المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كلام لشيخ الإسلام ابن تيمية يبين أسباب سقوط الدول مهم


محمد عامر ياسين
07-02-11, 03:41 AM
قال شيخ الاسلام ابن تيميه رحمه الله :

الحكم بغير ما أنزل الله من أعظم أسباب تغيير الدول كما جرى مثل هذا مرة بعد مرة في زماننا وغير زماننا ومن أراد الله سعادته جعله يعتبر بما أصاب غيره فيسلك مسلك من أيده الله ونصره ويجتنب مسلك من خذله الله وأهانه الفتاوى 35/387

صهيب عبدالجبار
07-02-11, 06:02 AM
سلمت يمينك , كلام جوهري ..غاب للأسف من دروس أكثر الدعاة والعلماء
كيثر منهم يركز في دروسه على السيجارة والمسبحة , وينسى أو يتناسى قدسية الحاكمية بما أنزل الله .

أبوعبدالله الخندقاوي
07-02-11, 10:13 AM
قال شيخ الاسلام ابن تيميه رحمه الله :




الحكم بغير ما أنزل الله من أعظم أسباب تغيير الدول كما جرى مثل هذا مرة بعد مرة في زماننا وغير زماننا ومن أراد الله سعادته جعله يعتبر بما أصاب غيره فيسلك مسلك من أيده الله ونصره ويجتنب مسلك من خذله الله وأهانه الفتاوى 35/387

الله المستعان يقول تعالي (الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور) وقال تعالي:(ولوأنهم أقاموا التوراة والأنجيل وما أنزل إليهم من ربهم لأكلوا من فوقهم ومن تحت أرجلهم )وقال عزوجل (قل ياأهل الكتاب لستم علي شئ حتي تقيموا التوراة والأنجيل وما أنزل إليكم من ربكم)

الدسوقي
09-08-11, 04:49 PM
بارك الله فيك وجمعنا في الفردوس الأعلى من الجنة .
ووفق ولاة أمور المسلمين للحكم بشريعته .

البيان بأهم مراجع الحكم بما أنزل الرحمن
أخي القارئ: نظراً لأهمية مسألة تحكيم شرع الله تعالى، ونبذ حكم الطاغوت، فقد رغبتُ أن أساهم في التيسير على إخواني طلبة العلم ودعاة الإسلام في بحث هذه المسألة، وذلك بإيراد المراجع التي تحدثت عنها
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=1597480&posted=1#post1597480

محمد السقار
10-08-11, 02:12 AM
أعجبني ..

أبوعبدالله الخندقاوي
30-08-11, 11:38 PM
أثابك الله

نادر وادي
06-09-11, 03:45 PM
جزاك الله خيرا أكي الكريم

درة تضاف لمنتدى لقط الدرر

http://laktdorar.forumpalestine.com/

أبو سلامة
14-12-11, 01:04 AM
جزاك الله خيرا

عبد الرحمن عاشور
31-12-11, 10:07 AM
جزاك الله خيرا

إسلام بن منصور
31-12-11, 10:18 PM
بارك الله فيك

عبد الرحمن محمد ايوب
06-01-12, 08:46 AM
حقا هو شيخ الاسلام في عصره

أبو سلامة
19-11-12, 07:37 AM
بارك الله فيك

أبوصفوان السيناوي
21-11-12, 08:48 AM
جزاك الله خيرا

محمد يمان
23-11-12, 08:24 PM
جزاكم الله خيرا

أبو سلامة
03-02-13, 05:43 AM
قال سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز ( 12/1330-27/1/1421 هـ) رحمه الله :
( فالواجب على عامة المسلمين وأمرائهم وحكامهم، وأهل الحل والعقد فيهم: أن يتقوا الله عز وجل ويحكموا شريعته في بلدانهم وسائر شئونهم، وأن يقوا أنفسهم ومن تحت ولايتهم عذاب الله في الدنيا والآخرة، وأن يعتبروا بما حل في البلدان التي أعرضت عن حكم الله، وسارت في ركاب من قلد الغربيين، واتبع طريقتهم، من الاختلاف والتفرق وضروب الفتن، وقلة الخيرات، وكون بعضهم يقتل بعضا، ولا يزال الأمر عندهم في شدة، ولن تصلح أحوالهم ويرفع تسلط الأعداء عليهم سياسيا وفكريا إلا إذا عادوا إلى الله سبحانه، وسلكوا سبيله المستقيم الذي رضيه لعباده، وأمرهم به ووعدهم به جنات النعيم، وصدق سبحانه إذ يقول: ( وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيرًا * قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى)اهـ

" وجوب تحكيم شرع الله ونبذ ما خالفه " لسماحة الشيخ عبد العزيز بن باز ( 12/1330-27/1/1421 هـ) رحمه الله

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=244261

أنصاري تسليم
03-07-13, 10:00 AM
وقال شيخ الإسلام في فتاواه 35/388:

وَهَذَا إذَا حَكَمَ فِي قَضِيَّةٍ مُعَيَّنَةٍ لِشَخْصِ. وَأَمَّا إذَا حَكَمَ حُكْمًا عَامًّا فِي دِينِ الْمُسْلِمِينَ فَجَعَلَ الْحَقَّ بَاطِلًا وَالْبَاطِلَ حَقًّا وَالسُّنَّةَ بِدْعَةً وَالْبِدْعَةَ سُنَّةً وَالْمَعْرُوفَ مُنْكَرًا وَالْمُنْكَرَ مَعْرُوفًا وَنَهَى عَمَّا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ وَرَسُولُهُ وَأَمَرَ بِمَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ وَرَسُولُهُ: فَهَذَا لَوْنٌ آخَرُ. يَحْكُمُ فِيهِ رَبُّ الْعَالَمِينَ وَإِلَهُ الْمُرْسَلِينَ مَالِكُ يَوْمِ الدِّينِ الَّذِي {لَهُ الْحَمْدُ فِي الْأُولَى وَالْآخِرَةِ وَلَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ} {الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا} .

فبهذا فرق ابن تيمية بين من حكم في قضية معينة ومن شرع التشريع العام، فعد التشريع العام لونا آخر يَحْكُمُ فِيهِ رَبُّ الْعَالَمِينَ وَإِلَهُ الْمُرْسَلِينَ، أي هذا من الشرك في الربوبية.