المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأثر السيء للأحاديث الموضوعة و الضعيفة ...


الفكراوي
18-02-11, 10:52 PM
ماهو الأثر السيء للأحاديث الموضوعة و الضعيفة على الأمة؟

أبو يحيى العدني
20-02-11, 09:33 PM
الحديث الموضوع والضعيف إن عُرف حكمهما فإنها يفقدان تأثيرهما السلبي، ويتحولان إلى عنصر علمي مهم في الدراسات الحديثية..

ثم إن الحديث الضعيف الذي لم ينحط إلى درجة الموضوع ربما لم يكن فيه أي بأس، بل ربما كان صحيحاً يقبل به الحاذق بالاعتضاد بأحاديث أخرى، فكم من حديث ضعيف تعددت أسانيده فحكم بصحته أهل العلم، وكم من حديث ضعف سنده ولكن تم قبوله لعمل الفقهاء به..

فلا ينبغي التسوية بين الموضوع والضعيف الذي لم ينحط إلى درجة الموضوع، فبينهما بون شاسع.

أبو سليمى الدومي
20-02-11, 09:44 PM
راجع موضوع (احاديث ضعيفة وموضوعة في الميزان) من هذا الملتقى في قسم الدراسات الحديثية فان له صلة بهذا الموضوع

أبو عبد البر طارق دامي
20-02-11, 10:27 PM
قال الشيخ عمر الأشقر في هذا الموضوع:

القضاء على خاصية الإسلام
بوابة البدع
إدخال الخرافات للدين
مناقضة المعقول
إثارة العداوة بين المسلمين
دخول الباطل في كتب العلم
النحاكم لغير شرع الله

للمزيد/الوضع في الحديث

و المنار المنبف / ابن القيم

حسان أبو ثابت
20-02-11, 11:03 PM
أخصّ بالذكر الأحاديث الموضوعة والواهية أمّا الأحاديث خفيفة الضعف فربّما أمرها مختلف إن بُيّن حالها:
هذا النوع من الأحاديث المنكرة يؤثّر سلبا على عامّة الأمّة خاصّة إذا حسّنها بعض أهل العلم أو استدلّوا بها في كتبهم من غير بيان حالها.
- ثؤثّر في العقيدة مثل الحديث الموضوع عن النبيّ صصص: "توسّلوا بجاهي فإنّ جاهي عند الله عظيم" صحّحه الحاكم وهذا النوع من الأحاديث يرسّخ في الأمّة بدعا عقديّة
- تؤثّر كذلك في بلبلة المفاهيم الفقهيّة مثل طرد الأطفال والمجانين من المساجد اعتمادا على حديث: "جنّبوا مساجدكم الصبيان والمجانين" وهو واه ويخالف هدي النبيّ صصص الذي كان يصلّي وسبطه على ظهره. ومثل هذا الحديث الذي يعتمد عليه كثير من الخطباء عن جهل ينفّر الأطفال عن المساجد.
- تؤثّر كذلك في تكريس الخرافة والتجرّأ على الخوض في الغيبيات اعتمادا على المكذوبات ونجد ذلك في كتب المتصوّفة والزهّاد.
وأذكر بعض الأمثلة من الأحاديث الواهية التي قوّاها السيوطي بطرق شاذّة منكرة في كتاب اللآلئ المصنوعة وموضوعها أنّ الله أحيى أبوي النبيّ صصص بعد البعثة ليؤمنا به ثمّ ماتا من جديد. وهذا تكريس للخرافة والبدعة ومصادمة صريحة للقرآن (ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد تبيّن لهم أنّهم أصحاب الجحيم) التوبة. وللسنّة الصحيحة وتحديدا حديث صحيح المسلم الذي ثبت فيه أنّ أمّ النبيّ صصص ماتت على الشرك ولم يأذن له الله في الاستغفار لها. وحديث "أبي وأبوك في النار" للرجل الذي سأل النبي عن مصير والده.
وغير ذلك الكثير والله أعلم

أبو يحيى العدني
21-02-11, 08:14 AM
وأذكر بعض الأمثلة من الأحاديث الواهية التي قوّاها السيوطي بطرق شاذّة منكرة في كتاب اللآلئ المصنوعة وموضوعها أنّ الله أحيى أبوي النبيّ صصص بعد البعثة ليؤمنا به ثمّ ماتا من جديد. وهذا تكريس للخرافة والبدعة ومصادمة صريحة للقرآن (ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد تبيّن لهم أنّهم أصحاب الجحيم) التوبة. وللسنّة الصحيحة وتحديدا حديث صحيح المسلم الذي ثبت فيه أنّ أمّ النبيّ صصص ماتت على الشرك ولم يأذن له الله في الاستغفار لها. وحديث "أبي وأبوك في النار" للرجل الذي سأل النبي عن مصير والده.

إن كان حكمك على ما قواه السيوطي ينطلق من الشذوذ والنكارة، فلا بأس بما قلت..

وأما ما ذكرته من مصادمة للقرآن الكريم، وكذا للسنة، فأنت لم تذكر دليلاً مقنعاً على ذلك، وإليك البيان:

إن الآية الكريمة تتحدث عن أصحاب الجحيم، وتنهى عن الاستغفار لهم، في حين أن ما قواه السيوطي يخرج أبوي النبي من إطار أصحاب الجحيم، كما أنه ليس في الرواية أن النبي استغفر لهما قبل خروجهم من مسمى (اصحاب الجحيم) .

وأما ما ثبت من أن أم النبي ماتت على الشرك، فهذا لا ينفي أن تكون في مرحلة لاحقة قد خرجت من الشرك إلى الإيمان، ومنع الاستغفار ـ بهذا ـ يكون محدداً في ظرف الشرك وليس فيما بعد ذلك.

وبعد أن تبين لي عجلتك في تصور المصادمة بين النصوص، أخشى أن تكون قد تعجلت في الحكم بالشذوذ والنكارة أيضاً.

غفر الله لي ولك، والله غفور حليم.

حسان أبو ثابت
21-02-11, 10:46 PM
آمين. وجزاك الله خيرا
لكن لا يا أخي لا أظنّ أنّي تعجّلت
ولكن الإشكال في كون ما كتبته كان على عجالة لأنّي اعتمدت فيه على الذاكرة
وفي قولي إنّ الحديث منكر شاذّ تلطيف للعبارة
بل حكم عليه كثير من أهل العلم بالوضع وكذا بالضعف الشديد وأهمّهم ابن الجوزي وابن كثير وابن حجر
ما عدى السيوطي بتكلّف ظاهر. فالأحاديث التي ذكرها نقلا عن تاريخ الخطيب البغدادي مسلسلة بالمجاهيل
أمّا عن مصادمة هذه الأحاديث لنصوص القرآن والسنّة فسأبرّر لك ذلك
أوّلا: الحديث الذي رواه مسلم أنّ رجلا سأل النبي صصص أين أبي. فقال النبي صصص : "أبوك في النار". فلمّا قفّى ناداه النبيّ صصص فقال: "أبي وأبوك في النار" الحديث صريح في الإخبار عن أمر غيبيّ وهو مصير والد النبي صصص ومن المعلوم في القواعد الأصوليّة _ لو سلّمنا جدلا بصحّة أحاديث السيوطي ونسخها لهذا الحديث الصحيح_ أنّ النسخ لا يكون في الأخبار الغيبيّة.
فلا مانع من أن يؤمن إنسان بعد الشرك والكفر.
لكنّ الممنوع أن يجزم الوحي بمصير شخص كونه في النار ثمّ يأتي وحي آخر ليثبت له الجنّة
ولعلّك تعلم وصف علماء الأمّة لأبي لهب بالغباء بعد نزول سورة تخبر بمصيره إلى النار وقد كان بإمكانه أن يحرج النبي صصص لو ادّعى الإيمان به.
فالأمر واضح في مصادمة أحاديث إحياء أبوي النبي صصص وإيمانهما ثمّ وفاتهما للحديث الصحيح
أمّا عن آية سورة التوبة فأوردتها لأنّ الإمام أحمد أوردها في سياق زيارة النبي صصص لقبر والدته
فإذا ربطنا بين الأمرين كانت زيارة النبي لقبر والدته واستئذانه للاستغفار لها سبب لنزول آية التوبة بالإضافة لأسباب أخرى منها ما يتعلق بالصحابة وبعض المفسّرين ربطوها بقصّة أبي طالب
وكما هو معلوم أيضا أنّ لا يمتنع في علوم القرآن من يكون للآية أكثر من سبب نزول.
أمّا عن مناسبة ذكر الآية والحديث المتعلق بها الخاص بأمّ النبي صصص ودعوى المصادمة التي أطلقتها أنا فلا تختلف كثيرا عما ذكرته من امتناع النسخ في الغيبيات. فنهي الله النبيّ عن الاستغفار لأمّه تأكيد في الوحيين بمصيرها ودعوى النسخ غير منتهضة من جهة أصوليّة وكذا من جهة إسناديّة. والله أعلم
وأمّا قولك:"وأما ما ثبت من أن أم النبي ماتت على الشرك، فهذا لا ينفي أن تكون في مرحلة لاحقة قد خرجت من الشرك إلى الإيمان، ومنع الاستغفار ـ بهذا ـ يكون محدداً في ظرف الشرك وليس فيما بعد ذلك."
هذه مجرّد احتمالات لا تقوى على ردّ الصحيح الصريح. ثمّ لماذا نتحرّج من تبليغ كلام الرسول صصص في حقّ أبويه وربما نقع في تهوين مسألة الشرك. فالله الذي خاطب رسوله: (ولقد أوحي إليك وإلى الذين من قبلك لئن أشركت ليحبطنّ عملك ولتكوننّ من الخاسرين). فإن كان الوعيد قد لحق الأنبياء وخاتمهم في حال إشراكهم فما المانع من أن يطال أبوي النبي صصص.

وفي الرابط التالي دراسة تبيّن وهاء ما قوّاه السيوطي من أحاديث أبوي النبي صصص.
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=35656
وأستغفر الله لي ولك وللمؤمنين والمؤمنات