المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماالقول الصحيح في شهر بن حوشب بارك الله فيكم


أبوالحارث القحطاني
02-01-11, 07:20 PM
ماالقول الصحيح في شهر بن حوشب بارك الله فيكم

صالح البيضاني
02-01-11, 10:14 PM
حياك الله وبارك فيك
قال الزركلي في الأعلام :
شهر بن حوشب الاشعري: فقيه قارئ، من رجال الحديث. شامي الاصل. سكن العراق، وكان يتزيا بزي الجند، ويسمع الغناء بالآلات. وولي بيت المال مدة. وهو متروك الحديث. ومن الامثال: خريطة شهر. يضرب فيما يختزله القراء والفقهاء من خرائط الودائع وأموال الناس، قال القطامي الكلبي، يخاطبه:
(لقد باع شهر دينه بخريطة، ... فمن يأمن القراء بعدك يا شهر ؟)
وكان ظريفا، قال له رجل: إني أحبك، فقال: ولم لا تحبني وأنا أخوك في كتاب الله، ووزيرك على دين الله، ومؤنتي على غيرك ! .
اهـ
وقال عنه ابن حجر :
صدوق كثير الإرسال و الأوهام
وقال عنه الذهبي عن شعبة:
لقيت شهرا فلم أعتد به ، و قال النسائى : ليس بالقوى . و وثقه أحمد و ابن معين و قال أبو حاتم ليس بدون أبى الزبير .
قال الشيخ الألباني رحمه الله : وشهر ضعيف , وقال عنه : يهم .[ أحكام الجنائز 1 – 225].
وقال الألباني في حديث : ( لا ينبغي للمطي أن تشد رحاله إلى مسجد ينبغى فيه الصلاة غير المسجد الحرام . . . ) . الحديث .
ثم قال : وهو بهذا اللفظ ضعيف فيه شهر بن حوشب وهو سي الحفظ لا سيما وقد خالف جميع الثقات فيه ... ( الإرواء 4 – 143).
قلت : ومنهم من يحسن حديثه , كمن يحسنه إذا روى عن أم الدراء – رضي الله عنها-, وكما قال الإمام أحمد – رحمه الله -: " لا بأس بحديث عبد الحميد بن بهرام عن شهر " , وقلت : لقد درج العلامة المحدث ناصر الدين الألباني على تصحيح ما رواه عبد الحميد بن بهرام عن شهر في مواضع من تخريجاته وهاك مثالين: عن معاذ بن جبل قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأني رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة * ( صحيح ) متواتر
قال الألباني :صحيح (صحيح سنن ابن ماجه 1 / 18 ) , وهذه طريقه : قال ابن ماجه :حدثنا أحمد بن الأزهر حدثنا محمد بن يوسف حدثنا عبد الحميد بن بهرام عن شهر بن حوشب عن عبد الرحمن بن غنم عن معاذ بن جبل فذكره .
وعن أسماء بنت يزيد :[أن النبي صلى الله عليه و سلم توفي ودرعه مرهونة عند يهودي بطعام] قال الألباني : صحيح (صحيح سنن ابن ماجه 2 / 58) .
قال الإمام ابن ماجه – رحمه الله - : [حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا وكيع عن عبد الحميد بن بهرام عن شهر بن حوشب عن أسماء ... فذكره]
وقال الألباني أيضاً :شهر حسن الحديث وقوى أمره ، وقال : إنما تكلم فيه ابن عون ، ثم روى عن هلال ابن أبي زينب ، عن شهر ابن حوشب...- 2852 حدثنا أبو داود ، أخبرنا النضل بن شميل ، عن ابن عون ، قال : إن شهرا نزكوه [ وفي روايه : تركوه]
قال أبو داود : قال النضر : نزكوه ؟ أي : طعنوا فيه لانه ولي أمر السلطان.
(ضعيف سنن الترمذي 1 / 322).
والعلم عند الله تعالى.

صالح البيضاني
02-01-11, 10:35 PM
قال ابن أبي حاتم في المراسيل :
- قال أبو زرعة أبو وائل شقيق بن سلمة عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه مرسل 141 شهر بن حوشب
- سمعت أبي يقول قال لي ابن أبي شيبة يوما شهر بن حوشب عن بلال متصل هو قلت لا هو مرسل
- سمعت أبي يقول لم يسمع شهر بن حوشب من أبي الدرداء وسمع من أم الدرداء عن أبي الدرداء
- سمعت أبي يقول شهر بن حوشب لم يسمع من عمرو بن عبسة إنما يحدث عن أبي ظبية عن عمرو بن عبسة
- قال أبو زرعة شهر بن حوشب لم يلق عمرو بن عبسة (1 / 89)
وفي موضع آخر قال :سمعت أبي يقول شهر بن حوشب لم يلق عبدالله بن سلام وروايته عن كعب الأحبار مرسل . 1 / 90

أبو المهند القصيمي
03-01-11, 10:39 AM
أنقل لك بعض أقوال العلماء المعاصرين:

قال الشيخ العلوان في كلام له وحول لفظة ( أقامها الله وأدامها):
شهر بن حوشب مختلف فيه وقد قال ابن عون (( إن شهراً نزكوه . أي طعنوا فيه وقال النسائي ليس بالقوي .
وقال الترمذي عن البخاري . شهر حسن الحديث وقال الإمام أحمد . لا بأس بحديث عبد الحميد بن بهرام عن شهر بن حوشب .
وقال الدار قطني . يخرّج من حديثه ما روى عنه عبد الحميد بن بهرام .
والناظر في أحاديث شهر لا يشك أنه سيء الحفظ يضطرب في الأحاديث

قال الشيخ السعد في شرحه للترمذي ( نقلاً عن فوائده لأخينا أبي الهمام البرقاوي):
شهر بن حوشب : الأشعري الشامي ، من الطبقة الثالثة –الوسطى من التابعين- وتوفي-112- وفيه خلاف كثير وعريض ، والجمهور على توثيقه كأحمد والعجلي وابن معين والبخاري ، وتكلم فيه شعبة وابن عون والعقيلي وابن عدي وغيرهم ، والراجح أنه ( صدوق حسن الحديث ) لأن أحاديثه مستقيمة ، والمنكَرة عليه لا تؤثر ! وأخطاؤه تنزله إلى ( صدوق ) ، وهناك قاعدة ( أنّ الشخص إن كانت الأقوال فيه متكافية في العدد فحديثه من قبيل الحسن ) لأن الغالب في أهل الحديث التشدد ، وهي قاعدة صحيحة .


وقال الدكتور علي الصياح في تحقيقه لعلل ابن أبي حاتم:
هو : شهر بن حَوْشَب الأشعري، أبو سعيد، ويقال: أبو عبدالرحمن الشامي، مولى أسماء بنت يزيد الأنصارية، روى عن: مولاته أسماء بنت يزيد الأنصارية، وأبي سعيد الخدري، وعبد الله بن عباس وغيرهم، وعنه: ثابت البناني، وعبد الحميد بن بهرام، ومحمد بن زيد وغيرهم.
صدوق، قال ابن معين -في رواية ابن أبي خيثمة- :((ثقة))، وقال أحمد :((ما أحسن حديثه ووثقه))، وقال البخاريُّ :((حسن الحديث، وقوَّى أمره))، وقال أبو زرعة :((لا بأس به))، وقال النسائي :((ليس بالقوي))، وقال ابن سعد:((ضعيف))، وكذلك قال موسى بن هارون، وابن عدي، والدارقطني، وغيرهم، ولعل التوسط في حاله هو الأقرب، خاصةً مع توثيق المتقدمين من الأئمة له، وعدم وجود حجة قوية لمن ضعفه قال الذهبيّ -في السير-: ((الرجل غير مدفوع عن صدق وعلم، والاحتجاج به مترجِّح))، وقال أيضاً-في ديوان الضعفاء- :((مختلفٌ فيه، وحديثه حسن))، روى له البخاري في ((الأدب))ومسلم مقروناً بغيره، والباقون، مات سنة مائة.
انظر : الطبقات (7/449)، سنن الترمذي (5/58)، الضعفاء والمتروكين (ص134رقم310)، الجرح (4/382رقم1668)، الكامل (4/36-40)، وسنن الدارقطني (3/103-104)، تهذيب الكمال (12/578-589)، السير (4/372-378)، ديوان الضعفاء (ص189رقم1903)،


وقال الشيخ د. تركي الغميز في تحقيقه لعلل ابن أبي حاتم :

* شهر بن حوشب الأشعري، أبو سعيد، ويقال : أبو عبد الله، ويقال : أبو عبد الرحمن ، ويقال : أبو الجعد الشامي ، مولى أسماء بنت يزيد بن السكن ، مات سنة 100 ، وقيل بعدها ، روى عن أُمَّيِ المؤمنين عائشة ، وأم سلمة ، وأبي هريرة ، وعمرو ابن خارجة ، وعبد الرحمن بن غنم وغيرهم ، وعنه : قتادة ، ومطر الوراق ، والحكم ابن عتيبة وغيرهم ، أخرج له البخاري في الأدب، ومسلم مقروناً بغيره ، وروى له الباقون .
قال ابن معين: ثقة . وقال مرة : ثبت . وقال حرب الكرماني عن أحمد : ما أحسن حديثه ، ووثقه ، وهو شامي من أهل حمص ، وأظنه قال : هو كندي ، وروى عن أسماء بنت يزيد أحاديث حساناً . وأثنى عليه أحمد - أيضاً - وقال : ليس به بأس . وكذا قال أبو زرعة الرازي . ونقل الترمذي عن البخاري : شهر حسن الحديث ، وقَوَّى أمره ، وقال : إنما تكلم فيه ابن عون ، ثم روى عن هلال بن أبي زينب عنه . وقال العجلي : تابعي ثقة . وقال يعقوب بن شيبة : ثقة ، على أن بعضهم قد طعن فيه . وقال يعقوب بن سفيان : وشهر وإن قال ابن عون : إن شهراً نزكوه ، فهو ثقة .
وقال شعبة : وقد لقيت شهراً فلم أعتد به . وقال ابن عمار : روى عنه الناس ، وما أعلم أحداً قال فيه غير شعبة ، قيل يكون حديثه حجة ؟ قال : لا . وقال أبو حاتم : شهر أحب إليَّ من أبي هارون ، وبشر بن حرب ، وليس بدون أبي الزبير ، ولا يحتج به .
وقال النضر بن شميل عن ابن عون : إن شهراً نزكوه . قال النضر : نزكوه أي : طعنوا فيه(1), وقال ابن عون - أيضاً - : إن شعبة نزك شهراً . وقال الجوزجاني : أحاديثه لا تشبه حديث الناس . ثم قال : عمرو بن خارجة كنت آخذُ بزمام ناقة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؛ أسماء بنت يزيد كنت آخذ بزمام ناقة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كأنه مولع بزمام ناقة النبي - صلى الله عليه وسلم - وحديثه دالٌّ عليه ، فلا ينبغي أن يغتر به وبروايته . وضعفه موسى بن هارون وغيره . وقال النسائي : ليس بالقوي . وقال ابن حبان كان ممن يروي عن الثقات المعضلات ، وعن الأثبات المقلوبات . وذكر ابن عدي أن عامة ما يرويه من الحديث فيه من الإنكار ما فيه ، وأنه ليس بالقوي في الحديث ، وأنه ممن لا يحتج بحديثه ، ولا يُتَدَيَّنُ به .
وذكروا قصتين في اتهامه بالسرقة ، ولكن في صحتهما نظر .
قال صالح بن محمد البغدادي : روى عنه الناس من أهل البصرة ، وأهل الكوفة ، وأهل الشام ، ولم يوقف منه على كذب ، وكان رجلاً يتنسك ، إلا أنه روى أحاديث يتفرد بها لم يشركه فيها أحد .
لخص الحافظ حاله بقوله : [ صدوق كثير الإرسال والأوهام ] وهو قريب مما ذكر .
مقدمة صحيح مسلم 1/17 ، سنن الترمذي 4/427 ح2697 ، أحوال الرجال ص96، ثقات العجلي ص223 ، المعرفة والتاريخ 2/426 ، ضعفاء النسائي ص56 ، الجرح والتعديل 4/382 ، المجروحين 1/357 ، الكامل 4/36 ، التحقيق لابن الجوزي 2/459 مع حاشية محققه د/ابراهيم اللاحم، تهذيب الكمال 12/578 ، الميزان 2/283 ، تهذيب التهذيب 2/182 ، التقريب 2830 .
__________
(1) وقال مسلم في تفسير ذلك : يقول : أخذته ألسنة الناس ، تكلموا فيه . ( مقدمة صحيح مسلم 1/17 ) وبمعنى تفسير النضر بن شميل وتفسير مسلم لهذا الكلمة فسرها أبو زرعة الدمشقي وغيره . وقد تصحفت هذه الكلمة في بعض المصادر إلى : تركوه - بالتاء المثناة والراء المهملة - والصواب أنه بالنون الموحدة والزاي المعجمة ، وتفسيرها ما سبق ( انظر شرح ألفاظ التجريح النادرة أو قليلة الاستعمال ص7 ) .


وللدكتور سامي خياط مرويات شهر بن حوشب توصل فيها إلى أن حديثه من قبيل الحسن - كما سمعت منه -

http://www.alriyadh.com/2010/03/23/article509226.html


وانظر هنا في هذه المواضيع:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=188474
***
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=219544
***
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=188474
***
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=154222
***
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=37904
***

أبوالحارث القحطاني
03-01-11, 04:21 PM
بارك الله فيكم على الأفادة الطيبه

أبو عبدالله البرقاوي
03-01-11, 11:10 PM
أحسن الله إلى الجميع ،أنقل لكم جزء مما كتبته حول شهر بن حوشب ، و لايعني هذا النقل أن مقيده يذهب إلى تضعيفه إنما رأيت بعض الفضلاء ينقل من قام بتوثيقه فأحببت نقل أقوال من تكلم فيه ليقف الناظر في حال شهر على أقوال الموثق والمجرح لتكوين صورة متكاملة عنه ،مما يعين الباحث على الترجيح ، أو بالجمع بين أقوال الأئمة الحفاظ المتقاربون في الأهلية في جرح أو توثيق شهر بن حوشب ما أمكن وذلك بتنزيل كل قول على أمر خاص دون إهمال قولٍ معتبر أو جرح مفسر.
وهو الأقرب عند مقيده ، والله أعلم.
أقوال المجرحين :

1. عن النضر بن شميل قال" سئل بن عون عن حديث شهر وهو قائم على أسكفة الباب فقال: إن شهرا تركوه إن شهرا تركوه" ([1])

2. قال شعبة "وقد لقيت شهرا فلم أعتد به" ([2])،

3. قال عمرو الفلاس " وكان يحيى لا يحدث عنه"([3])

4. قال أحمد بن حنبل- رواية أحمد بن الحسن الترمذي -"لا أبالي بحديث شهر بن حوشب"([4]).

قال أبو حاتم:"لا يحتج بحديثه" ([5])،و قال أبوحاتم في معرض نقده لحديث رواه شهر:"وشهر لا ينكر هذا من فعله وسوء حفظه وهذا من شهر دليل الاضطراب"([6]).

5. قال ابن عمار " قيل: يكون حديثه حجة، قال: لا " ([7]).

6. قال الساجي"فيه ضعف وليس بالحافظ" ([8])،

7. قال أبو أحمد الحاكم"ليس بالقوي عندهم" ([9]).

8. قال ابن سعد"ضعيف". ([10])

9. قال موسى بن هارون"ضعيف". ([11])

10. قال النسائي "ضعيف". ([12])،

قال الدار قطني"ضعيف". ([13])،و قال الدارقطني :" والاضطراب فيه من شهر "([14]).

11. قال ابن عدي"ضعيف جداً"([15]) ،وقال " ولشهر بن حوشب هذا غير ما ذكرت من الحديث ويروي عنه عبد الحميد بن بهرام أحاديث غيرها وعامة ما يرويه هو وغيره من الحديث فيه من الإنكار ما فيه وشهر هذا ليس بالقوي في الحديث وهو ممن لا يحتج بحديثه ولا يتدين به" ([16])

12. قال صالح بن محمد البغدادي "روى أحاديث يتفرد بها لم يشركه فيها أحد "([17])،و

13. قال الجوزجاني :" أحاديثه لا تشبه حديث الناس "([18]) ،

14. نقل مسلم جرحه عن ابن عون،وشعبة ([19])،ولم ينقل توثيقه عن أحد،وأخرج له في الصحيح مقروناً بغيره([20]).

15. قال ابن حبان"كان ممن يروى عن الثقات المعضلات وعن الأثبات المقلوبات"([21]).

16. وقال ابن رجب:وممّن يضطرب في حديثه أيضاً شهر بن حوشب وهو يروي المتن الواحد بأسانيد متعددة([22])،وقال أيضاً:مختلف فيه وهو كثير الاضطراب ([23]).

17. قال الألباني رحمه الله تعالى : "وهو ممن اختلفت فيه أقوال الحفاظ المتقدمين منهم والمتأخرين، وغاية ما قيل في حديثه أنه حسن ؛ وذلك يعني: أن في حفظه ضعفاً، وذلك مما صرح به مَن جرحه - كأبي حاتم وابن عدي وغيرهما -، وهو الراجح الذي دل عليه تتبع أحاديثه ؛ فإنه في كثير منها يظهر ضعف حفظه ومخالفته لأحاديث الثقات مثل هذا الحديث" ([24])

18. قال محمدعمرو بن عبداللطيف رحمه الله :" كنت أرى حُسنَ الأثر بناءً على أن شهراً صدوق حسن الحديث لكني تراجعت عن ذلك في الآونة الأخيرة ، ولبعض الأفاضل أثر في ذلك التراجع، والواقع العملي للرجل يشهد بأنه صاحب مناكير كثيرة عن الصحابة ،وكذلك في بعض المتون التي أتى بها نكارة بالغة ، وكل هذا لايجيء ، و لايتناسب مع توثيق بعض كبار الأئمة له فلا أدري : كيف رفعوه إلى هذه المرتبة " ([25])

19. قال تلميذ الشيخ محمدعمرو أبو تراب عادل بن محمد – فرج الله عنه- " والليث هو ابن سليم ، وشهر هو ابن حوشب ضعيفان" ([26])

20. قال تلميذ الشيخ محمدعمرو طارق بن عوض الله " وليث بن أبي سليم وشهر كلاهما ضعيف وأخشى ما أخشاه أن يكون شهر أخذه عن أبي هارون ثم أسقطه وارتقى بالحديث إلى أبي سعيد أو يكون ذلك من تخليط ليث والله أعلم ،وشهر معروف بمثل هذا فإنه كان مضطرب الحديث " ([27])

21. قال بشار و شعيب " ضعيف يعتبر به ، لكان أحسن ؛ إذ لا يحتج بشهر إذا انفرد ، و لكن يعتبر به في المتابعات و الشواهد" ([28])

22. قال الطريفي " وتوثيق شهر بن حوشب إنما هو في ديانته وإنما وثقه من وثقه ردا على من نال منه بعد تولي القضاء وقال فيه: لقد باع شهر دينه بخريطة**** فمن يأمن القراء بعدك يا شهر وإلا فهو سيئ الحفظ مطلقا " التعليق على المنتخب من العلل للخلال.

هناك أيضاً بعض من ضعفه وليس بين يدي مصادر أقوالهم لتوثيق ذلك وهم :

أحمد معبد، سيلمان العلوان – فرج الله عنه- ، محمد حجازي (الحويني) ، مصطفى العدوي.(حسب الترتيب الأبجدي)

فمن كان لدي توثيق لأقوالهم فليفدنا مأجوراً مشكوراً ,والله أعلم.







--------------------------------------------------------------------------------

([1]) الضعفاء للعقيلي 2/191

([2])مقدمة الجامع الصحيح لمسلم 1/13

([3])الكامل لأبن عدي :4/36

([4])جامع الترمذي 4/434

([5])الجرح 4/383.

([6])العلل 2/148.

([7])تاريخ دمشق 23/225

([8])التهذيب 4/325.

([9])التهذيب 4/325.

([10]) الطبقات7/449

([11]) سنن الدارقطني 1/104

([12])عمل اليوم والليلة 195

([13]) العلل 11/27

([14])العلل 6/45.

([15])الكامل 5/321.

([16])الكامل 4/36

([17])تهذيب الكمال12/578

([18])أحوال الرجال 96.

([19])مقدمة الجامع الصحيح لمسلم 1/13

([20])(37 كتاب الـأشربة ، 28 باب فضل الكمأة ومداواة العين بها، 6/125/5469 )

([21]) المجروحين 1/361

([22])شرح العلل1/422.

([23])فتح الباري7/428.

([24])الألباني السلسة الضعيفة14/679

([25]) أحاديث ومرويات في الميزان : حديث قلب القرآن 49

([26]) شرح مذاهب أهل السنة لابن شاهين 196

([27])المنتخب من العلل للخلال132

([28]) تحرير التقريب 2/122

محمد محمد طه أمين
06-01-11, 03:56 PM
السلام عليكم ورحمة الله
أخي المبارك " أبو عبد الله البرقاوي " ذكرك للشيخ الحويني ضمن من ضعف شهرا غلط على الشيخ فلقد سمعته أكثر من مرة وقرأت له تحسين حاله ما لم يخالف
فانظر بارك الله فيك المصدر الذي استقيت منه
ولو رجعت إلى فتاوى الشيخ الحديثية على موقعه لوجدت ما أخبرتك به
ووفق الله الجميع لما فيه الخير

محمد محمد طه أمين
06-01-11, 04:54 PM
وهاك أمثلة على ما ذكرت لك بارك الله فيك
حديث القاسم بن الفضل، عن أبي نضرة، عن أبي سعيد الخدري، قال: عدا الذئب على شاةٍ فأخذها، فطلبه الراعي فانتزعها منه، فأقعى الذئب على ذنبه، وقال: ألا تتقي الله، تنزع مني رزقًا ساقه الله إليَّ، فقال: يا عجبًا! ذئبٌ مُقْعٍ على ذنبه يكلمني بكلام الإنس؟ فقال الذئبُ: ألا أخبرك بأعجب من ذلك: محمدٌ بيثرب يخبر الناس بأنباء ما قد سبق. قال: فأقبل الراعي يسوقُ غنمهُ حتى دخل المدينة، فزواها إلى زاوية من زواياها، ثم أتى رسول اللَّه فأخبره. فأمر رسول اللَّه فنودي: الصلاة جامعة، ثم خرج، فقال للراعي: «أخبرهم» فأخبرهم. فقال رسول اللَّه #: «صدق، والذي نفسي بيده! لا تقوم الساعة حتى تكلِّم السباعُ الإنسَ ويكلم الرجلَ عذبةُ سوطه، وشراكُ نعله، ويخبره فخدُهُ بما أحدث أهلُه بعده».
وتكلم شعبة مع القاسم بن الفضل في هذا الحديث قاائلا : لعلك سمعته من شهر بن حوشب؟ قال: بلى، حدثنا أبو نضرة، عن أبي سعيد، فما سكت حتى سكت شعبة. انتهى. فكأن شعبة جادله في هذا، ولم يسلم له القاسم حتى انقطعت حُجَّةُ شعبة أو مسألته، فحينئذ سكت القاسم، فهذا يدل على أن شعبة كان مستفهمًا لا مُعِلاً، وقد أجابه القاسم بأنه سمعه من أبي نضرة، فلا وجه لإيراد الحديث ولا روايته في «كتاب الضعفاء»، أما رواية شهر بن حوشب، فقد أخرجها أحمد (3/88- 89) قال: حدثنا أبو اليمان أخبرنا شعبة بن أبي حمزة، حدثني عبد الله بن أبي حسين، حدثني شهر، أن أبا سعيد حدثه مرفوعًا فذكر مثله. ورواه عبد الحميد بن بهرام، قال: حدثني شهر بن حوشب عن أبي سعيد . مرفوعًا. أخرجه أحمد (3/89) قال: حدَّثنا أبو النضر هاشم بن القاسم واليبهقي في الدلائل (6/43) عن يونس بن بكير كلاهما عن عبد الحميد بهذا. ورواه البيهقي أيضًا (6/42- 43) من طريق معقل بن عبد الله، عن شهر بهذا. وشهر بن حوشب متكلم فيه بكلام كثير، وخلاصة الرأي عندي فيه أنه حسنُ الحديث إلا إذا خالفه من هو أمكنُ منه ...الخ
وغير ذلك من الأحاديث
ومثال أخر قال في حديث أخرجه أبو داود رقم ( 663 ) من طريق شهر بن حوشب ، عن عبد الرحمن بن غنم قال : قال أبو مالك الأشعري : ألا أحدثكم بصلاة النبي صلى الله عليه وسلم ؟ قال : فأقام الصلاة ، فصف الرجال ، وصف الغلمان خلفهم ، ثم صلى بهم ، فذكر صلاته ، وشهر بن حوشب مقارب الحال .