المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طعون الشيعة الامامية في الصحيحين


أبو مصعب محادين
13-02-11, 10:24 AM
هل اطلع احد الاخوة على دراسة اختصت بجمع طعون الشيعة في الصحيحين والرد عليها شاكرا لكم تعاونكم .Question

أبو علي بن عبد الله
14-02-11, 09:20 AM
لم أطلع أخي الكريم على ما طلبت ، ولكن لا يمنع ذلك من أن أتحفك بهذه الفائدة الجليلة ، وهي أحد طعون الرافضة في صحيح البخاري ، ورد الشيخ ذياب بن سعد الغامدي عليها ...
قال الشيخ ذياب - حفظه الله - في كتابه (تسديد الإصابة فيما شجر بين الصحابة/166):
[ ونحو هذه الشبهة (المشبوهة) ما ذكرها لي أحد رؤوس الرافضة في مجلس مناظرة كان بيني وبينه في المسجد المكي ، وهي بشأن البخاري وصحيحه - وهو أحد متحدثي الشيعة في إذاعة طهران ، وله كتب غبراء - ونص شبهته: (أن البخاري متهم في كتابه ؛ لأنه ذكر لأبي هريرة من الأحاديث أكثر مما ذكر لعلي ، علما أن عليا كان أكثر ملازمة للنبي من أبي هريرة!) فقلت له: إذا كانت هذه الشبهة عندكم بمكان! فنحن أولى بها - عياذا بالله - ، فقال لي: كيف هذا؟ فقلت: لأن البخاري رحمه الله قد ذكر لأبي هريرة رضي الله عنه من الأحاديث أكثر مما ذكر لأبي بكر وعمر وعثمان ؛ علما أنهم أكثر ملازمة للنبي صلى الله عليه وسلم من أبي هريرة! ومع هذا لم نزدد نحن (أهل السنة) إلا يقينا بأمانة البخاري في صحيحه ، فعند هذا غُص بِرِيقه!
علما أن هذا الرافضي (المرفوض) كان محشورا ببعض المتشابهات والضلالات ، لذا فإني عازم على إخراج ما دار بيني وبينه في رسالة صغيرة إذا نشطت إلى ذلك إن شاء الله! ] انتهى كلام الشيخ حفظه الله ، والله أعلم ...

أبو صاعد المصري
14-02-11, 12:19 PM
عندي كتب اسمه : " الصحيحان في الميزان " لأحد أكبر دجاجلة الرافضة .
و لا أعلم أحداً من أهل السنة رد عليه و قد يكون لكني لا أعلمه .
و الكتب هذا في غاية البطلان و الرجل هذا بارع حقاً في اصطياد الشبه و الأشياء التي تبدو متعارضة في ظاهرها و المجئ بالجرح غير المعتبر من كتب أهل السنة و غير ذلك بحيث أن العامي إذا وقف على هذا الكتاب فربما طار عقله .

بحيث أنه لما بدأ يتحدث عن الإمام البخاري رحمه الله ذكر :
1 - أن الرازيان تركاه ، و كذا محمد بن يحيى الذهلي تركه .
2 - رمي ابن دحية له بالانحراف عن أهل البيت .
3 - طعنه في صحة حديث الغدير .
4 - عدم إخراج أحاديث الصادق في جامعه .
5 - قصة كتاب علل ابن المديني .
6 - أحاديث كثيرة من الصحيح زعم أنها موضوعة و نقل كلام الشراح عليها جازت الخمسة عشر حديثاً و على سبيل المثال ذكر الرجل حديث المعازف ثم قال أن ابن حزم قال بوضعه !!

إلى جانب رميه لعمرو بن العاص و بسر بن أرطاة -- رضي الله عنهما و لا رضي الله عن هذا الرافضي -- بالفسق !
و رميه الذهبي بالتعصب و النصب !

و غير ذلك من الأوابد و الأعاجيب ....... قطع الله دابره و دابر قومه ....... آمين