المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صورة من تغايظ الأقران !


عيسى عبدالله السعدي
09-02-11, 01:25 AM
دخل الأصمعي وأبو عبيدة على الفضل بن الربيع ؛ فقال : يا أصمعي كم كتابك في الخيل ؟ فقال :جلد !
فسأل أبا عبيدة فقال : خمسون جلدا !!
فأمر الفضل بإحضار الكتابين وأحضر فرسا ، فقال لأبي عبيدة إقرأ كتابك وضع يدك موضع ماتقول من الفرس ! فقال : لست بيطارا ، إنما هذا شيء أخذته من العرب .
فقال للأصمعي : قم فضع يدك أنت ، فحسر عن ذراعه وأخذ بأذن الفرس ثم وضع يده على ناصيته ، وجعل يقبض منه بشيء شيء ؛ ويقول : هذا اسمه كذا ، وينشد فيه ، حتى بلغ حافره !! فأمر له الفضل بالفرس .
قال الأصمعي : فكنت إذا أردت أن أغيظ أبا عبيدة ركبت الفرس وأتيته !

محمد براء
09-02-11, 01:39 AM
قصة ظريفة

ابن المهلهل
09-02-11, 01:54 AM
بارك الله فيكم ... قصة جميلة .

أبو الهمام البرقاوي
09-02-11, 11:09 AM
لم يفهمها التلميذ الصغير !

عيسى عبدالله السعدي
09-02-11, 02:37 PM
فحوى القصة ودلالتها أن أبا عبيدة مكثر والأصمعي محقق ؛ فأبوعبيدة رغم كثرة ماكتب في الخيل إلا أنه لم يتمكن من بيانها عمليا ؛ فكان يعرف اسم كل عضو من الفرس وما قيل فيه إلا أنه عجز عن تحديده في الواقع !
أما الأصمعي وإن كان ماكتبه أقل بكثير إلا أنه يعرف اسم كل عضو من الفرس وماقيل فيه ولديه القدرة على تحديد محل كل عضو عمليا فقام وأمسك الفرس وأخذ يسمي كل عضو فيه من ناصيته إلى حافره وهذه ميزة كبرى عجز عنها أبو عبيدة وقال لست بيطارا أي طبيب حيوان أتمكن من تحديد محل كل عضو ! ولاشك أن الجمع بين العلم النظري ثم القدرة تحديده في الواقع ميزة عظيمة ؛ ولهذا كان يزهو بها الأصمعي على أبي عبيدة !!
وبعبارة مختصرة أن أبا عبيدة وإن أكثر في التأليف في أسماء أعضاء الخيل إلا أنه لم يتمكن من تحديدها وبيان محلها في الفرس الذي أحضره الوزير في حين قدر الأصمعي على ذلك بكل سهولة فأعطاه الفرس مكافأة على مقدرته العلمية ومعرفته الواقعية .

أبو الهمام البرقاوي
09-02-11, 02:39 PM
وضَحَ ، بارك الله فيكم .