى إلى حصر ما صدر في العالم من كتب التراث وبرمجتها ، خدمة للباحثين وتيسيراً لهم.


معلومات عامة القاعدة

- تتكون القاعدة من معلومات مبرمجة على الحاسب الآلي عما صدر من كتب التراث محققاً أو غير محقق ، أو ما حقق ولم ينشر ، أو ما يقوم بعض الباحثين بتحقيقه ، أو أية دراسة عن كتب التراث.
- تسعى القاعدة إلى جمع القوائم والكتب التي سبق أن صدرت عن الأفراد والجهات الرسمية ، وإلى حصر الرسائل الجامعية المتعلقة بالتراث، و إلى متابعة ما يصدر عن المجلات العلمية والنشرات التراثية ، و إلى تجميع المعلومات من المعنيين بدراسة المخطوطات وتحقيقها ، ومن أجل هذا الغرض اتصل المركز بعدد من العلماء ذوي الإختصاص والخبرة.
- تحتوى القاعدة على معلومات عن كثير مما صدر من كتب التراث ، و لا يزال العمل جارياً على جمع المعلومات عما صدر ويصدر منها و إدخالها في الحاسب ، لتكون القاعدة إن شاء الله تعالى مشتملة على أكبر قدر ممكن مما صدر من تراثنا الإسلامي.
- يعتبر مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية المالك الوحيد لهذه القاعدة وهو الذي أعد جميع البرامج اللازمة لها وجمع وأدخل بياناتها.
- يتيح المركز للجامعات والمؤسسات الرسمية والهيئات الأخرى فرصة الاشتراك في هذه القاعدة ويهيئ لمنسوبيها الاستفادة من هذا المصدر الهام للمعلومات.


منهج ونظام القاعدة

- تدخل المعلومات في القاعدة على أساس منهجي محدد، يضمن دقة المعلومات والتسلسل المنطقي لها من حيث الإمتداد الموضوعي والتدرج التاريخي.
- يمكن استرجاع المعلومات عن طريق مداخل متعددة أهمها:-

1) اسم المؤلف.

2) اسم الشهرة.

3) اسم المحقق.

4) الفن .

5) الناشر.

6) عنوان المخطوطة.

- تستخرج المعلومات بيسر وسهولة وسرعة عن طريق الحاسب الآلي ومراكز الاتصال الموجودة في أقسام مكتبة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية.
- لا يحتاج الباحث إلى معرفة متخصصة لاستخراج المعلومات سواء من حيث الناحية الفنية أو من حيث المصطلحات العلمية.
- يزود الباحث بسجل مطبوع للمعلومات الببليوغرافية المطلوبة.

راجح
22-09-04, 10:38 AM
هل لديهم فهرس مطبوع لمحتويات المكتبة ؟

وكيف يمكن الحصول عليه ؟

ابن العيد
10-12-11, 08:06 AM
وأنا بحاجة إلى بعض المخطوطات والمصورات الموجودة لدى المركز في علم مصطلح الحديث فما هو السبيل الأ يسر والأقرب إلى الحصول عليها ؟

جاسر محمد يسرى
19-03-15, 09:44 AM
جزاك الله خيرا أخي بن خميس
لو أمكن مساعدتى كيف الحصول على مخطوطة من المركز؟
وكيف يتم التواصل من خارج السعودية؟