المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال بحاجة إلى جواب عاجل


عمر جاكيتي
14-02-11, 07:49 AM
السلام عليكم ورحمة الله...
هذا سؤال لأحدى الأخوات في ملتقى أهل التفسير أردت نقلها إليكم يا أهل الحديث لإفادتها...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
بداية أعلم أن هذا الملتقى خاص بأهل التفسير وسؤالي كان من المفترض أن أوجهه إلى الإخوة في ملتقى أهل الحديث ، لكن لم أستطع التسجيل في الملتقى لتوقف فترة التسجيل حاليا ، ولحاجتي للإجابة عاجلا وإن شاء الله الإخوة هنا لديهم الجواب فأهل التفسير إخوة أهل الحديث .
السؤال: في كتاب ( تيسير مصطلح الحديث ) للطحان.
ذكر أن أنواع السقط الظاهر أربعة:
المعلق : ونقل تعريف ابن الصلاح ( ما حذف من مبدأ إسناده راو فأكثر على التوالي )
المرسل : ونقل تعريف ابن حجر ( ما سقط من آخر إسناده من بعد التابعي )
المعضل : ونقل تعريف ابن الصلاح (ما سقط من إسناده اثنان فأكثر على التوالي)
المنقطع: ونقل تعريف النووي في التقريب ( ما لم يتصل إسناده ، على أي وجه كان انقطاعه)
ثم ذكر تعريف المنقطع عند المتأخرين من أهل الحديث ( مالم يتصل إسناده ، مما لا يشمله اسم المرسل أو المعلق أو المعضل .قال الطحان :فكأن المنقطع اسم عام لكل انقطاع في السند ما عدا صورا ثلاثة من صور الانقطاع ، وهي : حذف أول الإسناد ، أو حذف آخره ، أو حذف اثنين متواليين ( فأكثر كما في التعريف ) من أي مكان كان .......
بصراحة أنا لم أفهم المنقطع البتة فالتعريفان غير واضحان وليس فيهما دلالة واضحة على انفراد المنقطع عن غيره فإذا قلنا أن المعلق ماحذف من مبدأ إسناده راو فأكثر على التوالي ألا يصح أن نقول عنه منقطع؟ وإذا قلنا أن المرسل ما سقط من آخر إسناده من بعد التابعي ألا يصح أن نقول عنه منقطع؟ وإذا قلنا أن المعضل ماسقط من إسناده اثنان فأكثر على التوالي ألا يصح أن نقول عنه منقطع؟
ما الفائدة من ذكر النوع الرابع ( المنقطع ) ولماذا لم يعرفه بهذا التعريف ( ما سقط من وسط إسناده راو فأكثر على التوالي ) إذ هي الصورة الوحيدة التي لا يشملها تعريف المعلق أو المرسل أو المعضل فيكون حال المنقطع في هذه الصورة كحال المعلق مع المعضل فالمعضل والمعلق يجتمعان في صورة واحدة وهي ( إذا حذف من مبدأ إسناده راويان فأكثر على التوالي فهو معضل ومعلق )
ويفارقه في صورتين 1) إذا حذف من وسط الإسناد راويان متواليان فهو معضل وليس معلق .
2) وإذا حذف من مبدأ الإسناد راو واحد فهو معلق وليس بمعضل.
فعلى التعريف الذي أقترح أن يكون تعريف المنقطع ( ما سقط من وسط إسناده راو فأكثر على التوالي ) يجتمع المنقطع والمعضل في صورة واحدة وهي ( ماسقط من وسط إسناده اثنان فأكثر على التوالي ) فهو منقطع ومعضل في آن واحد.
ويفارقه في صورتين : 1) ما سقط من وسط إسناده راو واحد فقط فهو منقطع وليس معضل.
2) ماسقط من مبدأ إسناده أو آخره راويان متواليان فأكثر فهو معضل وليس منقطع .
ثم هو ذكر هذا المثال :
( ما رواه عبد الرزاق ، عن الثوري ، عن أبي إسحاق ، عن زيد ابن يثيع ، عن حذيفة مرفوعا : إن وليتهما أبا بكر فقوي أمين )
قال الطحان : فقد سقط من هذا الإسناد رجل من وسطه ، وهو (شريك) سقط من بين الثوري وأبي إسحاق ، إذ أن الثوري لم يسمعه من أبي إسحاق مباشرة ، وإنما سمعه من شريك ، وشريك سمعه من أبي إسحاق.
ثم قال : فهذا الإنقطاع لا ينطبق عليه اسم المرسل ، ولا المعضل ، ولا المعلق فهو منقطع .
طيب ممتاز هذا المثال يؤيد التعريف الذي أقترح أن يكون تعريفا للمنقطع فشريك راو واحد سقط من وسط السند.
ثم هو لم يأت بمثال غير هذا المثال في هذه الصورة الوحيدة المحتملة.
من خلال قرائتي أحسست أن المعضل أولى بتسمية المنقطع من المنقطع الذي ذكره فأكثر إنقطاع في السند وقع في المعضل.
أخيرا: أيها الأخوة أنا لست أهلا لأن أصحح وأخطئ لكن عندي اختبار قريب وهذا الدرس قرأته مرات ومرات ولم يتبين لي معنى المنقطع فبدأت أفكر ولخصت هذا التعريف لنفسي لكي أفهم المادة فرجاء من يفهم مراده غير ما فهمت فليسعفني في الإجابة وأكون شاكرة داعية له.

أبو الهمام البرقاوي
14-02-11, 08:15 AM
ما دام كلامكم على كتاب الشيخ ( محمو الطحان ) فتوضيح ذلك :

أن للمنقطع تعريفين :
(1) المتقدمون : ما لمْ يتصلْ إسناده على أي وجهٍ كان انقطاعه .

فهو شامل للمعلق ( الساقط من أول إسناده ) .
والمعضل ( الساقطان المتواليان من أول أو وسط إسناده ) .
والمرسل ( الساقط من آخر إسناده ) .

فالمتقدمون إذا قالوا (حديث منقطع) فاعلم أنهم قد يريدون به المعضل ، أو المرسل ، أو المعلق ، أو ما سقط من وسط إسناده واحد ، وهو ما عرفه المتأخرون بـ ( المنقطع ) .

(2) المتأخرون : ما لمْ يتصل سنده ، مما لا يشمله المرسل ، ولا المعلق ، ولا المعضل .
إذًا تعريفُ المتأخرين ( اصطلاحي ) بمعنى أنهم وضعوا لكلِّ سقطٍ اصطلاحا ، أما المتقدمون فمنهم من استعمل هذا الاصطلاح ، ومنهم من جعل الانقطاع هو السقط من السند ، كما هو العكس .

فعند المتقدمين الإرسال هو التعريف المعروف ، وعند بعض الفقهاء والأصوليين أن المنقطع هو الإرسال على أي وجهٍ كان انقطاعه .

ومنه ( المراسيل لابن أبي حاتم ) فهو بمعنى الانقطاع العام من السند .

النتيجة :
* أن التعبير اصطلاحي ، فانظر إلى منهج المؤلف .
* أن المتقدمين يطلقون ( المنقطع ) على السقط من السند على أي وجه كان .
* أن المتأخرين خصصوا استعمال ( المنقطع ) في وجهين ، وباقي السقط من السند يندرج تحت تعريف المرسل والمعضل والمعلق .

والوجهان المخصَّصان هما : ( إذِ الخلاف في التفريقِ التخصيصُ / بمعنى أنهم جعلوا الشيء في الشيء تعبيرا خاصا )
(1) ما حذف من وسط إسناده واحد ، فليس له اصطلاحٌ إلا - الانقطاع - .
(2) لو حذف من السند اثنان غير متواليان ، ولا كان أول السند ، ولا آخره ، فهو المنقطع .

مثال : عبد الرزاق ، عن الثوري ، ( الساقط شريك ) عن أبي إسحاق .
هذا على الوجه الأول .

وعلى الوجه الثاني ( مثال نظري فقط )
زيد ( الساقط عمرو ) عن خالد ، عن محمد ( الساقط داود ) عن نافع عن ابن عمر .

فسقط اثنان غير متوالين ، لا من مبدإ السند ، ولا من آخره .


فلعل قولكم ( بصراحة أنا لم أفهم المنقطع البتة فالتعريفان غير واضحان وليس فيهما دلالة واضحة على انفراد المنقطع ) يتضح بهذا الكلام .


وهو توضيح لكلام الشيخ ، ليس غير .

عمر جاكيتي
14-02-11, 01:25 PM
جزاك الله خيرا أخي الفاضل، وبارك فيك ونفع بعلمك...

أبو المقدام الهلالي
14-02-11, 02:41 PM
الأمر لا يحتاج الى كل هذا "الاسهاب" :فالمتقدمون اطلقوا اسم المنقطع على كل اسناد لم يتصل ،والمتأخرون اصطلحوا على ان خصوا كل انقطاع بوصف بحسب موقع الانقطاع في الاسناد فقالوا :
المعلق: ما سقط من اول اسناده راو أو أكثر على التوالي .كقول البخاري قال مالك عن نافع عن ابن عمر عن النبي صصص

أو قول البخاري: قال سعيد بن جبير عن ابن عباس عن النبي صصص

المرسل :وهو قول التابعي (على اختلافهم في اشتراط ان يكون من كبار التابعين ) قال رسول اللهصصص وسمته أن يسقط فيه اسم الصحابي .

مثاله :عبدالرزاق عن معمر عن الزهري عن سعيد بن المسيب قال قال رسول الله صصص

ـ المعضل :خصه الاكثرون بما سقط من "وسط" اسناده راويان متتاليان ,
مثاله : أن يقول الترمدي مثلا :حدثنا قتيبة عن الاعرج عن ابي هريرة يرفعه فيسقط النغيرة الحزامي وشيخه ابا الزناد.

المنقطع :خص ـ عند المتأخرين ـ بما سقط من وسط اسناده راو أو أكثر لا على التوالي ،

مثاله :مثاله قول عبد الرزاق حدثنا معمر عن الحسن عن عمر بن الخطاب عن النبي صصص .فمعمر لم يسمع من الحسن والحسن لم يسمع من عمر

أبو الهمام البرقاوي
14-02-11, 02:50 PM
الأمر لا يحتاج الى كل هذا "الاسهاب" :فالمتقدمون اطلقوا اسم المنقطع على كل اسناد لم يتصل ،والمتأخرون اصطلحوا على ان خصوا كل انقطاع بوصف بحسب موقع الانقطاع في الاسناد فقالوا :
المعلق: ما سقط من اول اسناده راو أو أكثر على التوالي .كقول البخاري قال مالك عن نافع عن ابن عمر عن النبي صصص

أو قول البخاري: قال سعيد بن جبير عن ابن عباس عن النبي صصص

المرسل :وهو قول التابعي (على اختلافهم في اشتراط ان يكون من كبار التابعين ) قال رسول اللهصصص وسمته أن يسقط فيه اسم الصحابي .

مثاله :عبدالرزاق عن معمر عن الزهري عن سعيد بن المسيب قال قال رسول الله صصص

ـ المعضل :خصه الاكثرون بما سقط من "وسط" اسناده راويان متتاليان ,
مثاله : أن يقول الترمدي مثلا :حدثنا قتيبة عن الاعرج عن ابي هريرة يرفعه فيسقط النغيرة الحزامي وشيخه ابا الزناد.

المنقطع :خص ـ عند المتأخرين ـ بما سقط من وسط اسناده راو أو أكثر لا على التوالي ،

مثاله :مثاله قول عبد الرزاق حدثنا معمر عن الحسن عن عمر بن الخطاب عن النبي صصص .فمعمر لم يسمع من الحسن والحسن لم يسمع من عمر

وهذا ؟
أليس زيادة على الإسهاب :) ؟

صالح عبد الرزاق
14-02-11, 04:26 PM
فعند المتقدمين الإرسال هو التعريف المعروف ، وعند بعض الفقهاء والأصوليين أن المنقطع هو الإرسال على أي وجهٍ كان انقطاعه .

ومنه ( المراسيل لابن أبي حاتم ) فهو بمعنى الانقطاع العام من السند .



بارك الله فيك أخي على التوضيح ولكن أظن أن في هذه العبارة قلب فقد جعلت اصطلاح المتقدمين للأصوليين والعكس
وأظن والله أعلم أن المتقدمين هم من يطلقون على كل انقطاع-أحياناً أنه مرسل
قال أبو داود رحمه الله عقب حديث أسماء في كشف الوجه والكفين (" هذا مرسل ، خالد بن دريك لم يدرك عائشة رضي الله عنها

أبو الهمام البرقاوي
14-02-11, 04:31 PM
قال ابنُ الصلاح ( والمعروف في الفقه وأصوله أن كل ذلك يسمى مرسلا، وإليه ذهب من أهل الحديث أبو بكر الخطيب وقطع به، وقال: " إلا أن أكثر ما يوصف بالإرسال من حيث الاستعمال ما رواه التابعي عن النبي صلى الله عليه وسلم، وأما ما رواه تابعي التابعي عن النبي صلى الله عليه وسلم، فيسمونه المعضل "، ) والله أعلم .


فهو كما قلتُ ، لكنه ليس بعام عند المتقدمين ، وأتيتُ بكتاب ( المراسيل لابن أبي حاتم ) فهو متقدم ، وأراد بالإرسال كلَّ منقطع .

صالح عبد الرزاق
14-02-11, 05:05 PM
فهو كما قلتُ ، لكنه ليس بعام عند المتقدمين ، وأتيتُ بكتاب ( المراسيل لابن أبي حاتم ) فهو متقدم ، وأراد بالإرسال كلَّ منقطع .

بارك الله فيك الآن وضح الأمر

يوسف التازي المغربي
15-06-16, 08:59 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركااته جزاكم الله خيرا