المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : معجم المطبوعات العربية في إيران


بن خميس
29-09-04, 01:09 AM
معجم المطبوعات العربية في إيران


تعتبر المعاجم - أياً كان نوعها - خير معين للباحث للوصول إلى بغيته بيسر وسهولة، وقد عرف العرب التأليف في المعاجم في حدود القرن الثاني الهجري عندما وضع الخليل بن أحمد الفراهيدي (ت 175هـ) معجمه العلم (كتاب العين).
ثم توالت بعد ذلك المؤلفات المعجمية سواء تلك التي وضعها العرب أنفسهم أو التي ساهم في وضعها بعض المستشرقين، وتنوعت تلك المعاجم لتتناول مجالات عدة، فمن التأليف في معاجم اللغة العربية الى المعاجم في المجالات الطبية، ناهيك عن المعاجم المتعددة في البلدان، وفي المصطلحات الخاصة سواء في علم الحديث أو علم الكلام أو الفلسفة وغيرها.

بل تجاوز الأمر حدود التخصص الى التأليف في المصطلحات الفنية على مختلف انواع المعرفة، وخير ما يمثل هذا النوع الأخير هو (كشاف اصطلاحات الفنون) لمحمد بن علي التهانوي الذي انتهى من تأليفه سنة 1158هـ.

ونتجاوز هذا النوع من التأليف في المعاجم، لنصل إلى التأليف في الكتب المطبوعة، وغني عن البيان أن العرب والمسلمين يملكون ثروة علمية هائلة ممثلة في التراث العلمي الهائل الذي هو حصيلة لتلك الجهود المتعاقبة تجمعت على مدى سنين طوال وهذا التراث له قيمة علمية لا يستهان بها، لذا كان لزاماً على من أوتي حظاً من العلم وقدراً من المعرفة أن يسعى للحفاظ على هذا التراث بما يستطيع، والجميع يعلم أن عدداً من المستشرقين أدركوا أهمية التراث العربي وأنه عنصر مهم في استمرار التقدم الحضاري في بلادهم، لذا سارعوا بكل ما في وسعهم في سبيل الوصول إلى هذا التراث والتنقيب عنه، ولم يبخلوا في سبيل تحقيق ذلك لا بجهد ولا مال حتى أدركوا شيئاً مما يبتغون. ومع هذا كله فقد ظهر في عالمنا العربي عدداً من الأسماء اللامعة وسجلوا سبقاً حضارياً في هذا المجال منها، على سبيل المثال:

1- يوسف سركيس في كتابه النافع (معجم المطبوعات العربية والمعرَّبة).

2- عبدالجبار عبدالرحمن في كتابه الرائع (ذخائر التراث العربي).

3- صلاح الدين المنجد، وله معجم المخطوطات المطبوعة.وغيرهم ممن كان لهم الريادة في هذا المجال.

ثم ظهر في عصرنا الحاضر معجمان من الأهمية بمكان يختصان بالمطبوعات العربية، أحدهما:

المعجم الشامل للتراث العربي المطبوع، والذي جمع مادته وحرره د. محمد عيسى صالحية ، وصدر عن المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم - معهد المخطوطات بالقاهرة - في خمسة أجزاء ينقصها الجزء الرابع حيث فُقدت أصول الكتاب ومادته في أحداث الكويت.

ثم صدر بعد ذلك مستدركان على الجزأين الأول والثاني في جزأين:

صنع الأول منهما هلال ناجي وفيه الحروف (أ - ث) وهو استدراك على الجزء الأول من المعجم.

وصنع الثاني منهما د. عمر عبدالسلام تدمري وفيه الحروف (ج - ذ) وهو استدراك على الجزء الثاني من المعجم.

ثم صدرت فهارس مساعدة لـ (المعجم الشامل) حيث صدر فهرس دواوين الشعراء والمستدركات في الدوليات والمجاميع من إعداد د. محمد جبار المعيبد.

والثاني: معجم المطبوعات العربية في إيران والذي وضع مادته عبدالجبار الرفاعي ، وصدر في طبعته الأولى عام 1414هـ ويقع في (872 صفحة) صدَّره واضعه بلمحة سريعة عن تاريخ ظهور الكتابة والورق والطباعة حيث قدم في هذه اللمحة معلومات قيمة تتمثل في:

1- الكتابة وعاء الحضارة.

2- ظهور الكتابة والمكتبات.

3- صناعة الورق.

4- انتشار صناعة الورق.

5- اختراع الطباعة.

6- ظهور الطباعة في أوروبا.

7- انتشار الطباعة.

8- الطباعة العربية في أوروبا.

9- الطباعة العربية في بلاد الشام.

10- الطباعة العربية في مصر.

11- الطباعة في العراق.

12- الطباعة العربية في البلدان الأخرى.

13- الطباعة في إيران.

14- الطباعة العربية في إيران.

ثم ايضاحات حول المعجم ومما يفيد القارئ من هذه الإيضاحات:

1- استوعب المعجم كل كتاب أو رسالة، مستقل أو مع مجموعة مما طبع في إيران منذ ظهور الطباعة حتى عام 1412هـ - 1992م.

2- لم تشمل عملية الاستقراء طبعات المصحف الشريف المتعددة، وكذلك المناهج والمقررات المدرسية، وكتب الأطفال.

3- لم تشمل عملية الاستقراء الكتب الفارسية العربية أو التركية العربية.

وفي البداية وضع قائمة بأهم المطبوعات العربية في إيران منذ ظهور الطباعة حتى عام 1300هـ - 1882م ثم شرع في المعجم مرتباً للمداخل على أساس الترتيب الهجائي مبتدئاً ب(الأخلاق، ثم أصول الدين، فأصول، ثم البيليوغرافيات والفهارس، ثم التاريخ، فالتراجم والسير وهكذا.. وختم ذلك ب(معارف عامة) ثم كشاف العناوين مرتبا له على الحروف الهجائية ثم كشاف المؤلفين وبه ختم الكتاب، والكتاب في الجملة يعد عملاً جليلاً يفيد الباحث والقارئ على حد سواء، والله الموفق.


راشد بن عامر الغفيلي


محافظة الرس - المعهد العلمي


http://www.al-jazirah.com.sa/498042/wo4d.htm