المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بعض الفوائد المنتقاة من شرح رياض الصالحين الجزء الأول


أبو المنذر السلفي الأثري
14-01-11, 09:10 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :-
هذه الفوائد التي استخرجتها من شرح رياض الصالحين الجزء الأول للعثيمين رحمه الله وجزاه عنا خيرا ً

طبعة دار اليقين المصرية . " وهي طبعة لا أنصح بها فيها الكثير من الأخطاء ومكتوب على غلافها أنها مخرجة على كتب الشيخ الألباني رحمه الله بينما تجد التخريج بعيد عن أحكام الشيخ رحمه الله
وقد تتبعت ذلك في أكثر من أربعة عشر موضعاً في المجلد الأول فقط . تجد المحقق قال "ضعيف" وهو صحيح أو حسن ،
وهم المحقق في موضع ونسب حديثاً باطلاً أو ضعيفاً للصحيحين قال :- صحيح رواه البخاري ومسلم وهو غير موجود فيهما وهو "ليسأل أحدكم ربه حاجته كلها حتى يسأله شسع نعله إذا انقطع " رواه الترمذي وقال غريب ، ورجح الترمذي ارساله عن ثابت البناني ،
قال الألباني ضعيف ، قال ابن عدي في الكامل "باطل "
قال البيهقي :- لم يسنده إلى أنس إلا قطن وأرسله غيره .

في قرائتي لكتاب الشيخ رحمه الله وضعت هذه النقاط كفهرس للفوائد التي لفتت نظري وأردت الرجوع إليها لقرائتها مرة أخرى ، ثم رأيت أن أضعها هنا لعل ّ أحداً يستفيد بها فنشاركه الأجر إن شاء الله

فهرس لبعض الفوائد المنتقاة من شرح رياض الصالحين الجزء الأول

صفحة

96 – رأي الشيخ رحمه الله في العمليات الإستشهادية .، وأنها من قتل النفس .
192 – لماذا تكثر الروايات عن الإمام أحمد وفيها اختلاف .
206 – مناقشة في حكم تارك الصلاة
213 – أنصبة الزكاة نصاب الذهب 85 جم ونصاب الفضة 56 ريالاً سعودياً وهي 995 جم
219- جواز إعطاء طلبةالعلم من الزكاة
232 – والصحيح أن شرع من قبلنا شرع لنا إذا لم يرد شرعنا بخلافه .
242 – حول آية هود " إلا ما شاء ربك "
243 – مراتب الإيمان بالقدر الأربعة
249 - متى نقول الله ورسوله ومتى نقول الله ثم رسوله (المسائل الشرعية يجوز أن تقول الله ورسوله بدون ثم ، وأما المسائل الكونية كالمشيئة وما أشبهها فلا يجوز أن تقول الله ورسوله كما في الحديث "أجعلتني لله نداً " )
346 – فائدة لطالب العلم :- كل حديث فيه من فعل كذا فقد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر فهو ضعيف .
309 – نقد لكتب التاريخ وأن غالبها ليس له أصل ولا إسناد
333 – متى يجوز للإنسان أن يقول سأفعل كذا بدون قول إن شاء الله والفرق بين شخص يخبر عما في نفسه وشخص يخبر عما سيفعل .

389 – فشو ظاهرة التعالم والتجرء على الفتوى ، " فنحن بحاجة لطلبة علم يكون عندهم علم راسخ مبني على الكتاب والسنة ليردوا على هذه الفوضى " .
408 – تعريف الكبائر وأنها كل ذنب رتب عليه الشارع عقوبة خاصة ....
409 – معنى إسباغ الوضوء
427 – ذم ادخال الاحتمالات العقلية في الدلائل اللفظية " ومن ذلك ما يفعله بعض الطلبة من إدخال الإحتمالات العقلية في الدلائل اللفظية ، فتجده يقول يحتمل كذا ويحتمل كذا ، حتى تضيع فائدة النص..... " .
430 . يكبر الصحابة عند الفرح ، وهكذا ينبغي للإنسان أن يستعمل البشرى لإخوانه ما استطاع .
431 – قوله :- ومن ذلك أيضاً ما يفعله بعض الطلبة فيراجع دروسه وهو نعسان فيتعب نفسه ولا يستفيد شيئاً ، وإن ظن أنه يستفيد فإنه لا شيء ، ونصح رحمه الله الطلبة بالرفق وعدم تعجل الأمور .
457- شروط الضرورة ليصير المحرم مباحاً . وهما شرطين الأول أن لاتندفع الضرورة بسواه ، والثاني أن يكون مزيلاً للضرورة يقيناً .

522 – تلقي العلم على سبيل التأني :- "والوسائل ولله الحمد كثرت من كتابة وتسجيل وتلق وغير ذلك ...وليكن تلقيه على وجه التأني لا على وجه التسرع .." .
463 – "فلو تعارضت سنة خليفة من الخلفاء مع سنة محمد صلى الله عليه وسلم فإن الحكم لسنة محمد صلى الله عليه وسلم لا لغيرها لأنها - أعني سنة الخلفاء - تابعة لسنة النبي صلى الله عليه وسلم .
أقول هذا لأنه قد جرى نقاش بين طالبين من طلبة العلم في صلاة التراويح أحدهما يقول السنة أن تكون ثلاثا وعشرين ركعة والثاني يقول السنة أن تكون ثلاث عشرة ركعة أو إحدى عشرة ركعة فقال الأول للثاني هذه سنة الخليفة عمر بن الخطاب أنها ثلاثا وعشرين وقد أمرنا باتباع سنة الخلفاء الراشدين يريد أن يعارض بهذا سنة الرسول صلى الله عليه وسلم فقال الآخر سنة النبي صلى الله عليه وسلم مقدمة هذا إن صح عن عمر أنها ثلاث وعشرون مع أن الذي صح عن عمر بأصح إسناد رواه مالك في الموطأ أنه أمر تميما الداري وأبي بن كعب أن يقوما للناس بإحدى عشر ركعة لا بثلاث وعشرين هذا الذي صح عنه رضي الله عنه على كل حال لا يمكن أن نعارض سنة الرسول علية الصلاة والسلام بسنة أحد من الناس لا الخلفاء ولا غيرهم "

482 – قاعدة :- كل أحد يجعل شيئاً سبباً لشيئ بدون إذن الشارع يكون مبتدعاً "
484 – استنكاره رحمه الله على من يسأل عن الأمر أهو للوجوب أم هو سنة قبل العمل تكاسلاً .
486 – حول قوله تعالى واعف عنا واغفر لنا وارحمنا
502 – وارتكاب أهون المفسدتين واجب .
513 – إذا أخبر الإنسان بصفة فيه بدون فخر فهذا لا يعد من تزكية النفس المنهي عنها .
526 – صلاة الجماعة . وذهاب الشيخ الإسلام إلى بطلان صلاة من صلاة من صلى منفرداً دون عذر وترجيح ابن عثيمين لرأي الجمهور أنها تصح مع الإثم .
544 – متى يسجد للسهو قبل السلام ومتى يسجد بعده ، وذهب شيخ الإسلام إلى وجوب مراعاة مواضع السجدة قبل السلام أو بعده ( مبسط )
554 – جواز إتلاف ما به المنكر تعزيراً لنفسه . والشي الذي تحصل به المعصية أو ترك الواجب ، لاحرج على الإنسان أن يتلفه إنتقاماً من نفسه بنفسه .
572 – عسى " من الله واجبة وأما من الخلق فهي للترجي .
579 – فإذا دعى المظلوم على ظالمه واستجيب له في الدنيا فقد اقتص منه في الدنيا .
585 – الراجح في صلاة الكسوف والعيد هو القول بوجوبهما .
587 – ترجيح الشيخ أن الوتر ليس بواجب
587 الزكاة واجبة في المال ولها تعلق بالذمة .
رحم الله الشيخ ابن عثيمين ورفعه في عليين نسأل الله أن

يرزقنا العلم النافع والعمل الصالح

أبو صاعد المصري
15-01-11, 10:47 AM
13 – أنصبة الزكاة نصاب الذهب 85 جم ونصاب الفضة 56 ريالاً سعودياً وهي 995 جم





بارك الله فيك و نفع بك
نصاب الفضة هل هو كما ذكرت أنت أم هو 595 جرام ؟

طالبة أصول فقه
15-01-11, 03:41 PM
جزاكم الله خيرا

أبو المنذر السلفي الأثري
15-01-11, 11:53 PM
بارك الله فيك و نفع بك
نصاب الفضة هل هو كما ذكرت أنت أم هو 595 جرام ؟
بل هي كما ذكرت أنت 595 جم ، وأخطأت أنا في كتابتها وجزاك الله خيراً على هذا التنبيه
وجزاكم الله خيراً على أدبكم الجم