المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال : قول الناقد " يكتب حديثه ، ولا يحتج به "


أمل محمد
22-02-11, 08:32 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سؤال : قول الناقد " يكتب حديثه ، ولا يحتج به "

هل يعتبر ذلك جرح للراوي أم تعديل ؟

كتب الله أجركم ...

محمد أنوارالدين الفلنجازي
07-04-11, 02:59 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


الذي أعرفه أنه من اصطلاح الجرح ،

قوله ( يكتب حديثه ) : أي للاعتبار في المتابعات والشواهد ،

وقوله ( ولا يحتج به ) : أي لا يُقبل حديثه إذا انفرد به ،

وقول النقاد ( يكتب حديثه ) مقرون كثيراً بقولهم ( ولا يحتج به ) كما في مصادر علم الرجال ،


هذا ما بدا لي ، والله أعلم ،


وأرجو من الإخوة المتخصصين في علم الرجال وفن الجرح والتعديل ، المشاركة في هذا الموضوع الخطير ، بارك الله فيهم .

عبدالرحمن نور الدين
07-04-11, 03:52 PM
أكثر من استخدم هذه العبارة أبو حاتم الرازي .

قال ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل (1/1/133) في ترجمة إبراهيم بن مهاجر البجلي:
سمعت أبي يقول : إبراهيم بن مهاجر ليس بقوي ، هو وحصين بن عبد الرحمن وعطاء بن السائب قريب بعضهم من بعض ، محلهم عندنا محل الصدق ، يكتب حديثهم ولا يحتج بحديثهم ؛
قلت لأبي : ما معنى لا يحتج بحديثهم ؟ قال : كانوا قوماً لا يحفظون فيحدثون بما لا يحفظون فيغلطون ترى في أحاديثهم اضطراباً ما شئت . ا.هـ

وقال العلامة المعلمي في التنكيل (1/238) :
وهذه الكلمة [أي يكتب حديثه ولا يُحتج به] يقولها أبو حاتم فيمن هو عنده صدوق ليس بحافظ ، يحدث بما لا يُتقن حفظَه فيغلط ويضطرب ، كما صرّح بذلك في ترجمة إبراهيم بن مهاجر . ا.هـ

لطفي بن محمد الزغير
09-04-11, 08:07 AM
العبارة إلى الجرح أقرب نظراً لأن النظر إلى حديث الرجل إنما يكون بانفراده لا باقترانه بغيره .
وهذه العبارة يكتب حديثه ولا يحتج به تعني أنه كنب حديثه للنظر فيه ، والنظر في موافقة غيره له عند الاعتبار ، ولا يرتقي خديثه إلا عند وجود شاهد أو متابعة لحديثه ، ولهذا فحديثه على الانفراد لا يُحتج به ، وهذا جرح ، لأن الارتقاء إنما يكون لأجل انضمام غيره له لا لأجل حديثه فقط .
وهذه العبارة والله أعلم هي تمييز عمن لا يحتج به ولا يكتب حديثه لأنه لا يحتمل أن يرتقي بغيره لشدة ضعفه ووهيه ، فقيل ههنا : لا يحتج بحديثه إذا انفرد ، لكن يكتب حدييثه ليعتبر مع غيره .

يونس الغمراوي
30-11-11, 02:25 AM
العبارة إلى الجرح أقرب نظراً لأن النظر إلى حديث الرجل إنما يكون بانفراده لا باقترانه بغيره .
وهذه العبارة يكتب حديثه ولا يحتج به تعني أنه كنب حديثه للنظر فيه ، والنظر في موافقة غيره له عند الاعتبار ، ولا يرتقي خديثه إلا عند وجود شاهد أو متابعة لحديثه ، ولهذا فحديثه على الانفراد لا يُحتج به ، وهذا جرح ، لأن الارتقاء إنما يكون لأجل انضمام غيره له لا لأجل حديثه فقط .
وهذه العبارة والله أعلم هي تمييز عمن لا يحتج به ولا يكتب حديثه لأنه لا يحتمل أن يرتقي بغيره لشدة ضعفه ووهيه ، فقيل ههنا : لا يحتج بحديثه إذا انفرد ، لكن يكتب حدييثه ليعتبر مع غيره .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بارك الله فيك ، هذا هو الأقرب للصح ، فالأعتبار للتصحيح ، فهو محل ضعف .