المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لما رأيت أنواره سطعت


أبو عبد الله بن علي الرضا
18-02-11, 01:26 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده .

أعطى كفار قريش الشاعر حسان بن ثابت مبلغاً من المال وذلك قبل إسلامه
ليهجوَ النبي صلى الله عليه و سلم
فوقف حسان على ربوة
ينتظر رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يأتي
لينظر إلى صفةٍ من صفاته فيهجوه بها
و مرّ الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم
مرّ جميل الشيم , مرّ مصباح الظلم
فلما رأه حسان رجع إلى قريش فرد لهم المال و قال هذا مالكم ليس لي فيه حاجه بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده .
أعطى كفار قريش الشاعر حسان بن ثابت مبلغاً من المال وذلك قبل إسلامه ليهجوَ النبي صلى الله عليه و سلم فوقف حسان على ربوة ينتظر رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يأتي لينظر إلى صفةٍ من صفاته فيهجوه بها و مرّ الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم مرّ جميل الشيم , مرّ مصباح الظلم فلما رأه حسان رجع إلى قريش فرد لهم المال و قال هذا مالكم ليس لي فيه حاجه و أما هذا الذي أردتم أن أهجوهُ اللهم إني أشهدك أني أشهد أنه رسول الله
فقالوا ما دهاك ما لهذا أرسالناك
فأجابهم بقوله :
لما رأيت أنواره سطعت .. وضعت من خيفتي كفي على بصري
خوفاً على بصري من حسن صورته .. فلست أنظره إلا على قدري
روحٌ من النور في جسم من القمر .. كحليةٍ نسجت من الأنجم الزهر

سؤالي هل القصة صحيحة أم ماذا ؟
بارك الله فيكم

و أما هذا الذي أردتم أن أهجوهُ

اللهم إني أشهدك أني أشهد أنه رسول الله

فقالوا ما دهاك ما لهذا أرسالناك
فأجابهم بقوله :

لما رأيت أنواره سطعت .. وضعت من خيفتي كفي على بصري
خوفاً على بصري من حسن صورته .. فلست أنظره إلا على قدري
روحٌ من النور في جسم من القمر .. كحليةٍ نسجت من الأنجم الزهر

سؤالي هل القصة صحيحة أم ماذا ؟
بارك الله فيكم

أبو عبد الله بن علي الرضا
19-02-11, 04:49 PM
هل من مجيب على سؤالي ؟
بارك الله فيكم

أبو عبد الله الرياني
16-03-11, 11:01 PM
من أين أتت هذه القصة بارك الله فيكم ...؟؟؟

أبو عبد الله الرياني
09-04-11, 11:24 PM
كأنّي قرأتها قبل مدّة منسوبة إلى تفسير ابن كثير .. والله أعلم .

أبو عبد الله الرياني
16-07-11, 03:13 PM
كأنّي قرأتها قبل مدّة منسوبة إلى تفسير ابن كثير .. والله أعلم .


أرجع عن هذا .. لعلّي نسيت !!

أبوأحمد الأندجاني
04-11-13, 10:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وعلى آله وصحبه اجمعين
وبعد فهذه رسالة بخصوص ما نشر في الإنترنت وتويتر وغيرها وهو عن إسلام الصحابي الجليل حسان بن ثابت رضي الله عنه. ويتضمن ما يأتي : (أعطى كفار قريش الشاعر حسان بن ثابت مبلغَا من المال
- وذلك قبل إسلامه - ليهجو رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
فوقف حسان على ربوة ينتظر مجيء الرسول عليه السلام
لينظر الى صفة من صفاته فيهجوه بها،
ومر الحبيب المصطفى،
فلما رآه حسان
رجع الى قريش فرد لهم المال
وقال:
هذا مالكم ليس لي فيه حاجة ،
وأما هذا الذي أردتم أن أهجوه ...
اللهم أني أشهدك أني أشهد أنه رسول الله...
فقالوا:
ما دهاك ؟ ما لهذا أرسلناك !!!
فأجابهم بهذا الشعر:
لما رأيت أنواره سطعـــت.... وضعت من خيفتي كفي على بصري
خوفا على بصري من حسن صورته.... فلست انظره إلا على قدري
روح من النور في جسم من القمر... كحلية نسجت من الأنجم الزهر ) أنتهى

أقول فقد بحثت في كتب السنه المطهرة و التاريخ عن الرواية المذكورة فلم أجد أي سند أو متن فضلا عن أي قصة تتضمن إسلام الصحابي الجليل حسان ابن ثابت وعرجت على الإنترنت وبعد بحث مطول للمواقع والمنتديات التي أوردت هذه الرواية تبين مايلي:
1- هذه الروايه ليس لها سند ولا أصل في كتب السنة وكتب السلف والخلف .
2- هذه القصه ذكرها الشيخ محمد عبدالجواد في محاضرة باسم : سيف السماء http://alrafidaintemplate.blogspot.com/2009/11/blog-post.html http://www.youtube.com/watch?v=OPEN6iV1dsA
وقد أنشد أبياتها المقرئ إدريس أبكر بصوت حزين يجعل السامع لها يبكي بمجرد سماع البيت الأول شوقا الى المصطفى صلى الله عليه وسلم . وقد سبقه الشيخ محمد عبدالجواد بخطبة رنانة تطير لها القلوب شوقا الى لنبي صلى الله عليه وسلم .
3-الأبيات المذكوره موجوده في موقع (معجم البابطين للشعراء العربية في القرنين التاسع عشر و العشرين) http://www.almoajam.org/poet_details.php?id=6174 في ترجمة الشاعرمحمد بن عبدالله سعاد الصوفي على الطريقة القادريه )والمولود عام 1861 في بلدة فوتاطور بالسنغال وله قصائد في مدح النبي صلى الله عليه وسلم مذكورة في الموقع ومن ضمنها الأبيات المنسوبة لحسان ابن ثابت رضي الله عنه وهذه نصها

من قصيدة: سيد البشر
لـمَّا رأيـتُ إلى أنـــــــــوارِه سطعتْ وضعتُ مـن خـيفتـي كفّي عــــــــــلى بصَري خـوفًا عـلى بصَرٍ مـن حسن صــــــــورته فلست أنظرُه إلا عـلى قــــــــــــــــدَر
لا نـورَ مـن نـورهِ فـي نــــــــورهِ غرقتْ والـوجهُ مـثل طلـوع الشّمس والقـمـــــــر
روحٌ مـــــــن النّور فـي جسمٍ مـن القـمـــر كحُلّةٍ نُسِجت مـن أنجـم الزهـــــــــــــر
فقـلـتُ هـذا الـذي قـد حـاز أفضل مـــــا قـد حـازه العبـدُ مـن جنِّ ومـن بشـــــــر
حـمدتُ مـولاي فـي رؤيـاكَ يـا أمـلــــــي هـذا الـمـنى غايتهـا سـيّدُ الـبشــــــر
بشّرْ سمـيّك يـا سنْدي ويـا ثقتـــــــــــي بـالفـوز يـوم ورودِ الخلقِ فـي الـحشــــر

4- وللاسف لم يتطرق أحد من العلماء أو طلبة العلم لهذا الافتراء والوضع بينما تجد بأن القصة منشوره من فترة طويلة والكل يتناقلها في المواقع والمنتديات
وللأسف بعضها بأشراف بعض المشايخ الفضلاء

5-نشر الدكتور الفاضل خالد أحمد الصالح (طبيب أورام وأديب كويتي ) في جريدة الوطن بتاريخ 12/10/1434 هـ مقالة بعنوان (احذروا تلك العنكبوت) وذكر مشكورا بطلان نسبة الأبيات للصحابي الجليل حيث قال (سألني الصديق عن اسم الشاعر، وكالعادة سارعت الى صاحبنا (غوغل) محرك البحث فماذا وجدت؟ منتديات كثيرة كلها تخبرنا ان صاحب هذه القصيدة هو الشاعر الصحابي حسان بن ثابت، ثم تروى لها رواية مشوقة عن منح كفار قريش مالا لحسان قبل اسلامه من أجل هجو رسول الله –صلى الله عليه وسلم-، فذهب حسان ليرى محمداً تمهيداً لهجائه، فلما رأى حسان رسول الله – صلى الله عليه وسلم - أسلم لرؤيته وقال تلك الأبيات.
المعلومة تم تداولها في المنتديات وكأنها حقيقة، ولكني رجعت الى معجم البابطين لشعراء العربية فوجدت القصيدة باسم الشاعر الصوفي محمد بن عبدالله سعاد، من شعراء القرن التاسع عشر، مولود عام 1861 في السنغال وتنقل بينها وبين مالي وغينيا، والقصيدة تحمل بيتاً يؤكد على ان صاحبها هو محمد بن عبدالله، حيث يقول الشاعر في ختامها:
بشر سميَك يا سندي ويا ثقتي بالفوز يوم ورود الخلق في الحشر) أنتهى )

6-بالنظر الى المتن يتبين له مايلي

أ‌-ـ حسان ابن ثابت رضي الله عنه أنصاري من الخزرج فكيف تقابل مع كفار قريش

ب -الناظر الى الأبيات المنسوبة يعرف الفرق الشاسع
بينها وبين المؤيد بروح القدس في مدح النبي صلى الله عليه وسلم والذب عنه

ج- الأبيات فيها شرك وهو سؤال النبي صلى الله عليه وسلم من دون الله بأن يبشره بالفوز يوم الحشر حينما قال(بشّرْ سمـيّك يـا سنْدي ويـا ثقتـي بـالفوز يـوم ورودِ الخلقِ في الـحشــر

والله المستعان .

أبو هاجر الغزي السلفي
24-12-13, 04:02 PM
جزاكم الله خيرا.

عبد الله العباد
10-02-14, 04:21 PM
جزاك الله خيرا أبا أحمد

تركي بن سفر
10-02-14, 06:29 PM
بارك الله لك في علمك وعملك.
وأضيف ليست الأبيات في ديوان حسان رضي الله عنه بشرح البرقوقي.


6-بالنظر الى المتن يتبين له مايلي

أ‌-ـ حسان ابن ثابت رضي الله عنه أنصاري من الخزرج فكيف تقابل مع كفار قريش

ب -الناظر الى الأبيات المنسوبة يعرف الفرق الشاسع
بينها وبين المؤيد بروح القدس في مدح النبي صلى الله عليه وسلم والذب عنه

ج- الأبيات فيها شرك وهو سؤال النبي صلى الله عليه وسلم من دون الله بأن يبشره بالفوز يوم الحشر حينما قال(بشّرْ سمـيّك يـا سنْدي ويـا ثقتـي بـالفوز يـوم ورودِ الخلقِ في الـحشــر

والله المستعان .
الاعتراضات على المتن لا تخلو من ضعف ولاسيماء الأول منها.

عبد الله عبد الحق
13-02-14, 11:52 PM
جزاكم الله كل خير

أبوأحمد الأندجاني
19-02-14, 05:04 PM
جزاكم الله خير وبارك فيكم

خطاب مسلم
28-01-16, 04:20 PM
بشّرْ سمـيّك يـا سنْدي ويـا ثقتـي بـالفوز يـوم ورودِ الخلقِ في الـحشــر
سميك ...وهذا يدل على أن اسم الشاعر اسمه ( محمد ) محمد بن عبدالله سعاد ....
ولعله أراد البشارة منه صلى الله عليه وآله وسلم السماح له من قبله بالشرب من ماء الكوثر...والثقة بشفاعته وطاعته وغير ذلك .
أما مقابلة أهل المدينة بكفار قريش فما المانع منها , ومكة قبلة العرب في الجاهلية ؟

فاطمة حم
05-05-16, 02:24 PM
هذه الأبيات لشاعر محمد بن عبدالله سعاد.
ولد في بلدة فوتاطور (السنغال)، وتوفي في قرية ديينا (مالي).
قضى حياته في السنغال، وغينيا، ومالي.

حاتم الفرائضي
15-08-18, 04:38 PM
منقول
:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد : فقد وصلتني رسالة منتشرة في وسائل التواصل عن إسلام الصحابي الجليل حسان بن ثابت رضي الله عنه، ونصها:" أعطى كفار قريش الشاعر حسان بن ثابت مبلغَا من المال - وذلك قبل إسلامه - ليهجو رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فوقف حسان على ربوة ينتظر مجيء الرسول عليه السلام لينظر إلى صفة من صفاته فيهجوه بها، ومر النبي، فلما رآه حسان رجع إلى قريش فرد لهم المال، وقال: هذا مالكم ليس لي فيه حاجة، وأما هذا الذي أردتم أن أهجوه : فإني أشهد أنه رسول الله، ثم قال : لما رأيت أنواره سطعـت * وضعت من خيفتي كفي على بصري. خوفا على بصري من حسن صورته * فلست أنظره إلا على قدري. روح من النور في جسم من القمر * كحلية نسجت من الأنجم الزهر".

ولما كان هذا من الكذب على أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، كتبت هذا الرد ، فأقول مستعينًا بربي وهو نعم المستعان:

أولًا : هذه الرواية ليس لها سند، ولا أصل في كتب السنة، ولا في كتب السلف ولا الخلف.

ثانيًا : حسان ابن ثابت رضي الله عنه لم يكن من أهل مكة أصلا، بل هو أنصاري من الخزرج، من المدينة النبوية، لم يلتق كفار قريش قبل إسلامه.

ثالثًا: من الكذب على النبي صلى الله عليه وسلم أن يقال إنه خُلق من نور، ومن الكذب على حسان بن ثابت أنه لم يستطع النظر إلى النبي صلى الله عليه من (أنواره التي سطعت)، ومن الكذب أنّ حساناً (وضع كفه على بصره) خوفاً على نفسه من أنوار النبي صلى الله عليه وسلم، فهذا من الكذب الصراح، والغلو الفاحش الكاذب.

رابعًا: قال النبي صلى الله عليه وسلم عن ربه جل وعلا : (نور أنَّى أراه) [مسلم: 291]. قال الإمام النووي: (ومعناه حجابه نور فكيف أراه). [شرح النووي (3/ 12)].
وقال الحافظ ابن حجر: (النور حال بين رؤيته لهج ببصره) [فتح الباري (ظ¨ / ظ¦ظ ظ¨)].
فغلاة الصوفية أرادوا بجهلهم، وفساد عقولهم إعطاء ما هو لله سبحانه وتعالى للنبي صلى الله عليه وسلم، وزعموا له حجاب النور .

خامسًا : هذا من القول على الله بغير علم، وعلى رسوله صلى الله عليه وسلم، وعلى صحابته الكرام بالأباطيل والترهات، فإذا كان هذا حال النبي صلى الله عليه وسلم – كما يزعم الصوفية – فكيف رآه كل الصحابة، والصحابيات، وزوجاته صلى الله عليه وسلم، وأخذوا عنه القرآن والسنة، بل كيف رآه المشركون والكفار عندما كان يخاطبهم ويدعوهم إلى الإسلام ؟، فهذا مما يبطل مزاعم الصوفية الذين فسدت عقولهم بالبدع، والمحدثات.

سادسًا : هذه الأبيات لصوفي من السنغال عاش في القرن الثالث عشر الهجري اسمه (محمد بن عبد الله سعاد) وهو الذي قال هذه القصيدة وعنوانها : (سيد البشر)، وقد أخذ الصوفية الكذبة قصيدة الشاعر السنغالي الصوفي (القادري الطريقة) ونسبوها إلى الصحابي الجليل حسان بن ثابت رضي الله عنه، وبين السنغالي وحسان بن ثابت ثلاثة عشر قرناً من الزمن.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
أخوكم / راضي أبو عبد الرحمن. المدينة النبوية: 21 /11 / 1439هـ.