المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مقال العلامة زهير الشاويش في وفاة الشيخ عبدالقادر الأرناؤوط


محمد زياد التكلة
28-11-04, 12:33 PM
مات خادم السنة النبوية الشيخ عبدالقادر الأرناؤوط
بقلم: زهير الشاويش.
انتقل إلى رحمة الله صباح الثالث عشر من شوال 1425هـ الموافق 26/11/2004م أخي الغالي، وصاحبي في العمل، وصديقي العالم الإمام المحقق الشيخ عبدالقادر (قدري) المشهور بـ الأرناؤوط، الدمشقي، تغمده الله برحمته، وأدخله فسيح جنته، وعوّض أهله وأولاده والمسلمين بفقده خيرا، ولله سبحانه وتعالى ما يشاء، ولنا التسليم التام بكل ما يصيبنا من قضاء وقدر.
جاء والد الشيخ عبدالقادر من كوسوفو، وأقام في دمشق في حي الديوانية، وفيه مجموعة من الألبان، فنُسب إليهم، ولم يكن عنده ما عرفنا من بعضهم من شدة!!
وكان مولده سنة 1346هـ الموافقة سنة 1927م.
ونشأ الأخ عبدالقادر في بيئة دينية فيها الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ثم التحق بمدارس الفتح الإسلامي؛ التي أسسها الشيخ صالح فرفور عليه رحمة الله.
وبعد ذلك عمل مدرسا وواعظا في مدرسة الإسعاف الخيري لرعاية الأيتام.
وفي سنة 1377هـ الموافقة سنة 1957م انتقل إلى المكتب الإسلامي لصاحبه زهير الشاويش، وهناك ظهر نبوغه بقيامه بنشر آثار السلف الصالح مع مجموعة من أهل العلم، ومنهم: الشيخ محمد ناصر الدين الألباني، والشيخ شعيب الأرناؤوط، والدكتور محمد الصباغ، والشيخ عبد القادر الحتاوي، وآخرون.
وعمل فترة مديرا للمكتب الإسلامي بعد سفري خارج سورية لظروف قاهرة، وكان عمله في المكتب الإسلامي أكثر من عشر سنوات منقطعا، ثم كان متعاونا مع المكتب حتى وفاته رحمه الله.
وهناك تأثر بالمنهج السلفي السليم، فأصبح من أكبر دعاته في سورية، وظهر ذلك في دعوته العامة في دروسه ومساجده وتلامذته، وفي تحقيقاته للكتب مثل باقي إخوانه في المكتب الإسلامي.
وشارك في تحقيق عدد من إصدارات المكتب مُعينا لصاحبه زهير، وللشيخ ناصر، والشيخ شعيب، والدكتور الصباغ، والشيخ الحتاوي، وغيرهم.
فشارك بتحقيق عدد من الكتب المخطوطة التي طُيع أكثرها في المكتب الإسلامي، مثل: "الكلم الطيب"، و"مشكاة المصابيح"، وساعد في إعداد مؤلفات الشيخ ناصر الدين الألباني، مثل "صحيح وضعيف الجامع الصغير وزيادته الفتح الكبير"، و"شرح العقيدة الطحاوية"، و"سلسلة الأحاديث الصحيحة والضعيفة"، و"شرح ثلاثيات مسند الإمام أحمد"، وغير ذلك.
وكان من أواخر أعماله إعادة تحقيق "شرح ثلاثيات مسند الإمام أحمد"، عمله للمكتب الإسلامي، وهو تحت الطبع الآن، وكانت آخر رسالة منه إليّ بتاريخ .. رمضان 1425هـ مهنئا بالشهر، وراغبا بطبع شرح الثلاثيات.
وفي أواخر عمر الشيخ ناصر الألباني -غفر الله له- وبعد إقانته في الأردن محاطا بالذين لم يوفروا أحدا من أعمالهم الضارة صدرت منه كلمات بحق الشيخ عبدالقادر وغيره من أهل العلم.
غير أن الشيخ عبدالقادر غضَّ الطرف، ولم يذكره بشيء مما يعرف عنه، بل سمعت منه أنه قال: يغفر الله للشيخ ناصر كل ما قال، مع أنه ليس بحق!
وكانت الصلات عامرة مع الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله، فإنه يقدّر الشيخ عبدالقادر وجميع العاملين في المكتب الإسلامي، وكان للشيخ ابن باز مع الشيخ عبدالقادر علاقة خاصة، دلّت على تقديره البالغ له، فعينه داعية في كوسوفو يذهب إليها كلما أتيحت له الفرصة.
وكان متأثرا جدا بالعمل العام الذي يقوم به الأستاذ عصام العطار، وبالدعوة السلفية التي يقوم بها الأستاذ عبدالرحمن الباني، وكذلك ببعض الإخوان.
وكان رحمه الله سهل العبارة، فصيح اللسان، حسن الاستشهاد بالأحاديث النبوية الصحيحة، وبما كان عند السلف الصالح من مواعظ مختارة منتقاة.
وذهب إلى بلاده الأصلية كوسوفو أكثر من مرة يعظ الناس ويدلهم على الخير (وكان يتقن لغتهم).
وكان يُحْضِر من بلاده الأولى ومن تركية الطلاب للدراسة في الشام، وتأمين التحاقهم في المملكة العربية السعودية للتعليم، وتقديم المساعدات المالية والعلمية لهم.
والشيخ عبدالقادر رحمه الله نُكب أكثر من مرة بأمور صعبة، فقد أصيب بوفاة زوجته الأولى أم محمود رحمها الله.
ثم لقي المتاعب من قبل بعض الجهات، فمنع من الخطابة والتعليم ومن حضور الاجتماعات، ثم أُلزم البقاء في بيته لفترات، مع أنه كان رقيق الوعظ، حسن النصح للناس.
والتف الناس حوله محبين له، ومنهم مجموعة من طلاب العلم الذين تخرجوا على يديه، وفيهم من بلغ منزلة عالية وكبيرة في سورية وغيرها.
وقد صُلِّي عليه في جامع الشيخ زين العابدين التونسي الحسيني عقب صلاة الجمعة، وشهده الخلق الكثير، ثم دفن في مقبرة الحقلة، وأم المصلين شيخ القراء العلامة الشيخ محمد كريم راجح.
تغمده الله برحمته، ولله ما أخذ ولله ما أعطى، وكل شيء عنده بمقدار، وأرجو أن يكون الله عونا لأهله وأولاده الثمانية وبناته، وأن ينبتهم النبات الحسن، ويُحسن إليهم (وكان أبوهما صالحا)، والحمد لله على كل حال، وإنا لله وإنا إليه راجعون.
الجمعة 13 شوال 1425

إن المكتب الإسلامي للطباعة والنشر والشيخ زهير الشاويش يذكر انتقال المحدّث الشيخ عبدالقادر الأرناؤوط إلى رحمة الله وعفوه وغفرانه في دمشق، وقد دُفن في مقبرة الحقلة، وإنا نحتسبه عند الله جل شأنه، ولله ما أخذ، ولله ما أعطى، والحمد لله على كل حال.

-------------------------------
قال محمد زياد: انتهى مقال الشيخ زهير الشاويش، وفيه تصحيحات بقلم العلامة المربي عبدالرحمن الباني، كما أخبرني الشيخ محمد الصباغ، وهو الذي أفادني بالمقال مصححا، حفظ الله الجميع، وبارك في عمرهم وجهودهم، ورزقنا برهم والاستفادة من علمهم وأدبهم.

عبدالرحمن الفقيه
29-11-04, 02:48 AM
جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكم ، وحفظ الله الشيخ زهير الشاويش وبارك فيه وفي عمره ، ورحم الله الشيخ عبدالقادر الأرناؤوط ورفع درجته في المهديين .

وللفائدة فهذه روابط في الملتقى للشيخ زهير الشاويش وهو أحد أعضاء الملتقى وقد سجلته أثناء تلبيته لطلب الزيارة في منزلي بمكة شرفها الله
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=32546#post32546

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=70574#post70574

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=6529&highlight=%D2%E5%ED%D1+%C7%E1%D4%C7%E6%ED%D4


http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=5132&highlight=%D2%E5%ED%D1+%C7%E1%D4%C7%E6%ED%D4

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=13193&highlight=%D2%E5%ED%D1+%C7%E1%D4%C7%E6%ED%D4

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=6802&highlight=%D2%E5%ED%D1+%C7%E1%D4%C7%E6%ED%D4

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=12274&highlight=%D2%E5%ED%D1+%C7%E1%D4%C7%E6%ED%D4

أبو محمد الألفى
29-11-04, 01:46 PM
يَا رَاحِلاً قَدْ شَـايَعَتُهُ جُفُونُـنَا بِمَدَامِـعٍ بِدَمِ الْكُـبُودِ ذَؤْوُجهْ
لا تَبْرَحُ الأنْـفَاسُ إثْرَكَ صُعّدَاً وَعَلى ثَـراكَ شُـؤونُنَا مَثْـجُوجهْ
كَانَ المحـدَّثُ وَالمحـدِّثُ بَيْنَنا عَـنْ ربِّـهِ وَالسُّـنَّةِ الْمَنْـهُوجهْ
هُوْ حُـجّةٌ للهِ بَيْنَ عِبَــادِهِ رُدّتْ إِليه غَيْـرَ مَـا مَحْـجُوجهْ
شفَّتْ عَلَى الكَشّافِ رقّةُ طَبْعِهِ وَثنَتْ إِلى النَّهْجِ السَّويّ لُجُوجهْ
فَلَقَـدْ دَعَـاه ربُّـهُ لِلِقَـائِهِ فَنَضى ثِيَابَ النُّطْفَةِ الْمَمْـشُوجهُ
وَتَبادَرت للقائهِ الأمـلاكُ والحـورُ اللّواتي يَرتَــقبنَ عُـُروجهْ
مُستَبشرينَ بِمَـا حَبـَاهُ ربُّه مِنْ كلِّ عَارِفَـةٍ بـهِ مَسْـدُوجهْ
لا غروَ أَنْ يَحْظَى بِكُلِّ كَرامةٍ في عِيـشَةٍ مَرْضِـيّةٍ رُهْـجُوجهْ
نَمْ آمناً نَـوْمَ الْعَرُوسِ قَرِيرَةً عَيناكَ مُنْـشَرِحَ الفُؤَادِ ضَـؤْوجهْ
حَتَّى يُقَدَّرَ في القِيـامِ لِقَاؤُنَا بِكَ آمِنِـينَ خُطُوبـهُ الْمَحْضُوجهْ
لَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ أنّ في التأبينِ مَا يُوفي حُقوقَـكَ مَـا بَرِحْتُ لَزِيجهْ
فَلِذَا أقُولُ وَقَدْ لَجَأتْ لِمَن له الْمُضْـطَرُّ يَشْـكُو بَـثَّه وَنَشِيجهْ
يَا أَرْحَمَ الرُّحَمَاءِ فضلُكَ يَغمرُ الـرَّاجِي وَيَسْبِـقُ ظَـنَّه وَنَتِيجهْ
هَذَا نَزِيعُكَ بَلْ نَزيلك لائِذَاً بِحِمَـاكَ جلَّلَهُ الْحَيَــاءُ فَضِيجهْ
وَافَاكَ أَظْمَأ مَا يَكُونُ لِنَهْلَةٍ مِن صَوْبِ فَضْلِكَ حَيْثُ شَامَ حَلُوجهْ
فَاِنقَعْ صَدَاهُ بِكِأسِ عَفْوٍ سَائِغٍ قَدْ مَازَجَتْ صَفْوَ الرّضَـا وَفَرِيجهْ
أَبْدِلَهُ بِالأَكْفَانِ حُلَّةَ سُـنْدُسٍ وَمِنْ التُّرابِ أَرَائَــكَاً مَعْرُوجهْ

عمر السنيدي
29-11-04, 06:34 PM
جزاكم الله خيرا ، وحفظ الله الشيخ زهير الشاويش وبارك فيه وفي عمره ، ورحم الله الشيخ عبدالقادر الأرناؤوط ورفع درجته في المهديين .
آمين

ابن عبد البر
29-11-04, 09:07 PM
لا فظ فوك أبا محمد .. وإن كنت استعنت بالقاموس في قراءتي لها ..

ورحم الله المحدث الراحل .. وأسكنه الفردوس الأعلى ,,

و .. أَبْدِلَهُ بِالأَكْفَانِ حُلَّةَ سُـنْدُسٍ * وَمِنْ التُّرابِ أَرَائَــكَاً مَعْرُوجهْ