المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الرسالة النّدية في الحبّ في الله وضوابطه الشّرعية


مهاجرة الى ربى
13-02-11, 03:26 PM
الرسالة النّدية في الحبّ في الله وضوابطه الشّرعية

الحمد لله الواحد الأحد،الفرد الصمد،الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد.
وأشهد أن لا إله إلاّ الله الملك الحق المبين،قيُّوم السّماوات والأرضين، مُدبّر الخلائق أجمعين باعث الرّسل صلوات الله و سلامه عليهم إلى المُكلّفين لهدايتهم و بيان شرائع الدّين بالدلائل القطعيّة و واضحات البراهين، أحمده سبحانه على محاسنه وإحسانه وأسأله الزيادة من فضله وإنعامه.
وأشهد أنّ محمّدًا عبدُه و رسوله و صفيّه من خلقه و خليله المخصوص بجوامع الكَلِم وسماحة الدِّين صلوات الله و سلامه عليه وعلى سائر النّبيّين وعلى آل بيته الأطهار وصحبه الأخيارالغُرّ الميامين وعلى مَنْ تبعهم بإحسان إلى يوم الدّين.

أمّا بعد:
فاعلم أخي رحمك الله أن من نعم الله الجليلة ومِنَنِهِ العظيمة الحبَّ في الله بين عباده الموحّدين الذين استجابوا لله واتبعوا هُدى المرسلين قال الله تعالى: (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ)[ آل عمران 103]
والحبّ في الله تعالى فضل من الله تعالى الذي ألّف بين قلوب عباده الموحّدين،هذا الفضل يحتاج إلى مزيد شكر قال الله تعالى:(وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مَّا أَلَّفْتْ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)[الانفال 63]
وقد قرّر الله سبحانه وتعالى مبدأ الأخوة الإيمانية القائمة على أساس الحبّ في الله في كتابه الكريم فقال الله تعالى:(إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ)[الحجرات 10]

وقد وردت نصوص كثيرة في السنّة المطهرة تحثّ على الحبّ في الله وترغّب فيه وتبيّن فضله ومنزلة أهله نذكر منها:
1-عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :«ثلاثٌ مَنْ كُنَّ فيه وجد حلاوةَ الإيمان: أنْ يكونَ اللَهُ ورسولُهُ أحبَّ إليه مِمَّا سواهُما، وأنْ يحبَّ المرءَ لا يُحبّه إلا لله، وأنْ يكرهَ أن يعودَ في الكُفْرِ كما يكرهُ أن يُقذف في النّار». [أخرجه البخاري كتاب الإيمان باب حلاوة الإيمان برقم 16 ومسلم في كتاب الإيمان باب بيان خصال من اتصف بمن وجد حلاوة الإيمان برقم 67 و68 بلفظ:«ثلاث من كنّ فيه وجد طعم الإيمان»]

2-عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النّبي صلى الله عليه وسلم قال:« سبعةٌ يُظِلَّهُمُ الله في ظلِّه يوم لا ظِلَّ إلاّ ظِلُّهُ:الإمامُ العادلُ وشابٌ نشأ بعبادة الله، ورجلٌ قلبه مُعلّقٌ في المساجد ورجلانِ تحابَّا في الله اجتمعا عليه وتفرّقا عليه، ورجلٌ دعتْهُ امرأةٌ ذات منصبٍ وجمال فقال: إنِّي أخافُ اللهَ، ورجلٌ تصدَّق بصدقةٍ فأخفاها حتّى لا تعلمَ يمينُهُ ما تنفقُ شِمالُهُ ورجلٌ ذكَرَ اللهَ خَالِيًا ففاضَتْ عيناه ». [ أخرجه البخاري في كتاب الأذان باب: من جلس في المسجد ينتظرالصلاة وفضل المساجد حديث:660 وأخرجه مسلم في كتاب الزكاة باب: فضل إخفاء الصدقةحديث:1031 وأخرجه الترمذي في كتاب الزهد باب: ما جاء في الحبّ في الله حديث:2391]

3- وعن أبي هريرة رضي الله عنه أيضًا قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:« من أحبّ أن يجد طعم الإيمان فليحب المرء لا يحبه إلا لله ». [حديث حسن انظر الحديث رقم:5958 في صحيح الجامع للشيخ الألباني رحمه الله]
4­ عن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما قال:«أوثق عرى الإيمان:الموالاة في الله والمعاداة في الله والحبُّ في الله والبغضُ في الله عزّوجلّ ». [ حديث حسن انظر الحديث رقم:2539 في صحيح الجامع للشيخ الألباني رحمه الله تعالى]

5-عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النّبي صلى الله عليه وسلم قال:« إنّ رجلاً زار أخًا له في قريةٍ أخرى فأرصد اللهُ في مدرجته (طريقه) ملكًا، فلما أتى عليه قال:أين تريد؟ قال:أُريد أخًا لي في هذه القرية قال:هل لك عليه من نعمة تربُّها؟ قال:لا غيرأنِّي أحببتُه في الله عزّوجلّ قال: فإنِّي رسول الله إليك بأنَّ اللَهَ قد أحبّك كما أحببته فيه ». [أخرجه الإمام مسلم في صحيحه(1988\4) ورقمه:2567]
والأحاديث في فضل الحبّ في الله والحثّ عليه كثيرة نكتفي بما ذكرنا.

· تعريف الحبّ في الله:

ـ لغة :
قال ابن منظور:الحبُّ نقيض البغض والحبّ والوداد والمحبة
وأحبه فهو مُحب وهو محبوب. وتحبب إليه: تودد وامرأة محبة لزوجها ومحب أيضًا والحب: الحبيب
وقال الفيروز آبادى: الحبُّ:الوداد كالحِباب والحِب بكسرهما.
أحبَّه وهو محبوب على غير قياس، وتحابوا:أحبَّ بعضُهم بعضًا.

وقال العلامة ابن القيم رحمه الله تعالى: هذه المادة تدور على خمسة أشياء في اللغة:
­أحدهما: الصفاء والبياض ومنه قولهم لصفاء بياض الأسنان ونضارتها: حَبَبُ الأسنان.
­الثاني: العُلو والظهور ومنه حبب الماء وحبابه: وهو ما يعلوه عند المطر الشديد.
­الثاث: اللزوم والإثبات: ومنه حَبَّ البعير وأحب إذا برك ولم يقم.
­الرابع:اللُّب ومنه: حبَّةُ القلب، للبِّه وداخله.
­الخامس: الحفظ والإمساك ومنه: حب الماء للوعاء الذي يحفظ فيه.
ولا ريب أنّ الخمسة من لوازم المحبّة فإنّها صفاء المودّة وهيجان إرادة القلب للمحبوب وعلوها وظهورها منه لتعلقها بالمحبوب المراد وثبوت إرادة القلب للمحبوب ولزومها لزومًا لا تفرقه ولإعطاء المُحبّ محبوبَهُ لبَّهُ وأشرف ما عنده وهو قلبه ولاجتماع عزماته وإراداته وهمومه على محبوبه فاجتمعت فيها المعاني الخمسة. [نقلاً عن الدكتور: فالح بن محمد بن فالح الصغيّرحفظه الله أستاذ السنّة وعلومها بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض في شرح حديث ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان من سلسلة أحاديث في الدعوة والتوجيه (12)]

ـ اصطلاحًا: قال ابن أبي العزّ: هي تعلق قلب المحبّ بالمحبوب ثم قال: وقد اختُلِفَ في تحديد المحبّة على أقوال نحو ثلاثين قولاً ولا تحدُّ المحبّة بحدٍّ أوضح منها فالحدود لا تزيدها إلا خفاءً وجفاءً وهذه الأشياء الواضحة لا تحتاج إلى تحديد كالماء والهواء والتراب والجوع والشبع ونحو ذلك.
وقد ذكر في تعريف العلامة ابن القيم رحمه الله تعالى ثلاثين قولاً منها:­ المحبّةُ: سفر القلب في طلب المحبوب ولهج اللسان بذكره على الدوام.
­ ومنها: أن لا يؤثر على المحبوب غيره وأن لا يتولّى أمورك غيره.
­ إيثار المحبوب على جميع المصحوب.
وقال الإمام النووي رحمه الله تعالى:«أصلُ المَحبَّةِ الميْلُ إلى ما يوافق المُحِبَّ، ثمّ الميْل قد يكون لما يستلذُّهُ الإنسانُ ويَسْتَحْسِنهُ كَحُسْنِ الصورة والصوت والطعام ونحوها، وقد يَسْتَلِذُّه بعقِلِه للمعاني الباطنة كمحبَّةِ الصالحين والعلماء وأهل الفضل مُطلقًا وقد يكون لإِحْسَانِهِ إليه ودَفْعِهِ المَضَارَّ والمَكَارِهَ عنه وهذه المعاني كُلُّهَا موجودة فيالنّبي صلى الله عليه وسلم لِمَا جَمَعَ من جمال الظاهر والباطن وكمال خِلال الجلال وأنواع الفضائل وإحسانه إلى جميع المسلمين بهدايته إِيّاهُمْ إلى الصراط المستقيم ودوام النِّعَم و الإبعاد من الجحيم ».
وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى في الفتح، قال البيضاوي رحمه الله: المراد بالحُبِّ هُنَا الحُبّ العقلي الذي هو إيثار ما يقتضي العقل السليم رجحانه وإن كان على خلاف هَوَى النّفس كالمريض يعاف الدواء بطبعه فينفر عنه ويميل إليه بمقتضى عقلِهِ فيَهوَى تناوُلَه فإذا تأمَّلَ المرْءُ أنّ الشارع لايأمُر ولاينهى إلاّ بما فيه صلاح عاجل أوخلاص آجل، والعقل يقتضي رجحان جانب ذلك تمرَّنَ على الإئْتمار بأمرِهِ بحيث يصير هواه تبعًا له ويلتذّ بذلك التذاذًا عقليّا إذ الإلتذاذ العقلي إدراك ماهو كمال وخير من حيث هو كذلك وعبّر الشارع عن هذه الحالة بالحلاوة لأنّها أظهر اللَّذائذ المحسوسة ».

· مراتب المحبَّة:
ذكر ابن القيم رحمه الله تعالى أنّ للمحبّة عشرة مراتب هي:
­ أوّلها: العلاقة: وهي تعلّق القلب بالمحبوب.
­ الثانية: الإرادة: وهي ميل القلب إلى محبوبه وطلبه له.
­ الثالثة: الصبابة: وهي انصباب القلب إليه بحيث لا يملكه صاحبه كانصباب الماء في الحدود.
­ الرابعة: الغرام: وهي الحبّ اللاّزم للقلب ومنه الغريم لملازمته.
­ الخامسة: المودّة والودّ: وهي صفو المحبّة إلى شغاف القلب.
­ السادسة: الشغف: وهي وصول المحبّة إلى شغاف القلب.
­ السابعة: العشق: وهو الحبّ المفرط الذي يخاف منه على صاحبه ولكن لا يوصف به الربّ تعالى ولا العبد في محبَّة ربِّه تعالى والسبب لأنّ العشق محبّة مع شهوة.
­ الثامنة: التيمم: وهو بمعنى التعبّد.
­ التاسعة: التعبد قال ابن القيم في روضة المحبّين: وأمّا التعبّد فهو في غاية الذلّ يقال: عبده الحب أي ذلَّله، وطريق معبّد بالأقدام أيّ: مذلل لمن شاء، فمحبّة العبودية هي أشرف أنواع المحبّة وهي خالص حقِّ الله على عباده.
­ والعاشرة: الخُلَّة: وهي المحبّة التي تخلّلت روح المحب وقلبه.
وأعلى مراتب المحبّة محبّة الله تعالى بتحقيق التوحيد الخالص بأنواعه الثلاثة: توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية وتوحيد الأسماء والصفات ثمّ تليها محبّة النّبي صلى الله عليه وسلم محبّة توقير وإجلال واتّباع للمنهج لقوله تعالى: (قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)[ ال عمران 31 ]
ثمّ تليها محبّة الموحدين أهل الإيمان والعمل الصالح وحدّها:
« هو كلّ حبّ لولا الإيمان بالله واليوم الآخر لم يُتصور وجوده فهو حبّ في الله وكذلك كلّ زيادة في الحبّ لولا الإيمان بالله لم تك تلك الزيادة ».
وبناء على ذلك يبني المسلم علاقته وصلته بالآخرين على المحبّة الإيمانية فيحبّ فلانًا لأنّه مؤمن وفلانًا لأنّه مصلٍّ أولأنّه جواد كريم منفق في الخيرأولبرِّهِ بوالديه أولصلته برحمه أولحسن جواره أولصدقه وأمانته و وفائه بعهده أولإحسانه و معروفه على الآخرين فتكون العلاقة علاقة أساسها العقيدة ودستورها القرآن الكريم والسنّة المطهرة.
وعليه فلا تبنى العلاقة على المصالح الدنيوية أوعلى ما يجمعهم من معصية الله تعالى كالذين يجتمعون على فعل الحرام من شرب مسكرأوارتكاب الفاحشة أوسرقة مال أو الإعتداء على الآخرين أومجلس غيبة وخوض في أعراض المسلمين.
وهذه العلاقات- ما عدا العلاقات الإيمانية- زائلة بل تنقلب إلى ويلات وحسرات وعداوات يوم القيامة قال الله تعالى: (الأَخِلاَّءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلاَّ الْمُتَّقِينَ)[ الزخرف 67]

· من ثمار الحبّ في الله:
1­ أن يحظى المرء بحبّ الله له وهذه من أعظم وأجلّ الغايات التي يسعى لها المسلم ففي الحديث القدسي كما جاء في مسند أبي داود الطيالس: حدّثنا شُعْبَة، قال: حدّثنا يَعْلَى بنُ عطاء عن الوليد بن عبد الرحمن عن أبي إدريس العَائِذِي قال: أتيتُ عُبادة بن الصامت فقال:لا أحدِّثُك إلاّ ما سمعتُ على لسان محمد صلى الله عليه وسلم :«حقّتْ محبّتي للمُتحابِّين فِيَّ، وحقّت محبّتي للمُتَواصِلِينَ فِيَّ، وحُقّت محبّتي للمُتَصافين فِيَّ أوقال: حقّت محبّتي للمُتباذلين فِيَّ ». [خرّجه الإمام أحمد والحاكم والطبراني وقال الشيخ الألباني رحمه الله حديث صحيح انظر حديث رقم:4321 من صحيح الجامع الصغير]

2­ أنّها-المحبّة في الله- سبب للدخول في زمرة الأصناف السبعة الذين يظلّهم الله تعالى في ظلّ عرشه يوم القيامة ونجاتهم من الكرب الشديد.

3­ الحبّ في الله سبب من أسباب الحصول على حلاوة الإيمان والتلذّذ بالطاعات والقربات.

4­ الحبّ في الله تعالى من أعظم أسباب النّجاة وأن يحشر المرء مع مَنْ أحبّ كما أخبرالنّبي صلى الله عليه وسلم، فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:« عندما سئل، كيف ترى في رجل أحبّ قومًا ولم يلحق بهم؟ فقال: المرء مع من أحبّ ». [أخرجه البخاري:5716 من طريق محمد بن جعفر(غندر) ومسلم 2640 من طريق محمد أبي عدي ومحمد بن جعفر ]
وفي حديث أنس بن مالك رضي الله عنه مرفوعًا:« قال رجل يا رسول الله متى الساعة؟ قال: وما أعددت لها؟ فلم يذكر كبيرًا، قال: ولكنّي أحبُّ اللهَ ورسولهُ، قال: فأنت مع مَنْ أحببت ». [أخرجه مسلم:2639 وابن أبي شيبة في مصنفه:3756 واللإمام أحمد في مسنده:12096]

5­ ومن ثمار الحبّ في الله زيادة الإيمان فالإيمان عند أهل السنّة قول وعمل يزيد بطاعة الرحمن وينقص بطاعة الشيطان، والحبّ في الله من أعظم القربات بها يزداد الإيمان ويحقّق العبد السعادة والراحة.

· من حقوق الحبّ في الله والصحبة:
للصحبة والأخوّة الإيمانية حقوق كثيرة نذكر منها:
1­ أن يحبّ لأخيه ما يحبّ لنفسه: فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:« لا يؤمن أحدكم حتّى يحبَّ لأخيه ما يحبُّ لنَفْسِهِ ». [خرّجه البخاري كتاب الإيمان باب: من الإيمان أن يحبّ لأخيه ما يحبّ لنفسه ص26 رقم13 ومسلم كتاب الطهارة باب:الدليل على أنّ من خصال الإيمان أن يحبّ لأخيه ما يحبّ لنفسه من الخير ص50 برقم:45].

2­ قضاء حوائجهم وتفقّد أحوالهم فقد أُثر عن الحسن البصري رحمه الله تعالى أنه أرسل جماعة من أصحابه في قضاء حاجة لأخٍ لهم وقال: مُرُّوا بثابت البُناني فخذوه معكم فمَرُّوا بثابت فقال: أنا معتكف فرجعوا إلى الحسن فأخبروه فقال لهم: قولوا له: يا أعمش أما علمت أن سعيك في حاجة أخيك خير لك من حجةٍ بعد حجة فرجعوا إلى ثابت فأخبروه فترك اعتكافه وخرج معهم ».
وقال بن رجب الحنبلي رحمه الله تعالى في لطائف المعارف:
«كان كثير من السلف يشترط على أصحابه في السفر أن يخدمهم اغتنامًا لأجر ذلك، منهم: عامر بن عبد قيس وعمرو بن عتبة بن فرقد مع اجتهادهما في العبادة في أنفسهما وكذلك كان إبراهيم بن ادهم يشترط على أصحابه في السفر الخدمة والأذان ».
3­ حقّ الأخوة في المال وهذا الحق على ثلاث مراتب هي:
أ­ أن تنزله منزلة خادمك فتقوم بحاجته من فضلة مالك وأن تعطيه ابتداءً ولا تحوجه إلى السؤال فإن أحوجته إلى السؤال فهو غاية التقصير في حقّ الأخوة.
ب­ أن تنزله منزلة نفسك وترضى بمشاركته لك في مالك ونزوله منزلتك حتّى تسمح بمشاركته مالك وشاطرته فيه قال الحسن رضي الله عنه:« كان أحدهم يشقّ إزاره بينه وبين أخيه »
ج­ وهذه هي المنزلة العُليا أن تُؤثِرهُ على نفسك وتقدّم حاجته على حاجتك وهذه منزلة الصدِّيقين وأعلى درجات المتحابين، وقد أثنى الله تعالى على الأنصار بسبب هذا النوع من الأخوّة فقال تعالى: (وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)[ الحشر9]
وانظر أخي رعاك الله إلى هذا النموذج الفريد من صدق الأخوة الإيمانية.
عن إبراهيم بن سعد عن أبيه عن جدّه قال:« قال عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه لمَّا قدمنا المدينة آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بيني وبين سعد بن الرّبيع، فقال سعد بن الرَّبيع رضي الله عنه: إنّي أكثرُ الأنصارِ مالاً فأقسم لك نصف مالي وانظر أيَّ زوجتيْ هَويْتَ نزلتُ لك عنها فإذا حلّت تزوجتها.
قال: فقال له عبد الرحمن:لا حاجة لي في ذلك هل من سوق فيه تجارة؟ قال: سوق قينُقاع.
قال: فغدا إليه عبد الرحمن فأتى بأقِطٍ وسمن.
قال: ثمّ تابع الغُدُوّ فما لبث أن جاء عبد الرحمن عليه أثرُ صُفرةٍ
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تَزَوّجْتَ؟ قال: نعم
قال: ومَنْ ؟ قال: امرأةً من الأنصار
قال: كم سُقْتَ؟ قال: زِنَة نواةٍ من ذهب- أو نواةً من ذهب.
فقال له النّبي صلى الله عليه وسلم: أولم ولو بشاة.»
[أخرجه البخاري الفتح برقم:2048 والأقِطِ: لبن مجفّف يابس مستحجر يطبخ به ″النهاية″ وقوله أثر صُفرة: صُفر الحنوق والحنوق: طِيب يصنع من زعفران وغيره قاله الحافظ في الفتح كتاب النكاح]
وفي الصحيح من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى النّبي صلى الله عليه وسلم وقال: يا رسول الله إنِّي مجهود (لا أجد طعاما) فأرسل النّبي صلى الله عليه وسلم إلى بعض زوجاته: هل عندكم من شيء؟ فكان هو جوابًا واحدًا ألا وهو: لاوالذي بعثك بالحقّ ما عندنا إلاّ الماء، فقام النّبي صلى الله عليه وسلم في أصحابه وقال: ″من يُضيّف هذا؟″ فقام رجل من الأنصار فقال:أنا يا رسول أُضيِّفه، وأخذه وأسرع إلى زوجته وقال لها: هل عندك من طعام؟ قالت: لا إلاّ قوت صبياني فقال: عَلِّليهم بشيء فإذا أرادوا العَشاء فَنَوِّميهم حتّى يأتي الضيف ثمّ ضعي الطعام وأطفئي السراج كيْ نُشعره أنّنا نأكل معه كيْ يأكل هو و ضعي أمامه الطعام، وجلس الضيف وأكل وفي صلاة الفجر ذهب إلى المسجد فإذا بالنّبي صلى الله عليه وسلم يقول: لقد عجب الله من صنيعكما بضيفكما اللّيلة ». [أخرجه البخاري 3798 والبيهقي في السنن الكبرى4\185]

وهذا النوع من الإيثار تعجز الكلمات عن وصفه أو التعليق عليه فهذا الجيل الفريد جيل الصحابة تربّى على مائدة القرآن الكريم وربّاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فكانوا ملائكة البشر رضي الله عنهم وأرضاهم أجمعين فكان النّبي أسوتهم وقدوتهمصلى الله عليه وسلم.
فعند الإمام أحمد في المسند:« نسجت امرأة من الأنصاربردة (عباءة) من قطيفة وجاءت إلى النّبي صلى الله عليه وسلم تعطيها إياه فأخذها النّبي صلى الله عليه وسلم ولبسها لاحتياجه لها من هذا الجو الشديد البرودة فخرج النّبي صلى الله عليه وسلم لأول مرة على أصحابه فنظر إليه رجل من الأنصار وقال: ما أحسن هذه العباءة اكسنيها يا رسول الله، فقال النّبي صلى الله عليه وسلم: نعم فإذا هو يخلعها في الحال فنظر الصحابة للرجل الأنصاري وقالوا: ما هذا الذي فعلته؟ إنّ النّبي يحتاجها فقال الرجل: ولكنّي أشدّ احتياجًا لها من النّبي صلى الله عليه وسلم إنّي أريد أن أجعلها في كفني حين أموت ».[خرجه الإمام أحمد في المسند 5\333]
وبعد فتح مكّة وكثرة الأموال بعد فتح الطائف وجاءته الغنائم وكان من هذه الغنائم غنم بين جبلين فنظرأعرابي إلى الغنم وقال: ما أكثر هذه الغنم فقال له النبيّ صلى الله عليه وسلم: أتعجبك؟ قال: نعم، قال النبيّ صلى الله عليه وسلم: هي لك، قال: يا محمد: أتصدقني القول؟ قال النبيّ صلى الله عليه وسلم:« هي لك خذها إنْ شئت » فقام الرجل يجري إلى الغنم ويلتفت حوله فأخذها وعاد بها إلى قومه يقول: يا قوم أسلموا لقد جئتكم من عند خير النّاس إنّ محمدًا يُعطي عطاء من لا يخشى الفقر أبدًا. [خرجه مسلم (5984­5975) والإمام أحمد(3\108­175­259­284)]

4­ الحقوق الستة التي ذكرها رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي جاء عند الإمام مسلم رحمه الله من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:« حقُّ المسلم على المسلم ستٌّ قيل: ما هُنَّ يا رسول الله؟ قال: إذا لقيته فسلِّم عليه وإذا دعاك فأجبْه وإذا استنصحك فانصح لهُ وإذا عطس فحمد الله فشمِّته وإذا مرض فعُدْه وإذا مات فاتَّبِعْه ». [أخرجه مسلم المسند الصحيح. كتاب السلام باب: من حقّ المسلم للمسلم ردّ السّلام حديث رقم:4023].

5­ اجتناب سوء الظنّ بالإخوة و البعد عن التّجسّس و التحسّس و الحسد و التباغض و التدابر كما جاء في الحديث الذي جاء عند البخاري و مسلم­ رحمهما الله تعالى­ من حديث أبي هريرة ­رضي الله عنه­ قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:« إيّاكم و الظنّ فإنّ الظنّ أكذب الحديث و لا تحسّسوا و لا تجسّسوا و لا تنافسوا و لا تحاسدوا و لا تباغضوا و لا تدابروا و كونوا عباد الله إخوانا» [أخرجه البخاري في كتاب الأدب باب قوله يا أيّها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرًا من الظنّ رقم: 4849 و مسلم كتاب البرّ و الصلّة و الآداب برقم: 2563].

6­ التبسّم في وجه أخيك حين تلقاه لحديث النبيّ صلّى الله عليه وسلّم عند الإمام مسلم ­رحمه الله­ من رواية أبي ذر­ رضي الله عنه­ قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:« لا تحقرنَّ من المعروف شيئًا و لو أن تلقى أخاك بوجه طلق» [أخرجه الإمام مسلم برقم:2626]

7­ التّسامح عند زلاّت أخيك لأنّه ليس معصومًا و مَنْ طلب أخًا بلا عيب عاش بلا أخ، انظر إلى ابن السماك و قد قال له أحدهم: غدا نتعاتب قال: بل غدًا نتغافر و يقول الإمام الشافعي رحمه الله: مَنْ صدق في أخوّة أخيه، قبل عِلله و سدَّ خلَلَه و عفا عن زلَلِه.

8­ طلب النّصح من أخيك و ذلك لأنّك لا تبصر كل عيوبك و لا تعرف كل ذنوبك فإذا طلبت منه النُّصح بصّرك بها فعرفتها و تجنّبتها، يقول الحسن رحمه الله:« قد كان مَنْ قبلكم من السلف الصّالح يلقى الرجُل الرجل فيقول يا أخي ما كلّ ذنوبي أُبصر و ما كلّ عيوبي أعرف فإذا رأيت خيرًا فمرني و إذا رأيت شرًّا فانهني » و يقول بلا ل بن سعد رحمه الله:« أخ لك كلما لقيك ذكرك بنصيبك من الله و أخبرك بعيب فيك أحبُّ إليك و خير لك من أخٍ كلما لقيك وضع في كفّك دينارًا »

9­ الدعاء لأخيك بظهر الغيب لما جاء عند الإمام مسلم من حديث أبي الدرداء ­رضي الله عنه­ أنّه سمع النبيّ ­صلّى الله عليه وسلّم­ يقول:« ما مِن عبد مسلمٍ يدعو لأخيه بظهر الغيب إلاّ قال المَلك و لك بمثل» و في رواية:« دعوة المرء المسلم لأخيه بظهْر الغيب مُستجابةٌ، عند رأسه ملَك مُوكَّل كلّما دعا لأخيه بخير قال المَلَك المُوكَّل به: آمين و لك بمثل » [الحديث أخرجه الإمام مسلم رحمه الله من حديث أبي الدرداء رضي الله عنه]

10­ مصافحته إذا لقيته لحديث النبيّ ­صلّى الله عليه وسلّم­ الذي جاء عند الترمذي و غيره من حديث البراء بن عازب ­رضي الله عنه­ قال: قال رسول الله ­صلّى الله عليه وسلّم­:« ما من مسلميْن يلتقيان فيتصافحان إلاّ غفر الله لهما قبل أن يفترقا » [خرجه الترمذي برقم:2727 و قال: حسن غريب و أبو داود في سننه برقم: 5212 و سكت عنه و قد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح].

11­ ألاّ يَمُنّ عليه بمعروف صنعه له فيبطل الثواب قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأَذَى كَالَّذِي يُنفِقُ مَالَهُ رِئَاء النَّاسِ وَلاَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْدًا لاَّ يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِّمَّا كَسَبُواْ وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ)[البقرة 264 ]

12­ شكره على صنيعه معك فإذا قدّم لك معروفًا فعليك أن تبادر بشكره لما خرّجه الترمذي من حديث أبي هريرة ­رضي الله عنه­ قال: قال رسول الله ­صلى الله عليه وسلم­:« من لم يشكر النّاس لم يشكر الله» و في لفظ:« لا يشكر الله مَنْ لم يشكر النّاس» و في لفظ « مَنْ لا يشكر النّاس لا يشكر الله » [خرّجه الترمذي و صحّحه الشيخ الألباني رحمه الله من صحيح الترمذي برقم:1954 و صحّحه العلاّمة عبد العزيز بن باز رحمه الله في مجموع فتاوى ابن باز برقم: 6\287]
13­ عدم التكلّف والتكليف عند الزيارة فإذا زارك أخوك لا تتكلّف له وإذا زرته لا تكلّفه ولا يخلّ ذلك بالكرم والجود.

14­ مشاركته في أفراحه وأحزانه لما أخرجه الشيخان البخاري ومسلم رحمهما الله من حديث أبي موسى رضي الله عنه عن النّبي صلى الله عليه وسلم قال:« المؤمن للمؤمن كالبنيان يشدُّ بعضُهُ بعضًا وشبَّك بين أصابعه.» [أخرجه البخاري برقم 2446 ومسلم برقم 2585]
ولما خرّجه الشيخان أيضًا: قال رسول اللهصلى الله عليه وسلم: « مثلُ المؤمنين في توادِّهم وتراحمُهم وتعاطُفهم مَثَلُ الجسد إذا اشتكى مِنْهُ عُضْوٌ تَداعَى له سائرُ الجسد بالسهر والحُمَّى ». [البخاري برقم 6011 ومسلم برقم 2586 ]

15­ كتمان السرّ وستر العيب فإفشاء الأسرار وكشف العيوب يتنافى مع الأخوّة والصحبة الإيمانية.

16­ أن يثني على أخيه بما هو أهله مع مراعاة ألاّ يكون ذلك مدحًا في وجهه إنْ خُشي عليه ذلك.

17­ عدم مقاطعته إذا تكلّم مع الإنصات لحديثه والإهتمام لكلامه.

· صور و نماذج مضيئة للأخوّة الصادقة:
1­ من أروع وأجلّ صور المحبّة الصادقة في الله تعالى تلك المحبّة التي جمعت بين خاتم رسل الله محمد صلّى الله عليه وسلّم وصاحبه أبي بكرالصديق رضي الله عنهويظهر ذلك في نصوص نبويّة كثيرة بيّن فيها رسول الله ­ صلّى الله عليه وسلّم­ مناقب وفضائل أبي بكرالصديق رضي الله عنه منها:
­ ما جاء عند البخاري رحمه الله من حديث عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال: رسول الله ­صلّى الله عليه وسلّم­:« لو كنت متخذًا خليلاً لاتخذتُ أبا بكر خليلاً ولكن أخي وصاحبي ». [أخرجه البخاري في كتاب فضائل الصحابة باب: لو كنت متخذًا خليلاً لاتخذت أبا بكر خليلاً:7\17 ]
وهذا من تمام وفاء النبيّ ­صلّى الله عليه وسلّم­ في محبته لأبي بكر الصديق رضي الله عنه وهو أيضًا دليل على قيام الصديق رضي الله عنه بحقّ المحبّة.
­ ما جاء عند البخاري أيضًا من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله ­ صلّى الله عليه وسلّم­:« إنّ من أمنّ النّاس عليَّ في صحبته وماله أبو بكر و لو كنتُ متخذًا خليلاً غير ربّي لاتخذتُ أبا بكر ولكن أخوّة الإسلام ومودته، لا يبقيْن في المسجد باب إلا سُدَّ إلاّ باب أبي بكر ».
[أخرجه البخاري في كتاب فضائل الصحابة باب: سدّوا الأبواب إلا باب أبي بكر:7\12]
وتعليق الشرط بما ذكر في الحديث لا يعني انتفاء الأهلية في حقّ الصديق رضي الله عنه وإنّما معناه أن شرط الخلّة نفى الشريك في المحبّة فلمّا لم يتسع خيارالنبيّ ­صلّى الله عليه وسلّم­ لخلِيليْن لزمه تقديم أحدهما حتمًا لأن مقام التقديم هنا مقام إفراد وتوحيد لا مقام مفاضلة وترجيح ويؤيده لفظ أبي يعلى:« ولكن خُلة الإسلام أفضل» فهذه خُلّة باعتبار و هذه خُلّة باعتبارولا منافاة بينهما حيث أضيفت الثانية إلى الإسلام فظهر أن غاية ما تقتضيه ما شرعه الإسلام من عهود المودّة وأداب العشرة بين المؤمنين ولقد حصل من ذلك بين النبيّ ­ صلّى الله عليه وسلّم­ وبين الصدّيق رضي الله عنه ما لا تجود به عشرة بين أخويْن في الإسلام مهما كملت وفاءً وصدقًا وصفاءً هذا إذا أضيفت كما في لفظ أبي يعلى الآنف، فإذا أطلقت فإنه لا يليق بمقامها إلا تجريدها بتمام المباينة لسواها، كما أنّ خُلّة النبيّ ­صلّى الله عليه وسلّم­ لربّه سبحانه من خصوصياته ودلائل اصطفائه فاتّساعها لقبول الشركة أو القسمة محال، أمّا خُلّته ­ صلّى الله عليه وسلّم­ لأبي بكر الصديق رضي الله عنه فإنها شُعبة من شعب التكليف كما قال النبيّ ­ صلّى الله عليه وسلّم­:« المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل ». [ صحيح سنن الترمذي برقم:1937 ]
فلا شكّ في مشاركة الصحابة الصدّيق في فضل صحبة النّبي ­صلّى الله عليه وسلّم­ إلا أنّه اختُصّ دونهم بالخُلّة المذكورة في هذا الحديث فمراتبهم ­ من ثمََّ ­ لا محالة مرجوحة بمرتبته رضي الله عنه و أرضاه.
­ ومن أدلة أهلية الصدّيق رضي الله عنه لهذا الإختصاص ما خرّجه البخاري رحمه الله من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: خطب رسول الله ­ صلّى الله عليه وسلّم­ النّاس وقال:« إنّ الله خيَّر عبدًا بين الدُّنيا وبين ما عنده فاختار ذلك العبد ما عند الله ». قال: فبكى أبو بكر فعجبن

عائشة صالح
22-06-13, 11:56 AM
جزاكم الله خيرا